إيراد النيل الأزرق يواصل الارتفاع    وزيرة الخارجية تأمل ان تعود اثيوبيا لرشدها في قضة سد النهضة    المديرة التنفيذية لوكالة المعونة الامريكية تصل الفاشر    السودان ينتج 30 طن ذهب خلال 6 أشهر    المجدفة إسراء خوجلي تحتل المرتبة 32    مصرع ثلاثة اشخاص غرقا بقرية كردقيلي بولاية الحزيرة    لا لكلفتة الجمعية    وزير التجارة : استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    أردوغان يعلن 6 ولايات منكوبة جراء حرائق الغابات بتركيا    الولايات المتحدة تبدأ ترحيل عدد من العائلات المهاجرة سراً    غرب كردفان.. مسؤول يؤكد استقرار الحالة الأمنية وعودة الحياة لطبيعتها بالنهود    زين العابدين صالح يكتب: حزب الأمة القومي و بروز تياران متعارضان    حصل على عقد كبير غارزيتو في الخرطوم اليوم    الكوادر الصحية بمستشفى كوستي تضرب عن العمل لأغرب سبب    تفكيك شبكة إجرامية متخصصة في توزيع وتجارة العملة الأجنبية المزيفة بالنيل الابيض    لجنة أمن شمال دارفور تكشف ملابسات الاعتداء المسلح على قسم شرطة الفاشر    «راديو البنات»… إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    بيان حول لحنة تأبين الشاعر القدال    الأسماء الحقيقية لبعض الفنانين.. بعيداً عن الألقاب    احباط تهريب ذهب زنة 7.544 كيلو بمحلية ابو حمد بولاية نهر النيل    شاكيرا مهددة بالسجن… بسبب 16مليون دولار    الحكومة ترفض مقترح منبر الشرق وتتمسك بالمسار مسار الشرق.. استمرار الجدل!    سعر الدولار التأشيري في بنك السودان المركزي اليوم السبت 31 يوليو 2021    "ترامب" في مأزق مزدوج.. ما أخفاه لسنوات على وشك الظهور    مذكرة أميركية تؤكد تغير الحرب على كوفيد وتحذر من دلتا    باب التقديم مفتوح.. "تويتر" يطلق مسابقة جائزتها 3500 دولار    الإفراط في تناول المسكنات يؤدي إلى الإصابة بالسرطان    مصر تبدأ إصدار شهادات تطعيم ضد كورونا.. إليك السعر والتفاصيل    النائب العام: اكتشاف مقابر يُرجّح أنّها لضحايا المخلوع    السعودية.. السماح بدخول حاملي التأشيرات السياحية من الدول المسموح القدوم منها بشرط التحصين الكامل    شرطة ولاية نهر النيل تضبط (17) سبيكة ذهب تزن (935، 83) كيلو جرام بحوزة متهمان    محاولات لعناصر موالية للنظام السابق لاجهاض العدالة وطمس الحقائق    الكورونا … تحديات العصر    الاقتصاد السودانى: كيفية الخروج من المأزق الماثل…    دبابيس ود الشريف    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    وزير الطاقة لمصادر: انتهاء برمجة القطوعات    اتفاقية لتأهيل محطة توليد الكهرباء بسنار    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    النسيمات تواصل عروضها الجميلة وتتخطي الرهيب في الوسيط    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    بالفيديو: ردود أفعال ساخرة في مواجهة كمال آفرو بعد تصريحه (أنا بصرف في اليوم 10 مليون فمايجيني واحد مفلس يقول لي عايز بتك)    تحرير ( 6 ) أشخاص من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    يمكنها أن توازن نفسها والتحكم بها عن بعد.. دراجة شركة "دافنشي" الغريبة والمخيفة    نكات ونوادر    صحتنا الرقمية.. هذه الأدوات تساعدك على "الصيام الرقمي"    مصرع طالب وطالبة غرقاً بالخرطوم    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    جيب تطلق أول سيارة كهربائية صغيرة    دافع عنه معجبوه هجوم شرس على الفنان سامي المغربي بسبب هواتف التعاقدات    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مصادر : وضع الكهرباء (حرج) ويحتاج لاموال
نشر في السوداني يوم 23 - 06 - 2020

تنبؤات اطلقت منذ فبراير الماضي بحدوث قطوعات كهرباء في البلاد ، ما قبل الصيف وعند حلوله، واتفقت آراء بعض المختصين، على أن سوء الإدارة، وحالة عدم الاستقرار التي شهدها القطاع انعسكت سلبا عليه، واوضح البعض أن المشكلة في (الاموال)، واصفة الوضع ب( الحرج).
وقالت مصادر (السوداني) إن قطاع الكهرباء تأثر بالقرارات التي اتخذت في شأنه ، مما ادى الى تعثر عمليات الصيانة وتعطيل اكمال مشاريع، لدعم موقف التوليد الحراري، وتوفير كميات الوقود المطلوبة، وتابعت يوجد ( سوء إدارة)، واضافت : استقرار الكهرباء خلال رمضان المنصرم ، لم يكن بجهود فعلية بنسبة كبيرة، وانما لتوقف عمل القطاع الحكومي والمصانع والشركات، وتوقعت أن يكون الوضع المستقبلي اسوأ، في حال عدم اتخاذ معالجات حاسمة.
وتنبأت مصادر، منذ فبراير الماضي بحدوث قطوعات كهرباء في البلاد ، ما قبل الصيف وعند حلوله، وقالت ل(السوداني) إن استقرار الكهرباء في الصيف يتطلب صيانة منظومة الكهرباء قبل، بدايته، لضمان تشغيل كل محطات التوليد بطاقتها القصوى ، وإضافة وحدات توليد جديد لتغطية الأحمال الجديدة، واوضحت أن عمليات صيانة المحطات تعثرت هذا العام، وتوقف العمل في محطتي سيمنز الألمانية في قري وبورتسودان، كما شهد قطاع الكهرباء حالة عدم استقرار إداري منذ تكوين الحكومة ،إذ تم تشكيل لجنة لهيكلة شركات الكهرباء وضمها في شركة وطنية واحدة ،وتم تكليف مدير للشركة القابضة من غير المهندسين ، واعفائه لاحقا ،وتكليف مدير لشركة التوليد الحراري، واعفائه لاحقا، ثم تأخر تعيين وزير دولة أو وكيل مختص بالكهرباء في وزارة الطاقة والتعدين ، ويظهر ضعف اهتمام الدولة بهذا القطاع الحيوي.
و نوهت المصادر، الى أن القطاع شهد حالات شد وجذب وصراعات بين إدارات وعاملين، خاصة بين القادمين للقطاع من خارجه ومن هم بداخله، وشددت، على ان نتائج المتوقعة لهذه الاوضاع، بأن البلاد مقبلة على ( ازمة حادة) في توفر الكهرباء في الصيف، وأكدت أن خطورة قطوعات الكهرباء ، تبرز في انعكاسها سلبا في استقرار إمداد المياه، وتؤثر في تشغيل محطات الوقود، الأفران وتوفير الخبز بجانب ( تعكير المزاج)، واشارت الى انها ليس مشكلة واحدة بل أزمات مركبة.
واعتبرت مصادر أخرى، تن هناك مشكلة توليد على مستوى التوليد المائي والحراري، وقالت ل(السوداني) إنه فيما يخص (المائي) يبدو هنالك نقص في كميات المياه المخزنة، مع تأخر هطول الامطار ، وربما تم التصرف فيها خلال شهر رمضان، ما أدى لنقص المعدلات الآن، وضرورة الاعتماد على التوليد الحراري حاليا، ولكن عدم وفرة الوقود فاقم المشكلة ، ونوهنت الى أن المعالجة الراهنة تأتي في التوليد الحراري ، وهي مرتبطة بتوفر الاموال لدى الحكومة، واصفة الوضع ب(الحرج).
ويشار الى أن وزير الطاقة والتعدين، قال في مؤتمر صحفي مؤخرا ، بانه (في ظل الأوضاع الراهنة ليست أمامنا أي خيارات، الأسبوع القادم سيكون صعبا في قطوعات الكهرباء) على القطاع السكني وستصل القطوعات من 5 إلى 7 ساعات يوميا، وربما نلجأ لساعتين إضافيتين في اليوم، وندعو (المواطنين للصبر).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.