"مرحلة الفيضان".. توجيه بإزالة التعديات على مجرى النيل فوراً    واشنطن توفر (600) ألف جرعة من لقاح كوفيد 19 للسودان بصورة عاجلة    تاور يرأس إجتماع اللجنة العليا لقضايا البترول    رئيس شعبة مصدري الماشية : إرجاع باخرة بسبب الحمى القلاعيه شرط غير متفق عليه    الرعاية الإجتماعية: البنك الافريقي ينفذ مشروعات كبيرة بالسودان    مصر:بعد تصريح السيسي عن الخبز.. وزير التموين يكشف الخطوة القادمة    الهلال والمريخ يهيمنان على الدوري السوداني    جارزيتو يضع منهجه.. ويحذر لاعبي المريخ    المالية تتراجع عن إعفاء سلع من ضريبة القيمة المضافة .. إليك التفاصيل    وزارة الصحة: أدوية التخدير مُتوفِّرة بالإمدادات الطبية    أولمبياد طوكيو: أصداء يوم الثلاثاء.. فيديو    7 نصائح ذهبية للتحكم في حجم وجباتك الغذائية    موكب لأسر الشهداء يطالب باقالة النائب العام    البرهان يمنح سفير جيبوتي بالخرطوم وسام النيلين    انخفاض سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الثلاثاء 3 اغسطس 2021 في السوق السوداء    لجنة باني ولجنة عامر ودفر الكوامر    بعد الشكوى ضد المريخ..أهلي الخرطوم يرد بكلمة واحدة    تحديد موعد النطق بالحكم في قضية مقتل طلاب على يد قوات (الدعم السريع) بالأبيض    ضبط متهم ينشط بتجارة الأسلحة بولاية جنوب دارفور    القبض علي متهم وبحوزته ذهب مهرب بولاية نهر النيل    الدقير يطالب بتقييم شجاع لأداء الحكومة ويحذر مما لايحمد عقباه    محافظ بنك السودان يلتقي وفد رفيع المستوى من شركة فيزا    الصندوق القومي للإسكان والتعمير يبحث سبل التعاون مع البنك العقاري    كبير المفاوضين يكشف موقف السودان بعد الملء الثاني للسد    "كوفيد طويل المدى".. الصحة العالمية تحدّد الأعراض الثلاثة الأبرز    الأحمر يعلن تسديد مقدمات العقود تفاصيل أول لقاء بين سوداكال وغارزيتو وطاقمه المعاون    قبلها آبي أحمد.. مبادرة حمدوك في الأزمة الإثيوبية.. نقاط النجاح والفشل    بطلة رفع أثقال (حامل) في شهورها الاخيرة تشارك في سباق جري بعجمان    ودالحاج : كابلي وثق لأغنيات التراث    زادنا تكمل إستعداداتها لإفتتاح صوامع للغلال ببركات بالجزيرة    شركات العمرة بالسعودية تلجأ إلى القضاء لإلغاء غرامات ضخمة    أغنية (الخدير) تثير ضجة في كندا.. والفحيل يشارك العرسان الرقص    بيان من جمعية أصدقاء مصطفى سيد أحمد حول تأبين القدال    وكيل الثقافة يلتقي مُلاك دور السينما ويعد بتذليل العقبات    وزير الصحة يزور الشاعر إبراهيم ابنعوف ويتكفل بعلاجه    تراجع أسعار الذهب    البندول يقتحم تجربته في الحفلات العامة    مشروع علمي يسعى لإعادة إحياء الماموث المنقرض بهدف محاربة الاحتباس الحراري    صحة الخرطوم توقف دخول المرضى إلى العناية المكثفة والوسيطة بسبب انْعِدام الأدوية    أميمة الكحلاوي : بآيٍ من الذكر الحكيم حسم الكحلاوي النقاش داخل سرادق العزاء    النيابة العامة توضح أسباب تكدس الجثث بالمشارح    تورط نافذين في النظام البائد ببيع اراضي بمليارات الجنيهات بقرية الصفيراء    هددوها بالقتل.. قصة حسناء دفعت ثمن إخفاق منتخب إنجلترا    خامنئي ينصب إبراهيم رئيسي رئيساً لإيران    كورونا يعود إلى مهده.. فحص جميع سكان ووهان    "بيكسل 6".. بصمة جديدة ل "غوغل" في قطاع الهواتف الذكية    ضبط أسلحة تركية على الحدود مع إثيوبيا في طريقها للخرطوم    طالب طب يتفاجأ بجثة صاحبه في محاضرة التشريح    إنقاذ أكثر من 800 مهاجر في المتوسط خلال عطلة نهاية الأسبوع    بلا عنوان.. لكن (بالواضح)..!    "أمينة محمد".. قصة "إنقاذ" طفلة أميركية نشأت في ظل "داعش"    في المريخ اخوة..!!    بمناسبة مئوية الأغنية السودانية : الحاج سرور .. رائد فن الحقيبة وعميد الأغنية الحديثة    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حادثة (الكباشي). .الخطر القادم!!
نشر في السوداني يوم 06 - 08 - 2020

ما حدث مع الفريق شمس الدين الكباشي بالحتانة ،ليس هو الأول، ولن يكون الأخير.
المتغير الجديد هذه المرة أن التصرف وجد استهجانا اجتماعيا واسعا ،ربما بسبب ما صاحبه من عبارات بذيئة وعنصرية.
في السابق القريب، كانت مثل هذه التصرفات تجد الاحتفاء من بعض السياسيين الحمقاء أو الانتهازييين أو مستجدي السياسة.
وتحت الضغط الإسفيري وحملات التخوين والكوزنة والشيطنة يصمت كثيرون من أصحاب العقول النيرة والضمائر اليقظة، اتقاء لشر الشتائم.
تمادي بعض لجان المقاومة في مثل هذه التصرفات الهوجاء، ستترتب عليه ردود فعل غير مأمونة العواقب.
ولن يسلم من ذلك الشر المستطير من يصفقون لهم الآن أو يتواطأون معهم بالصمت الخبيث.
-2-
حينما حاولت مجموعة بمدينة الفاشر الاعتداء على القياديين الخلوقين دكتور محمد ناجي الأصم والباشمهندس خالد سلك كتبت في هذه المساحة:
سياسة إفساد المناشط السياسية عبر الاحتجاج والتخريب، مرضٌ قديمٌ وسلوكٌ ذميم ستتأذَّى منه التجربة الديمقراطية القادمة، كما حدث في السابق.
من أهم قواعد الديمقراطية أن تكون على استعدادٍ للاستماع إلى الآخر المُختلف معك، كلمة أمام كلمة، وليس حجرا في مواجهة كلمة.
-3-
أكبر قصورٍ في تجربة الثورة السودانية، أن غالب القيادات لا تقوم بواجبها في التوعية والتثقيف، عبر ممارسة نقد ذاتي شجاع وحصيف للمُمارسة والشعارات.
من المقولات التي قدمت الدكتور عبد الله حمدوك لمُستمعيه: (الديمقراطية لا يُمكن تعلمها إلا من داخل ممارستها).
ولا تعليم دون تصحيحٍ وتصويبٍ للمُمارسة.
الثورة في أبسط تعريفاتها: هي منظومة متكاملة للهدم والبناء 0
نقد المُمارسات السالبة أثناء الثورة وبعدها، لا يقوم به إلا أصحاب الضمير الحي، الذين لا يخشون ماكينات التخوين والتجريم والطعن في الثورية.
-4-
البعض مارس شماتةً بغيضةً على قوى الحرية والتغيير، بسبب ما تعرَّض له بعضُ قادتها في الفاشر!
ذات ردِّ الفعل الشامت حدث، حينما تعرَّضت قيادات المؤتمر الشعبي لعنفٍ أكثر شراسة بقاعة قرطبة في الأيام الأولى للتغيير!
لن تستقيم المُمارسة السياسية إلا إذا تمَّ اتفاق جمعي على المُحرَّمات ووحدات القياس، وإيقاف سياسة التطفيف والمعايير المُزدوجة.
-5-
لم أكن شاهدا على ما حدث بمنزل الأستاذ جمال عنقرة بالحتانة .
تلقيت دعوة كريمة من عنقرة بمناسبة الشفاء من مرض ألم به .
كنت قد هممت بالاعتذار لارتباطي بالتزام سابق مع قناة النيل الأزرق.
ولأنني سبق أن تخلفت عن دعوات سابقة وجهها لي الأخ جمال قررت الذهاب إليه للاعتذار .
كانت مناسبة عامة، صيوان وغداء وباب مفتوح على ضلفتين ، شرفها سعادة الفريق شمس الدين كباشي.
ضم الحضور أهل الحي، شبابا ورجالا وأطفالا وعددا من الزملاء وأهل صاحب الدعوة آل الأمير النور عنقرة.
حضرت عشر دقائق فقط واعتذرت لارتباطي بمشاركة تلفزيونية بقناة النيل الأزرق.
عقب مغادرتي حدث ما وجدته لاحقا في القروبات وسارت به الأسافير.
-6-
تلك محاولة ساذجة ومفضوحة ، القول بأن اللقاء كان اجتماعا سريا بين الكباشي وعناصر النظام السابق.
من يصدق أن اجتماعا سريا ينعقد منتصف النهار في حي شعبي وأبواب مشرعة وصيوان منصوب وأحاديث في الهواء الطلق ونقل للصور والكلمات عبر الفيسبوك وقروبات الواتساب؟!
مثل هذه الأكاذيب الساذجة يصنعها أصحاب غرض مريض، لا تنطلي إلا على قصيري النظر وضعيفي الإدراك.
ومثل هذه التصرفات الهمجية لا تمضي في اتجاه واحد.
غدا يمكن أن تنقلب على قيادات سياسية أخرى ربما هي الآن سعيدة وشامتة في الفريق الكباشي.
التحرش بالسياسيين حدث مع الأصم وخالد سلك في الفاشر .
ومع وجدي صالح في الحاج يوسف ومع ابن ابراهيم الشيخ في بري.
ومع فيصل محمد صالح في مباني وكالة السودان للأنباء.
ومع دكتور أكرم التوم في 30يونيو حين سرق هاتفه.
-أخيرا-
يجب علينا رفض التهجم والإساءة من حيث المبدأ بغض النظر عن المستهدف حتى لا نقع في فخ التناقض ونصبح من المطففين.
ونشقى غدا بما سعدنا به اليوم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.