بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأربعاء 1 ديسمبر 2021    جنوب كردفان توقع اتفاق تعديني مع شركة عديلة    بالصور.. رسالة مؤثرة "لحارس المشاهير" قبل وفاته في حادث سير فاجع بالخرطوم    مسؤول:نقص الوقود وراء قطوعات الكهرباء وتوقعات بمعالجة الأزمة خلال أسبوع    كاس العرب : "صقور الجديان" في مواجهة "محاربي الصحراء"    محمد صلاح يفوز بجائزة القدم الذهبية 2021 كأفضل لاعب في العالم    فيلود ٍ ل"باج نيوز" : سنعمل على تحقيق الفوز على الجزائر    الفكي يتحدث عن تجربة اعتقاله    إيقاف شبكة إجرامية متخصصة في ترويج وتوزيع مخدر الكريستال    ماذا يحدث لصحتك عند الإفراط في تناول البيض؟    4 أطعمة تضعف الذاكرة وتتسبب بالتهاب الدماغ    الاتحاد يوافق مبدئياً على المشاركة بالطولة الافريقية المدرسية العامة    مصرع واصابة (8) أشخاص اثر حادث مروري بطريق شريان الشمال    نعي لاعب المنتخب الوطني السابق ولاعب المريخ والنصر الاماراتي اللاعب السوداني معتصم حموري    هواتف Galaxy S22 القادمة من سامسونج تحصل على كاميرا بقدرات أسطورية    تعادل مثير بين العراق وعمان في كأس العرب    احترس.. 5 مضاعفات خطيرة لاختلال مستوى السكر وحلول عملية للنجاة منها    تجمع شبابي يضم (36) جسم ثوري يدشن أعماله    محمد عبد الماجد يكتب: الصراع بين تيار (الثورة مستمرة) وتيار(الانقلاب مستمر)    فيديو طريف لرجل يحاول دخول محل تجاري على حصان    الآلاف يتظاهرون في العاصمة الخرطوم والقوات الأمنية تطلق الغاز المُسيّل للدموع بكثافة    ياسمين عبدالعزيز بعد أزمة مرضها: 3 أشياء لا نشتريها.. الصحة والاحترام وحب الناس    طلاق شيرين.. نوال الزغبي تدخل خط الأزمة    قوات الآلية المشتركة بولاية الجزيرة ضبط ادوية مهربة    شاهد بالفيديو: المطربة مكارم بشير تثير الجدل بملابسها الطفولية وساخرون يعلقون ( تشبهي باربي)    وكان وجدي صالح يخرج كل أسبوع متباهيا بأنه جعل كمية من الآباء "يصرخون"    صحة الخرطوم تحدد مراكز تطعيم لقاح كورونا    انخفاض ملحوظ في أسعار الذهب في السودان    التخطيط الاستراتيجي ينظم ورشة تنويرية حول خطة عمل للعام 2022    البرنس: سأترشّح لرئاسة اتحاد الكرة في الانتخابات القادمة    السودان .. هل يعود الإسلاميون إلى الحكم عبر بوابة البرهان؟    الشرق الأوسط: الكونغرس متمسّك بمشروع "العقوبات الفردية" على السودان    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة يوم الثلاثاء 30 نوفمبر 2021م    شابة تتغزل في جبريل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة السودانية فماذا قالت!!    انطلاقة ورشة تقنيات إدارة الفاقد مابعد الحصاد بشمال كردفان    د. محمد علي السقاف يكتب: اتفاق حمدوك البرهان بين الترحيب والإدانة    إرتفاع أسعار الذهب في ظل تحذيرات من المتحور أوميكرون    مصدّرون يحذّرون من فقدان السودان لسوق المحاصيل العالمي    إعلان طرح عطاءات لعدد من ملاعب الخماسيات بمدينة الابيض    مصر.. المطالبة بوضع رمز (+18) بسبب برنامج شهير يعرض محتوى فوق السن القانوني    اللواء نور الدين عبد الوهاب يؤكد دعمه لاتحاد الطائرة    الأردن.. تخفيض الحكم على شاب قتل أخته بسبب ريموت كونترول    التوتر يؤدِّي إلى الشيب.. لكن يمكن عكسه    فضل قراءة آية الكرسي كل يوم    معارض سيارات المستقبل تستلهم بيئة العمل والمنزل والحياة    (زغرودة) تجمع بين أزهري محمد علي وانصاف فتحي    يحيى عبد الله بن الجف يكتب : العدالة من منظور القرآن الكريم    مجلس الثقافة ينظم ورشة دور الثقافة في إنجاح الفترة الانتقالية    إرتفاع الذهب مع تعزيز المخاوف من تأثير سلالة أوميكرون    "قتلوا الأطفال والنساء".. إثيوبيا تتهم تيغراي بارتكاب مجزرة    ديسمبر موعداً للحكم في قضية اتهام (علي عثمان) في قضية منظمة العون الإنساني    ثروته تُقدر ب64 مليار دولار.. من هو مبتكر البتكوين الغامض؟    السعودية.. تمديد صلاحية الإقامات والتأشيرات حتى نهاية يناير المقبل    "واتساب" يضيف 5 مزايا رائعة قريبًا.. تعرف عليها    عمر احساس يقابل وزيرة الثقافة والاعلام بدولة جنوب السودان    فرح أمبدة يكتب : موتٌ بلا ثمن    فاطمه جعفر تكتب: حول فلسفة القانون    لافتة لمتظاهر في احتجاجات الخرطوم تشعل غضباً عارماً في أوساط رواد التواصل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إثيوبيا تعيد جنرالات الحرس القديم إلى كابينة القيادة
نشر في السوداني يوم 09 - 11 - 2020

اشتدت ضراوة الحرب التي تجري في إثيوبيا بين اقليم تجراي والحكومة الفدرالية منذ الأسبوع الماضي، حيث خلفت عشرات القتلى والجرحى. وقال شهود عيان إن المستشفيات في مدن بحر دار وجوندر بإقليم امحرى تعج بالجرحى.
من جانبها حذرت الأمم المتحدة من أزمة إنسانية كبيرة إذا فر ما يصل إلى 9 ملايين شخص من القتال الشامل؛ في منطقة تيجراي التي ما تزال معزولة إلى حد كبير عن العالم بسبب قطع حكومة إثيوبيا الاتصالات عنها.
في وقت أصدر رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد؛ تغييرات في كابينة القيادة؛ تزامنا مع بدء المواجهات العسكرية، وأمر بإعادة 4 جنرالات متقاعدين إلى الخدمة بالجيش الفيدرالي.
تغيير كبير
وأجرى رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، أمس تعديلات وزارية في حكومته، شملت الخارجية ورئاسة الأركان وجهاز الأمن الوطني والشرطة الفيدرالية.
وأوكل أبي أحمد حقيبة الخارجية إلى ديمقي مكنن، نائب رئيس الوزراء الإثيوبي، خلفاً لغدو أندارجاشيو؛ الذي تم تعيينه مستشاراً للأمن القومي لرئيس الوزراء.
كما تم تعيين الجنرال برهانو جولا، رئيساً للأركان، خلفاً للجنرال آدم محمد، فيما تم تعيين الجنرال أباباو تاديسي نائباً له، وهو أحد الجنرالات الأربعة المتقاعدين الذين استدعاهم رئيس الوزراء للعودة إلى الخدمة العسكرية هذا الأسبوع.
كما شملت التعديلات أيضاً، تغيير رؤساء كل من جهاز الأمن الوطني، والشرطة الفيدرالية، حيث تم تعيين تمسجين طيرونه؛ على رأس جهاز الأمن خلفا لديميلاش غبري ميكائيل، الذي تم تعيينه مفوضاً للشرطة الفيدرالية.
عودة المحاربين القدامى
وتزامنا مع بدء المواجهات العسكرية ضد إقليم تجراي، أصدر رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد؛ قرارا بإعادة 4 جنرالات متقاعدين إلى الخدمة بالجيش الفيدرالي. وهم:
اولا: اللواء "اليمشت ديجفي"
شغل منصب مفوض الحكومة الاثيوبية لدى بعثة الأمم المتحدة بين ارتريا وإثيوببا، وهي البعثة التي انشأها مجلس الأمن في 2000م للحفاظ على وقف إطلاق النار بين البلدين، عقب النزاع على الحدود، وربط الاتصال مع الطرفين، وللعون على مراعاة الالتزامات الأمنية.
ثانيا: الجنرال أبباو تادسي
كان أصغر جنرال اثيوبي شارك في الحرب الإثيوبية الإريترية، حيث كان قائدا لجبهة بادمي. بعد الحرب عين قائد للمنطقة الوسطى، وكان مرشحا ان يتولى منصب رئيس أركان الجيش الإثيوبي، لكن تم احالته للتقاعد في العام 2014.
ثالثا: الجنرال يوهانس جبر مسكل
عمل مفوضا لحكومة إثيوبيا لبعثة الأمم المتحدة في إثيوبيا وإريتريا، ورئيس إدارة المخابرات العسكرية في وزارة الدفاع. ثم قائداً لقوة الأمم المتحدة الأمنية المؤقتة في ابيي بجنوب السودان.
رابعا: الجنرال باتشا دبلي
شغل منصب قائد جبهة عصب ابان الحرب الارترية الاثيوبية، قام ميلس زيناوي بترقيته إلى رتبة جنرال وعينه قائدا للقيادة الغربية، حيث كلف بمجابهة جبهة تحرير اورومو، وفي 2006م قاد طليعة القوات الاثيوبية في الصومال لاستعادة مقديشو من قوات المحاكم الإسلامية.
لماذا تمت اعادة الجنرالات؟
يتضح من الخلفية المهنية للجنرالات الأربعة، ان القاسم المشترك بينهم، انهم من قدامي المحاربين ومن ذوي الخبرة العسكرية، فضلا عن أن جميعهم خدموا في إقليم تجراي – حيث تجري المعارك الطاحنة الآن – وفي القيادة الشمالية تحديدا، كما شاركوا في الحرب الارترية الاثيوبية.
قلق دولي
على صعيد متصل أعرب بابا الفاتيكان فرنسيس الأول، عن قلقه لما يحدث في إثيوبيا، وقال: "نحن نتابع الاخبار الواردة من إثيوبيا بقلق. نحث على نبذ العنف المسلح. وأدعو الجميع للصلاة واحترام الأخوة والحوار، والفصل في الخلاف سلميا".
في وقت حذرت فيه الأمم المتحدة، من أن تسعة ملايين شخص يواجهون خطر النزوح بسبب الصراع المتصاعد في منطقة تيجراي الإثيوبية، وناشدت بضرورة مواصلة الحوار مع جبهة تحرير شعب تجراي بدلاً من المخاطرة بحرب أهلية.
وقال وزير الخارجية الألماني، إن النزاعات في منطقة تيجراي الإثيوبية تثير قلقاً بالغاً. واضاف: "يجب الاستفادة من عروض الوساطة الحالية، لاسيما من قبل الاتحاد الأفريقي، وإلا فهناك خطر يتمثل في تفاقم الانقسامات في البلاد".
رسالة من زعيم تيجراي
أكد زعيم إقليم تيجراي أن الحكومة الفيدرالية في أديس أبابا فقدت سلطتها في الإقليم. ونقلت وكالة "رويترز" عن دبرصيون جبراميكائيل رئيس إقليم تيجراي قوله "سنواصل الدفاع عن أنفسنا حتى تقبل الحكومة التفاوض". وأضاف جبراميكائيل أنه من الجيد محاولة وقف القتال مع القوات الفيدرالية الحكومية وبدء التفاوض. وأفادت وسائل إعلام محلية بأن زعيم إقليم تيجراي يطالب الاتحاد الإفريقي بالتدخل لإرساء السلام، بعد عمليات عسكرية واسعة من الحكومة الإثيوبية. وأوضح أن قوات الحكومة الإثيوبية ما زالت تشن غارات جوية على بعض الأهداف في تيجراي.
انتهاك دستور
وأكد مكتب رئيس الوزراء الإثيوبي أن الحكومة "اضطرت إلى اتخاذ تدابير تتعلق بسيادة القانون للرد بشكل فعال على الأعمال القتالية المستمرة التي ترتكبها جبهة تحرير شعب تيجراي في انتهاك دستور جمهورية إثيوبيا الديمقراطية الاتحادية".
آثار الصراع
وحذرت تقارير دولية من انعكاس الصراع في إثيوبيا في إقليم التيجراي على الأوضاع في منطقة القرن الأفريقي الاستراتيجية وكذلك تضرر الدول المجاورة من هذا الصراع بما في ذلك السودان وإريتريا والصومال.
وأكدت "أسوشيتيد برس" أن الاتصالات مقطوعة بالكامل تقريبًا في تيجراي، مع إغلاق المطارات والطرق، مشيرة إلى أن الصراع في إقليم تيجراي يضع قوتين مدججين بالسلاح ضد بعضهما البعض في قلب منطقة القرن الأفريقي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.