«سد النهضة»: إثيوبيا تتقدم خطوة جديدة… وتدعو مصر والسودان ل«الحوار»    وزيرة الصناعة في السودان تصدر قرارًا    وزير سابق يعلّق على وصول"21″ وابور للسودان ويبعث برسالة لمدير السكة حديد    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: المائدة المستديرة .. احذروا الغواصات    سلفاكير يستقبل نائب رئيس مجلس السيادة    سعر الدولار في السودان اليوم الخميس 11 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    توني يفنّد الحقائق بشأن مفاوضات تجديد عقده مع المريخ السوداني    بعدد (1251) صحفياً وصحفية.. بدء إجراءات انتخابات نقابة الصحفيين السودانيين    لأول مرة في التاريخ.. علاج لأمراض القلب الوراثية    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    كيف تحمي نفسك من الاحتيال أثناء السفر؟    عبد النبي يبحث تحديات وقضايا القطاع الرعوي بجنوب كردفان    مصادر ل"باج نيوز": مهاجم المريخ يقترب من المغادرة    دار المحامين .. تفاصيل ماحدث    شاهد بالفيديو.. في مشهد يحبس الأنفاس الفنان جمال فرفور يغني وسط سيول جارفة (غرقان وبحر الريد ظلوم)    الترويكا تدين محاولة تعطيل ورشة الإطار الدستوري الانتقالي    انقطاع أدوية السَّرطان.. مرضى في مواجهة الموت!!    لتحسين صحة الأمعاء.. اعرف الفرق بين البروبيوتيك والإنزيمات الهاضمة    التجارة : خروج الوزارة من الرقابة السلعية وراء انفلات الأسواق    تمويل مفتوح من البنك الزراعي لمزارعي القضارف    جدّد نيّته باعتزال كرة القدم نصر الدين الشغيل: سعيدٌ بما قدمت للهلال ولم أغضب من (الغربال)    أستاذ جامعي سوداني: الجميلات من الطالبات بزيدهن 10 درجات إضافية في التصحيح لانو الجمال لازم يُقيّٓم    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    شاهد بالصور.. أصغر عروسين في السودان يواصلان ابهار الجمهور بجلسة تصوير جديدة    شاهد بالصورة.. بتواضع كبير نالت عليه الاشادة والتقدير.. الفنانة ندى القلعة تجلس على الأرض لتشارك البسطاء في أكل (الكجيك)    الإرصاد تتوقع هطول أمطار وتحذر    برمجمة قطوعات الكهرباء ل10 ساعات بالبحر الأحمر    الخرطوم..إغلاق جسور بأمر السلطات    الصحة الاتحادية تبحث قضايا مراكز علاج الأورام التخصصية    المستوردون والمصدِّرون.. شكاوى الإضراب وزيادة الدولار الجمركي    إختيار السودان ضمن الدول التي توقع علي محضر عمومية الكاف    بعثة منتخب الناشئين تعود للخرطوم فجر الخميس    بدء محاكمة رجل وسيدة بتهمة تزييف العملة المحلية بأمبدة    تأجيل النطق بالحكم في قضية الحاج عطا المنان    اتهام شاب بالاتجار في المخدرات بسوبا الحلة    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 11 أغسطس 2022    بصمة علاء الدين وعقد الصيني وجنسية بيتر    ترامب: رفضتُ الإجابة عن أسئلة الادعاء العام    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    الصحة: المطالبة بتدريب مرشدات التغذية على عوامل خطورة الامراض المزمنة    الموفق من جعل له وديعة عند الله    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    سماعات ذكية تساعد على تشخيص 3 حالات شائعة للأذن    بعد تعطل خدماتها.. تويتر: أصلحنا المشكلة    شرطة الفاو تضبط شحنة مخدرات في طريقها للخرطوم    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    إصدارة جديدة عن النخلة ودورها في التنمية الإقتصادية والاجتماعية    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    الإعلامية وفاء ابراهيم في حوار مع (كورة سودانية) …إذاعة الصحة والحياة اول تجربة اذاعية لي وقدمت البرنامج الأشهر فيها "فنان وافكاره" ….    ود مدني تستقبل الفنانة منى مجدي بمحنة ومحبة وإلفة    أمير تاج السر يكتب: الكتابة وأنشطة أخرى    بالصور والفيديو .. شيخ الزين يتلو القرآن في ضيافة طبيبة سودانية في دبي    دقلو يشهد ختمة القرآن بنية رفع البلاء عن السودان وأهله    طه مدثر يكتب: الانقلابيون.والهجرة.وهجر مانهى الله عنه!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خبيرة ألمانية: إثيوبيا تتجه نحو حرب عصابات طويلة وشاقة
نشر في سودان موشن يوم 19 - 11 - 2020

رأت صحيفة ألمانية أنه يمكن لأديس أبابا حشد العديد من الشباب الفقراء للانخراط في الحرب في الشمال خلال وقت قصير جدًا، كما يمكن للجيش الإثيوبي أن ينجح في قطع طرق الإمداد للمقاتلين في إقليم تيجراي، ولكن حتى إذا تمكن الجيش الإثيوبي من إخراج مقاتلي تيجراي من المدن، ستندلع حرب عصابات طويلة وشاقة.
ونقلت صحيفة "نويس دويتشلاند" الألمانية، عن آنيت فيبر، الخبيرة بالشئون الإفريقية، تأكيدها أن آبي أحمد أصبح مهددًا بالقتل وأصبح مستقبله السياسي في خطر جراء الحرب التي يشنها في تيجراي، وحتى لو نجا واستطاع كسب الحرب عسكريًا، فإن بقاءه السياسي غير مضمون، ولذلك عليه بدء حوار مصالحة وطنية حقيقي وبعيد المدى في أسرع وقت، فلم يفت الأوان بعد للعودة إلى هذا الطريق، ولم يتبقَّ له الكثير من الوقت".
ما الذي أشعل شرارة الحرب بين الحكومة في أديس أبابا ومنطقة تيجراي الانفصالية؟
عندما أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد في مارس 2020 أن الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها في مايو ستؤجل إلى أجل غير مسمى بسبب أزمة كورونا، قررت الحكومة الإقليمية في تيجراي إجراء انتخابات إقليمية بشكل منفصل.
وأوضحت الخبيرة الألمانية، آنيت فيبر، أنّ رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد عُين رئيسا للحكومة في أبريل 2018، لكن لم يتم تأكيد شرعيته في أي انتخابات حتى الآن، بينما فازت جبهة تحرير شعب تيجراي بأكثر من 90 في المائة من الأصوات في برلمان تيجراي في سبتمبر، الأمر الذي جعل حكومة أديس أبابا لا تعترف بالانتخابات.
وأضافت: "صعّد الجانبان الوضع شفهيًا، وفي بداية شهر نوفمبر، عندما هاجمت جبهة تحرير شعب تيجراي قاعدة للحكومة الإثيوبية، أو عندما شعر الجيش الإثيوبي بالهجوم (لا يمكن التحقق من ذلك بالضبط)، ردت حكومة أديس أبابا بنشر قوات جوية وبرية".
من أين انبثقت الكراهية بين تيجراي وأديس أبابا؟
إثيوبيا مقسمة إلى تسع مناطق على أساس عرقي، ولذلك انبثقت الكراهية من قمع حق الجماعات العرقية في تقرير المصير لمدة 25 عامًا.
وتلعب الانتماءات العرقية دورًا متزايدًا وصعبًا للغاية، حيث تحدث كل أسبوع في إثيوبيا جرائم قتل ومذابح على أسس عرقية، وتضع جميع العرقيات في إثيوبيا تقريبًا مصلحة جماعاتهم فوق الصالح الوطني.
وبحسب الخبيرة الألمانية، أراد آبي أحمد التغلب على العرقية، وعندما تولى المنصب قبل عامين، شعر العديد من كوادر تيجراي القدامى بالإهانة، كونهم لعبوا دورًا أساسيًا في الإطاحة بالديكتاتور الشيوعي منجستو في عام 1991، ولم يتم تعويضهم بدور سياسي واقتصادي مؤثر يتناسب مع ما قدّموه، لا سيما أنّ رئيس الوزراء الإثيوبي قام بتهميشهم سياسيًا واقتصاديا.
لذلك فإنّ التصعيد العسكري الحالي هو أيضًا "حرب انتقامية" للمزيد من الاستقلالية أو الانفصال، لكن لم يتضح بعد ما الذي تريد جبهة تحرير شعب تيجراي تحقيقه بالفعل.
وأضافت "فيبر" أنه للوهلة الأولى يبدو أن الأمر يتعلق في المقام الأول بتشويه سمعة آبي، وتدمير صورته الليبرالية السلمية وإظهار أنه غير قادر على الحفاظ على تماسك إثيوبيا
هل جبهة تيجراي هي المسؤولة عن الحرب؟
أجابت فيبر بالنفي، موضحة أنّ الجانبين مسؤولان، حيث استحضرت كل من أديس أبابا وتيجراي الحرب بلغة معادية للغاية تركز فقط على تدمير الآخر، وبدا من الجانبين عدم الاكتراث بوقف التصعيد.
هل يشكل التصعيد العسكري أخطارًا على أبي؟
من الواضح أن آبي أحمد يفترض أن الحرب يمكن أن تساهم في الاستقرار الوطني، ويعتقد أن معظم الإثيوبيين يقفون وراءه بسبب هيمنة الحرب على إثيوبيا بأكملها لمدة 25 عامًا، ولتراجع شعبية جبهة تحرير شعب تيجراي لدى أجزاء كبيرة من السكان، وفقا للخبيرة بالشأن الأفريقي.
هل سيتمكن الحائز على جائزة نوبل للسلام من كسب الصراع عسكريا؟
أوضحت فيبر أنّ جبهة تيجراي يمكن أن تكون قادرة على حشد 250 ألف مقاتل في وقت قصير، وهذا عدد من الجنود يفوق ما يملكه باقي أفراد الجيش الإثيوبي.
واستطردت: "من ناحية، يتمتع جنود تيجراي بالخبرة في القتال، وهم مجهزون بشكل جيد، ولديهم دوافع عالية ويعرفون جيدًا الطرق الجبلية في إقليمهم، ومن ناحية أخرى، تمتلك أديس أبابا القوات الجوية، ووفقًا لبعض التقارير، تستخدم أديس أبابا أيضًا أحدث الطائرات القتالية بدون طيار من الإمارات العربية المتحدة الحليفة لها".
بالإضافة إلى ذلك، يمكن لأديس أبابا حشد العديد من الشباب الفقراء للحرب في الشمال خلال وقت قصير جدًا، كما يمكن للجيش الإثيوبي أن ينجح في قطع طرق الإمداد للمقاتلين في تيجراي. ولكن حتى إذا تمكن الجيش الإثيوبي من إخراج مقاتلي تيجراي من المدن، ستندلع حرب عصابات طويلة وشاقة.
هل ستسفر الحرب عن العديد من الضحايا؟
وتابعت الخبيرة: لسوء الحظ، يمكن افتراض هذا، ولأن الصحفيين والمراقبين المستقلين لا يستطيعون الوصول إلى منطقة الحرب بسبب انقطاع الاتصالات الهاتفية والإنترنت، فلا توجد حاليًا أرقام موثوقة عن الضحايا ومسار الحرب.
وبين عامي 1998 و 2000 ، خاضت إثيوبيا وإريتريا حربًا أسفرت عن مقتل ما يصل إلى 100 ألف شخص، وتم الدفع بالجنود في ساحات القتال مثل الحملان، ولسوء الحظ، لا يمكن الافتراض بأنّ التكتيكات العسكرية قد تغيرت بشكل كبير منذ ذلك الحين.
هل ستنتشر الحرب الأهلية إلى كل إثيوبيا أم سيتمكن آبي من دفع بقية البلاد خلفه لشن حرب ضد تيجراي؟
أجابت فيبر: "كلا السيناريوهين يمكن تصورهما، وفي أسوأ السيناريوهات، ستغرق إثيوبيا بأكملها في حرب أهلية، وسيؤدي ذلك إلى آلاف القتلى. كما يمكن أن تتعرض البلدان المجاورة (السودان وإريتريا والصومال) لمزيد من عدم الاستقرار".
آبي أحمد يقاتل تيجراي بأسلحة عالية التقنية
وفي نفس السياق، رأت صحيفة يونجه فيلت الألمانية أنّ الحرب بين الحكومة المركزية لإثيوبيا ومنطقة تيجراي الشمالية قد تخرج عن نطاق السيطرة. وأعلن الجيش الإثيوبي يوم الاثنين أنه "حرر" بلدة ألاماتا الصغيرة من جبهة تحرير شعب تيجراي.
وفي اليوم ذاته، دعت الجبهة، الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي إلى إدانة حكومة رئيس الوزراء أبي أحمد لاستخدامها طائرات مسيرة وأسلحة عالية التقنية، لم تكن موجودة من قبل في القارة الأفريقية.
وقال رئيس جبهة تحرير شعب تيجراي، ديبريتسيون جبريمايكل، إن أبي أحمد يشن هذه الحرب ضد المدنيين في تيجراي وهو مسؤول عن إلحاق المعاناة بسكان الإقليم، مضيفا أن هناك هجوما منسقا من قبل القوات الخاصة الإثيوبية والقوات الإريترية.
وأوضح جبريمايكل أنّ الحكومة الإريترية أرسلت الدبابات وآلاف الجنود عبر الحدود، لكن إريتريا نفت ذلك.
وأضاف جبريمايكل أنه إذا ظل هذا الصراع دون حل، فقد يؤدي ذلك إلى انهيار إثيوبيا كدولة متعددة الأعراق، وكذلك زعزعة استقرار المنطقة بأكملها.
وأعلنت جبهة تحرير شعب تيجراي، تورط دولة خارج إفريقيا في الصراع، دون ذكر الاسم.
واعترفت جبهة تحرير تيجراي يوم الأحد بأنها أطلقت صواريخ على مطار العاصمة الإريترية أسمرة. وفي أديس أبابا، أكد ممثل للحكومة الإثيوبية استعداده للدخول في حوار.
وقبل ذلك، كانت منظمة العفو الدولية قد أبلغت عن وقوع مذابح بحق المدنيين، ما أدى إلى فرار عشرات الآلاف إلى السودان، وقطع الإنترنت وشبكات الهاتف والكهرباء والطرق المؤدية إلى تيجراي.
وأضافت الصحيفة: في المنطقة المسماة برقم 1 (من بين تسعة أقاليم تم تحديدها وفقًا للمعايير العرقية في عام 1991) كانت الحكومة المركزية في صراع مع الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي منذ فترة طويلة.
وكانت هذه المنطقة تمثل القوة العظمى في ائتلاف حزب الجبهة الديمقراطية الثورية للشعب الإثيوبي الذي حكم البلاد من 1991 إلى 2019.
وفي السبعينات، ظهرت جبهة تحرير شعب كمنظمة قتالية لها صلات بألبانيا واتصالات مع الحزب الشيوعي في ألمانيا الغربية.
وبعد اعتماد الأهداف الاشتراكية في منتصف الثمانينيات، تعتبر جبهة تحرير تيجراي الآن ديمقراطية يسارية. وعندما انتُخب آبي رئيسًا للحكومة في أبريل 2018، تخلص من نفوذ جبهة تيجراي ووضع مسارًا لمزيد من المركزية.
وتابعت الصحيفة: "بعد أشهر قليلة من توليه منصبه، تفاوض آبي أحمد على السلام مع إريتريا عبر المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، حيث كانت دولتا الخليج بحاجة إلى إريتريا كنقطة انطلاق لقصف اليمن".
ونصّ اتفاق السلام على نقل مساحة 400 كيلومتر مربع من الأراضي الإثيوبية إلى الدولة المجاورة.
وبين عامي 1998 و 2000 اندلعت حرب حول ما يسمى بمثلث اليرجا، حيث لعبت جبهة تحرير شعب تيجراي دورًا رئيسيًا. وتشير التقديرات إلى أن 100 ألف شخص فقدوا حياتهم في هذا الصراع.
وفي عام 2019، تسلّم أبي جائزة نوبل للسلام عن اتفاق السلام مع إريتريا، ولكن في الوقت الذي تم تسليمه الجائزة، تم إغلاق الحدود مع إريتريا مرة أخرى.
وفي صيف 2020، أجلت الحكومة المركزية الانتخابات البرلمانية إلى عام 2021 بسبب وباء كورونا، وعندما أجرت جبهة تحرير شعب تيجراي الانتخابات الإقليمية في سبتمبر، قالت أديس أبابا إن ذلك كان خط أحمر تم تجاوزه، وفي 5 نوفمبر، شنت الحكومة هجومًا عسكريًا وأعلنت تفكيك الجبهة.
:


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.