قرارات إجتماع مجلس إدارة نادي المريخ    رئيس تنظيم فجر الغد : أُبارك لشعب الهلال إجازة النظام الأساسي وأعلن جاهزيتنا لدخول الإنتخابات    ساعة النصر وانعتاق الهلال    شاب سوداني يبعث باستشارة مثيرة.. (تقدمت لخطبة فتاة ووالدتها المطلقة وقعت في حبي وتريد أن تبعدني من ابنتها لتنفرد بي فماذا أفعل؟)    شاهد بالفيديو.. احسان تظهر بشكل مفاجئ تسعد المتابعين وترد بقوة على والدها الذي أعلن خروجه عن الدين الإسلامي وتحوله للمسيحية    شاهد بالفيديو.. احسان تظهر بشكل مفاجئ تسعد المتابعين وترد بقوة على والدها الذي أعلن خروجه عن الدين الإسلامي وتحوله للمسيحية    شاهد بالصورة والفيديو.. فنانة سودانية صاعدة تعلن عن نفسها بارتداء "البرمودة" خلال حفل حضره جمهور غفير    شاهد بالفيديو والصورة.. حسناء فائقة الجمال تشعل مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان بملابسها المثيرة ومداعبتها (الربابة) بطريقة ملفتة    توجه صغار الأولمبية لسيول للمشاركة ببرنامج أكاديمية الافق الجديد الكورية    ريال مدريد يفوز على ليفربول بهدف نظيف ويتوج بدوري أبطال أوروبا للمرة 14 في تاريخه    نادي البحير يدشن انطلاق ديربي سباق الفروسية بنيالا    والي الخرطوم يقف على الترتيبات النهائية لإعلان إجراءات موسم الحج    إنطلاق إمتحانات مرحلة الأساس بغرب دارفور    وصفتها بغير المسؤولة .. الخارجية السودانية تدين تصريحات مدير سد النهضة    هيئة محامي دارفور ل(باج نيوز): إجراءات النيابة في مقتل عميد الشرطة غير قانونية    الثورية: السلام لن يكتمل إلا بالتحاق كل حاملي السلاح    القبض على أجنبي قتل زميله طعناً    المراجع القومي: معالجات لتأخر ملفات الإعتداء على المال العام    الخرطوم:توجيهات بقطع الامداد المائي عن الجهات التي تقوم بالتوصيل عشوائيا    تحذير من تسبب العواصف الشمسية في قطع شبكات الاتصالات والكهرباء    مقتل متظاهر في مواجهات مع الأمن في الخرطوم    إجازة النظام الأساسي يفجر غضب أعضاء (عمومية الهلال)    نشوب حريق بأحد مخازن المُهمّات جوار برج قيادة القوات البحرية    إثيوبيا : جبهة تحرير تيغراي تقرع طبول الحرب    الشرطة المجتمعية تنفذ حملات منعية وشعبة قندهار تسترد مسروقات    وزيرة الاستثمار : نولي الاستثمارات العربية اهتماماً أكبر    هذا المشروب الأحمر يخفض ضغط الدم مثل الأدوية.. ما هو؟    فنان مصري شهير يكشف عن تسمية ابنته تيمنا بالممثل القدير الراحل نور الشريف    حيدر المكاشفي يكتب: استكراد كرتي..كلاكيت ثاني مرة    وزير الثروةالحيوانية يؤكد اهتمام الدولة بقطاع الثروة الحيوانية لأهميته الاقتصادية    وزير الصناعه بالخرطوم يفتتح معرض الاختراع والابتكار الأول بالسودان    هل مازال لقحت وجود أو أثر    الشرطة تضبط مجموعة تعمل بتجارة الأسلحة في أمبدة    رواية نانجور حكايةُ أبنوسةٍ سودانيّة    بنك السودان : ارتفاع عرض النقود وانخفاض جميع الودائع في إبريل    قُرى شرق القضارف .. (تحتضن) الخزَّان و(يقتلها) العطش!!    الوزن الزائد والخصوبة.. دراسة تكشف العلاقة    عبد الله مسار يكتب: الصراط    مجلس الأمن يمدد حظر الأسلحة على جنوب السودان    إكتمال الإجراءات الازمة بجولة التطعيم السادسة بشرق دارفور    فيديو مؤثر لأقدم مقيمة بريطانية بالسودان.. وآخر وصية لها    براءة نجل شاروخان من تهمة تعاطي المخدرات    المواصفات والمقاييس بالجزيرة تطلق مبادرة (نحن معكم) المجتمعية    جهاز صراف آلي في مصر يمنح المتعاملين ضِعف المبلغ المسحوب    السعودية.. تلغي مهنة «العامل».. وتضع للمنشآت 67 خياراً بديلاً    بالفيديو .. قال: (الخبر طلع كلام ساي).. "مديدة الحلبي" يتراجع عن حقيقة علاج (طفلة العفاض) معتذراً للجميع طالباً العفو وعدم تحمل أي مسؤولية    الكوميدي "محمد كوكي " يعرض اعماله على منصة يوتيوب …    وفد اللجنة الأولمبية المشارك في برنامج أكاديمية الافق الجديد يغادر الى كوريا بالسبت    تسريحة آمبر هيرد في "يوم الختام" تحمل رسالة مبطنة    شديد العدوى.. فيروس "أنفلونزا الطماطم" ينتشر في الهند    علامات تشير إلى الإصابة بالاكتئاب    مقتل تاجر برصاص مسلحين في وسط دارفور والسُّلطات تُوقف أحد المتهمين    البلاد تشيع الشيخ علي الشيخ محمدالشيخ طه إلى مثواه الأخير    السودان..حريق ضخم ب"حاج زمار" ولجنة لحصر الخسائر    القبض على شبكة تنشط في إدخال الحشيش من دولة مجاورة    الشؤون الدينية بالنيل الأزرق توزع مكتبات للمجمعات الإسلامية    تاج الدين إبراهيم الحاج يكتب: عندما يموت ضمير الإنسان    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ودمدني تسجل فى دفتر الحضور الثوري
نشر في السوداني يوم 19 - 12 - 2020

عند انطلاقة شرارة الثورة السودانية في 13 ديسمبر بالدمازين واشتعالها بعطبرة والبحر الأحمر والقضارف في 19 ديسمبر في العام 2018م غابت عن المشهد ولاية الجزيرة وحاضرتها ودمدني الا ان لجان المقاومة تؤكد حضور الولاية وعاصمتها ودمدني بالتوقيع على دفتر الحضور رغم القبضة الأمنية المشددة في تلك الفترة .
وقال حسام أحمد من لجنة العمل الميداني بلجان مقاومة مدني فى حديثه ل(السوداني) إن الفعل الثوري ومقاومة النظام سبقت فيه ولاية الجزيرة الولايات منذ أكتوبر من ذاك العام الذي شهد فيه أبرز وقفة احتجاجية للجنة المعلمين أمام مقر وزارة التربية والتعليم اعتراضا واحتجاجا على قرار والي الجزيرة في العهد البائد محمد طاهر ايلا المتعلق بدمج وتجفيف عدد من المدارس بمرحلتي الأساس والثانوي وشهدت تلك الوقفة عمق من السلطات واعتقال عدد من الأستاذة أبرزهم الأستاذ عبدالله محمد الحسن جيش لتصبح النواة الأولى للتشبيك في مقاومة النظام بالفعل الثوري عبر عدد من الناشطين بجامعة الجزيرة وسط الطلاب وكانت البداية الفعل الثوري بجامعة الجزيرة بوقفة احتجاجية للطلاب بالجامعة في 12 ديسمبر واعقبها مباشرة خروج طالبات جامعة القرآن الكريم وتأصيل العلوم بودمدني احتجاجهن على انعدام الخبز وقمعهن بواسطة السلطات التي اقتحمت مركز الطالبات وكان دعمهن بالتصعيد الثوري من الثوار بتتريس عدد من الشوارع تأكيدا علي حضور ثوار وثائرات ودمدني مبكرا في دفتر الحضور الثوري.
وقال أحمد انا اعتز وافتخر بخروج ثائر واحد في تلك الفترة التي شهدت تصعيد ثوري بحرق اللساتك وتتريس الطرق واعتبرها قمة الشجاعة لتفند المعلومة المغلوطة عند كثير من الناس واستفزازهم لثوار مدني بعد الخروج في تلك الفترة مع وجود الشواهد على ذلك في تاريخ الثورة والتي اعتبر أن بدايتها كانت من ودمدني بتاريخ 12 ديسمبر وارجع انقطاع الحراك خلال الفترة من 12 ديسمبر وحتي 19 ديسمبر كان لا بد من التنسيق للحراك الثوري نتيجة القبضة الأمنية المشددة لذلك كان هناك عمل سري للحراك الثوري عبر الست وحدات بمحلية مدني الكبرى مع استمرار العمل الميداني بالسوق الكبير والسوق الشعبي وحدث تصعيد بتتريس جميع الطرق بحاضرة الولاية بتاريخ 21 ديسمبر وتم اختراق كبير لمنطقة الوسط ومقر السلطات باختيار صيدلية الخير موعد لانطلاقة المواكب رسميا استجابة لبيان تجمع المهنيين السودانيين في موكب 6 يناير 2019م واستمر الحراك الثوري والتصعيد الثوري حتى تاريخ سقوط النظام 11 إبريل التي مهر دمئها الشهيدين عمر عثمان ومحمد الدخيري بسقوط شهداء في يوم 11 إبريل برصاصات القدر والخيانة يوم سقوط النظام مؤكدا خروجهم في موكب 19 ديسمبر احتفالا بالذكرى الثانية والمطالبة بتحقيق أهداف الثورة السودانية المجيدة والقصاص للشهداء.
مطالب مشروعة
وقال المحامي أحمد هاشم عضو تنسيقية قوى إعلان الحرية والتغيير بولاية الجزيرة إن العمل خلال فترة بدايات ثورة ديسمبر كان يتم عبر مظلة لجان المقاومة وكان تسمى القوة السياسية في تلك الفترة قوى المعارضة وأوضح هاشم ل(السوداني) إن القطاعات المهنية كانت تشكل حضوراً بشكل مستمر عبر الوقفات الاحتجاجية للصيادلة بشارع الدكاترة والمحامين أمام النيابة وكذلك المعلمين أمام وزارة التربية والتعليم واضرابات الأطباء بمستشفيات ودمدني والوقفات الاحتجاجية لتجمع أستاذة ومنسوبي جامعة الجزيرة توقيعا للحضور في دفتر الثورة.
وأشار إلى أن الذكرى الثانية لثورة ديسمبر المجيدة تأتي في ظل ظروف استثنائية اولا احتفالا بالذكرى الثانية للثورة ومن ثم المطالبة بتحقيق مطالب مشروعة وضرورية لتحقيق أهداف الثورة ولفت الى أن ولاية الجزيرة رغم مرور عامين علي تاريخ الثورة الا انها لم تجد الاهتمام من حكومة المركز ولا تزال حكومة الفترة الانتقالية غير قادرة على الخروج من نطاق ولاية الخرطوم ولم يسجل رئيس مجلس الوزراء زيارة لولاية الجزيرة التي تعتبر قلب السودان النابض باحتلالها للمركز الثاني من ناحية الكثافة السكانية وتحتل المركز الثاني من ناحية الثقل الصناعي وبها أكبر مشروع زراعي مروي على مستوى القارة ويعتبر العمود الفقري لإصلاح حال الاقتصاد السوداني ولم يجد الاهتمام من حكومة المركز في ظل نذر أزمة تهدد الموسم الزراعي بالخروج عن دائرة الإنتاج بسبب العطش الذي يهدد مساحات زراعية كبيرة إضافة إلى ضرورة تخصيص نسب ايرادية للولاية من عدد المشاريع التنموية بأرض الولاية مثل منطقة جياد وعدد من المصانع بالباقير إيراداتها تدخل خزينة الحكومة المركزية بمعزل عن حكومة الولاية في ظل عدم وجود دعم من الحكومة المركزية موضحا أن مواكب 19 ديسمبر تأتي للمطالب بفتح عدد من الملفات متعلقة بمقتل أربعة طلاب بجامعة الجزيرة في العام 2012م والقصاص لشهداء حراك 2013م وشهداء ثورة ديسمبر المجيدة 2019. فضلا عن إكمال هياكل السلطة المدنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.