ارتفاع حصيلة أعمال العنف القبلي بالجنينة إلى 243 شخصاً    الكتل الثورية ترهن عودتها لتجمع المهنيين بتوقيعه على الميثاق    صحة الشمالية تكشف عن ارتفاع الوفيات بكورونا الى 91 وفاة    الثروة الحيوانية قد لا تظل طويلا ثروة متجددة! .. بقلم: اسماعيل آدم محمد زين    ويسألونك عن العيش .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    عامٌ من حزمة الإصلاحات الاقتصادية: هل بالإمكان أفضل مما كان ؟ .. بقلم: شريف إسماعيل محمد بنقو    أهلي شندي يسقط أمام الشرطة القضارف .. فوز هلال كادوقلي على مريخ الفاشر    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    مقتل مواطن سوداني في انفجار جسم غريب    الي جنات الخلد يا نهلة والتعازي للأخ الصحفي مصطفي سري وآل عبد الرسول الجاك ببري واسرة مانشستر الكبري ببريطانيا .. بقلم: د. سعاد الحاج موسي    كائن اسطوري: ربع قرن على الرحيل .. الموسيقار مصطفى سيد احمد .. بقلم: اسماعيل عبد الله محمد حسن    مشاهدات زائر للسفارة بعد التغيير .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    عندما يكيل الجمال الماعون حتى يتدفق .. بقلم: البدوي يوسف    المتعة مفقودة .. بقلم: كمال الهِدي    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(السوداني) ترصد تفاصيل القمّة العربية بالظهران يا قدس.. لأجلكِ يا مدينة الصلاة
نشر في السوداني يوم 16 - 04 - 2018

تصدرت القضية الفلسطينية المشهد السياسي بقوة في القمة العربية ال(29) المنعقدة بالظهران السعودية. خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز أطلق على القمة اسم (قمة القدس)، مرسلاً بذلك رسالة مهمة جداً؛ فحواها الرفض التام لإعلان الرئيس الأميركي ترامب القدس عاصمةً لإسرائيل، وأمره بنقل السفارة الأميركية إليها.
افتتح خادم الحرمين الشريفين كلمته بالقضية الفلسطينية، وقال "إن القضية الفلسطينية هي قضيتنا الأولى وستظل كذلك، حتى حصول الشعب الفلسطيني الشقيق على جميع حقوقه المشروعة وعلى رأسها إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية".
الملك سلمان لم يكتفِ بذلك، وإنما استنكر بأشدّ العبارات القرار الأمريكي بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل، وقال "إننا إذ نجدد التعبير عن استنكارنا ورفضنا لقرار الإدارة الأمريكية المتعلق بالقدس، فإننا نُنوِّه ونشيد بالإجماع الدولي الرافض له، ونؤكد على أن القدس الشرقية جزء لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية".
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي سار في ذات درب الملك سلمان، وقال إن الحق العربي في القدس هو حق أصيل وثابت مبيِّناً أن المبادرة العربية للسلام هي الحل الأمثل لإنهاء الاحتلال. من جانبه أكد ملك البحرين حمد بن عيسى على ضرورة التضامن العربي لمواجهة التحديات، داعياً إلى ضرورة الوقوف إلى جانب القضية الفلسطينية.
رئيس السلطة الفلسطينية محمود أبو مازن شدد على أن القدس الشرقية كانت وستبقى عاصمة لفلسطين، وأعرب عن تقديره للملكة، وتقدم بامتنانه لجميع قادة الدول العربية الذين وقفوا إلى جانب القضية الفلسطينية، وطالب القادة العرب بالوقوف أمام رغبة إسرائيل للانضمام لمجلس الأمن لأنها لا تستحق ذلك؛ كونها لا تحترم مجلس الأمن ولا تنصاع لقراراته. وقال أبو مازن إن حق الشعب الفلسطيني في التعبير عن رأيه تواجهه إسرائيل بالرصاص الحي، وقال للقادة العرب "نتمنى أن لا تتركوا أهل القدس وحدهم". معرباً عن أمله في أن يأتي اليوم الذي تعقد فيه هذه القمة بفلسطين وأن يصلي القادة بالمسجد الأقصى.
وأعلن الملك عن تبرع المملكة العربية السعودية بمبلغ (150) مليون دولار لبرنامج دعم الأوقاف الإسلامية في القدس.. كما تبرع بمبلغ (50) مليون دولار لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا).
ملك الأردن عبد الله الثاني، قال لا بد من إعادة التأكيد على الحق الأبدي الخالد للفلسطينيين والعرب والمسلمين والمسيحيين في القدس التي هي مفتاح السلام في المنطقة، ولا بد أن تكون حجر الأساس لتحقيق الحل الشامل الذي يضمن إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وبَيَّن ملك الأردن أن الفلسطينيين، دعاة سلام، وأن تمسكهم بحل الدولتين ونبذ العنف هو دليل واضح على التزامهم الثابت بالسلام.
الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط أكد على أن فسلطين هي القضية الأساسية للجميع. وقال "إن فلسطين تخصم من رصيد أمننا القومي الجماعي، واستمرارها من دون حل دائم أو تسوية نهائية يُضعفنا جميعاً". وأضاف "يجب أن تشعر إسرائيل ومن يوالونها أن العرب لا زالوا يقفون بقوة مع أهل فلسطين".
(2) السودان يرفض التدخلات الأجنبية
انتقد الرئيس عمر البشير في خطابه للقمة العربية هجمات الحوثيين على أراضي المملكة العربية السعودية، وأكد على حق المملكة في الدفاع عن أراضيها، وأشاد بالتحالف العربي باليمن والمشاركة في عاصفة الحزم؛ حتى تستعيد الشرعية اليمنية سيادتها على كامل التراب اليمني، مع التأكيد على أن الحل السلمي عبر الحوار الوطني هو المخرج للقضية اليمنية.
وأكد الرئيس رفض السودان للهجمات التي قادتها أمريكا - بالتعاون مع بريطانيا وفرنسا - على سوريا، ورفض التصعيد، وجدد موقف السودان المبدئي الداعي للحل السلمي والتوافق السياسي السوري المتفاوض عليه بين جميع الأطراف دون عزل أحد.
وشدد البشير على أن التدخلات الأجنبية لا تفعل شيئاً سوى صب الزيت على النار المشتعلة على النار المشتعلة، وطالب باحترام الحوار السياسي والمرجعيات المتفق عليه مسبقاً كمدخل للحل السياسي والاستقرار في ليبيا.
وأوضح البشير أن السودان يشهد استقراراً سياسياً وحالة من السلام في كافة المناطق؛ بدليل موافقة مجلس الأمن على سحب قوات اليوناميد من دارفور. وأكد أن حالة التوافق الوطني غير المسبوقة تساعد كثيراً في المضي قُدماً في التنمية.
(3) لقاء مغلق بين البشير وبن سلمان
والتقى البشير على هامش القمة - في لقاء مطول مغلق - ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. وثمَّن بن سلمان مواقف السودان المساندة للمملكة، وأشاد بالدور الكبير للجيش السوداني في قوات التحالف العربي باليمن. وأكد على أن العلاقات بين المملكة والسودان أصبحت استراتيجية، وستشهد المرحلة القادمة مزيداً من التعاون بين البلدين. من جانبه شكر البشير خادم الحرمين بن سلمان على استضافته ل(قمة القدس) الاستثنائية بالظهران، التي أكدت على أن القدس هي العاصمة لفلسطين المحتلة.
يذكر أن بن سلمان هاتف الأسبوع الماضي رئيس الجمهورية، معزياً من خلالها البشير في وفاة ابن أخته.
والتقى البشير محمد بن راشد نائب رئيس دولة الإمارات حاكم دبي، وتطرق اللقاء للعلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها.
(4) سوريا.. الغائب الحاضر
بالرغم من تجميد مشاركة الرئيس السوري بشار الأسد في القمة العربية أو من يمثله؛ من قبل الجامعة العربية، إلا أن القضية السورية كانت حاضرة في مباحثات القمة العربية، ووجدت حظها من التداول، الأمين العام لجامعة الدول العربية قال إن الشعب السوري دفع، ولا يزال، أبهظ الأثمان، في النفس والكرامة والمال، على مدار سنوات سبع لم يجن فيها سوى الخراب والدمار وتفتيت السيادة الوطنية. وحَمَّل أبو الغيط النظام السوري مسؤولية كبرى عن انهيار سوريا وتهجير شعبها. أبو الغيط لم يبرئ ساحة لاعبين إقليميين ودوليين من ما يحث في سوريا، وقال "يسعى كل منهم إلى تحقيق أهداف سياسية واستراتيجية على جثث السوريين وعلى أنقاض أحلامهم في حياة طبيعية داخل وطنهم".
أبو الغيط طالب حكماء العرب استعادتهم لزمام الموقف، حتى تتمكن الدول العربية من صياغة استراتيجية مشتركة تسهم في الدفع بالحل السياسي، بما يحقن دماء السوريين ويعيد إليهم الأمل في بناء وطن جديد على أنقاض ما تم تدميره.
(5) الهجوم على إيران
شن أبو الغيط هجوماً شديداً على إيران، وقال "إن إيران لا تستهدف خير العرب أو صالحهم، ولعل اليمن مثال بارز على هذه التدخلات التخريبية، لقد استفاد الإيرانيون من هشاشة الوضع اليمني، وما يواجهه أهلنا هناك من تحديات جسام منقلبين على الشرعية الدستورية ومشجعين بعض العصابات المارقة لتضرب عرض الحائط بكل القواعد السياسية والإنسانية، حتى صارت الميلشيات التابعة لهم مصدراً لعدم الاستقرار داخل اليمن، وتهديداً لأمن المملكة ودول الجوار، وهو ما يستوجب من العرب جميعاً أن يقفوا وقفة واحدة لإدانة هذا التخريب والتدمير والعدوان".
(6) أسباب عدم إدراج القضية القطرية بالقمة العربية
كشف وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، سبب عدم إدارج ملف أزمة قطر على جدول أعمال القمة العربية، لافتاً إلى أن ذلك يعود إلى أنها "قضية محدودة جداً، وليست كبيرة، ومعنيةٌ بها دول الخليج العربي"، وتابع: "وستحل داخل دول الخليج العربي، وأن القطريين إن غيروا مواقفهم، وأوقفوا اللغة المتطرفة، فالباب مفتوح لحل المشكلة".
وأضاف "الجبير"، خلال مؤتمر صحفي له مع الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، في ختام أعمال القمة، "إن نفذت قطر ما ذكرناه سلفاً، فإننا سنتوسط لوجود حل".
(7) البيان الختامي
أكد البيان الختامي لقمة القدس في السعودية، الوقوف بجانب الشعب الفسطينى لنيل حقوقه المشروعة، بالإضافة إلى التعهد بالعمل على تقديم الدعم اللازم للقضية الفلسطينية.
وأشار البيان، خلال الجلسة الختامية للقمة العربية، إلى ضرورة تحمل المجتمع الدولي مسئولياته لحماية الفلسطينيين، وضرورة استئناف المفاوضات. وشدد على مساندة خطة السلام التي أعلنها الرئيس الفلسطيني، والعمل على دعم الاستراتيجيات لصيانة الأمن القومي العربي.
كما أشار إلى أهمية اليقظة لوقف الأطماع الإقليمية التي تستهدف أراضي الدول العربية، ورفض وإدانة القرار الأمريكي بحق القدس واعتباره باطلاً، وتابع: "تفعيل شبكة أمان مالية لدعم فلسطين".
وأكد القادة والرؤساء والملوك والأمراء العرب رفضهم توغل القوات التركية في الأراضي العراقية، مطالبين الحكومة التركية بسحب قواتها فوراً دون قيد أو شرط باعتباره اعتداءً على السيادة العراقية، وتهديداً للأمن القومي العربي. والدعوة لمطالبة الحكومة التركية بعدم التدخل في الشئون الداخلية للعراق، والكف عن هذه الأعمال الاستفزازية التي من شأنها تقويض بناء الثقة وتهديد أمن واستقرار المنطقة.
وأكد البيان على رفض القادة العرب للتدخلات الإيرانية في الشئون الداخلية للدول العربية، مشددين على أهمية أن تكون علاقات التعاون بين الدول العربية وإيران قائمة على مبدأ حسن الجوار والامتناع عن استخدام القوة أو التهديد بها.
وطالب القادة العرب، في قرار بشأن "التدخلات الإيرانية في الشئون الداخلية للدول العربية"، إيران بالكف عن الأعمال الاستفزازية التي من شأنها أن تقوّض بناء الثقة وتهدد الأمن والاستقرار بالمنطقة.
وأدانوا بشدة استمرار عمليات إطلاق الصواريخ الباليستية الإيرانية الصنع على المملكة العربية السعودية من الأراضي اليمينة من قبل الميليشيات الحوثية الإرهابية التابعة لإيران، واعتبار ذلك عدواناً صارخاً ضد المملكة وتهديداً للأمن القومي العربي، مؤكدين على حق السعودية في الدفاع الشرعي عن أراضيها وفق ما نصَّت عليه المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة ومساندتها في الإجراءات التي تقرر اتخاذها ضد تلك الانتهاكات الإيرانية في إطار الشرعية الدولية.
وشدد البيان على دعم ومساندة الجمهورية العربية السورية العادل وحقها في استعادة كامل الجولان العربي السوري المحتل إلى خط الرابع من يونيو 1967.
وجدد البيان التضامن الكامل للقادة والرؤساء والملوك والأمراء العرب مع لبنان، وتوفير الدعم السياسي والاقتصادي له ولحكومته ولكافة مؤسساته الدستورية بما يحفظ الوحدة الوطنية اللبنانية وأمن واستقرار لبنان وسيادته على كامل أراضيه. وأكد القادة العرب في قرار بشأن "التضامن مع لبنان ودعمه"، وحق اللبنانيين في تحرير أو استرجاع مزارع شبعاً وتلال كفر شوبا اللبنانية والجزء اللبناني من بلدة الغجر، وحقهم في مقاومة أي اعتداء بالوسائل المشروعة.
وشدَّد البيان على ضرورة تطوير المنظومة العربية لمكافحة الإرهاب، وإدانة كل أشكال العمليات والأنشطة الإجرامية التي تمارسها التنظيمات الإرهابية في الدول العربية والعالم. وندد القادة العرب بكل الأنشطة التي تمارسها تلك التنظيمات المتطرفة والتي ترفع شعارات دينية أو طائفية أو مذهبية أو عرقية وتعمل على التحريض الفتنة والعنف والإرهاب.
(8) اشادة بالسودان
البيان الختامي رحَّبَ بجهود الحكومة السودانية الحثيثة الرامية إلى تعزيز السلم والأمن والاستقرار في ربوع البلاد، بما في ذلك المساعي المبذولة لإنقاذ مخرجات الحوار الوطني الذي عقد تحت شعار "سودان يسع الجميع". وأشاد القادة العرب، في قرار بشأن "دعم السلام والتنمية في جمهورية السودان"، في ختام أعمال القمة العربية، بإعلان الحكومة السودانية تمديد وقف إطلاق النار في جنوب كردفان والنيل الأزرق، كما أشادوا بمبادرة جمع السلاح في ولايات السودان المختلفة التي أيدتها الأمم المتحدة باعتبار أنها قد عززت فعلياً استقرار الأوضاع في دارفور، لتعزيز الأمن والسلام والاستقرار في كافة أنحاء البلاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.