مريم الصادق: حريصون على رعاية اللاجئين المهاجرين بطرابلس حتى عودتهم    الغابات بولاية سنار تحتفل بعيد الشجرة ال(58) ب"فنقوقة الجبل"    القوات المسلّحة تدفع بتعزيزاتٍ كبيرة في الفشقة    خبير يتوقع تدخل أمريكا ودول أوروبية لحل أزمة الانقسام السياسي بالسودان    مدني النخلي يكتب(خلف دور ..فرتق بس)    لماذا ثار نجم برشلونة على فاتي يوم تجديد عقده التاريخي؟    تقاسيم تقاسيم    «فايزر»: الجرعة المعززة تظهر فاعلية مرتفعة    الممثل "أليك بالدوين" يقتل مصورة ويجرح مخرج فيلمه برصاص مسدسه (فيديو من موقع إطلاق النار)    رئيس بعثة الأمم المتحدة (يونتامس) يؤكد على استمرار الشراكة بين المدنيين والعسكريين    غرفة الاستيراد : ارتفاع وارد السلع من مصر ل(85) شاحنة في اليوم    وكيل غاز : الندرة سببها النقل وأصحاب الركشات يسمسرون في السلعة    العبادي-6: "قوة من يقدر يسودا"!؟    بايدن: الصين وروسيا تعلمان أن أمريكا أكبر قوة عسكرية في العالم    ارتّفاع كبير في الأسعار والإيجارات في عقارات بحري    (الليلة من مدني دايرين حكم مدني..)    أكبر تظاهرة خلال الانتقالية.. مئات الآلاف يتمسكون بالثورة والحكم المدني الديمقراطي    بفعل الندرة.. بروز ظاهرة احتكار السلع بأسواق الخرطوم    "ليلة كارثية" لجوزيه مورينيو في النرويج    من لندن لنيويورك في 90 دقيقة.. "طائرة" تمهد لثورة عالمية    إطلاق نار "سينمائي" يتحول إلى حقيقة.. والحصيلة قتيلة    سعر الدولار في السودان اليوم الجمعة 22 أكتوبر 2021    الثورة عبرت    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 22 أكتوبر 2021    توقيف شبكة إجرامية تنشط في تهريب أجهزة تعمل علي تحويل المكالمات الدولية الي محلية    (كورة سودانية) تستعرض ما ينتظر القمة قبل الوصول الى مجموعات ابطال افريقيا    ليست القهوة ولا التوتر… عامل يقلل من معدل نومك الشهري بمقدار 8 ساعات    طفل يتصل بالشرطة ليريهم ألعابه    سعر الدولار مقابل الجنيه السوداني اليوم الخميس 21 اكتوبر 2021 في السوق السوداء    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تهريب أجهزة السامبوكس    فوائدها المذهلة تجعلك لن تتخلى عنها.. الكشف عن خضروات تحميك من أمراض الكبد    بوتين: الإنسانية دخلت في عهد جديد منذ 3 عقود وبدأ البحث عن توازن جديد وأساس للنظام العالمي    (ثمرات) يوقع اتفاقية تفاهم مع مصرف المزارع التجاري    السعودية تعلن عن تسهيلات لدخول الحرم المكي غدا الجمعة    بعد رونالدو.. تمثال محمد صلاح في متحف"مدام توسو"    بعادات بسيطة.. تخلص من الكوليسترول المرتفع    (60) مليون يورو خسائر خزينة الدولة جراء إغلاق الموانئ    وزير الثقافة والإعلام يفتتح غداً معرض الخرطوم الدولي للكتاب    رغم الطلاق.. 23 مليون دولار من كيم كارادشيان لطليقها    8 اندية تدخل التسجيلات بالقضارف والحصيلة 14 لاعبا    قواعد الأثر البيولوجي والأساس القانوني    إسماعيل حسن يكتب : "جمانة" يا رمانة الحسن يا ذات الجمال    سراج الدين مصطفى يكتب: رمضان حسن.. الجزار الذي أطرب أم كلثوم!!    المحكمة تُبرئ صاحب شركة تعدين شهيرة من تُهمة الإتجار بالعملات الأجنبية    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    الإعدام شنقاً لقتلة الشهيد (أحمد عبدالرحمن) ورميه بكبري المنشية    كفرنة    "واتساب" تضيف زرا جديدا إلى مكالمات الفيديو    فيسبوك تغلق شبكتين كبيرتين في السودان    مصرع وإصابة 12 صحفياً بحادث مروع غربي السودان    كشف غموض جريمة مقتل الأستاذ عثمان وتوقيف المتهم بالبحر الأحمر    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    بالفيديو.. داعية سعودي يرد على مقولة "الفلوس وسخ دنيا"    "فيسبوك" تعتزم تغيير اسمها    جراحون ينجحون في اختبار زرع كلية خنزير في مريضة من البشر    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    (شيخ مهران.. يا أكِّنَه الجبلِ )    ذكرى المولد النبوي .. 5 مواقف وحكايات في حياة الرسول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وعن الفساد الزراعي نحكي
نشر في السوداني يوم 08 - 09 - 2021

في أغنية (الدنيا منى واحلام) لإبراهيم عوض وهي من كلمات عبد الرحمن الريح جاء (الحب موجود في الدنيا من ماضي دهور \ لليل تشتاق الانجم والظلمة تحف النور) ونحن هنا بدورنا نقول (الفساد موجود في الدنيا من ماضي دهور)، فالفساد هو تجسيد للشر الذي سيظل موجودا وفي حالة صراع مع الخير الى ان يرث الله الأرض ومن عليها وستظل البشرية تتوق وتعمل من اجل عالم بدون فساد (لليل تشتاق الأنجم ) ولكن هيهات فسيظل الفساد موجودا ومنتشرا (الظلمة تحف النور) ومع ذلك نحن مأمورون بمقاومته وحربه والامر المؤكد ان الفساد خشم بيوت وبعضه أهون من بعض وقلنا بالإمس ان فساد المدخلات الزراعية هو من اسوأ أنواع الفساد لان ضرره مركب ومتعدٍ وقد فصلنا في ذلك.
(2 )
من أقدم أنواع الفساد في دولة السودان الحديثة هو الفساد المرتبط بالزراعة فهو قد نشأ مع نشأة المشاريع الحديثة في السودان، ففي ذات مرة واثناء العهد الاستعماري اتهمت حكومة السودان الاستعمارية الشركة الزراعية السودانية (السندكيت) وهي شركة انجليزية كانت تدير مشروع الجزيرة بانها تلاعبت في أسعار صادر القطن اي فساد على مستوى عالي (فساد انجليزي) ولكنه مغلف ومن الصعوبة ان يدركه القانون واستمر الحال بعد خروج المستعمر في شكل فساد إداري حيث ادارات المشتريات في وزارة المالية وبنك السودان والمشاريع الزراعية التي ينعم موظفوها (بحوافز) لا يجدها الموظفون الآخرون وتتمظهر في شكل سفريات وإكراميات وكموشينات اي فساد راقٍ في شكله يرتدي بدلة كاملة وكرافتة (بالطبع ليس كلهم ) وكانت اكثر أنواع الفساد انتشارا في المبيدات لذلك جن جنونهم عندما ظهر القطن المحور الذي قضى على ظاهرة طائرات الرش.
(3 )
فساد الأسابيع الأخيرة الذي صاحب المدخلات الزراعية تحديدا السماد ليس هو الاول وبالتأكيد لن يكون الاخير ولكن ضرره كان بالغا خاصة مع هذا الخريف الناجح كما انه في هذا التوقيت نجمت عنه أضرار سياسية اذ صور الحكومة بالعجز وعدم القدرة على تدارك الأمر فمناخ الحرية السائد جعل كل شيء في الضوء والاهم من ذلك وضح توهان الدرب بالنسبة للحكومة فلم يعد واضحا انها تعمل بحرية السوق كما أوصاها صندوق النقد الدولي والذي نفذت معظم مطلوباته ام أنها مازالت تعمل باقتصاد مركزي حيث تهمين الحكومة على السوق ؟ فمن ناحية تقول الحكومة انها لن تقف حجر عثرة أمام القطاع الخاص وسوف تتيح له حرية الحركة وفقا للقانون، ومن ناحية نجد الحكومة تدخل السوق بثقلها كإنشاء محفظة المدخلات الزراعية وتخصيص 400 مليون دولار لها ثم عدم الالتزام بقوانين العطاءات والتعاقدات.
(4 )
إذا أرادت الحكومة مكافحة الفساد خاصة في القطاع الزراعي عليها ان تمسك بعكازتها الطويلة وتقوم بدور المراقبة ومن ثم تحشرها في عين أي جهة تجاوزت القانون ولكن اذا أصرت الحكومة ان تكون جزءا من اللعبة فانها لن تضمن موظفيها، فحكاية العطاءات والمناقصات والثلاث فواتير والذي منه ستظل مدخلا لشرور كثيرة (تخيلو عطاء بملايين الدولارات مدته أربعة ايام يعلن في آخر ساعات العمل يوم الخميس ويغلق في ساعات العمل الاولى يوم الأحد ) وبرضو تقول لي شفافية !!! عندما نطالب بترك أمر سوق المدخلات للقطاع الخاص لايعني أننا قد سلمناها ملائكة ولكن يعني ان الحكومة سوف تقوم بدور الرقيب عليه وتحدد له مساره وتجعله يمشي على العجين وما يلخبطوش .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.