ﺣﺮﻛﺔ عبدالواحد ترفض التفاوض ﻣﻊ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ وتطالب بحل المؤتمر الوطني    أسرع طريقة لحل جميع المشاكل! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    السلام لنا ولسوانا .. بقلم: نورالدين مدني    يا حراس الثورة... بقلم: كمال الهِدي    اقتراح .. فوطننا يستحق الأجمل .. بقلم: د. مجدي إسحق    أردوغان: سنواجه بحزم كل من يعتبر نفسه صاحبا وحيدا لثروات شرق المتوسط    مواجهات في باريس والشرطة تعتقل 30 متظاهرا    الحرس الثوري: سنواصل إسقاط الطائرات المسيرة التي تنتهك مجال إيران الجوي    رابطة الصالحية وهمة (خارج وطن )! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبوأحمد    النوم تعال سكت الجهال واخرين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    "سوا" الدوحة تحتفي بالمدنية .. بقلم: عواطف عبداللطيف    في مطولته: (سيمدون أيديهم لنقيِّدها) محمد المكي ابراهيم ينجز خطاباً شعرياً متقدماً .. بقلم: فضيلي جمّاع    تشكيلة الانتر المتوقعة لديربي الغضب    بعثة طبية صينية تجري 100 عملية عيون مجاناً    شركات النفط الصينية والهندية والماليزية تؤكد مواصلة عملها    اعضاء جمعية الهلال يتقدمون بشكوى لشداد    المريخ يواصل تحضيراته في القلعه الحمراء    تعزيزات أمنية بمحلية قريضة بعد هجوم على قسم الشرطة    دعوة لوزيرة الخارجية لزيارة دولة الإمارات    تمثال يثير ضجة في السودان.. ووزيرة الشباب تبكي وتورط أحد تجار الدين    مروي تشهد أطول ماراثون سوداني للتجديف و"الكانوي" في العالم    شركات النفط الصينية والهندية والماليزية تؤكد مواصلة عملها    (الكنداكة ) ولاء والتحدي ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد )    إضراب لاعبي المريخ يدخل يومه السادس    "الأعمال السوداني" يسعى للتكامل الاقتصادي مع إثيوبيا    إعفاء عدد من القيادات في شركات النفط والغاز والمعادن    مقتل شاب طعناً بالسكين على يد شقيقه الأكبر بام درمان    شاهد اتهام يكشف معلومات مثيرة في قضية مقتل معلم خشم القربة                خارجياااااو !    اتحاد المخابز :أزمة الخبز بالخرطوم بسبب نقص الغاز    البرهان يفتتح مجمع الكدرو لتصنيع اللحوم    مقتل مواطن على يد (5) نظاميين قاموا بتعذيبه في كسلا    "السعودية" : هجوم "أرامكو" بصواريخ دقيقة وطائرات مسيرة إيرانية    تشييع الفنان بن البادية في موكب مهيب بمسقط رأسه    حالات ولادة مشوهة بتلودي واتهامات باستخدام (سيانيد)    رحيل صلاح بن البادية.. فنان تشرب "أخلاق القرية"    حكاية "عيساوي"    السعودية تعلن توقف 50% من إنتاج "أرامكو"    رئيس الوزراء السوداني يتوجه إلى القاهرة وتأجيل مفاجئ لرحلة باريس    الدعم السريع يضبط شبكة إجرامية تقوم بتهديد وإبتزاز المواطنين بالخرطوم    24 قتيلاً بتفجير قرب مجمع انتخابي بأفغانستان    شرطة القضارف تمنع عملية تهريب أسلحة لدولة مجاورة    بين غندور وساطع و(بني قحتان)!    حركة العدل و المساواة السودانية تنعي الفنان الأستاذ/ صلاح بن البادية    "المريخ" يفعِّل "اللائحة" لمواجهة إضراب اللاعبين    المتهمون في أحداث مجزرة الأبيض تسعة أشخاص    المفهوم الخاطئ للثورة والتغيير!    في أول حوار له .. عيساوي: ظلموني وأنا ما (كوز) ولستُ بقايا دولة عميقة    مطالبات بتفعيل قرار منع عبور (القلابات) للكباري    سينتصر حمدوك لا محالة بإذن الله .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد العجب    الدّين و الدولة ما بين السُلطة والتّسلط: الأجماع الشعبي وشرعية الإمام (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حسب توقعات وزير المالية السابق : أزمة الخبز ... هل يعود المواطن للكسرة ؟
نشر في السوداني يوم 16 - 07 - 2018

في جولة ل (السوداني) في مخابز بحري والخرطوم وأمدرمان، رصدت اصطفاف المواطنين بالمخابز لشراء الخبز. ونفى صاحب مخبز بشمبات الأراضي، عبد الخالق يوسف، حدوث زيادة في أسعار الدقيق ومن ثم الخبز، وقال ل(السوداني) إن المخبز استلم في اليومين المنصرمين حصته بنحو (24) جوالاً من الدقيق بالسعر القديم(560) جنيهاً للجوال، وقال سمعنا حديثاً أن هناك زيادة في بيع الخبز بواقع جنيهين للقطعة، ولكن غير متأكد من صحته.
واعتبر أحد وكلاء موزعي الدقيق بمنطقة أمبدة، أن هناك تحسناً طفيفاً طرأ أمس على توزيع الدقيق مقارنة بالأيام المنصرمة، ولكنه كال انتقادات واسعة لموقف معظم المطاحن العاملة بالبلاد، وتلكؤها في انسياب الدقيق إلى المخابز، وقال سيد أحمد فتح الرحمن ل(السوداني) إن إيقاف الدقيق المستورد خطأ كبير في هذه المنظومة، وذلك لتجنب مثل هذه الهفوات على حد قوله، لأن الخبز خط أحمر. وأضاف:المطاحن المحلية أكدت والتزمت بتحمل المسؤولية لتوفيره ، ولا عذر لها لحدوث مثل هذه المشكلات، وذكر،أن بعض المطاحن ظلت في حالة تلكؤ بمبررات الكهرباء والجازولين والترحيل وغيرها من الأسباب، متسائلاً كيف يتم التصديق لمطاحن ليس لها القدرة على إيجاد البدائل والمعالجات لمشكلاتها .
وفي السياق نفسه أكد وكيل مخبز ببحري محمد إبراهيم ل(السوداني) على وجود أزمة في الدقيق منذ الأسبوع الماضي نتيجة انقطاع التيار الكهربائي، وزاد أن أغلب المخابز متوقفة عن الإنتاج نتيجة الدقيق والجاز وهنالك تذبذب في الكهرباء، مشيراً إلى أن وضع الغاز مستقر، متوقعاً حدوث زيادة في أسعار الدقيق .
وقال صاحب مخبز الفجرالساطع، نصرالدين محيي الدين بالخرطوم إن هنالك زيادة متوقعة في جوال الدقيق (120) جنيهاً ليصل سعره إلى (740) جنيهاً بدلاً عن (610) جنيهات بينما توقع صاحب مخبز(عيني على سيقا) بالمزاد بحري، مصطفى الأمين، زيادة سعر الدقيق وأن المتضرر الوحيد منها المواطن، وأنه في حال حدوث زيادة سعر جوال الدقيق، ستنعكس الزيادة مباشرةعلى صاحب المخبز فقد يضطر إلى زيادة سعر (الرغيفة) ل(2) جنيه، وذلك لتغطية تكاليف مدخلات الإنتاج من زيت ومحسنات، وفي السياق نفسه أوضح عبدالهادي دارقيل صاحب مخبز، أن ضعف إنتاج الدقيق انعكس على المخابز لأن أغلب المخابز لم تمنح حصصها من الدقيق، كما أن أزمة الدقيق شملت كل مخابز ولاية الخرطوم .
السبب الرئيسي
أمين اتحاد المخابز بدرالدين الجلال كشف في وقت سابق ل(السوداني)أن المشكلة تكمن في انقطاع التيار الكهربائي ل(14)ساعة خلال اليومين الماضيين، مما أثر على الإنتاج بنسبة (45%)، وأضاف: تم مد المطاحن بالجازولين لاستخدام المولدات الكهربائية حال حدوث انقطاع للتيار الكهربائي لزيادة حصة المطاحن من الدقيق، نافياً أن يكون هنالك زيادة في سعر الخبز، متوقعاً حل المشكلة خلال الأيام المقبلة.
ثلاثة خطوط
وفي المقابل قال رئيس اللجنة الاقتصادية بجمعية حماية المستهلك د. حسين القوني، إن الخبز سلعة أساسية وضرورية لكل أفراد الأسرة وهي لا تحتمل التأخير بسبب الحاجة إليها كما أن أي تأخير له آثار سالبة و(الجوع كافر) وهذه العبارة يجب وضع ثلاثة خطوط تحتها، وزاد أن عدم توفر الخبز يخلق مشكلات اجتماعية وأخرى أمنية كما يؤدي إلى تعطيل الأعمال عموماً، كما يزرع الهلع وسط المواطنين خاصة أن الخبز صار هو الغذاء الأول في المدن الرئيسية عموماً، حيث تحول المواطنون من ثقافة الكسرة والقراصة والعصيدة، وأضاف القوني: ظلت أزمة الخبز تتكررمن وقت إلى آخر، وهي تعتبر غالباً إرهاصات للارتفاع في أسعار الدقيق أو الترحيل أو الاثنين معاً، ومضى يقول ، (كل ما نخشاه أن تكون هذه المرة مؤشراً لزيادة الأسعار مما يزيد الأعباء على المستهلك ومعاناة المواطن)، مشدداً على أن إرجاع مشكلات نقص الدقيق وسوء التوزيع أو قلة المطاحن، يعد غير مبرر منطقي، ويفترض أن يتوفر للبلاد نظام كامل لاستلام الدقيق وتوزيعه في الأوقات المناسبة وانسياب متصل بالوسائل المختلفة في كل المدن والأرياف بالبلاد، حتى لا يشعر المواطن أن هناك أزمة ما في انتظاره، ونوه القوني، إلى أنه في حالة تعلق مشكلة الخبز بالتوزيع يعني عدم كفاءة الجهاز العامل في هذه المنظومة عبر التوزيع أوالترحيل أو خلافه، أما في حالة ردها إلى انقطاع الامداد الكهربائي أوضح أن هذا الأمر في الفترة الأخيرة حيث صار مركز التحكم يقطع الكهرباء دون سابق إنذار أو احترام للمستهلك الذي فرض عليه دفع قيمة الكهرباء مقدماً وأصبح من حقه الحصول عليها دون معاناة ، ثم تساءل القوني ، من يحمي المستهلك الذي يشكي ليل نهار من التعدي على حقوقه كمستهلك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.