مواكب بالخرطوم وبعض الولايات في ذكرى الثلاثين من يونيو    المسابقات عنيبس تحول نادي عنيبس للجنة الانضباط ببربر    مكتب رئيس القضاء ينفي إصدار قرارات بتشكيل محاكم ميدانية    صحة الخرطوم تعلن المراكز الصحية العاملة خلال العيد    عقبات إجرائية تعرقل قيام المؤتمر العالمي للأصماغ بالسودان    النوم على ضوء التلفزيون يهدد حياتك.. دراسة تحذر    موسى فكي يدعو السودان وإثيوبيا إلى الحوار لحل أي خلاف    خبير يتوقع موعد بدء إثيوبيا الملء الثالث لسد النهضة ويدعو للتحوط    شعبة المواشي: غياب للدور الحكومي والسودان الأعلى تكلفة في الترحيل    فولكر: المكون العسكري و"التغيير" توصلا لاتفاق بنسبة (80%)    حاضركم بيت في دواوين ملاحمنا    ضبط متهم بسرقة فرع بنك شهير بإحدى الولايات    مصرع وإصابة (4) اشخاص من أسرة واحدة جراء انهيار جدار منزل بامدرمان    توقيف (16) متهم وبحوزتهم مخدرات وخمور مستوردة    المكافحة: إحصائيات المخدرات في السودان لا تمثل الحقيقة    قبل مليونية"فجر الخلاص"..مقاومة الخرطوم تصدر بيانًا عاجلاً    بابكر فيصل يكتب: السودان .. بين يدي مواكب 30 يونيو    رويترز: انقسام في مجلس الأمن الدولي حول مأساة مليلية    شادية عطا المنان ..وعطر الليل الباقي؟!    شاهد بالفيديو.. الأغنية السودانية التي أثارت جدلاً واسعاً وتصارع حولها عدد من المطربين "شيخ أب حراز" تعبر خارج الحدود وتستعرض بها حسناء تونسية فائقة الجمال    شاهد بالفيديو والصورة.. حسناء سودانية تبهر الأسافير بتقديمها لجرعة وعي مليئة بالحكم والطاقات الايجابية    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية معروفة تسجل اعترافاً مثير للجدل: تلقيت (بوسة) من أحد المعجبين بعد نهاية الحفل الجماهيري الذي أحييته    شاهد بالفيديو.. فتيات سودانيات يشعلن السجائر ويقمن بشربه خلال حفل أحياه وتغنى فيه رشدي الجلابي    فتاة سودانية تشكو وتطلب المساعدة (مارست بعض الأفعال مع شاب عبر الهاتف وبعدها أرسلت له صورة فاضحة لي وأصبح يهددني بها فماذا أفعل؟)    الشاعر إسحاق الحنلقي ل(كورة سودانية ) يحضر مع سيف الجامعة "ياناس اقول يامنو" ، ويفتح أبوابه للشباب ..    غوغل تحذر مستخدمي أندرويد من فيروس "هيرمت"    خالد بخيت يكشف كواليس توليه تدريب الهلال    اتفاق بين التجارة وشمال كردفان لتنشيط نقطة حمرة الشيخ الجمركية    الفنانة نجود الجريف في حوار مع كورة سودانية : عشقت اغاني الدلوكه منذ الصغر … وعوضية عز الدين اعجبت بادائي واهدتني عدة اعمال ..ولدي عضوية قطاع المراة المريخية    قطب المريخ "علي الفادني" يكرم الرباعي والغرايري    تفاصيل جديدة في علاج مهاجم المريخ و اتصالات بين الخرطوم والدوحة    الخارجية: معلومات غير مؤكدة بوفاة سودانيين بمدينة الناطور المغربية    الإستعداد للموسم الزراعي الجديد ومعالجة العقبات بالجزيرة    السعودية تحبط محاولات نصب واحتيال على الحجاج    الإدانة بالقتل العمد للمتهم بإغتيال الطبيب ووالدته بالعمارات    ارتفاع إنتاج شركات الامتياز للذهب بنسبة13%    تعاون بين الطاقة والصناعات الدفاعية في توطين الصناعات الاستراتيجية    توزيع كميات من البذور المحسنة على المزارعين بكسلا    القبض على متهمين قاموا بكسر مكتب حسابات بجامعة الخرطوم    تويتر نوتس.. ميزة انتظرها ملايين المستخدمين    المنسق العالمي للقاحات كورونايطلع علي سيرحملات التطعيم بشمال دارفور    خضراوات تصبح مغذية أكثر إذا تم طهيها.. تعرف عليها    الخرطوم.. ربط تقديم الخدمات بتطعيم (كورونا)    اسمها (X) : بعد كورونا وجدري القرود.. مخاوف من جائحة جديدة    المحكمة توجه تهمة خيانة الأمانة لوزير في العهد البائد    "آبل" تستعدّ لإطلاق أكبر عدد من الأجهزة الجديدة    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    احتفال بلندن تكريما لدعم السُّلطان قابوس الخدمات الطبية بالعالم    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لقمان أحمد يودع جيرازيلدا الطيب
نشر في السوداني يوم 22 - 05 - 2022

جيرازيلدا الطيب أحبت رجلًا من السودان فأمضت حياتها تحتفي بالسودان وأهله.
أعتقد أن جيرازيلدا الطيب ماتت سعيدة وأدركت تلك السعادة لحظات صعود روحها إلى بارئها فقد وهبها الله عمرًا طويلًا وكتب لها الصحة حتى حانت ساعة الرحيل، عندما التقيتها في الثالث عشر من فبراير الماضي وهي تزورنا فى الهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون لافتتاح إستديوهات الإذاعة الجديدة والذي يحمل أحدها اسم زوجها الراحل البروفيسور عبدالله الطيب كانت تحتفظ برغم تقدم السن بلياقة بدنية معقولة وذهن حاضر وروح دعابة تميزت بها طوال حياتها.
دخلنا ردهات الإذاعة ووقفت أمام صورة كبيرة للبروفيسور عبدالله الطيب مثبتة أمام إستديو البرنامج العام الجديد (إستديو عبدالله الطيب)، تأملت الصورة وابتسمت قائلة العبارة التي ترددها كلما تذكرت زوجها الراحل (يا حليلو).
إن عبارة (يا حليلو) تعد في تقديري مدخلًا جوهريًا في دراسة اندماج وتعمق الفنانة التشكيلية جرازيلدا الطيب عبر الحب في الحياة السودانية.
ظلت جيرازيلدا طوال حياة زوجها الراحل البروفيسور عبدالله الطيب وبعد رحيله تتحدث (بي كل صراح) عن افتتانها به وكيف وقعت في حبه مبهورة ب (عيونو وكمان سنونو) أو كما قالت في عدة لقاءات ثم تبدت لها بعد ذلك شخصية عالم وأديب بهر العالم بنور علمه الفياض فاكتملت عندها كل المحاسن وهنا أضفت جيرازيلدا على الحب حالة نادرة من الوفاء نقلت العلاقة إلى مثالية مثل تلك التي يبحث عنها كل زوجين اثنين فى عالم الإنسان وأتمنى أن يجدا ضالتهما في قصة (جيرازلدا – الطيب)
عندما رحل بروفيسور عبدالله الطيب في التاسع عشر من يونيو 2003 قررت جيرازيلدا البقاء في السودان لحراسة الموروث العلمي لزوجها ومنذ ذلك التاريخ انتظم حياة جيرازيلدا نشاط دؤوب لدراسة الشخصية السودانية وطباعها كأنها تسعى لرؤية البروفيسور عبدالله الطيب فى وجه كل سوداني على امتداد أقاليم البلاد المترامية.
في السابع عشر من فبراير 2022 دخل مكتبي في الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون الأستاذ منذر كمال فضل المولى يحمل رسالة خاصة من الفنانة التشكيلية جيرازيلدا الطيب، الرسالة مؤلف عظيم يحمل عنوان (الفردوس المفقود) عن الأزياء الشعبية الإقليمية فى السودان وكتبت لي إهداء بالتقدير والإعجاب.
يتحدث الكتاب عن السلوك التاريخي والأزياء النوبية وأزياء الرشايدة وثياب البجة والبنى عامر والهدندوة وملابس سكان الأنهر والثوب السوداني ويفرد مساحات خاصة لأزياء العرس والمناسبات المختلفة.
المدهش والرائع هو قيام الفنانة التشكيلية جيرازيلدا الطيب برسم كل الأشكال الواردة في المؤلف (الفردوس المفقود) والذي تركه لنا علامة أخرى تخلد من سيرتها في الحياة وتجعلنا في يوم رحيلنا نحتفي بحياتها العامرة ونقول لها (يا حليلك)، لك المغفرة والرحمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.