ﺣﺮﻛﺔ عبدالواحد ترفض التفاوض ﻣﻊ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ وتطالب بحل المؤتمر الوطني    أسرع طريقة لحل جميع المشاكل! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    السلام لنا ولسوانا .. بقلم: نورالدين مدني    يا حراس الثورة... بقلم: كمال الهِدي    اقتراح .. فوطننا يستحق الأجمل .. بقلم: د. مجدي إسحق    أردوغان: سنواجه بحزم كل من يعتبر نفسه صاحبا وحيدا لثروات شرق المتوسط    مواجهات في باريس والشرطة تعتقل 30 متظاهرا    الحرس الثوري: سنواصل إسقاط الطائرات المسيرة التي تنتهك مجال إيران الجوي    رابطة الصالحية وهمة (خارج وطن )! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبوأحمد    النوم تعال سكت الجهال واخرين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    "سوا" الدوحة تحتفي بالمدنية .. بقلم: عواطف عبداللطيف    في مطولته: (سيمدون أيديهم لنقيِّدها) محمد المكي ابراهيم ينجز خطاباً شعرياً متقدماً .. بقلم: فضيلي جمّاع    تشكيلة الانتر المتوقعة لديربي الغضب    بعثة طبية صينية تجري 100 عملية عيون مجاناً    شركات النفط الصينية والهندية والماليزية تؤكد مواصلة عملها    اعضاء جمعية الهلال يتقدمون بشكوى لشداد    المريخ يواصل تحضيراته في القلعه الحمراء    تعزيزات أمنية بمحلية قريضة بعد هجوم على قسم الشرطة    دعوة لوزيرة الخارجية لزيارة دولة الإمارات    تمثال يثير ضجة في السودان.. ووزيرة الشباب تبكي وتورط أحد تجار الدين    مروي تشهد أطول ماراثون سوداني للتجديف و"الكانوي" في العالم    شركات النفط الصينية والهندية والماليزية تؤكد مواصلة عملها    (الكنداكة ) ولاء والتحدي ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد )    إضراب لاعبي المريخ يدخل يومه السادس    "الأعمال السوداني" يسعى للتكامل الاقتصادي مع إثيوبيا    إعفاء عدد من القيادات في شركات النفط والغاز والمعادن    مقتل شاب طعناً بالسكين على يد شقيقه الأكبر بام درمان    شاهد اتهام يكشف معلومات مثيرة في قضية مقتل معلم خشم القربة                خارجياااااو !    اتحاد المخابز :أزمة الخبز بالخرطوم بسبب نقص الغاز    البرهان يفتتح مجمع الكدرو لتصنيع اللحوم    مقتل مواطن على يد (5) نظاميين قاموا بتعذيبه في كسلا    "السعودية" : هجوم "أرامكو" بصواريخ دقيقة وطائرات مسيرة إيرانية    تشييع الفنان بن البادية في موكب مهيب بمسقط رأسه    حالات ولادة مشوهة بتلودي واتهامات باستخدام (سيانيد)    رحيل صلاح بن البادية.. فنان تشرب "أخلاق القرية"    حكاية "عيساوي"    السعودية تعلن توقف 50% من إنتاج "أرامكو"    رئيس الوزراء السوداني يتوجه إلى القاهرة وتأجيل مفاجئ لرحلة باريس    الدعم السريع يضبط شبكة إجرامية تقوم بتهديد وإبتزاز المواطنين بالخرطوم    24 قتيلاً بتفجير قرب مجمع انتخابي بأفغانستان    شرطة القضارف تمنع عملية تهريب أسلحة لدولة مجاورة    بين غندور وساطع و(بني قحتان)!    حركة العدل و المساواة السودانية تنعي الفنان الأستاذ/ صلاح بن البادية    "المريخ" يفعِّل "اللائحة" لمواجهة إضراب اللاعبين    المتهمون في أحداث مجزرة الأبيض تسعة أشخاص    المفهوم الخاطئ للثورة والتغيير!    في أول حوار له .. عيساوي: ظلموني وأنا ما (كوز) ولستُ بقايا دولة عميقة    مطالبات بتفعيل قرار منع عبور (القلابات) للكباري    سينتصر حمدوك لا محالة بإذن الله .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد العجب    الدّين و الدولة ما بين السُلطة والتّسلط: الأجماع الشعبي وشرعية الإمام (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مغتصب فتاة المنشية.. التحريات تتواصل
نشر في السوداني يوم 17 - 09 - 2018

البداية كانت في يوليو الماضي حينما راج مقطع بوسائط التواصل الاجتماعي المختلفة يظهر سيدة ترتدي نقاباً وأثناء سيرها بالشارع العام بأحد أزقة المنشية مر بجانبها شاب على متن دراجة نارية وقام بإيقافها وإشهار سكين في وجهها، وبعدها بثوانٍ وهبط من دراجته، وقام باغتصاب الفتاة دون مراعاة لأن هنالك كاميرا تصور الأمر. وتمت العملية بأحد شوارع المنشية.
سرعة انتشار
فور وقوع العملية قام شاب بتصوير المقطع من شاشة المراقبة بهاتفه، وقام بتوزيعه ولم يلبث المقطع سوى ساعات لينتشر كالنار في الهشيم، ليثير المقطع ردود فعل واسعة وتداولته وسائل الإعلام المختلفة بالتحليل والمطالبة بالتحقيق، بل وتسبب المقطع في إثارة الذعر وحالات الهلع بين المواطنين خاصة الفتيات.
فريق تحقيق
على أثر ذلك شكلت الشرطة فرقاً للتحقيق والتحري والبحث وبعد ساعات من ذلك تمكنت شرطة مباحث ولاية الخرطوم من القبض على المتهم بنشر المقطع، ووجهت له نيابة أمن الدولة تهماً تحت المادة (69) من القانون الجنائي والمادة (14) من قانون جرائم المعلوماتية، وهو شاب في الثلاثين من العمر، ووقف فريق نيابة أمن الدولة على الموقع الذي تم فيه تصوير الفيديو وهو أحد شوارع المنشية، وتمت معاينته بعد أن أرشد إليه ناشر المقطع.
صرخات استغاثة
بعد أكثر من شهرين ورد بلاغ لدى قسم مدينة النيل، أفادت فيه إحدى الفتيات بأن متهماً شرع في نهب هاتفها الجوال بعد أن أشهر سكيناً في وجهها وأطلقت صرخات استغاثة، فر على أثرها المتهم. وفور تلقي البلاغ تحركت قوة من شرطة كرري، وشرعت في تمشيط المنطقة حيث عثرت على المتهم وبإحضاره أرشدت إليه الفتاة وتعرفت عليه.
نفس (الموتر)
بالتحري اتضح أن المتهم وهو شاب في الثلاثينيات من العمر، هو نفسه الذي بدت صورته بشريط الفيديو، كما أن الدراجة النارية هي ذات التي كان يمتطيها في شريط الفيديو. وعلى الفور شكل مدير شرطة ولاية الخرطوم لجنة للتحقيق بقيادة ضابط برتبة رفيعة، وأحيل المتهم إلى نيابة أمن الدولة، ودُوِّنَ بلاغٌ في مواجهته وشرعت الشرطة في التحقيق معه بإشراف مباشر من وكيل أعلى نيابة أمن الدولة معتصم عبد الله محمود.
نهب مقتنيات
أثناء التحريات توافرت معلومات للشرطة تفيد بتورط المتهم في نحو (16) بلاغا بينها (10) بلاغات تتراوح بين النهب والسرقة تحت التهديد، وحضرت نحو عشر فتيات وتعرفن عليه عقب إجراء طابور الاستعراض وأرشدن إليه، حيث أكدت (9) فتيات أن المتهم قام بنهبهن أموالهن تحت تهديد السكين وأخريات نهب هواتفهن الجوالة، بينما أكد عدد من الفتيات أنه نهب مقتنياتهن ومجوهراتهن من سلاسل وخواتم ذهبية.
الضحية العاشرة
أما الضحية العاشرة فقد كشفت للشرطة أن المتهم حاول التحرش بها، إلا أنها رفضت متعللة بأعذار صحية، وبعدها قام بنهب بعض ممتلكاتها بعد إرهابها بالسكين وفر هارباً. وعلى الفور قيدت نيابة أمن الدولة في مواجهته بلاغاً تحت المواد 20/144/174/175 ق ج، وما تزال توالي تحرياتها ضده. وكانت الفتيات المتضررات من المتهم قد أنشأن صفحة على فيسبوك روين خلالها الجرائم التي تعرضن لها من وراء المتهم وتم إحضارهن وتعرفن عليه.
متهمون آخرون
ويذكر أن الشرطة ألقت القبض على (2) من المتهمين من مستلمي الأموال المسروقة، وضبطت لجنة التحقيق كميات من المسروقات والمقتنيات التي تم نهبها وتعرفت عليها الفتيات الضحايا. ويذكر أن المتهم تخصص في ممارسة جرائمه ضد النساء فقط ويستهدف الفتيات في الشوارع العامة حيث يقف بجوارهن ويدّعي معرفتهن وهو يفرد ابتسامة عريضة تشي بأنه على علاقة بالضحية، وبعدها يبرز سكينه للضحية ويخيفها ويأمرها بتسليم مقتنياتها بهدوء قبل أن يشوه وجهها بالسكين.
صحيفة سوابق
وحسب المعلومات الواردة، فإن المتهم نفذ جرائمه التي تقارب (16) جريمة عقب خروجه من السجن حيث كان يقضي عقوبة عقب تورطه في جرائم نهب وخطف وحوكم بموجبها وأدخل السجن، حيث أمضى فترة عقوبته وخرج من السجن ليزاول ذات النشاط الإجرامي. وأقر المتهم بارتكابه لجميع الجرائم إلا أنه أنكر ارتكابه جريمة اغتصاب المنشية، وأمسك عن الإدلاء بأي أقوال. المتهم ظل ناكراً للصورة المعروضة بشاشة كاميرات المراقبة، في وقت لم تتوصل فيه الشرطة حتى الآن للضحية التي تعرضت للاغتصاب تحت تهديد السكين، ولم تظهر نفسها لذلك استبعدت الشرطة البلاغ وستقدم المتهم في البلاغات الأخرى التي حضرت فيها الشاكيات بأنفسهن.
يُذكر أن المتهم ارتكب جرائمه بأجزاء مختلفة من العاصمة، وكان يستهدف الشوارع التي تنقطع فيها حركة المارة، بينما كان يستهدف السيدات في جرائمه ويستغل ضعفهن ويقوم بإرهابهن ونهبهن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.