الطيارة فاتتني .. بقلم: أبكر محمد أبوالبشر/ المملكة المتحدة    تشكيل هيئة إتهام عن الدكتور عمر القراي وابنته    الحكومة تتسلم رسميا حسابات منظمة الدعوة ومجموعة دانفوديو    اعتز بعضويتي في سودانايل مؤيل النور والاشراق وقد وصلت للمقال رقم (60) .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    طائرة (قدح الدم) تثير الغبار بهبوطها ونفيه .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    أمريكا ولعنة السود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    اين نقابة المحامين ؟!! .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    محمد سعيد يوسف: تراقب في المجرة زوال .. بقلم: محمد صالح عبد الله يس    شعبة المخابز تنفي صدور بيان باسمها يهدد بالاضراب عن العمل    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    التجمع الإتحادي: فيروس (كورونا) خطر يفوق قدرة نظامنا الصحي    ضبط شبكة تهرب الدقيق المدعوم بمحلية ام درمان    مبادرات غسان التشكيلية .. بقلم: نورالدين مدني    المبدأ لا يتجزأ يا مجلسي السيادي والوزراء؛ الاتساق اولاً وأخيراً .. بقلم: ابوهريرة عبدالرحمن    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خفيض الدولار الجمركي.. إنعاش لحالة الركود الاقتصادي
نشر في السوداني يوم 27 - 02 - 2019

رئيس الوزراء السوداني وزير المالية، السابق معتز موسى، أعلن بالبرلمان عن دراسة لخفض سعر الدولار الجمركي، وذلك قبيل بدء تنفيذ الموازنة العامة للعام 2019م التي أجيزت دون أي زيادة جديدة في الدولار الجمركي، إلا أن قال معلقاً على القرار بأنه مقتنع بأن أي شيء يرتفع يصعب انخفاضه، ويعرف الدولار الجمركي بأنه الأساس لتقييم قيمة الواردات للبلاد، وعليه يكون تقييم رسوم القيمة الجمركية للبضائع التي يدفعها المستورد.
خطوة أولى
في خطوة مفاجئة أعلن رئيس اتحاد أصحاب العمل السوداني، سعود البرير عن بشرى للقطاع الخاص عن بشريات إيجابية للقطاع الخاص الوطني وللاقتصاد الوطني تمثلت في الاتفاق على تخفيض قيمة الدولار الجمركي بنسبة 20% " أي "من 18 جنيهاً إلى 15 جنيهاً" وتخفيض تسعيرة قيمة الأرضيات بالميناء بنسبة 50% للفترة من الأول من فبراير الجاري وحتى اليوم الخامس والعشرين من فبراير الجاري، بالإضافة إلى إعفاء كل مدخلات الإنتاج والحاويات الشخصية من فورم الاستيراد، واعتبرها قرارات إيجابية، ستجد الدعم من قبل القطاع الخاص، لأنها تسهم في معالجة وحل كثير من المشكلات وتدعم الاقتصاد الوطني، إلى جانب تأثيرها الإيجابي على القطاعات الإنتاجية والحركة التجارية، وتسهيل عملية انسياب السلع وخفض تكلفة الإنتاج.
سبب الأزمة
الاقتصادي بروفسير إبراهيم أونور، وصف في حديثه ل(السوداني)أمس قرار خفض الدولار الجمركي ب(الخطوة الإيجابية)، وقال إن رفع الدولار الجمركي من 6.9 إلى 18 جنيهاً، كان أساس الأزمة الاقتصادية وتسبب في إرباك كل العمل الاقتصادي بالبلاد. واعتبر خطوة قرار خفض الدولار الجمركي ستنعش الاقتصاد وتقلل تكلفة الإنتاج للسلع والبضائع، إلا أن ارتفاع التضخم والدولار ربما يقلل مما ستحققه الخطوة من ايجابيات، متطلعا الى ان يشهد العام الجاري حدوث خفض تدريجي للدولار الجمركي، كما دعا الى تخصيص ميزة هذا التخفيض لبعض السلع ذات الاولوية ومدخلات الإنتاج، دون السلع الكمالية. مشيراً إلى أن المرحلة الاقتصادية الراهنة تحتاج لقرارات إيجابية تدعم وتحرك الاقتصاد.
ثلاثة محاور
الغرفة القومية للمستوردين، اعتبرت بأن خفض الدولار الجمركي من 18 إلى 15 جنيهاً، ستنعكس إيجاباً على ثلاثة محاور أساسية، وقال نائب الأمين العام للغرفة نارد عماونيل ، في حديثه أمس ل(السوداني) إن خفض الدولار الجمركي يعطي صورة إيجابية لانسياب السلع والبضائع في الأسواق، وينعكس على مسألة استقرار السلع الاستراتيجية والغذائية والاستهلاكية، وأضاف: سيعمل الخفض بنسبة 20% على الحد من عمليات التهريب، لأن فرق الرقم يمثل محفزاً للعمل، إضافة إلى أنه يعطي مؤشراً جيداً لخفض سعر الدولار بالسوق الموازي، وتوقع بأن يكون خفض الدولار بنسبة 33% ما يعادل 12 جنيهاً، معتبراً بأن هذه النسبة كانت ستحقق مكاسب ونتائج مقدرة للاقتصاد، مؤكداً على دعم هذه الخطوة حتى تحقق غاياتها المرجوة، وذلك بإحداث المزيد من الانتعاش والنشاط للاقتصاد، مشيراً إلى أن الغرفة ستقف خلف هذه التجربة حتى نصل إلى رقم 12 جنيهاً للدولار الجمركي خلال الفترة القادمة.
الواقع الآن
وفيما وصف أحد الموردين فضل حجب اسمه، خفض الدولار الجمركي ب(الخطوة الممتازة) التي ليس عليها أي غبار، لأنها ستنعكس خفضاً للتكلفة والمستوى العام للأسعار وخفض معدلات التضخم، وأكد في حديثه ل(السوداني) إن الوضع الحالي للدولار الجمركي بواقع 18 جنيهاً أصبح تأثيره ضعيفاً على التكلفة مقارنة ببداية العام الماضي، مبيناً بأنه عندما تم رفع الدولار الجمركي ل(18) جنيهاً مثل نسبة 75% من سعر الدولار بالسوق الموازي، أما الآن فنجد بأن قيمة ال(18) جنيهاً تعادل نحو 18.5% من قيمة الدولار بالسوق الموازي، مشيراً إلى أن تأثيرها على التكلفة الحالية لن يكون كبيراً.
انخفاض قادم
وفي المقابل قال مدير عام الجهاز المركزي للإحصاء د. كرم الله علي عبدالرحمن، في حديثه ل(السوداني)أمس، إن خفض الدولار الجمركي من المقرر أن ينعكس على خفض أسعار السلع المستوردة، وسعر الدولار بالسوق الموازي، إضافة إلى انخفاض معدل التضخم، ولكن رهن حدوث ذلك بتنفيذ الرقابة، مشدداً على أن السؤال المهم متى يبدأ تأثير ذلك الانخفاض، وتوقع كرم الله، بأن يتضح الأثر لاحقاً بسبب وجود بضائع مستوردة بقيمة الدولار القديم.
حالة استثناء
وأشارت مصادر مطلعة إلى أن محطات التخليص الجمركي لم يصلها أي إخطار رسمي لتنفيذ القرار، إلا أنها قالت في حديثها ل(السوداني)أمس، إن خفض الدولار الجمركي لم يكن بمعدل ملموس، وحوالي ثلاثة جنيهات فقط، ومطالبة بأن يكون التخفيض برقم كبير يكون له أثر إيجابي.
وبررت المصادر ذلك بأن الدولار الجمركي تم رفعه من 6.9 إلى 18 جنيهاً، كحدث غير مسبوق في تاريخ البلاد، وأكدت أن تخفيض الأرضيات جاء مؤقتاً للبضائع التي تأثرت بحالة الإضراب خلال فبراير الجاري فقط. في الأثناء شهد يناير الماضي، اجتماعاً بين رجال الأعمال وإدارة هيئة الجمارك، وجاءت أبرز المداخلات على لسان مدير عام الجمارك الأسبق اللواء سيف الدين عمر سليمان، معتبراً بأن الدولار الجمركي أحد الأسباب التي تسبب في إحداث المشكلات، منوهاً إلى عدم وجود ما يسمى بالدولار الجمركي وأن المعنى المراد هو معدل التبادل، وقال إن الضرورة تستوجب بأن يتم قبول التعامل في التقييم بأي عملة من العملات السارية في البنك للتحويل للجنيه السوداني، مشيراً إلى أنه كلما كان هيكل التعريفة، مبسطاً وساهلاً وصحيحاً فإنه يصب في حجم زيادة الإيرادات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.