تماثل 73 من مصابي الكوليرا للشفاء بالنيل الأزرق    الشيوعي: لغة الإقصاء تقود للمربع الأول    قرقاش: حملة الإخوان ضد مصر فشلت    وزير سابق برئاسة الجمهورية ينفي علمه باستلام البشير مبلغ 25 مليون دولار    حركة تحرير السودان تتهم مجلس السيادة باستخدام ملف الأسرى للابتزاز    المهدي يدعو القوى (المدنية والمسلحة) إلى مراجعة المواقف والقرارات    مصفوفة لزيادة صادرات الحبوب الزيتية إلى (6) مليار دولار    توقعات بوصول إنتاج البلاد من الصمغ إلى 500 ألف طن    (نداء السودان) يجتمع في القاهرة لمناقشة عملية التحول الديمقراطي    اقتراح .. فوطننا يستحق الأجمل .. بقلم: د. مجدي إسحق    أردوغان: سنواجه بحزم كل من يعتبر نفسه صاحبا وحيدا لثروات شرق المتوسط    مواجهات في باريس والشرطة تعتقل 30 متظاهرا    الحرس الثوري: سنواصل إسقاط الطائرات المسيرة التي تنتهك مجال إيران الجوي    رابطة الصالحية وهمة (خارج وطن )! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبوأحمد    النوم تعال سكت الجهال واخرين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    "سوا" الدوحة تحتفي بالمدنية .. بقلم: عواطف عبداللطيف    في مطولته: (سيمدون أيديهم لنقيِّدها) محمد المكي ابراهيم ينجز خطاباً شعرياً متقدماً .. بقلم: فضيلي جمّاع    تشكيلة الانتر المتوقعة لديربي الغضب    اعضاء جمعية الهلال يتقدمون بشكوى لشداد    المريخ يواصل تحضيراته في القلعه الحمراء    شركات النفط الصينية والهندية والماليزية تؤكد مواصلة عملها    بعثة طبية صينية تجري 100 عملية عيون مجاناً    تعزيزات أمنية بمحلية قريضة بعد هجوم على قسم الشرطة    مروي تشهد أطول ماراثون سوداني للتجديف و"الكانوي" في العالم    شركات النفط الصينية والهندية والماليزية تؤكد مواصلة عملها    (الكنداكة ) ولاء والتحدي ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد )    إضراب لاعبي المريخ يدخل يومه السادس    إعفاء عدد من القيادات في شركات النفط والغاز والمعادن    مقتل شاب طعناً بالسكين على يد شقيقه الأكبر بام درمان    شاهد اتهام يكشف معلومات مثيرة في قضية مقتل معلم خشم القربة                خارجياااااو !    البرهان يفتتح مجمع الكدرو لتصنيع اللحوم    مقتل مواطن على يد (5) نظاميين قاموا بتعذيبه في كسلا    "السعودية" : هجوم "أرامكو" بصواريخ دقيقة وطائرات مسيرة إيرانية    تشييع الفنان بن البادية في موكب مهيب بمسقط رأسه    رحيل صلاح بن البادية.. فنان تشرب "أخلاق القرية"    حكاية "عيساوي"    السعودية تعلن توقف 50% من إنتاج "أرامكو"    رئيس الوزراء السوداني يتوجه إلى القاهرة وتأجيل مفاجئ لرحلة باريس    الدعم السريع يضبط شبكة إجرامية تقوم بتهديد وإبتزاز المواطنين بالخرطوم    24 قتيلاً بتفجير قرب مجمع انتخابي بأفغانستان    شرطة القضارف تمنع عملية تهريب أسلحة لدولة مجاورة    بين غندور وساطع و(بني قحتان)!    حركة العدل و المساواة السودانية تنعي الفنان الأستاذ/ صلاح بن البادية    "المريخ" يفعِّل "اللائحة" لمواجهة إضراب اللاعبين    المتهمون في أحداث مجزرة الأبيض تسعة أشخاص    المفهوم الخاطئ للثورة والتغيير!    في أول حوار له .. عيساوي: ظلموني وأنا ما (كوز) ولستُ بقايا دولة عميقة    مطالبات بتفعيل قرار منع عبور (القلابات) للكباري    سينتصر حمدوك لا محالة بإذن الله .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد العجب    الدّين و الدولة ما بين السُلطة والتّسلط: الأجماع الشعبي وشرعية الإمام (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل سيكون رمضاناً بلا (آبري) ؟! رائحة الحلو مُر ترتدي (طاقية الإخفاء) في شوارع العاصمة!!
نشر في السوداني يوم 04 - 03 - 2019


تصوير: ناجي
اجتمعت نسوة في جلسة أنس تتوسّطهن القهوة بمنزل إحدى الجارات، فدار بينهن الحديث الآتي: (إنتي يا فاطمة.. ما ملاحظة إنو شهر رمضان خلااااص قَرّب ولحدي الآن ما في عواسة آبري ولا شمّينا ريحتو في الحي ساي)!؟ لترد عليها جارتها فاطمة قائلةً: (والله يا سعاد يا أختي.. إنتي عارفة الظروف الاقتصادية البتمر بيها البلد أثّرت على السوق وكل حاجة بقت غالية، ودا السّبب الخلانا لحدي الآن ما اشترينا الذرة عشان نعمل "الزِّريعة" ونعوس الآبري).. التقطت بعدها قفاز الحديث مُباشرةً حاجة السُّرّة قائلةً: (أنا غايتو السنة دي رمضان ده بعديهو عرديب وتبلدي وليمون، ما بنقدر على العواسة ولا على الشراء لأنو "الطرقة" الواااحدة بقت بعشرين جنيهاً).!
(1)
انتهى حَديث نساء الحي الدائر بسبب عدم مَقدرتهن على (عواسة) الحلو مُر مُبكِّراً هذا العام، والذي أشرن من خلاله للأسعار المُرتفعة للذرة والعقبات المالية بأنّها السبب الأساسي في عدم تجهيزه، وتنازل بعضهن عنه هذا العام والاكتفاء بالمشروبات البلدية، ففي كُلِّ عامٍ وقبل أشهرٍ طويلةٍ تفصلنا عن شهر رمضان، نجد أنّ الكثير من الأُسر السُّودانية تجري استعداداتها على قدمٍ وساقٍ لتجهيز (الحلو مُر) الشهير ب(الآبري)، ذلك المشروب الذي يُعتبر رسمياً لأهمية تواجده على مائدة رمضان، ويكون استعداد تلك الأُسر ل(عواسة) الحلو مُر واضحاً من خلال اجتماعهن للمُساعدة في عواسته لتعم رائحته الذكية الشوارع داخل الأحياء، ليعلم الجميع عن اقتراب موعد شهر رمضان.. وعادةً ما يكون التجهيز المُبكِّر له إما بغرض إعداده للبيع أو إرساله للأهل والأصدقاء خارج السُّودان أو للاستخدام.
(2)
في هذا العام، اتّفق الغالبية العُظمى من المُواطنين أنهم حتى الآن لم يشاهدوا استعدادات واضحة كما كان يحدث في كل عام ب(العواسة) المُبكِّرة للحلو مُر، بجانب عدم تواجده المُكثّف في الأسواق كما في السابق، وهو ما أكّده عدد من المُواطنين ل(كوكتيل) قائلين: (في الماضي كان الاستعداد لعواسة الحلو مُر يتم قبل أشهرٍ طويلةٍ وكنا في كل شارع وحي نشتم رائحته الذكية، إلا أنّه هذا العام حتى الآن لم نشاهد تلك الاستعدادات المعروفة، حتى في الأسواق لا يوجد معروضٌ منه بصورةٍ لافتةٍ، مُوضحِّين: (إنّ أسعار الذرة المُرتفعة والبهارات كانت سبباً في إحجام الكثيرين من عواسته هذا العام ما جعل البعض يُقرِّر الاكتفاء بالمشروبات البلدية).
(3)
من جانبهم، أكد عدد من تُجّار الذرة بأنّ الأسعار قفزت عالياً ما جعل كثيراً من الأسر تَمتنع عن الشراء هذا العام عدا القلة، وذلك بعد أن بلغ سعر أردب الذرة (الفتريتة) ما بين (2.150 - 2.50) جنيهاً، فيما بلغ سعر الجوال مليون ومائة وكان سعره في الماضي ثلاثمائة جنيه فقط.
(4)
عدد من النساء اللائي يعملن على بيع (الحلو مُر)، أكّدن أنّ الأسعار العالية للذرة التي تُعتبر من الأساسيات لعمل (الزِّريعة) ومُستلزماته من البهارات منعتهم من إعداده وبيعه لهذا العام، فيما أوضحت بعضهن أنّهن قُمن بإعداد وتجهيز كميةٍ بسيطةٍ منه لبيعها للمُغتربين فقط، لأنّهم لا يتوقّفون على الزيادة الكبيرة التي طرأت في سعر (الطَرَقة) الواحدة التي بلغت عشرين جنيهاً حسب قولهن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.