مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دعوة محبة.. الشيخ قريب الله وإبن عربي
نشر في السوداني يوم 24 - 03 - 2013

إبن عربي: يعد الصوفي الكبير أبو بكر محمد بن علي، من رجال الصوفية الذين شغلوا الدنيا، وأدهشوا الناس، وتطلعوا إلي الله الذي صار لهم حبيباً وخليلاً ونديماً، بل كل شئ في كل شئ، وإبن عربي هو لقب له، كما أن محيي الدين لقب آخر، بإعتباره جدد الدين وأحيا الملة، فهو بعد مرور ستة قرون على الإسلام، يقرأ الإسلام قراءة جديدة مع محبته لكل الأديان، حتى الأديان التي لا تأتي تحت عنوان اليهودية المسيحية الإسلام، وإبن عربي هو حفيد للكريم بل نموذج الكرم حاتم الطائي، ومعروف أن حاتم الطائي من الشعراء العرب المسيحيين، فلقد عاش مسيحياً، ومات مسيحياً، وعندما عاندته زوجته وأستهزأت بكرمه، وتركته إلى بيت أبيها، لم يتزوج بأمرأة أخرى إلأ بعد موت زوجته على الشريعة المسيحية التي تقر شريعة الزوجة الواحدة.
ولإبن عربي مؤلفات تصل إلى أربعمائة كتاب أشهرها موسوعته الكبري في التصوف التي أطلق عليها إسم "الفتوحات المكية"، كما أن له ديوانان من شعر أهمها "ترجمان الأشواق" وكله غزل صوفي، ولقد بدأ إبن عربي في التصوف في العشرين من عمره، وأصبح صوفياً في الحادية والعشرين، وهو إبن لأب صالح، وإذا كان الولد لخاله فإن خاله ترك عرش الملك ولبس مسوح الصوفية، ولقب إبن عربي، بأنه الشيخ الأكبر والكبريت الأحمر، لا أدري لماذا سمي الكبريت هل لأنه أودع ناراً روحية في المبادئ الصوفية، أم لأنه وقف على خط النار مع الناس الذين وقفوا ضده وأتهموه بإتهمات دافع عنها رجال عظماء منه البجائي الذي عندما لاموه على وقوفه من إبن عربي، قال مباسطاً: يا سادتي تلك شطحات في محل شكر، ولا عتب على سكران، وبهذا كان يقصد أن الصوفي كان في حالة وله مع الله، وكان عندما يتكلم سكراناً بغير خمر.
الشيخ قريب الله: وفي مقدمة البروفيسور الشيخ محمد الفاتح الشيخ قريب الله كتب سعادته عن أهمية تعايش الأديان، وأهمية إحترام كل دين للآخر، والبروفيسور الصوفي في أدب شديد يرتفع فوق الإختلاف حول شخصية إبن عربي، ويطالب بأن نلتزم بالحديث القدسي "أذكروا محاسن موتاكم" وفي قلب مقدمته الوثيقة يقول:
قبل ثلاثة أشهر تقريباً. قال لي أخي وصديقي الشيخ عبدالقادر الهديَّة أَنَّ السيدة أخته تَدعوني لحضورِ خِطْبَةِ وعقدِ كريمتها، وما ذلك إلاَّ لأنَّها تراني عند السيد والدها وأُنزله منزلةِ الوالد كَيْفَ لا ولقد بَكَى وأيْمُ الله على ارتحال سيدي الوالد وبكيتُ وأيْمُ الله لِفِرَاقِه. رحمهما الله جميعاً. ولقد أثُرت فيً كثيراً خطبة أخيه الشيخ أبو زيد وبيني وبين الشيخ أبو زيد محمد حمزة والدكتور الشيخ محمد الأمين إسماعيل، والأستاذ إسماعيل عثمان، رئيس جماعة انصار السنة المحمدية، والدكتور الشيخ يوسف الكودة صلة حميمة، الطاعة تجمعنا والمعصية تفرقنا. على عهد طريقتنا مع كل مسلم ومسلمة.
طَلَبَ منِّي الأِخوة أبناء الوالد الشيخ محمد هاشم الهدية أن أجري لهم العقدَ. فقلتُ لهم مُداعِباً: "هَلْ نَسيتُمْ مَنْ أنتم؟ تعطون كريمتكم لأنْصَاري تَمْتَلِؤُ داركم الكريمة بهم، ثم تطلبُون مِنِّي وأنا صُوفِي سَمَّانِي أَنْ أجْري لَكُم عَقْدَ قِران كَرِيمَتِكُم؟". ونهض الدكتور طارق محمد هاشم الهدية وألقى خطبة الحاجة. ثم أَجْرَيتُ العقد جعله الله زواجاً مباركاً.
والغريبة في الأمر أَنَّ الشيخ عبدالقادر الهدية يقول لي: "والله أنت إلى الوَهَّابِية أَقْربُ" وهو صُوفي متطرف. فَتَذَكَّرتُ أبياتاً لِسَيِّدي مُحْي الدين بن عربي الشيخ الأكبر يقول فيها:
لَقَدْ كُنْتُ قَبْلَ اليَومَ أُنْكِرُ صَاحِبِي إِذَا لَمْ يَكُنْ دِينِي إِلَى دِينِهِ دَانِي
لَقَدْ صَارَ قَلْبِي قَابِلاً كُلَّ صُورَة فَمَرْعَى لِغُزْلاَنٍ وَدِيراً لِرُهْبَانِ
وبَيْتاً لأَوثَانٍ وَكَعْبَة طَائِفٍ وَأَلْوَاحُ تَوْرَاةٍ ومِصْحَفُ قُرْآنِ
أَدِينُ بِدِينِ الحُبِّ أَنَّى تَوَجَّهْتُ رَكَائِبُهُ فَالْحُبُّ دِينِي وَإِيمَانِي
هذه مرحلةٌ وَصَلها الشيخ الأكبر. وسيدي الشيخ عبدالمحمود يقول:
فَتَشَبَّهُوا إِنْ لَمْ تَكُونُوا مِثْلهُم إِنَّ التَّشَبُّهَ بِالرِّجَالِ فَلاَح
وأطلب مِنَ الإخوة مُخَالفيَّ الرأيَ أَنْ يتركوا الشيخ الأكبر مُحْيِ الدين بن عربي وحاله فهو فِي الدار الآخرة وقَدْ خلَّفَ تُراثاً وهَدَى أقواماً. وحديث "اذكروا محاسن موتاكم". يرحم الله مَنْ يعمَلْ بِهِ ومَنْ يرعى شعور أبنائه وتلاميذه.
ولَقَدْ نَهَى رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم عَنْ سَبِّ أبي جهل مراعاة لابنه الصَّحَابي.
والسَّبُّ مِنْ حيث هو قَد نهى عنه الله عزَّ وجل وإِنْ كَانَ في غَيْر موضوعنا قال تعالى (وَلاَ تَسُبُّواْ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ فَيَسُبُّواْ اللّهَ عَدْواً بِغَيْرِ عِلْمٍ كَذَلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِم مَّرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ) الأنعام108 .
وقال الرسول صلى الله عليه وسلم: "يسب الرَّجُلُ الرَّجُلَ فيَسبُّ أباه وأمه". أو ما في معناه.
هذا والمُطَّلع على ديوان سيدي الشيخ عبدالغني النابلسي تراه يذكر القَسَاوِسَة وبلقيسا والنواقيس والشماميس والكنائس، وتُومَى ويُوشَا وَيُوحَنَّا وجرجيسا والرّهبان والصوامعَ والبرانِسَ وإيماؤهم جميعاً نحو الشرق عن عيسى ولقد أضاف سيدي الشيخ قريب الله بيتاً لهذه القصيدة في أولها وهي تنشد عندنا في الذكر.
ولقد صَحِبْتُ الأخ الدكتور نافع علي نافع مساعد السيد رئيس الجمهورية فَعَاملني معاملةً كريمة أَنا أسيرها ما بقيتُ وصحبتُ معه الأستاذ محمد الشيخ مدني رئيس المجلس التشريعي لولاية الخرطوم والسيد عصام الحاج وكان له دور كبير في الرحلة إلى شندي لاحتفال أقامه السادة المسيحيون بعد الإنتخابات.
واصْطَحَبْتُ معي مجموعةً من المنشدين وهم محمد البشير وهانئ عبدالرحمن، والنور مَحَمَّدين والفاتح أحمد خضر ووجدنا هناك بعض الإخوة المشائخ أذكر منهم الأخ الشيخ عبدالرحيم محمد صالح والشيخ سنان الشيخ أحمد الشيخ قريب الله، والشيخ صلاح الشيخ إدريس، والشيخ أسامة الشيخ محمد أحمد، والشيخ العبيد الشيخ كرار وَدْ بَدْر والشيخ مَجْدي صلاح الدين مُحْي الدين الأحمدي. والترتيب هنا غير مقصود والعطف بالواو يُلاحظ.
ووجدنا هناك مَنْ هو في رتبة الأب والراهب والقسيس والقمص والمطران والأنبا.
والقصيدة هي:
(يا رب صلِّ على من زَيدَ تقديساً في المرسلين ببُشْرَى سيّدي عيسى)
قف جانب الدَّيْرِ سَلْ عنها القَسَاقِيسا مُدامةً قَدَّستْها القوم تقديسا
بكرٌ إذا ما انجلتْ في الكأس تحسبُها من فَوْقِِ عَرْشٍ مِنَ اليَاقَوت بَلْقِيسا
رقّت فَرَاقَتْ وَطابَتْ فهي مُطِربَةٌ كأنها بيننا دقتْ نَواقِيسَا
مَالتْ بها القومُ صَرْعى عندما بَرَزَتْ بِهَا البَطَارِق تَسْقيها الشَّمَامِيسَا
كأنها وهي في الكاسات دائرةٌ صافي الزُلالِ حَوَى فيه طَوَاوِيسا
صِرْفٌ صَفَتْ وَصَفتْ دار النَّعيم لنا وآدماً والذّي يُحْكى وإبليسا
عُجْنَا على دَيْرِها واللّيلْ مُعْتَكِرٌ حتّى زَجَرْنا لِدَى حَانَاتِها العِيسا
مُسْتَخْبِرِينَ سَألْنَا عن مَكامِنها تُومى ويُوشَا وَيُوحَنّا وَجِرْجِيسَا
نأتي الكنائسَ والرّهبانُ قَدْ عَكِفُوا لدى الصوامِع يَدْعوُنَ النَوامِيسَا
طُفْنا بها واسْتَلَمْنَا دَنّها شَغَفاً فلم نَخَفْ عِنْدَها عَيْباً وَتَدْنِيسا
حيْثُ القَسَاقِسُ قَامُوا في بَرَانسهم يُومُون بالرأْس نَحْو الشَّرقِ عَنْ عِيسى
والكُلُّ في بحرِ نورِ اليَثْرِبي حكى مَوْجاً أرَتْهُ رِيَاحُ القُرْبِ تأنيسا
وودنا والله لو كان معنا مولانا الشيخ علي نائب السيد الرئيس ليرى كيف أخذ الوَجْدُ كلاً من المسيحيين والمسلمين وقام الشيخ قريبُ الله الصابونابي وهو يحتضن كُلَّ قسيس وبابا وراهب وقمص ومطران. وتمايل كلُّ مسلم ومسيحي ولسانُ حالهم يقول:
ولا تَلُمِ السَّكران في حال سُكْرِه فقد رفع التكليف في سُكْرِنا عَنّا
السودان يتعامل بقوله الله تعالى: (لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ) سورة الكافرون، الآية 6.
هذه الأبيات التي تَغَنَّى بخمرتها سيدي الشيخ عبدالغني النابلسي:
تكشف الأبيات الآتية عن كُنْهِها:
قُمْ يَا نَدِيمي لِلْمُدَامِ فَهَاتِهَا طِرفٌ سَنَاهَا كَأنَّهُ المِصْبَاحُ
وَهْي المُرَامُ المُبْتَغَى وَهْي التي فِي كأسِها قَدْ دَارِتِ الأَقْدَاحُ
(هَذِي لِعَمْرِي خَمْرَةٌ قُدُسِيَةٌ لا خَمْرةٌ قَدْ دَاسَها الفلاحُ)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.