مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(النشالون) اللعب بأيدٍ خفية...
نشر في السوداني يوم 14 - 09 - 2013


اللعب بأيدٍ خفية...
* أشهر حادثة نشل بالسودان
* راندوك نشالين!
* (شريط زفة)... يكشف عن نشالين
الخرطوم: هاجر سليمان
بشق الأنفس، وبعد (تململ) من انتظار طويل وزحام كثيف في موقف (الإستاد)، استطاعت أن تلقي بحقيبتها من نافذة الحافلة، لتحجز موقعا في الحافلة ينهي معاناة انتظارها. وما إن استعادت أنفاسها بجلوسها على الكرسي حتى أصابتها (قومة نفس) مجدداً، بعد أن طالبها الكمساري بثمن التذكرة لتتحسّس حقيبتها ولا تعثر على المحفظة والموبايل معاً.
قضية عامة
القضية المطروحة تعتبر من القضايا الهامة التي استفحلت في الآونة الأخيرة في مجتمعنا. ليس باعتبارها قضية شخصية، وإنما باعتبارها قضية عامة تمسُّ خصوصيات المواطنين، ولا شك أنها تحتاج إلى وقفة متأنية على كافة المستويات، فعلى الرغم من أن البعض قد يرى أن (النشل) لا يعدو أن يكون قضية فردية لا تستدعي كل هذا الاهتمام، إلا أن في طياتها نذير شؤم وخطراً يجب على الجميع الانتباه إليه وحمله على المحمل المطلوب لمحاولة علاجه.
ظروف معيشية
وفنون النشل تطورت من (الجيوب) إلى (المراكيب)، وحادثة النشل التي نستعرضها تتم في بيت من بيوت الله وفي وضح النهار بعد صلاة الجمعة، حيث يتفقد المصلون مراكيبهم وأحذيتهم فلا يعرفون لها طريقاً. وإن كانت الكمية المسروقة كبيرة، فهذا مؤشر إلى أن النشال متجه بها إلى السوق، ولا يريدها للاستعمال الشخصي. وعزا الخبراء تزايد الظاهرة إلى الأحوال المعيشية والاقتصادية، إضافة إلى البطالة والفقر.
ضحايا النشل
وحول تعرض طلاب الجامعات للنشل تؤكد طالبة كلية التجارة بجامعة السودان اشتياق فتح الرحمن، أنها قد تعرضت لحادثة نشل استهدفت هاتفها الجوال باهظ الثمن، ولم تفلح كل محاولاتها بإخفائه داخل حقيبتها الضخمة، وقالت إنها ما تزال متعجبة من سرعة النشال الذي استولى على الموبايل دون أن تشعر بحركته، ليترك (خشمها ملح ملح). صديقتها زبيدة محمد تتابع الحديث لتحكي قصة سرقة ثلاثة أجهزة موبايل خاصة بها، بعد أن استخدم النشال مشرطاً استطاع أن يفتح به فتحة أفرغت كل محتويات الشنطة. لتتنبه له بعد أن خف وزن الحقيبة؛ وعن ردة فعلها تقول: للأسف اختفى كلمح البصر وكأنه (ساحر).
حادثة شهيرة
أشهر حوادث النشل وقعت بتاريخ (30 يوليو 1963م) في إستاد الخرطوم، حينما تمكن نشال محترف من نشل محفظة وزير المالية لإحدى دول غرب أفريقيا، حيث كانت المباراة الفاصلة والنهائية بين الهلال والمريخ، وهي المباراة التي عرفت بمباراة (المولد)، لتزامنها مع ختام احتفالات المولد النبوي الشريف. وشهدها وزراء مالية (17) دولة أفريقية لحضورهم اجتماعات وزراء مالية الدول الإفريقية. متابعون وصفوا الحادثة بأنها مؤسفة للغاية، وهو الشيء الذي جعل ضابط البوليس حينها (أبارو) يجند خيرة رجال المباحث للقبض على الجاني. وقد ألقي القبض عليه بمنزل مشبوه وهو يقوم بعدّ الأوراق المالية من فئة الدولار.
نشالو الأفراح
وتُعد مراكز الشرطة الوجهة الأولى التي يلجأ إليها المسروقون. (فلاشات) جلست إلى مدير الجنايات السابق اللواء (م) عطا عبد الحميد الجاك الذي قال: إن ظاهرة النشل هي الأكثر انتشاراً في الأسواق والمناسبات ومكاتب المغتربين والحجاج وأماكن التجمعات عموما. وأضاف قائلاً: يمارسها ضعاف النفوس من الرجال والنساء معاً. وزاد عطا في القول: بل إن هنالك نساء تخصصن في هذا النوع من السرقات. ويرجع بذاكرته ليقول: أذكر أننا قمنا بضبط عصابة وتقديمها للمحاكمة. العصابة قادمة من إحدى دول الجوار، وأفراد العصابة ينتمون إلى أسرة واحدة جميع أفرادها يمارسون (النشل)، وتمتهن نساؤها مهنة النشل وهن كن الأخطر آنذاك، وتم ضبطهن والقبض عليهن وتقديمهن للمحاكمة. عطا يرجع ليقول: يوجد النشالون حتى في بيوت الأفراح ولحظة عقد القران وتلقّي التبريكات بالمساجد، وفي صلاة الجمعة، وأشار إلى أن النشالين الذين ينوون ممارسة السرقة من هذه الأفراح عادة ما يرتدون الملابس الفخمة، ويكونون في قيافة وأناقة كاملة، لكي يظهروا كأنهم من المعازيم مستغفلين الناس لحظة المباركة وتدافعهم ليقوموا بتنفيذ هجماتهم على الجيوب.
قطاعات النشالين
ويشيرعطا إلى تزايد نسبة النشالين حتى تلاشى ما كان يعرف بينهم في السابق بنظام (القطاعات)؛ حيث كان كل نشال لديه قطاع معين ولا تتداخل اختصاصاتهم، وفي كل حادثة نشل تقع في ذلك قطاع ما تعرف الشرطة من تدور دائرة الشك حوله بحسب نوع المسروق. عطا يعزو صعوبة التعامل مع هذا النظام حالياً لتزايد النشالين وكثرتهم. وعن حوادث النشل سهلة التعامل يفيد عطا بأنها تلك التي يتعرض لها مرافقو العرسان من وزير ووزيرة. وعن أسلوب كشف الجاني يقول: باستعراض شريط الفيديو الخاص بحفل الزفاف. وبحسب عطا فإن أكثر وسائل النشل يمكن أن تكون عبارة عن أمواس ومشارط يستغلها النشالون للحصول على غنيمتهم ويستغلون السرعة في تنفيذ عملية النشل. ووفقاً لعطا فإن قانون العقوبات لم تفرد مادة خاصة بالنشل، وتعامل على أساس أنها سرقة، على الرغم من سرعة تنفيذها وآنيتها وانتشارها بوصفها ظاهرة.
(راندوك) نشالين
للنشالين لغة متعارف عليها بينهم، ويتوارثونها بل ويعلمونها لصغار النشالين، وتتغير تلك اللغة حسب تغير الزمان والمصطلحات، ومتى ما اكتشفها الناس أو رجال المباحث وأشهر هذه المصطلحات: (جري جري)، وتعني أن الضحية يصعب نشله، وفي هذه الحالة تكون طريقة (جري جري) هي المناسبة لنشله عن طريق إدخال النشال يده في جيبه وإخراج ما في الجيب سريعاً، ومن ثم الجري بسرعة كبيرة حتى لا يمسك به المنشول، خاصة حينما يكون الضحية من الشباب أو قويّ البنية، (إنت أمشي وأنا بلحقك) وهي عبارة يقولها النشال لزميله حين يستقر رأي المجموعة على ضحية معيَّنة وسط الزحام، ومعناها (هذه المهمة لك) أو (قم بنشله أنت)، (اضرب الفارة) وتعني قم بقطع جيب الضحية بالموس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.