ياهو نفس الزول الكتل ولدك!    البرهان يوجه خطابا للأمة السودانية بمناسبة عيد الفطر المبارك    ظهور سمكة كروية مخيفة على شواطئ كاليفورنيا    بيان حول تجدد حوادث القتل وسفك الدماء في ذكري مجزرة فض الإعتصام    اليوم العالمي للتمريض: كيف نجا طاقم الرعاية الصحية من الوباء؟    عمر الدقير يكتب: جاء العيد بثيابٍ مبقعةٍ بالدم    فضيل: خالص التعازي للأُسر المكلومة بفقد فلذات أكبادها في ذكرى فض الإعتصام    مجلس الوزراء السوداني يقرر إتخاذ إجراءات عاجلة    آلاف الثوار يشيعون الشهيد عثمان بمقابر البكري    حاكم دارفور : يطالب بإنزال عقاب شديد على الجناة بجريمة الاغتصاب الجماعي التي هزت السودان    بحث تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين السودان واليابان    تفاصيل جلسات مؤتمر باريس المرتقب لدعم السودان    بروتوكول عابر القارات: ما بين ارتباك الأطباء وحيرة المرضي .. رسالة فى بريد مجلس الصمغ العربي السوداني .. بقلم: د. أحمد آدم حسن    بيرني ساندرز يصدع بكلمة الحق والجامعة العربية والحكام العرب مازالوا يناضلون بالإدانة والشجب !! .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في السوق السوداء    ضبط كميات من العملات الأجنبية بالسوق العربي    براءة أجنبي من تهمة خيانة الأمانة    من قاموس أغنية الحقيبة: الخُنتيلة اسم للمشية أم صفة للموصوف؟ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    حِلِيل الزمان، محمد أحمد الحِبَيِّب & معاوية المقل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    محلل اقتصادي يدعو لإعداد سجل جيد لأداء السياسات الاقتصادية المالية    "شروط واتس أب" الجديدة التي أثارت الجدل.. ماذا سيحدث إذا لم توافق عليها؟    رونالدو في عزلة بغرفة ملابس يوفنتوس لهذا السبب    خطر يهدد صحتك.. احذر تناول المشروبات المخزنة في علب الألمنيوم    هل اقترب راموس من الرحيل عن ريال مدريد؟    المريخ يخوض تجربتين في يوم واحد .    الأمانة العامة بنادي الهلال تُصدر بياناً تؤكد فيه عدم صحة حرمان النادي من التسجيلات    الشعر والموسيقى على تلفزيون السودان اليوم    إخراج عدد خيالي من القطع المعدنية والمغناطيس من بطن رضيعة    تغيير يفرح مستخدمي واتساب ويب    سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في بنك السودان المركزي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    الخارجية تدعو لوقف التصعيد الإسرائيلي تجاه الشعب الفلسطيني    لا تغفلي عنها.. نصائح تجنبك المشاكل الصحية في أول أيام العيد    المجلس الاعلي للشباب و الرياضة بطلا لدورة المؤسسات الرمضانية لكرة القدم بالقضارف    النيل الأبيض تجدد عزمها لتوفير إمداد مائي مستقر لجميع المحليات    صندوق النقد الدولي يقرّ خطة تمويل لتخفيف ديون السودان    مرض "غريب" يطارد أثرياء العالم.. قائمة تضم 5 مليارديرات    في ذكرى فض الاعتصام ..    نتنياهو يتوعد الفصائل الفلسطينية بأن "تدفع ثمنا باهظا، وحماس "مستعدة" للتصعيد الإسرائيلي    ليستر سيتي يهدي لقب الدوري الإنجليزي لمانشستر سيتي بعد بالفوز على مانشستر يونايتد    مباحث شرطة ولاية الخرطوم توقف شبكة إجرامية تخصصت في السرقات و تسترد مسروقات قيمتها اكثر من 115مليارجنيه    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته    فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل"ممنوع التجول"..    شرطة ولاية الخرطوم تنهي مغامرات شبكتين لتزوير المستندات الرسمية والسرقات النهارية    برشلونة يغلق أول صفقات الصيف    حزب التحرير في ولاية السودان: تهنئة بحلول عيد الفطر المبارك    قصص قصيرة .. بقلم: حامد فضل الله /برلين    الصاروخ الصيني والكيد الغربي .. بقلم: نورالدين مدني    نتنياهو يتوعد حماس بهجمات لم تتوقعها والمقاومة ترد بأكبر ضربة صاروخية    فيفا يعلن مواعيد تصفيات بطولة كأس العرب و السودان يواجه ليبيا    ختام فعاليات أسبوع المرور العربي بالنيل الأزرق    كورونا تؤخر وصول شركة تدوير النفايات الأمريكية للجزيرة    الكشف عن حقيقة انتشار"السلالة الهندية" في مصر    توقيف أخطر شبكة متابعة بالعمارات    لنا آلهة كما لهم آلهة ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أكثر من 220 هرماً...وأكثر من 40 مقبرة للملوك تاريخ السودان.. تفاصيل حضارات (لا تموت)
نشر في السوداني يوم 09 - 06 - 2014


أكثر من 220 هرماً...وأكثر من 40 مقبرة للملوك
تاريخ السودان.. تفاصيل حضارات (لا تموت)
الخرطوم: ايمان كمال الدين
كنتُ واقفةً في فناء المنزل، تتلألأ النجوم في صفحة السماء والقمر يحكي ألف قصة وقصة، مر شهاب في السماء وراودتني أمنية أن لو كان بمقدوري السفر عبر الزمن في فرصة هي أقرب لمعاينة التاريخ ورؤية الحضارات عن قرب، فبعد زيارتي للمتحف وقفت أمام شواهد الحضارة التي كنت أراها حجارة صماء وقد كانت هذه اللحظة إحدى أدق اللحظات الفاصلة في حياتي، فما بين نشوء الحضارات وانهيارها لحظاتٌ دقيقة ما إن تفلت من أيدينا حتى تتدحرج كبكرة الخيط، وما بين إدراكنا ووعينا للتاريخ لحظات أكثر دقة، فها أنا الآن، أرى التاريخ صراع أمة ومجد حاضر، ورؤية مشرقة للمستقبل والإهرامات ليست إلا شواهد على الوجود في عصر لم نشهده، مغرم هذا الإنسان منذ الأزل وشغوف بما يخلد ذكراه، نُحتت التماثيل وصور الإنسان حياته وذكرياته وما حوله من مظاهر الحياة، كتب على الحجر وبقى خالدًا لتبقى حضارة امتد تاريخها منذ عصور ما قبل التاريخ.
حضارات قديمة
تمتد جذور تاريخ السودان وحضارته إلى عصور موغلة في القدم، فقد شهد حضارات لما قبل التاريخ، وأخرى من العصور التاريخية المبكرة جدًا، ويرى باحثون أن الحضارة النوبية في السودان هي اول حضارة قامت على وجه الأرض وأعرق حضارة شهدها التاريخ في مدينة كرمة حاضرة النيل وعاصمة أول مملكة في العالم، وأن ملوك النوبة الفراعنة السود حكموا مصر لعدة قرون من الزمان، فما قبل التاريخ لم يكن غريباً على السودان، بحكم موقعه الجغرافي في شمال شرقي إفريقيا، واحتوائه على آثار لحضارات قديمة تعود إلى المراحل المبكرة من العصر الحجري القديم، بسبب مجاورته لأقدم مواطن الحضارات الإنسانية، فإلى الشرق والجنوب الشرقي منه، في أثيوبيا وكينيا وتنزانيا، وقد ظهرت أقدم الأدلة المعروفة لدى الباحثين حتى الآن لبدايات الحضارة البشرية. وعلى الرغم من أن دراسات العصور الحجرية وما قبل التاريخ في السودان لا تزال في بدايتها، فإن ما عثر عليه كافٍ لإعطاء صورة عن تلك المرحلة، وعلى ضفاف نهر النيل وفروعه في أواسط السودان وشماله عثر على مواقع حَوَت أدوات حجرية أشولية مبكرة، تعود إلى الدور الثاني من حقبة العصر الحجري القديم الأسفل، ربما يتجاور تاريخها المليون عام.
أهرامات السودان
اهرامات السودان وهي الاكثر عددًا في العالم كما أثبت العلماء حيث يصل عددها إلى أكثر من 220 هرما ويشكل الجزء الشمالي من السودان مسرحا لمخزون أثري امتد لآلاف السنين ويقف اكثر من 98 مبنى من الاهرامات في مناطق متفرقة على الشريط النيلي الضيق ويرى باحثون ان تاريخها يمتد منذ عصور ما قبل التاريخ إلى الفي عام قبل الميلاد طبقا لاستنتاجات الكتابات الهروغلوفية المكتوبة على جدرانها في مناطق كانت تمثل عمق دويلات النوبة في الزمان القديم.
ممالك تاريخية
قد خلفت الحضارة النوبية 50 هرما في عاصمة مملكة مروي على بعد 200كم شمال الخرطوم وفي ممالكها القديمة في نوري والكرو، وحوت تلك الأهرامات رفات 20 ملكا و 8 ملكات و 3 من الأمراء و 10 من النبلاء حكموا بلاد النوبة، والتي عرفت بالسودان فيما بعد، أكثر من تسع قرون بين أعوام 592 قبل الميلاد و350 بعد الميلاد، وخلفت ملكة مروي مملكة كوش، ومملكة نبتة التي امتد حكمها إلى مصر لنصف قرن من الزمان وسقطت المملكة في القرن الرابع الميلادي وورثتها مملكتان مسيحيتان هما علوة, وعاصمتها سوبا على بعد 10 كم جنوب الخرطوم، والمقرة في دنقلا.
مروي وتاريخها
مروي هي مدينة قديمة بدأ النشاط البشري فيها منذ القرن العاشر قبل الميلاد تكونت المدينة من ثلاثة أجزاء: المدينة الملكية المسورة ومعبد آمون الكبير ومساكن العامة، تزخر بالأراضي الشاسعة والسهول والمراعي الطبيعية وقد بنيت المدينة من الحجر والطوب الأحمر، اعتمد سكانها بطبيعة حياتهم على الترحال الدائم، واعتمدوا على الزراعة النهرية، وكانوا يمارسون صيد الحيوانات البرية، صناعة الفخار أبرز صناعاتهم وأبقاها أثراً، وأهرامات البجراوية إلى الشرق من المدينة الملكية بها مقبرتان ملكيتان قامتا فوق هضبة من الصخر الجيري، المقبرة الجنوبية والشمالية وتضم هذه الأخيرة معظم ملوك مروي، أما عن المعادن فقد بقيت في آثارهم أنواع مختلفة منها الذهب والنحاس والبرونز والحديد، والنقوش التي نراها الآن تدل على أن النساء حظين بمكانة كبيرة في المملكة وقد كان توارث الملك عن طريق النسب إلى الأم، ولكن مكانتهن لم تتسامَ في المملكة إلا في القرن الثالث الميلادي، ومن الملكات أماني شاخيتي وهي أشهر ملكة سودانية على مرّ التاريخ.
آثار باقية
أهرامات نوري، تدل الآثار الباقية الآن على إجادتهم لبعض الفنون متمثلة في التماثيل المنحوتة من الحجر والمصنوعة من المعادن والرسومات والزخارف المنقوشة والمصورة على جُدُر المعابد والأهرامات وصناعة الحُلي والفخار، وقد شيدت الأهرامات على أرض صخرية مرتفعة على هضبتين متوازيتين، وعلى الضفة الغربية أول وأكبر أهرامات ملوك كوش تهارقا، وتم تنظيم المقبرة حيث تدفن النساء الملكيات في الهضبة الغربية والملوك الرجال في الهضبة الشرقية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.