دقلو: نأمل أن تخطو بلادنا لمدارج المجد وبناء علاقات متوازنة .. وزارة الخارجية: اتفقنا على التطبيع والمصادقة موكولة للجهاز التشريعي    نتنياهو: اتفاق السودان تحول هائل .. في 67 تبنت الخرطوم اللاءات الثلاث واليوم تقول نعم للتطبيع    بعد الإمارات والبحرين.. البيت الأبيض: السودان وإسرائيل اتفقا على تطبيع العلاقات    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    الجنائية وبراءة حميدتي !! .. بقلم: صباح محمد الحسن    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    سقوط عراقيل إزالة اسم السودان من تصنيف الدول الراعية للإرهاب !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    ذكريات صحيفة "الصحافة"(2): واشنطن: محمد علي صالح    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    الإعلان عن عودة الشركات الأمريكية للاستثمار في قطاع السكك الحديدية بالسودان    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإمبراطور.. الموسيقار محمد وردي وطن للجمال والإبداع والنضال.. الخطى فوق الخطى.. الجفن فوق الجفن
نشر في السوداني يوم 24 - 02 - 2012


الإمبراطور.. الموسيقار محمد وردي
وطن للجمال والإبداع والنضال.. الخطى فوق الخطى.. الجفن فوق الجفن
عبد الجليل محمد عبد الجليل
تابعت وغيري من خلال قناة النيل الأزرق والمبدع محمد عكاشة يصول ويجول في جزء عزيز من بلادنا "صواردة" وهي مسقط وميلاد أحد الشوامخ العزيزة والمفخرة.. الامبراطور والموسيقار والدكتور محمد وردي متعه الله عافية ورفاهية ولهو فنان القرن وعبقري زمانه.
ومما لا شك فيه أن هنالك علاقة ما تربط بين الخليل الخلود بفنه والعملاق والفنان والموسيقار وردي تصل بنا إلى حد اليقين، الحلم الإنساني والإبداع الفني كانت كل ملامحه وسماته هذا الوطن الممتد في مساحة مليون ميل مربع بمختلف شرائحه واختلاف الطعم واللون والرائحة حيث يلتقي القوس الموشى بتراب هذا الوطن وكانت مسيرة العشق الدائم والمطلق بمختلف شرائحه واختلاف الألسنة ونماذج التعابير، ويا آسفاي وبلادنا تضيع وتتمزق بصراع الساسة دون اعتبار لوطن شامل شامخ.
حلقة صواردة وتلك الأيام السالفة التي أعادت ولادة الخليل. الحفيد القادم بمختلف طبائع وشرائح النضال والاستماتة من أجل هذا الوطن، عشق ملح ترابه وبرق الصعيد وقباب ابن زياد وأمير الفراديس يعبر عن أرض الوطن في تراخ وكسل وهيبة.
ليعلمنا كبرياء الخلود فالجد في التاريخ ترهاقا.. ولد وترعرع فيها وذاب مع ملح الأرض التصاقاً وتكاملاً وارتوى من سلسبيل الماء العذب الطهور، اختلط وعايش الأب والأم والخال والخل والصديق الوفي وما زالت الحبيبة بتشتغل منديل حرير لذلكم الغائب البعيد والأمل دائماً وأبداً في عودة الغائب فالانتظار ما هو إلا مسألة وقت وكفى، المقاتل في سبيل التحرر ارنستوي جيفارا أخذت آخر الكلمات وهو مضرج بدمائه وهو الطبيب المداوي أخذت آخر عبارة لفظ بها في الحشود التي تحمل جسده الملطخ بالدماء وهو يودع الحياة ويودع رفقاء النضال قال سيأتي الثوار الذين سيتغنون بصوت الشعب الحقيقي إنها مسألة وقت وسقط ميتاً.
ويتدفق النيل السلسبيل وركائم السحائب تشق الطريق في صعوبة لتسلم حبات الندى المتساقط الذي يحاول أن يجد له موقعاً في هذا الزخم الإبداعي ومرسي صالح سراج "هام ذاك النهر يستلهم حسناً" "وإذا عبر بلادي ما تمنى طرب النيل لديها وتثنى" "فارو يا تاريخ للأجيال" "أنا ثائر إذ هب من غفوته ينشد العلياء في ثورته" "كاندفاع السيل في قوته" "عجباً من له جند على النصر يعين" كلنا كلنا نفس ومال وبنين" "نحن في الشدة بأس يتجلى" "وعلى الود نضم الشمل أهلا" "ليس في شرعتنا عبد ومولى" "حين خط المجد في الأرض دروبا" "عزم ترهاقا وايمان العروبة" "عرباً نحن حلمناها ونوبة" وتتمايل باسقات النخيل في رقصة رمزية معبرة تعني شيئاً ما وفي أحضان أهل "صاي" "و" "صواردة" والجمال في مسيرة العشق الممتد عبر مسيرة الزمن اللا محدود فكانت لمسة العشق الأول من الشاعر عبد الواحد عبد الله.
اليوم نرفع راية استقلالنا
وليذكر التاريخ أبطالا لنا
عبد اللطيف وصحبه
غرسوا النواة الطاهرة
ونفوسهم دوت حماساً
كالبحار الزاخرة
ما لان فرسان لنا
بل فر جمع الطاغية.
من هذه النقطة كانت المسيرة وبداية الولادة في مسيرة شاقة وطويلة بعشق هذا الوطن كياناً ومجداً ومرة أخرى يلتقي وردي بالخليل في ملحمة الشاعر مبارك بشير. نذكر اليوم جميع الشهداء "كل من خط على التاريخ سطراً بالدماء" "نذكر اليوم جميع الشرفاء" "كل من صاح بوجه الظلم لا لا" "ونغني لك يا وطن" "كما غنى الخليل" "مثلما صدحت مهيرة" "تلهم الفرسان.. جيلا بعد جيل" "ونغني لحريق المك في قلب الدخيل" "للجسارة حينما استشهد في موقعه عبد الفضيل" "ويتواصل التواشح من الجمال والتناسخ من المواقف والشاعر محمد مفتاح الفيتوري". "أبداً ما هنت يا سوداننا يوماً علينا بالذي أصبح شمساً في يدينا" "وغناء عاطر تعدو به الريح" فتختال الهوينى يا بلادي من كل قلب يا بلادي".
ويواصل الموسيقار المبدع وردي في دروب التاريخ بما أثاره الخليل من قبل. أجمل من فراشة مجنحة "على ضفاف المقرن الجميل" "أجمل من نواة مفتحة" "ترقد تحت ذهب الأصيل" "أجمل من رائحة النضال" لما أشم رائحة الصبح في النخيل" "يا فخر هذا الجيل يا وطني" "وقد ظل أستاذنا الموسيقار وردي وتميز في مساحة رحبة من الثورية الملتهبة بمشاعر ووجدان "أسياد الوجعة" ليجتر كل وجدان الشارع والمتلقى الجيد ليثير فيه الحماسة والوطنية وشاعرنا محجوب محمد شريف. وطن غالي نجومه تلالي في العالي
إرادة..
سيادة..
حرية..
مكان الفرد تتقدم سيادتنا..
الجماعية "مكان السجن مستشفى" "مكان المنفى كلية" "مكان الأسرى وردية" "مكان الحسرة أغنية"
إن هذا الوطن وقد مرت عليه 56عاماً لرحيل المستعمر البغيض ولتبق ذكرى الاستقلال وفرحة العلم الذي يرفرف حراً طليقاً في الرحاب الواسعة المتمدة عبر الزمن ويبقى حصد 56عاماً من الآلام والجراحات المتكررة والمتجددة والمتنوعة والشرخ الغائر في جبين هذا الوطن وهو في مشارف أكثر من نصف قرن من الزمان.. وحصاده رماد في عمر الشعوب, مسيرة تفوق نصف قرن من الزمان تمكن بأي حال من الأحوال الوصول إلى الثريا حدا متواضعا من الجهد ولكن عندما نراجع حساباتنا طيلة هذه المدة لا بد أن نفعل هذا باستحياء شديد.. وتتواصل مسيرة النضال والتغني بعشق الوطن المطلق في اللا محدود والشاعر الملهم محمد المكي إبراهيم: جيلي أنا "هزم المجالات العميقة" وامتطى سيف الوثوب مطاعنا" "ومشى لباحات الخلود عيونه مفتحة" "وصدوره مكشوفة بجراحها متزينة" جيل العطاء لعزمنا حتماً بذل المستحيل وينتصر.. وينتصر..
إن وفاء الأستاذ وردي لوطنه وهو الغيور عليه وعلى أرضه ويهدف لرفعة شأن هذا الوطن تحمله فراشة مجنحة لو لحظة من وسن نفسك عني حزني تحملني ترجعني لعيون وطني وهو ينظر لهذا الوطن يعشق وينادي وإذا الحزن الذي كحل هاتيك المنافي والذي شد ساقاً لوثاقي، إن الفنان وردي وهو يحمل في قلبه الكبير كل ما يمكن ولما فيه حب وخير ومنذ انطلاقته الفنية وهو ظل ينادي لهذا الوطن ولاستخلاصه من ثبر العبودية المظلمة، إن السودان ملك مشاع لكل سوداني تغذى بوفرة أرضه حتى ترعرع ونما عوده والأستاذ وردي وهذا الكبرياء والعزة وهو الحياة لنا فهو كالماء والنيل والخبز، واللبن والدواء فقد ولد في صواردة ودخل قلب كل الناس والأجناس وأحب هذا الوطن وعشقه وناضل من أجله وفي حضرته تنادي
في عزة جبالك ترف الشموس
وما بين ظلالك افتش واكوس
افتش طفولتي وملامح صباي
بناتك عيونن صفاهن سماي
وهيبة رجالك بتسند قفاي
صحي بتملا عيني
وتشرف غناي
التحية والإجلال والإكبار والترحاب بكل المناضلين الذين ضحوا في سبيل أن يحيا هذا الوطن مرفوع البنود والتحية لكل الشرفاء في بلادي وأستاذنا الكبير محمد وردي واحد منهم.
وطنا الباسمك كتبنا ورطنا
وفي حضرة جلالك يطيب الجلوس
وستظل يا وردي عملاقاً وهرماً ورونقاً
وشموخاً.. لك الصحة والعافية والرفاهية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.