اجتماع الدورة 48 للإيقاد بالخرطوم.. الوقوف مع السودان وتكاتف الجهود والعمل على مُجابهة المخاطر التي تُواجه الإقليم    افتتاح المهرجان السنوي الرابع للتمور السودانية    الدعم السريع يكذب صحيفة (هآرتس) الإسرائيلية حول حصوله على شحنة أنظمة وتقنيات تجسس متطورة    ضبط مواد غذائية ومستحضرات مخالفة للمواصفات بالدندر    رئيس مجلس السيادة يبعث برقية تهنئة لرئيس وزراء ماليزيا    أستراليا تهزم الدنمارك وتنال ورقة التأهل    الهلال يفلت من الهزيمة أمام الشرطة القضارف    إدانة أربعيني ضبط بحوزته مخدرات بمنطقة كولومبيا الشهيرة    فرفور وطه سليمان وإيمان الشريف يتغنون في "ليلة السودان" بالرياض    صلاح حاج سعيد: «ما أصلو حال الدنيا… تسرق منية في لحظة عشم»    مباراة بذكريات 23 أبريل..!!    الحل السياسي .. التقييم يدين التسوية    تجار: الكساد سيستمر ما لم يحدث تغيير بالبلاد    اتحاد الرماية السوداني يشارك في عمومية الاتحاد الدولي بمصر    شاهد بالفيديو.. الناشط صلاح سندالة يشيد بمبادرة شيخ الأمين ويطلب منه تذكرة للذهاب مع حيرانه لحضور كأس العالم..ويتغزل فيه: (البمشي مع شيخ الأمين ما ببني بالطين)    خوفنا هو ثمرة أفكارنا    سعر الدولار في السودان اليوم الأربعاء 30 نوفمبر 2022 .. السوق الموازي    الجنرال حسن فضل المولى يحلق في سَمَاوَاتٍ (جمهورية الحب) ويكتب: الحلنقي .. عصافير الخريف    تفاصيل جريمة هزت أشهر شوارع مصر بطلها نجل مسؤول كبير    العربي الجديد: حمى الضنك… إحساس الموت في كل السودان    شاهد بالفيديو.. أحد مصابي الثورة السودانية يطالب الشباب بعدم الخروج في أي مظاهرات (لو تعرضت للإصابة لن تنفعك الحرية والتغيير ولا لجان المقاومة)    الواثق كمير يكتب: غاب الفنجري ضاع الكلام وسكت النغم!    الطاهر ساتي يكتب: إمتحان الحريات..!!    أطباء يسافرون على ظهور الحمير لمكافحة تفشي وباء بجبل مرة    مؤتمر إقتصادي بالجزيرة    ورشة للتكيف مع آثار تغير المناخ بنهر النيل    ياسر زين العابدين يكتب: شركة سكر كنانة في الموعد    مطالب بتقديم الدعم الفني والتمويل لحل مشاكل المناخ بالسودان    معتصم محمود يكتب: الفرقة الهلالية في معركة الجبهة الشرقية    الخرطوم.. السلطات تغلق جسري المك نمر والسلاح الطبي    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأربعاء الموافق 30 نوفمبر 2022م    سين جاكوبس يكتب: أمر لافت للنظر يحدث في كرة القدم الأفريقية    اتحاد الكرة يمدد لمجلس تطبيع حي العرب لشهرين قادمين ..    الحراك السياسي: هروب رجال أعمال بأموال ضخمة من بنوك ل"تركيا ومصر"    (يونا) تحيي يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني    المونديال .. بعد (24) عاماً أمريكا تأخذ بثأرها و تنهي حلم إيران بالترشح للدور المقبل    ضبط "دفار" محمَّل بغاز الطبخ في طريقه للتهريب    مخالف للنقد الأجنبي في قبضة السلطات السودانية    الإعلان عن اسم جديد لمرض " جدري القرود"    الصين تكثف عمليات تطعيم المسنين ضد كوفيد 19    بيلاروسيا تودع وزير خارجيتها فلاديمير ماكي    السعودية تعلن عن خطة لبناء مطار جديد في الرياض    داعية يجيب على السؤال الأكثر تداولا.."هل يقطع المرء صلاته ليجيب نداء والديه؟ "    ضبط مصنع عشوائي للزيوت يتمّ استخراجها من الشحم    التأمين الصحي بالجزيرة يستهدف 39.422 مريض سكري بالحملات التثقيفية    مكافحة المخدرات تضبط امرأة بحوزتها عدد(667) طلقة قرنوف    السودان..تفاصيل بشأن"مسح الفيديو" في محكمة مقتل عريف الاستخبارات    ميّادة قمر الدين تحيي حفلاً جماهيريًا وتغنيّ ب"لجيت مالك"    عبد الله مسار يكتب: فاضت الزكاة    الشرطة تكشف عن تفاصيل مهمة في جريمة قتل أسرة امتداد ناصر    حركة الشباب تهاجم فندقًا رئيسيًا في العاصمة مقديشو    كلمات في حق شاعر الحزن النبيل من زملائه ورفقاء دربه النخلي: صلاح حاج سعيد قدم المفردة الشعرية المختلفة وتعامل مع مدارس كبيرة    ماكرون يدعو إلى توريد الحبوب الأوكرانية الى السودان و اليمن    حلقة نقاش عن الإعلام والأمن القومي بقاعة الشارقة غدا    أحمد يوسف التاي يكتب: كيف بمن عجز عن حل خلافات أبنائه    المعارض الإصلاحي أنور ابراهيم رئيسا للوزراء في ماليزيا    لم يمت.. باق بسماحته ونُبله وإيثاره    بابكر فيصل يكتب: الإخوان المسلمون: أهل الذمة وعشور الخمر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وصف الاسنان في الشعر الغنائي السوداني
نشر في السوداني يوم 09 - 03 - 2012

e.mail: هذا البريد الإلكتروني محمي من المتطفلين و برامج التطفل، تحتاج إلى تفعيل جافا سكريبت لتتمكن من مشاهدته
بالرغم من أن الجمال له معان متعدده تختلف من انسان لآخر الا أن هنالك بعض السمات المشتركة بين هذا وذاك وقد خاطب الشعراء الصفات الجمالية في الانسان وفي المرأة على وجه الخصوص فقد تغزل الشعراء في سواد الشعر وطوله وفي العيون السوداء الواسعة وفي العنق الطويل إلى آخره من مقاييس الجمال .
وقد نالت الاسنان حظها من الوصف والتغزل . فالاسنان جمال ثابت منذ القدم راسخ لا يتغير فقد تغيرت مقاييس الجمال الاخرى وتطورت .وجمال الاسنان في بياضها الذي تكشفه الابتسامه ‘وفي هذه الحالة شبه الشعراء الابتسامه التي تكشف عن بياض الأسنان بالبروق التي تضوي عتمة الليل وكذلك جمال الاسنان في تناسقها وانتظامها الذي شبهه الشعراء بعقد الدر .ا وقد شبه الشعراء الأسنان بالنوار والزهور البيضاء وبالفضة وهناك ايضاً قيمة جمالية مرتبطة بالاسنان ألا وهي الفلجة والتي من الناحية العلميه تعتبر في بعض الاحيان عيبا خلقيا في الأسنان ولكن الشعراء جعلوا منها قيمة جمالية .
وقد خاطب الشعراء القيم الجمالية في الاسنان منذ العصر الجاهلي‘كما قال أمرؤ القيس :-
بثغر مثل الأقحوان منور **** نقي الثنايا أشنب غير أثعل
اشنب :الشنب أن تكون الاسنان متفرقة فيها طرائق مثل تعرض المشط .
أثعل :متراكب بعضه فوق بعض
وقال عنترة بن شداد العبسي :-
ولقد ذكرتك والرماح نواهل مني***** وبيض الهند تقطر من دمي
فوددت تقبيل السيوف لأنها ***** لمعت كبارق سنك المبتسم
وفي عينية سويد بن كاهل اليشكري قال :-
حرة تجلو شتيتا واضحاً ***** كشعاع الشمس في الغيم سطع
صقلته بقضيب ناضر ***** من اراك طيب حتي لمع
وجاء في الاثر في وصف أسنان النبي صلى الله عليه وسلم قال علي بن أبي طالب "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم براق الثنايا"( رواه بن عساكر)
وقالت السيدة عائشة "كان رسول الله أفلج الأسنان أشنبها" .
وفي الشعر الغنائي السوداني تحتل العيون الصدارة في الوصف والتغزل ومن امثلة ذلك :-
العيون النوركن بجهرا- اهوي العيون السودا – عويناتك ترع لولي وبحار ياقوت ..الي الحد الذي لقب فيه احد الشعراء بشاعر العيون وهو الشاعر عبد الله النحيب .
أما الاسنان فقد نالت الحظ الاكبر من الوصف في شعر الحقيبة وكذلك في الشعر الغنائي الحديث ولكن بدرجة اقل .ونستعرض في هذا البحث نماذج مما ورد في وصف الاسنان ,فنجد في وصف الاسنان والابتسامة بالبروق ما أورده الشاعر الكبير ابو صلاح ,الذي له القدح المعلي في وصف الاسنان‘يقول أبو صلاح في قصيدة يا من فاح طيب رياه :-
إذا لاح برق سناياه **** السحاب يبكي يذوب في مياهو*** وقلوبنا تذوب ويا هو
ويواصل ابو صلاح في قصيدته جوهر صدر المحافل :
ضاوي سناك لي بريقو راسل ****لاح بين عنابتين عواسل
وفي قصيدة يا جمال الليل :
طيبك عبق وسنك براقو يسوي بق **ترنع تشبه مهر السبق وفوق اردافا صديرا انطبق. ويدلى الشاعر ود الرضى بدلوه فى وصف الاسنان بالبروق:
البريق العاتم سماهو ****ام فويطر ام زين باسماهو
ويقول أيضاً في قصيدته انا في التمني :-
يفر خيط بسمو يشبه نجماً ليلو ساطع
ويواصل الشاعر سيد عبد العزيز في ذات المنحي ويقول في قصيدته أقيس محاسنك بمن :
الانوار يتزاحمن وفي خدودك اخذو الامن ** ومن فاهك يتبسمن بروق في بروق يتقسمن
والشاعر الكبير عبد الرحمن الريح يقول في قصيدته قلبي همالو :
شعرو حاكي الغيم حاجبو هلالو **** فر بسمو نغيم والبروق لالو
وشاعرنا المبدع عبيد عبد الرحمن في قصيدته انت بدر السماء :
خدو زهري وبسمو البروق ****وغير اشوفك أنا ما بروق
والشاعر الخطير عتيق المعتق يدلي بدلوه في قصيدته التي يتغنى بها الفنان خضر بشير :
يبرق سناك في غيهب الليل الحلوك **** أظرف شمايل زاملوك وهم اكملوك
والشاعر الفنان أحمد محمد الشيخ (الجاغريو) في قصيدته الرائعة :
أسمر لونو لادن جسمو ****يزدري بالبروق فر بسمو
وفي الشعر الغنائي الحديث تناول الشاعر الرقيق كامل عبد الماجد ذات الوصف في قصيدته سيد الاسم ‘فيقول :
بسماتو البروق ساعة تبق ترشح سنا
وتضوي الليل ينهزم وكتين يبالغ ويبتسم
والشاعر توفيق صالح جبريل في قصيدته كسلا للفنان الكابلي يقول :
والمنى بين خصرها ويديها **** والسنا في ابتسامها البراق
أما الشاعر الكبير اسماعيل حسن في قصيدته القمر بوبا :
السنون براقن يشيل ****ما بتحش قش التناقير
ما بتشيل جردل على الزير
وفي تراث كردفان تقول الشاعرة حميدة عبد الله :
الغالي تمر السوق ****ولو قسموه ما بحوق
الزول السنونو بروق ****في محكمة زانوق
وزانوق هو ناظر عموم دار حامد بكردفان ,وقيلت الابيات في كاتب المحكمة .
وفيما يتعلق بوصف الاسنان بالدر والتغزل في بياضها يواصل امير شعراء الحقيبة ابو صلاح إبداعاته ويقول في قصيدته أعطف على يا ريم :
شفنا البدور تسري من بسمتك سرجان *** ما بين بياض الدر وخضرة المرجان
ويواصل ابو صلاح في قصيدة اخري :
الدر المنظم عقدك ولا فاك ****والعناب مكنتل أم خضرة شفاك
وفي قصيدة أخرى يقول ابو صلاح :
يا ام سنونا من در يتلاصفن **** زي بريق العينه فاطرك في المثل
ويواصل في قصيدته رسالة نسيم
الدوش افكاري وربا لي جنان *** خمرة تمزح تينة وتسقي در اسنان
خمرة :اللعاب أو الريق , وتينة المقصود الشفاه
والشاعر الكبير عبد الرحمن الريح يواصل في ذات الاتجاه في قصيدة الفريد في عصرك يقول :
إن مرقت تمر في الروض على افنانك
النجوم تتغزل في بياض أسنانك
والفنان سيد خليفة يترنم :
ياعقد اللولي اللولي والسن بضوي اللولي
وقد وصفت الاسنان وشبهت بالزهور البيضاء والنوار
ويقول الشاعر ابو صلاح في قصيدته قسم بي محيك البدري :
بسيمات فاهك التبري **** يا جميل كم قللت صبري
وقد تناول المغنون المعني بغير ما اراد الشاعر فينطقونها التبري (بكسر التاء) وتعني الذهب والذهب لونه اصفر ولا يمكن التغزل في الاسنان بانها صفراء اللون والصحيح هو بسيمات فاهك التبري (بفتح التاء والباء) والتبر هو نبات له زهور بيضاء وهناك واد بين ام درمان وبارا يسمى وادي التبر يكثر فيه هذا النوع من النبات .
والشاعر ود الرضي يمضي في ذات الاتجاه في قصيدته متى مزاري
السلام ما ابتسمت زهورك ****ما تلألأ رف نور نهورك
وفي التراث الغنائي الكردفاني يغني الفنان عبد القادر سالم :
قدريشنا حلاتا قدر يشينا **** السنون نوار أبيض في خشيما فاقعنا
خدارو يوت رويان نداهو بالنا
ونجد ايضاً وصف الاسنان بالفضة ويكثر هذا الوصف في التراث الكردفاني وتوصف الاسنان بالريال المجيدي وهو من الفضة :
سنك ريال جيد دقاقا ما بليد ****خلونا النعيد في دار الابيض
وفيما يتصل بالأسنان فقد نالت الفلجة حظها من الوصف والتغزل , فيغني سيد خليفة :
النونا بتصونا ***والفلجة في سنونا .... والله كاتلانا
وايضا الشاعر الكبير عبيد عبد الرحمن في قصيدته آه من جور زماني
فيقول في مقطع منها :
ابلج أفلج أدعج أزج مقرون الحواجب .
وهكذا يتضح فيما ورد من نماذج شعرية في وصف الاسنان والتغزل في جمالها ‘ان الاسنان هي عنوان الإنسان تعكس حالة الانسان الصحية. ومدى تحضره ينعكس في الاعتناء بها ونظافتها ...والابتسامة البراقة تعكس حالة الإنسان النفسية وثقته في نفسه. واخيراً لا ننسى قول رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم "لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة" .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.