مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فيما وصل سعره «582»ج
أسعار الذهب تعاود الإرتفاع بأسواق الولاية الخرطوم ثريا ابراهيم
نشر في الوطن يوم 15 - 05 - 2012

كشفت متابعات (الوطن) بأسواق الذهب بالخرطوم عن ثابت السعر عند الإرتفاع حيث بلغ سعر الجرام «582» ج لكل من الكويتي السنغافوري اللازوردي الهندي فيما وصل سعر الجرام السعودي والبحريني «082» ج بينما ثبت ايضاً سعر الصرف عند «052»ج.
وأكد زيادة عبد الرحمن صاحب محملات الجمان أن أسعار الذهب منذ فترة شهدت تأرجحاً ما بين الإنخفاض والإرتفاع إلا أنه لم يتجاوز «052»ج، مشيراً الى أن حركة الأسعار ترتبط بحركة البورصة العالمية وسعر الدولار.
وأوضح أن هنالك تراجعاً في حركة القوة الشرائية ولا يوجد إقبال كبير عليه، مؤكداً أن الوارد في التنقيب المحلي أدى لإنتعاش حركة تصنيع المشغولات محلياً وخارجياً بصورة واضحة، كما شهد سوق الذهب تطوراً كبيراً من حيث المعروض
وقال إن بعض المواطنين أصبحوا يدخرون أموالهم في الذهب يشتروا في فترة الإنخفاض وعندما يرتفع يبيعونه مرة أخرى ويستفيدون من المال في استثمارات أخرى تعود عليهم بفوائد عديدة، مبيناً أن هنالك حركة بسيطة للصرف من قبل المواطنين نسبة لإرتفاع سعر الصرف الذي وصل «052»ج.
--
تعلية خزان الروصيرص :(النيل الازرق على خطى التنمية )
تقرير :الفاضل ابراهيم
عقبات عديدة واجهت مشروع تعلية خزان الروصيروص بعد انتهاء مرحلتة الاولى فى العام 1966 وكانت هنالك محاولة لبداية المرحلة الثانية فى العام 1991الاء انها توقفت بسبب الحرب وظروف التمويل لتمضى السنوات تباعا الى ان اعلن الرئيس البشير عن بداية التعلية الفعلية فى العام 2008 حيث شرعت وحدة تنفيذ السدود فى فرز العط
اءات ايذانا ببداية العمل حيث تم التوقيع مع شركة ccmdالصينية والتى قطعت شوط بعيد باكمال الاعمال الخرصانية وعبور ضفتى النهر خلال احتفال نظمتة السدود الاسبوع الماضى ومن المتوقع ان يكتمل المشروع قبل نهاية العام الحالى .
فوائد متوقعة
اسهمت الصناديق العربية مع الحكومة خاصة الصنصدوق الكويتى والسعودى وابوظبى والاوبك والبنك الاسلامى للتنمية فى التمويل ويتوقع ان يحقق المشروع عدة فوائد تتمثل فى ارتفاع النسبة التخزينية للبحيرة من 3مليار الى اكثر من 7مليار فضلا عن اضافة مليون فدان كاراضى زراعية بترعتى الرهد وكنانة فى المرحلة الاولى بجانب زيادة التوليد الكهربائى من الوحدات القائمة من 1200 قيقا واط ساعة ففى العام الى 1800 قيقا واط ساعة وزيادة الجروف بحوالىة 71000قدان فضلا عن توفير كميات من الثروة السمكية .
وقال وزير الكهرباء والسدود الاستاذ اسامة عبدالله أن البلاد تواجه تحديات كبرى لكنها لم تثني عزيمتها في اكمال مشاريع التنمية المستدامة، مشيرا الي ان السدود في السودان قد اسهمت في توفير الكهرباء للقطاعات المختلفة بجانب مساهمتها في زيادة الرقعة الزراعية مؤكدا ان مشروع تعلية الروصيرص سيوفر اراضي زراعية تصل الي مليون فدان عبر ترعتي كنانة والرهد في مرحلته الاولى.
وشدد عبدالله علي ان وزارته ماضية في خططها الاستراتيجية بتنفيذ مشروعات السدود لتوفير الطاقة المحركة للصناعة والزراعة في السودان من اجل تحقيق التنمية والاستقرار بالبلاد، محييا الصناديق العربية التي مولت مشروع التعلية ومن قبله سد مروي وكذلك سدي اعالي عطبرة وستيت، واضاف: انهم شركاء اصيلون في التنمية بالسودان، مبشرا بقرب اكتمال كافة مراحل التعلية، مؤكدا وفاء وزارته بكل التزاماتها في مشاريع اعادة توطين المتأثرين من المشروع. من جانبة اشار اللواء الهادي بشرى والي ولاية النيل الازرق الي اعادة توطين (22) ألف أسرة في (12) مدينة تم اعدادها بمواصفات متميزة سيحدث طفرة تنموية كبرى من شأنها احداث تغيير حقيقي للمتأثرين الذين يمثلون سدس سكان الولاية، وقال إن شباب السدود انجزوا مروي واكملوا التعلية موضحاً أن هذه المشاريع أصبحت واقعاً معاشاً.
--
انعقاد الإجتماع الموسع لممثلي الشباب والخريجين والتنفيذين بوزارات الزراعة والثروة الحيوانية
مواصلة لمبادرة أمانة النهضة الزراعية وصندوق تشغيل الخريجين ومشاريع إستقرار الشباب إنعقد الإجتماع الموسع لممثلي الشباب والخريجين والخبراء والتنفيذين بوزارات الزراعة والثروة الحيوانية في 17 ولاية بالبلاد. وقدم الأستاذ محمد الشيخ مدني رئيس المجلس التشريعي بولاية الخرطوم عرضاً لتجربة مشاريع التمويل الأصغر بولاية نهر النيل بشندى من خلال مشروعي الزهراء (10) والزهراء (2) المتضمنة للإستثمار في مجال الدواجن والكركدي , حيث ركز ألأستاذ مدني على نجاح تجربة الدواجن لما لقيه من دعم مقدر في مجال تأسيس الأصول بواسطة ديوان الزكاة والتمويل طويل الأجل من البنوك. واشاد الآستاذ عبد الجبار حسين الأمين العام للنهضة الزراعية بالتجربة التى وفرت العيش الكريم ل 600 أسرة من خلال دورات إنتاجية حققت دخلاً شهرياً للأسرة فاق ال 400 جنيهاً , مطالباً الولايات بتوفير بنيات مشاريع الإنتاج الحيواني الجديدة وإختيار المشروعات المناسبة حسب ظروف وإحتياجات كل ولاية حتى تنطلق تلك المشاريع التى ستمول من المصارف ضمن مشاريع التمويل الأصغر. وفى صياغ متصل ناقش الإجتماع تجربة حاضنة السودان كأنموذج بدأ ب 1000 كتكوت وإرتقى ل 8000 كتكوت لاحم عبر تجربة الشراكة مع بنكي الأسرة والمزراع التى تكاملت عبر دراسات الأساتذة بالجامعة وجمعيات التسويق عبر الخريجين.
--
توقيع اتفاقية بين الفاو والوكالة اليابانية لتنفيذ مشروع زراعى في السودان
وقعت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) نهاية الأسبوع اتفاقية مع الوكالة اليابانية للتعاون الدولي بقيمة 45ر1 مليون دولار لتنفيذ مشروع زراعي لكسب العيش ذي تأثير سريع في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.وذكر بيان للفاو أن المشروع سيدعم الأشخاص الأكثر ضعفا المتأثرين بالقتال في الولايتين لإنتاج غذائهم الخاص من أجل تعزيز الأمن الغذائي وخفض الاعتماد على المساعدة الغذائية.وأوضح البيان أن المشروع سيساعد حوالي 240 ألف من النازحين والعائدين والأشخاص الضعفاء الآخرين، وسيبدأ تنفيذ المشروع هذا الشهر للسماح بزراعة الأرض قبل بدء موسم الأمطار.وسيتم تقديم الدعم لأكثر من 25 ألف أسرة في جنوب كردفان و12 ألف أسرة في النيل الأزرق لزراعة محاصيل غذائية من ضمنها الذرة والذرة الرفيعة والسمسم والبامية واللوبيا والفاصوليا والقرع والطماطم والبطيخ.وسيتم تشجيع المشاركين عبر دورات تدريب قصيرة من أجل تبني أساليب زراعية أكثر إنتاجا واستدامة.وسيتحصل أكثر من 2000 معظمهم من النساء اللاتي يقمن باعالة أسر على التدريب والمعدات الأساسية للمشاركة في الأنشطة التي تجلب دخلا مثل تجفيف الأسماك وتصنيع الألبان ومن ضمن ذلك صناعة الجبن.وستتعاون الفاو مع شركاء التنفيذ الوطنيين وتقديم الدعم والتوجيه الفني والتنظيمي لهم من أجل الوصول للأشخاص الأكثر احتياجا حتى في المناطق النائية.وقع الممثل الرئيسي للوكالة اليابانية للتعاون الدولي في السودان موري هيروكسي وممثل الفاو في السودان ماي موسي اناري الاتفاقية في مكتب الوكالة بالخرطوم.وقال أنري « أحس بالارتياح لأن المشروع يمضي قدما ومن الضروري تقديم المساعدة للأشخاص الأكثر ضعفا الآن قبل بدء موسم الأمطار وإلا فإن الوقت سيكون متأخرا لزراعة الأرض حيث ستكون الطرق غير سالكة «.
--
اختتام الملتقى الأول لمكاتب ديوان الزكاة بمحليات القطاع الغربي بولاية شمال دارفور
اختتم الملتقى الأول لمكاتب ديوان الزكاة بمحليات القطاع الغربي بولاية شمال دارفور أعماله أمس بمحلية كبكابية واصدر توصياته الختامية والذي جاء تحت شعار الآية الكريمة (والذين في أموالهم حق معلوم للسائل والمحروم).
وتضمنت توصيات الملتقى الذي ضم محليات وكبكابية وسرف عمرة والسريف بني حسين والواحة تضمنت ضرورة تفعيل الزكاة بتلك المحليات حتى تضطلع بأدوارها تجاه الشرائح المستهدفة وتكوين لجان للغارمين بتلك المحليات و بجانب التوصية بضرورة التنسيق الجيد في مجال زكاة الإنعام بين مكاتب
الزكاة بتلك المحليات والإدارات الأهلية ، كما أوصى الملتقى في محور الجباية بضرورة السعي لاتخاذ التدابير الكفيلة بمنع التهرب والتحايل في سداد زكاة الزروع وذلك بالاستفادة من النقاط الحدودية بين محليات القطاع الغربي ، العمل على تفعيل دور الزكاة وانخراطها في الشراكة التحصيلية بصورة أفضل ، كما أوصى الملتقى بضرورة التنسيق بين مكاتب الزكاة بمحليات القطاع الغربي مع مكتب زكاة محلية الواحة التي يتمثل جل مكلفيها فى القطاع الرعوي الراحل وذلك منعاً للازدواجية أو التهرب أو التحايل في
دفع الزكاة ، كما بالسعى الجاد السعي لتطبيق نظام تخصيص الزروع في مجال تحصيل زكاة الفول المصري بالتنسيق مع إدارة الجباية بزكاة الولاية.وفى محور المصارف أوصى الملتقى بمراعاة الشفافية في عمل المصارف مع ضرورة اطلاع المجلس الزكوى بكل محلية بكيفية الصرف وإجراءاته و مراجعة إجراءات ابن السبيل مع جهات الاختصاص عند معالجة أوضاع الأجانب على وجه الخصوص ،
ومتابعة استحقاقات دعم الخلاوى والمساجد والمؤسسات الدعوية المرفوعة للولاية على أن يسبقها دراسات وافية واعتمادها من مدير زكاة المحلية و في محور خطاب الزكاة اوصى الملتقى بضرورة التنسيق لتسيير القوافل الدعوية لمحليات القطاع الغربي والالتزام بمعايير الخلوة النموذجية في المحليات علاوةً على إقامة الدورات التدريبية للائمة والدعاة بالقطاع الغربي. وعلي ضرورة عقد ورشة عمل لتفعيل الزكاة بمحلية الواحة بمشاركة حكومة الولاية والقيادات التشريعية وإدارات الزكاة بالمحليات. وامن الملتقى على استمرار جهود ديوان الزكاة لتفعيل الزكاة بمحلية السريف والالتزام بخطى المبادرة والتفعيل والتنسيق مع قيادات الإدارة الأهلية والقيادات المحلية ورموزها كمفتاح للعمل الزكوى المرتجى. و في مجال المصارف اكد الموتمر ضرورة الالتزام بالضوابط والإجراءات المالية والمحاسبية في توزيع الارانيك المالية وبخاصة ارانيك زكاة الأنعام.واقر الملتقى بصعوبة زكاة الأنعام خاصةً في مجال الرحل مما يتطلب بذل المزيد من الجهود .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.