اللجنة المفوضة: قرار حل الحكومة لن يأتي نتيجة لإملاءات ومؤامرات من الفلول    الأهلي مروي يتكبّد هزيمة قاسية أمام قورماهيا    ما الفرق بين الإنفلونزا والزكام؟ وكيف نهزمهما؟    الشرطة توقف شبكة إجرامية بنهر النيل    رئيس المريخ يرتدى شعار الفريق ويعد اللاعبين بحافز كبير    والي شمال دارفور يتفقد نازحي معسكر سرتوني بكبكابية    عملية تاهيل وصيانة داخل استاد جبل اولياء    الكساد يضرب أسواق مواد البناء والتسليح    حمدوك دا، لو قعدت معاه وطلعت منو وانت متذكر جيته لشنو تحمد الله، ناهيك عن انك تطلع منو بي حاجة    تفاصيل اجتماع الخميس بين حمدوك والمكون العسكري في مجلس السيادة    دعم المستشفى العسكري بالأبيض بأجهزة ومعدات طبية    ابتزاز بصور حميمة ولقطات عري.. كاميرات بفندق تفضح    كيف تنقل حياتك الافتراضية من فيسبوك إلى مكان آخر؟    إدارة تعزيز الصحة بالنيل الأبيض تحتفل باليوم العالمي لغسل الأيدي    البرهان يذرف الدموع في لقاء مع قادة الجيش    الفيفا يدخل على الخط..خطاب بشأن أزمة المريخ    ترباس يغادر المستشفى    شاهد بالفيديو: تسقط ثالث أبرز ماورد في الأغنية … مطربة سودانية تتردد هتافات ثورية في حفل زفاف وأسرة العروسين يتفاعلون معها    عمرو موسى: السودان لديه فرصة مهمة للخروج من الخندق الضيق    ورشة مغلقه للتعريف باسس ومرتكزات اعداد موازنة 2022م    ضبط 17 متسللأ أجنبياً بالحدود الشمالية بعد مطاردات عنيفة    أولياء أمور وتربويون: أزمة الخبز تعيق العملية التعليمية وتحبط الطلاب    الهلال عامل (قلق) سجل (محمد صلاح) و(ميسي ) وجايب (تيري) و(كابتن ماجد)!!    أحمد الجقر يستعد لرمضان بمسلسل(سكة ضياع)    بعد سحب أغنياته من ندى القلعة .. مطربات يطالبن عماد يوسف بشراء الأغنيات    "هنو" يوقّع للأهلي الخرطوم    مصدرو الماشية : إغلاق الشرق ألحق خسائر فادحة بالقطاع    درباً سرتو معاك بقلبي منو بلاك ما بتبقى الجية !!    من عيون الحكماء    تقاسيم تقاسيم تقاسيم    افتتاح مركز للتطعيم بلقاحات كوفيد 19بساحة المولد النبوي الشريف    الخدمات في السودان تدفع المال ومافيش أعمال    مستشار البرهان يحذر من التأخر في حل الحكومة    محكمة عطبرة تحكم بالإعدام على قاتل الشهيد خالد شيال    منع موكب القانونيين من الوصول إلى القصر    صفقة مسيّرات للمغرب وإثيوبيا: المصالح ترسم نظرة تركيا إلى المنطقة    مواطنون: الجشع وغياب الرقابة وراء الارتفاع الجنوني للأسعار    ضبط (1460) من الكريمات المحظورة بنهر النيل    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 15 أكتوبر 2021    المكان وتعزيز الانتماء عبر الأغنية السودانية (10)    آبل تطلق تحديثًا لنظام تشغيل هواتف آيفون وحواسيب آيباد بعد اكتشاف عيوب تقنية خطيرة    سماعات آبل الجديدة.. تحسن السمع وتقيس حرارتك!    شاهد بالفيديو: شاب حبشي الجنسية "يقبل" المطربة مني ماروكو أثناء تغنيها ويشعل منصات التواصل    في اليوم العربي للبيئة-ريادة المملكة العربية السعودية في العمل البيئي- خطوات وإنجازات    مصر .. حسم الجدل نهائياً حول حادث ميكروباص الساحل المختفي مع ركابه    بوتين يتحدث عن خليفته ومصير الدولار والعملات المشفرة    السعودية.. القبض على مقيم ترصد كبار السن عند الصراف الآلي للاحتيال عليهم    انفجارات تهزّ بيروت    وزارة الصحة: مستشفى الذرة يستقبل (800) الى (1000) مريض يومياً    وسط حضور كبير بمراسي الشوق نجوم الفن يشاركون أسامة الشيخ أولى حفلاته    الإعدام شنقاً حتى الموت في مواجهة مسؤول شبكة لتسوُّل واغتصاب الأطفال    ضبط كميات من المتفجرات على متن عربة بجسر كوستي    الصحة تحذر من تنامي حالات الإصابة بكورونا بجميع الولايات    تحرش وحاول اغتصاب 7 فتيات..فضيحة تطال فناناً مصرياً    دار الإفتاء المصرية عن لباس المرأة المسلمة وحكم كشف شعرها    صلاح الدين عووضة يكتب.. وحدث !!    البرهان وحميدتي.. التوهان السياسي!    نصر رضوان يكتب: سيهزم باطل العالمانيين والترويكا قريبا فى بلدنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بالتعاون مع إدارة الاعلام بالمحلية
نشر في الوطن يوم 31 - 05 - 2012


[email protected]
التقابة
وداعاً عاشق المايكرفون
توالت علينا فواجع الوطن، وأطلت الجراحات النازفة من جديد، قبل أن يلعقها الزمن، أو تداوي آلامها الأيام، كان رحيل الفنان نادر خضر وصحبه الأخيار بمثابة الصدمة العنيفة التي أصابت معجبيه في مقتل، فهو أحد فرسان الكلمة الذين كنا نعول عليهم حمل ألوية الغناء، والدفع بها إلى محطات بعيدة، بعد رحيله بأيام قليلة ترجل فارس آخر عن صهوة جواده، بعد عطاء ظاهر وأداء ملحوظ، قوامه أكثر من خمسين عاماً قضاها راهباً متبتلاً بين ردهات الإذاعة وأستديوهاتها رحل عاشق المايكرفون عبدالرحمن أحمد الذي وهب مهنته نضارته عمره وزهرة شبابه وميعة صباه، وعنفوان حياته وكان سعيداً بذلك ابتنى جسوراً شاهقة من التواصل والوداد بين مستمعي هنا أُم درمان يطل عليهم ويدخل بيوتهم ويستلب أسماعهم دونما إستئذان منذ أن ألفوه قبل عشرات السنين.
كان عبد الرحمن أحمد، أنموذجاً للإذاعي الناجح، إمتلك في يده، غداه دخوله الإذاعة في بواكير الستينيات أدوات التفوق وعناصر النجاح التي جعلته يتقدم الصفوف لمزاحمة الكبار من أفذاذ الإذاعيين الذين سبقوه بدخول الإذاعة، لم يعتمد في مشواره على الجاه الموروث بإعتباره خرج من صلب الشاعر والسياسي الضليع أحمد محمد صالح ولا كونه شقيق صاحب المفردة الجميلة الإذاعي والشاعر صلاح احمد، الذي خطي نحو الإذاعة قبلة وكثيراً ما كان يصطحبه معه للمشاركة في برنامج الأطفال الذي كان يقدمه إسماعيل المليك، دخل عبدالرحمن احمد الإذاعة معتمداً على قدراته مستنداً على موهبته التي أهلته ليكون واحداً من الأصوات المميزة التي سارت بذكرها الركبان، فعندما تم إعتماده وتعيينه رسمياً مذيعاً بالإذاعة في أبريل 1691م، إختط لنفسه نهجاً واسلوباً مغايراً فكان شاملاً في أدائه لم يقتصر جهده على قراءة النشرات بل تعدى ذلك لتقديم سلسلة من برامج المنوعات الناجحة مثل صالة العرض وصفحات مسموعة وأمسيتي معكم وحقيبة الفن، إلى جانب تفوقه بإجراء الحوارات والمقابلات الإذاعية التي كان يدير دفة حوارها بلباقته المعهودة ومنها تلك الحلقة النادرة التي أجراها مع فنان الذكريات عثمان الشفيع في العام 3691م فكانت إحدى الوثائق المهمة التي كشف فيها الشفيع بعضاً من الجوانب الخفية التي تتعلق بحياته الفنية، كان أبو عيدة مرحاً خفيف الروح والظل شهماً كريماً لطيفاً ظريفاً يروي الطرفة ويتلذذ بالنكتة، يداعب بها أصدقائه الذين كان يحيطهم بكثير من المقالب والمواقف الطريفة، دافعه في ذلك مساحات التلاقي والقرب التي كانت تجمع بينهم بعيداً عن الفرض والكيد والأهواء، كل زملائه في الوسط الإذاعي والإعلامي يدركون حجم العلاقة التي جمعته بزميليه الراحل ذو النون بشرى وعلم الدين حامد فكانوا «ثلاثياً» ناجحاً منسجم الرؤى والأفكار، عمدو لدنيا المستمعين، فأحالوها إلى واحة وريفة من الألق والإبداع الذي إتسم بالتجويد والدقة، فحفظت لهم مكتبة الإذاعة بين أضابيرها العامرة صنوفاً شتى لا تحصى ولا تعد من أنواع البرامج المختلفة التي أصبحت مراجعاً مهمة في مجالات البحث عن الثقافة والفكر وسائر ألوان الفنون الأخرى، كان عبدالرحمن أحمد شخصاً محبوباً لا تمله ولا تغادر مجلسه قلبه أبيض وسريرته نقية ولسانه نظيف ودواخله مترعة بالمحبة والحنان ، كتاب مفتوح لم يكتم أسرار مهنته ولم يحرم قوافل الأجيال المتعاقبة من الوقوف على أبعاد تجربته المدهشة كان عاشقاً للإذاعة، متيماً بها فهي التي جمعته برفيقة دربه الأستاذة «سعاد أبو عاقلة» التي إختارها شريكة لمشواره البديع، فكانت نعم الزوجة الصالحة التي تعرف حقوق زوجها وتسعى سهراً وتعباً لتمنحه دفقة من طعم السعادة ومعسول الحياة، عاشت معه تفاصيل الرحلة حلوها ومرها، سعادتها وبؤسها، رقتها وتقتيرها ليلها ونهارها أبيضها وأسودها، فيوم داهمته العلل وهبطت على جسده النحيل مجموعة من الأسقام ربطت مئذرها ووقفت إلى جواره بكبريائها وشموخها تسند ظهره وتشد من أزره وتدلق في جوفه دفقات من الأمل ليصرع المرض، ويقفز فوق هامته.
ذات مرة زارته الإذاعة في بيته ضمن وفد مهيب تقدمه مدير الهيئة معتصم فضل ونائبه عبدالعظيم عوض وعلم الدين حامد، فألتقط الراحل المايكرفون متحدثاً عن أمة الإذاعة ثم جنح من تلقاء نفسه ليقفل باب الحوار في وجه توأمه علم الدين الذي كان سيسأله عن بطاقته وميلاده، فقال عبدالرحمن بدعابته المعروفة موجهاً الحديث للمستمعين ولدت بحي الشهداء بأُم درمان في عام ألف وتسعمائة ولكن بعد ثلاثة أعوام من ميلاد علم الدين حامد، قبل ثلاثة أيام من رحيله زرته مساء بغرفته بمستشفى آسيا، كانت إلى جواره صنو روحه سعاد أبو عاقلة ورغم وطأة الألم وحدثه التي كانت تبدو عليه كان كعادته مرحاً ضحوكاً لم يفت المرض في عضده ولم تثنه ويلات العلة في السؤال عن الآخرين وقبل أن أودعه ويدي في يده قال: أحمدان أخواني كلهم رحلوا وكأني به قد تذكر محمد خوجلي صالحين، يسن معني، احمد الزبير، عبد الوهاب احمد صالح، كمال محمد الطيب ، ذو النون بشرى، أحمد سليمان ضو البيت، محمود ابوالعزائم ، نجم الدين محمد أحمد، عزالدين خضر، ابوبكر عوض، محمد البصيري وغيرهم من الراحلين.
ومن تلك اللحظة أيقنت أن الراحل العزيز نعى لىّ نفسه بعد أن أحس دنو الأجل واقتراب موعد الرحيل ومن وقتها لم أجرؤ على معاودة زيارته بالمستشفى إلى أن رحل نهار الجمعة. بعد أيام المأتم بمنزل الفقيد أخبرني أستاذنا البروفيسور صلاح الدين الفاضل أن الراحل عبدالرحمن أحمد رافق الرئيس جعفر نميري بما يربو على سبعين رحلة خارج الوطن وكان هو المذيع المطلوب دوماً لمرافقته ومن مصادفات القدر أن يكون رحيله عن الدنيا في نفس اليوم الذي يصادف ذكرى ثورة مايو.
اللهم أرحم عبدك عبدالرحمن أحمد بمن كتابه ويسر حسابه وأغفر له ما تعلمه عنه يا كريم أعطه مما لا ينقصك وأمحو له ما لا يضرك وأجعله في عوالي الجنان في رفقة الصديقين وعباد الله الصالحين وأغدق على قبره شآبيب الرحمة وأمطره بسحائب الرضوان وأفرغ على أهله وزملائه وزوجته ومعارفه الصبر والسلوان.
--
وطنيات
أكملت منسقية الخدمة الوطنية بمحلية أمبدة كامل إستعداداتها لانطلاقة عزة السودان رقم «61» التي تستهدف نحو 5131 طالب من المحلية سيجري تدريبهم بمعسكر الشرطة الشعبية «الشهيد ابراهيم شمس الدين» غرب سجن الهدى بالريف الغربي وفي تصريح ل(الوطن) أوضح منسق الخدمة الوطنية بأمبدة الأستاذ عبد المنعم السعيد محمد أن الدورة تستمر لمدة خمسة وأربعين يوماً تقدم خلالها فنون التدريب العسكري والتربوي والثقافي والرياضي، وكل ما من شأنه أن يضيف للمتدربين شيئاً من أسباب المعرفة حتى يصبحوا درقة تتكسر على جنباتها كل محاولات أعداء الوطن م الخونة والمتربصين ، مشيراً إلى أن ضربة البداية ستكون في التاسعة من صباح الأحد القادم بميدان الحارة 21 بأمبدة بحضور عدد من المسؤولين.
--
الإتحاد الوطني لشباب ولاية الخرطوم محلية أمبدة
بيان رقم «9»
بمناسبة تدشين قافلة الإسناد والدعم للقوات المسلحة والمجاهدين
تحية إجلال وتقدير لقوات شعبنا المسلحة والأمن الوطني والشرطة ودفاعنا الشعبي .. الذين توشحوا العزائم وحملوا أشواق الأمة زاداً حيث تسمو الأرواح هم شموس هذا الوطن الأسمر، أضاءوا دياجيره بنور الحق الساطع، وملأوا طرقاته في هجليج وجنوب كردفان عزاً وشموخاً وكبرياء «فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلاً»
فغدوا يحملون لواء الفريضة الغائبة.. الحاضرة الآن.. وأخرجوا مفردة الجهاد من أسطر السيرة الأولى إلى واقع الحال.. ومضوا سلاماً إلى كل الربوع يزودون عن الحياض.. أهدوا للسودان فجراً جديداً.. وأخرجوا الأمة من مدائن القعود إلى مدارج الخلود..
ونحن نحتفل اليوم بتدشين قافلة الإسناد والدعم للقوات المسلحة والمجاهدين نؤكد بأن البلاء لن يزيدنا إلا صبراً وإيماناً وثباتاً موقنون أن الله أكبر وأن العزة والشموخ والكبرياء لا تكون إلا بالجهاد..
كما نجدد العهد والميثاق بأن شبابنا ومن خلفهم اخوات نسيبة سيكونون سداً منيعاً.. وساعداً أيمناً لقوات مسلحة قوية عزيزة وإنا على يقين أن عهد الصدق الذي قطعناه على أنفسنا وتواثقنا عليه ورسمناه سيماء في جبين الأمة.. أن تعلونا هذه الراية حتى يبلغ الأمر مداه محافظين على وحدتنا.. وتماسكنا .. وصفنا المرصوص الذي يحبه الله.. متواثقين بالعروة الوثقى التي لا إنفصام لها.. سيظل شعارنا هو ذات الشعار «لن ترضي الدنيا في ديننا.. بحول الله وقوته ولن نذل ولن نهان»
وأن تحفيز الشباب بالعطاء والفداء وتوفير الأمن وتسيير قوافل الإسناد والدعم والتعمير.. واجبات وبيعة في الأعناق ولقادتنا نقول «سيروا على بركة الله فلن تروا منا إلا ما يشفي صدور قوم مؤمنين»
الله أكبر.. والعزة للإسلام
الله أكبر.. ولا عزة إلا بالجهاد
لجنة الإعلام
الثلاثاء 8 رجب 3341ه الموافق 92/5/2102م
--
في أُمبدة إستعدادات للخريف والحياة أبداً ما بتقيف
تحت شعار إستعداد مبكر لخريف آمن برعاية الأستاذ عبد اللطيف عبد الله فضيلي معتمد محلية أمبدة وتشريف السيد نائب والي ولاية الخرطوم الأستاذ صديق علي الشيخ رئيس اللجنةا لعليا لمشروع الشباب شهدت محلية أمبدة قيام ورشة الإعداد لفصل الخريف تم من خلالها تقديم عدد من الأوراق جاءت الورقة الأولى عن العمل المطلوب خلال فصل الخريف للعام 2102م قدمها الدكتور يوسف عمر عبد الله مدير الإدارة العامة للشوون الصحية والبيئية، وتناولت الورقة عدداً من الموجهات بغرض الحفاظ على الصحة العامة وصحة المواطنين ومنع إنتشار الأمراض الوبائية والأمراض المنقولة بواسطة الذباب من خلال الإحتواء على الآثار السالبة لفصل الخريف بالحد من توالد الذباب ونواقل الأمراض الحد من مخاطر النفايات الحصر الفوري للأضرار الناجمة عن السيول والأمطار رفع المستوى الصحي لأماكن الطعام والشراب إزالة النفايات الرطبة من مواقع تجمعها تنشيط اعمال المكافحة وتوفير المبيدات والمعدات اللازمة لأعمال المكافحة وتكثيف حملات رقابة الأطعمة بالأسواق والشوارع الرئيسية.
وتناولت الورقة الثانية المخالفات خلال فترة الخريف وأثرها على حياة المواطنين والمظهر العام قدمها الأستاذ سيف الدين مختار، وأبانت الورقة أن تدني الوعي الحضري لدى مواطن الولاية في التعامل مع الشارع العام، مع المخالفات الهندسية والصحية مما شكل نوعاً من الفوضى في الشارع العام، مشيرة إلى أن المحلية والولاية بذلت جهوداً مقدراً لمعالجة هذه القضايا ، مبيناً أن خطة العام 2102م إستهدفت سفلتة 2،942 كيلو متر بلغت نسبة المحلية منها 201 كيلو متر وأن طول المصارف الرئيسية بالمحلية بلغت 2،741 كيلو متر ، وأضافت أن أسباب المخالفات بالمصارف نتيجة عن عجز الدولة لتغطية المصارف وعدم المام المواطن بالأضرار الناجمة عن ذلك. وأشارت الورقة إلى أن جملة المخالفات الهندسية بلغت 04% معظمها في المصارف والمخالفات الصحية ورمي الأوساخ في المصارف تمثل ما يقارب ل006 مخالفة وطالبت بضرورة قدرات الآلية التي تعمل في النظافة وإعادة الخارطة الكنتورية لمدينة أُمبدة.
الأستاذ وانس عبدالرحمن منسق عام اللجان الشعبية قدم ورقة عن إستنفار الجهد الشعبي في اعمال فصل الخريف ونوعية المواطنين نادى بأن يكون هنالك دوراً فاعلاً للمجتمع في المحافظة على سلامة المصارف بعدم إلغاء الأنقاض او النفايات عليها، قيام اللجان الشعبية والمواطنين بعمل مصارف فرعية وفق الرؤية الهندسية وتوفير العبارات لوضعها أمام مداخل المنازل على أن تقوم المحلية بحفر المصارف الرئيسية وتشييدها عمل ملصقات إرشادية وقيام مواعظ إرشادية عبر المساجد، توصيل الرسائل الدعوية والإرشادية عبر تلاميذ المدارس.
تفعيل الخيرين والفرقة التجارية وتشكيل لجان فرعية داخل الأحياء لمتابعة عمل الخريف وتوعية المواطن بإستنفار الجهد الشعبي، وجاءت الورقة الرابعة عن محور مصارف الأمطار وطالبت الورقة بمعالجة المناطق التي ظلت تتأثر بالأمطار مصرف حمد النيل والمنصورة منطقة العامرية منطقة تصريف مربع 3 دار السلام.
وأوضح المهندس عباس ابراهيم أبكر مقدم الورقة أن الإدارة قامت بعمل الدراسات اللازمة بحفر مصارف جديدة مصرف «63» بطول 2 كيلو متر وتأهيل المصارف ذات الصلة معدداً اسباب الإختناقات بالمصارف ناتجاً عن التعديات المتكررة بإغلاقها بمواد وانقاض البناء، ونادت الورقة بالعمل على توعية المواطن بالوسائل المختلفة مراقبة المصارف بصورة مستمرة وحمايتها من التعديات مع وضع القوانين الصارمة لتلك المخالفات والتعديات.
وفي مجال الجسور الواقية أوضحت الورقة أن المستهدف من الجسر الواقي يبلغ 6،62 كيلو متر بالإضافة إلى تهذيب خور ابو عنجة بطول 21 كيلو متر بقطع الأشجار وإزالة الأطماء.
--
بشريات
كتب: كمال يحيى عثمان
دعا الأستاذ عبد اللطيف عبد الله فضيلي معتمد محلية أُمبدة إدارة التعليم والهيئة النقابية الفرعية لعمال التعليم العام بالمحلية بضرورة توخي الدقة والمساواة من أجل تحقيق العدالة وسط المعلمين في توزيع المشروعات الحيوية التي تهم المعلمين بغرض إستقرار العملية التعليمية مشيراً إلى أن المحلية شرعت في تشييد 51 فصلاً جديداً و42 دورة مياه للمساعدة في فك الإختلاط وتهيئة البيئة المدرسية، جاء ذلك لدى مخاطبته احتفال النقابة العامة لعمال التعليم بالمحلية بسحب القرعة بمجمع التيسير السكني للمعلمين، مشيداً بدور النقابة في إيجاد سكن للمعلم لمزيد من الإستقرار ، مشيراً إلى أن المجمع يعتبر واحداً من المشاريع الإستراتيجية وعملاً مميزاً يستحق الثناء، مؤكداً تسخير كافة الإمكانيات بالمحلية لدعم المشروع لتحقيق الجدوى الإقتصادية التي قامت من أجلها هذا المشروع.
أوضح الأستاذ عاطف علي يوسف رئيس النقابة الفرعية لعمال التعليم بالمحلية أن المشروع يعمل إلى إستقرار قطاع العاملين في التعليم تحقق جدواه الإجتماعي والإقتصادي، مثمناً دورة المحلية المساعدة في كل قضايا المعلم والتعليم، مشيراً إلى أن الذين تقدموا للمشروع بلغ عددهم «006» من المنسوبين لعمال التعليم ويجري السحب لعدد أربعمائة وعشرين معلم من الذين إستحقوا وفق الشروط والإجراءات المتبعة ، مبيناً أن القرعة تجري بعدالة ومساواة ونزاهة كاملة بين الجميع دون تمييز أو محاباة.
--
إستعدادات
خاطب المهندس صديق علي الشيخ نائب والي الخرطوم فعاليات ورشة الإعداد لفصل الخريف التي نظمتها ممحلية أمبدة برعاية الأستاذ عبد اللطيف عبد الله فضيلي وحضور الجهاز التنفيذي ومنظمات المجتمع المدني والقطاعات الشبابية، وحيا سيادته القيادات التشريعية والسياسية والأمنية والمنظمات والإعلام معلناً أن مجلس الولاية تطلع على كافة مجريات العمل بالمحليات مشيراً إلى أن محلية أمبدة من المحليات الرائدة والمتقدمة على مستوى ولاية الخرطوم، مطالباً بضرورة أن يتواثق الجميع على تقديم الخدمات الأساسية للمواطن ، مبيناً أن مخرجات الورشة من المؤشرات الإيجابية في المجتمع بمشاركة منظمات المجتمع المدني وقطاعات الشباب والخيرين ، مثمناً جهود الممحلية بإمتلاك الآليات والمعينات بإعتبارها قافلة إستراتيجية للتدخل السريع ، مشيراً إلى أن أمبدة تمثل أعلى كثافة سكانية على مستوى ولاية الخرطوم ، مطالباً بضرورة الإستفادة من سواعد الشباب لصيانة المدارس وتوفير الكتاب المدرسي، كما أشاد بدور المرأة وحراكها في وسط المجتمع وأن الورشة تمثل التواصل مع المجتمع من أجل إكمال خطط وبرامج المحلية مؤكداً على ضرورة التواصل والتواثق من أجل الأهداف الأساسية بالولاية والمحلية.
من جانبه أكد الأستاذ عبد اللطيف عبد الله فضيلي معتمد أمبدة أن أمبدة من أكبر المحليات في مجال المصارف بالولاية وأن العمل جاري لتشييد الطريق الدائري بطول 12 كيلو متراً بالإضافة إلى الإستعدادات للعام الدراسي بتشييد 051 فصل و52 مكتباً و02 دورة مياه وتكملة تعيين 053 معلم من أجل إستقبال العام الدراسي بصورة طيبة بالإضافة إلى افتتاح مستشفى البقيع الحارة 81 و31 مركز صحي وإدخال كهرباء لعدد 9 آبار مع حفر 4 آبار جديدة، مؤكداً أن وصول مياه المنارة لمربعات دار السلام شمال وإستقبال الخريف بتطهير المصارف وإستلام عدد 002 عبارة بالإستفادة من معينات وزارة التخطيط والتنمية العمرانية بالولاية مبيناً أن المحلية قامت بشراء آليات جديدة وصيانة الآليات والطلمبات المساعدة في معالجة آثار الخريف.
ووجه السيد نائب الوالي بضرورة تحويل التوصيات ومخرجات الورشة إلى برنامج عمل تساعد في الإرتقاء بمستوى الخدمات الخاصة بمعالجة آثار الخريف وتعمل على تحقيق الغايات الكلية التي تتطلع المحلية والولاية لتنفيذها عبر خطط المحلية للمرحلة القادمة..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.