مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بشريات.. الخريف
نشر في الوطن يوم 10 - 06 - 2012

من الملاحظ أن الشباب غير المنتظم في الإتحادات الطلابية أو المنظمات الجماهيرية الإجتماعية الأخرى، نجدهم دائماً غير مشاركين في الخدمات الشبابية الواجبة عليهم، في مناطق مواقع سكنهم بالمدن والحلال التي هم فيها من نظافة، وفتح مجاري لتصريف مياه الأمطار ورصف للطرق وصيانة للمنازل، ومشاركات فاعلة تجاه ما تتطلبه بعض الظروف من تعبئة واستنفار تحتاجه البلاد عند حالات ماثلة.
ذلك النوع من الشباب لا يبادر بتحركات فاعلة في تلك المجالات الوطنية والإجتماعية المهمة بسبب أو حجة انه غير منتظم بالروابط الطلابية أو المنظمات الإجتماعية، وليس له مواقع جماهيرية من أندية ثقافية ورياضية وغيرها من المناشط. يتعللون بتلك الأسباب الواهية التي إذا هم حرصوا على إزالتها وتفعيل تواجد ما يحتاجون من مواقع يمارسون فيها نشاطاتهم لوجدوها ماثلة ووفيرة أمام أعينهم.
وأعني أولئك الشباب أن يسعوا للوصول إليها، ولكنهم بالأسف لا يضعون لذلك المسعى اهتماماً، فيبقون في أوقات فراغهم متكاسلين ومتسكعين بالشوارع والحدائق أو قابعون بالمنازل متسببين في جلب المتاعب والمضايقة لأسرهم بين التلفاز والنت بالموبايلات والإذاعات إن لم يكن في لعب ورق الكتشينة وغيرها مما هو ضار ومحظور.
يبقى غالبية شباب الحلال في تلك الأوضاع غير ذات فائدة لهم ولبلادهم العامة ومواقع سكنهم، إن ذلك النوع من الشباب المعول عليه مستقبل البلاد يجب عليه الإلتفات لما هو واجب عليه من مشاركات خدمية ، تعليمية، ثقافية وإجتماعية، تنموية، مستقبلية فاعلة تؤدي لإنارة الطريق أمامهم، ذلك الطريق الطويل الذي ينتظرهم لمواصلة مشوار تقدم وتطور بلادهم في جميع الساحات الوطنية، ويجب عليهم المشاركات في كل ما يهم البلاد ويدور في الساحة من متطلبات وطنية تدور في مجالات الخدمات الإجتماعية والإنتاجية المفيدة، عليهم أن يزرعوا ويحصدوا ويعلموا محتاجي محو الأمية ويعالجوا المرضى ويساعدوا المساكين والغلابة من الناس في جميع المجالات الإجتماعية الحياتية، فهم كما ذكرت قادرين على توفير العديد من الخدمات التي تتطلبها مواقعهم السكنية وأحبائهم بالمدن الطرفية والقرى والريف إذا ما هم سعوا إليها وجدوا في الوصول إليها، وذلك يمكن أن يتم عن طريق تضامنهم وتكاتفهم والعمل على توحيد صفوفهم والإنتباه إلى ما هو واجب عليهم، ويمكنهم إيجاد الدور التي يواصلون فيها كل المناشط الشبابية بدلا من هذا التسكع والخمول الماثل كما أسلفت الذي يمارسونه تحت مظلة ما يذكرون من شماعات لا داعي لها وأسباب واهية ليس بمقدورها تعطيل ما نريد تفعيله من خدمات ونشاطات واجبة على الشباب في جميع الحالات، وأي من الظروف أو ما يرون من معوقات بحسب تقديراتهم. من يريد أن ينجز عملا ومهما كانت من عقبات تواجهه فانه يكون مواصلا إليه بمجهوداته التي لا تكل ولا تفتر. إن التحركات والنشاطات الشبابية تعد واجباً مقدساً على كل الشباب سواءً أكان في روابط واتحادات طلابية أو في عامة المواقع من أندية ثقافية أو دور رياضية أو في عامة المجالات الاجتماعية.
ولهذا كان على تلك النوعية من الشباب التي ذكرت أن تشق طريقها المفيد في أي موقع يحتاج لتطلع الشباب، ومن هنا يصبح على الجميع أن يعمل بهذا المنهاج وأن يكون هدفه أولاً وأخيراً ما يؤدي إلى الصالح العام في شتى المناحي.
إن الشباب هو أبداً أمل إشرقات الأمم ومنشط العمل التنموي المستقبلي للدول والبلاد والبلدان والذي على عاتقه يقع الإعتماد الكلي في جميع المرافق والمجالات التي تعتمد عليها كل المسارات الوطنية التقدمية، ونحن هنا في هذا السودان الكبير والعظيم الذي يمتع بالتعاليم والخيرات التي حباه الله سبحانه وتعالى بها، نحن يجب أن نعمل جميعاً شيباً وشباباً، نساءً ورجالاً ، كباراً وصغاراً، نعمل بشتى الطرق والوسائل المتاحة من أجل تقدمه وتطوره وتنميته وأمنه وسلامته واستقراره، وفي مقدمة كل هذا وذاك تأتي أهمية تحركات مسارات الشباب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.