شباب الاعمال يتطلع الى اعفاء ديون السودان خلال موتمر باريس    تاج السر :مؤتمر باريس فرصة لعرض مشروعات البنى التحتية    مشاريع طموحة يعرضها قطاع الطاقة بمؤتمر باريس    محمد صلاح يدخل في عملية انتقال مبابي إلى ريال مدريد    لا تغفل عنها.. موعد البدء بصيام الست من شوال    الجزيرة:التحصين الموسع حقق نجاحات كبيره في تحسين صحة الأم والطفل    الرصاص الحي وتكرار دائرة العنف والقتل في احياء ذكري الاعتصام ..    مات بآخر أدواره في "موسى".. وفاة فنان مصري بكورونا    واتساب نفّذت تهديدها.. قيّدت الخدمة لمن رفض التحديث    وكيله: رونالدو لن يعود إلى فريقه السابق    5 أنواع من الشاي تضرب الأرق.. تعرف إليها    مريم الصادق تزور مقر سكرتارية مبادرة حوض النيل    نشوب حريق داخل مستشفى ود مدني ولا وجود لإصابات    أحمد الضي بشارة يعترف بتلقى معلوماته من (قوش) ويعتذر لال دقلو    السودان على مرمى حجر من إعفاء ديونه.. صندوق النقد يتخذ خطوة حاسمة لمساعدة الخرطوم اقتصادياً    بسبب احداث افطار القيادة العامة..الجيش يوقف ضباطاً وجنوداً بتهمة القتل    قتيلان وجرحي في نزاع قبلي بالنيل الازرق    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 15 مايو 2021    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم السبت الموافق 15 مايو 2021م    المريخ يتدرب بقوة ويواجه الإنتاج الحربي وسراميكا بالأحد    رحل الفريق بحر    وداعا ريحانة توتي ..    الرئيس أسياس و الصراع الإثيوبي السوداني ..    بسبب القمر الدموي.. رحلة جوية دون وجهة تبيع كل تذاكرها في دقيقتين ونصف    هجرة عكس الرّيح موسى الزعيم ألمانيا / سوريا    الهروب من الذئب الذي لم يأكل يوسف في متاهات "نسيان ما لم يحدث" .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    كم عدد المشاركين بوفد الحكومة في مؤتمر باريس لدعم السودان ؟ وزارة الاعلام تجيب    محافظ مشروع الجزيرة يدعو للالتزام بالدورة الزراعية    السعودية: ندين الممارسات غير الشرعية للاحتلال الإسرائيلي    ثغرة في شرائح كوالكوم تهدد مستخدمي هواتف أندرويد حول العالم    مقتل 4 عناصر من قوات الأمن بكمين في جنوب السودان    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    رواية الغرق لحمور زيادة ضمن مقررات التبريز للتعليم بفرنسا    "سامحوني وادعولي".. شاب ينتحر تحت عجلات قطار    عمل فني يعزز التنمية والسلام في أبيي    لا تغفل عنه.. دعاء ثاني أيام العيد المبارك    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة 14 مايو 2021 في السوق السوداء    ليفربول يهزم يونايتد على أرضه ويتمسك بأمل    مقتل (10) من قوات مكافحة المخدرات ب(سنقو) جنوب دارفور    كل سنة.. وإنت سلطان زمانك!!!    واتساب يكشف عن موعد وقف خدماته لرافضي التحديثات الجديدة    ايقاف شبكة إجرامية تنشط بتوزيع وترويج الأدوية المهربة بالخرطوم    ضبط تانكر وعربات لوري محملة بالوقود بولاية نهر النيل    مقتل ضابط و (9) من جنوده في كمين لعصابات مخدرات بدارفور    عندي حكاية – تقى الفوال: أول ممثلة محجبة في ألمانيا    أمريكا: الاستغناء عن الكمامة بعد تلقى التطعيم    هذه أول دولة تلقح كل سكانها البالغين ضد كورونا!    نانسي بيلوسي تدعم إجراء تحقيق أخلاقي في واقعة "اعتداء لفظي" من الجمهورية مارجوري تايلور غرين    الإيغور: السلطات الصينية تطارد الأئمة بتهم "نشر التطرف"    "ويفا" يعلن نقل مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا من إسطنبول إلى بورتو بسبب فيروس كورونا    الولايات المتحدة.. توقعات بالاستغناء عن الكمامة قريبا "إلا للتضامن"    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    قصة قصيرة "كتابة": هلوساتُ شخصٍ على حافَّةِ جنُونٍ ما..! .. بقلم: إبراهيم جعفر    انطلاق حملة الرش بالمبيد ذو الأثر الباقي بالجزيرة    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مؤتمر المعادن ينادي بضرورة الإهتمام بقطاع المعادن بوضع خطط للإستثمار فيه
نشر في الوطن يوم 01 - 12 - 2012

اتفق المشاركون في المؤتمر العربي الدولي الثاني عشر للثروة المعدنيه بضرورة الإهتمام بقطاع المعادن وضرورة إفراد الدول مساحات وفرص للمستثمرين للاستثمار فيه والعمل على بناء قاعدة بيانات متكاملة عن الاحتياطات المعدنية الكامنة في الدول العربية، وشدد المشاركون في المؤتمر بمزيد من الاعفاءات الجمركية للمعدات الرأسمالية الخاصة بقطاع التعدين بجانب خفض الضرائب وأسعار الوقود والاستفادة من تجارب بعض الدول العربية في مجال التعدين.
وأوضح مدير عام الهيئة العامة للابحاث الجيولوجية دكتور يوسف السماني في ختام جلسات المؤتمر العربي الدولي الثاني عشر للثروة المعدنية قائلا: إن المؤتمر قد انعقد في فترة عصيبة تمر بها البلاد خاصة بعد انفصال جنوب السودان و استقلال شماله، منادياً الدولة بضرورة الاهتمام بصورة مثلة للثروة المعدنية في ظل التكنولوجيا في السودان.
وفي السياق ذاته قال وزير المعان دكتور كمال عبداللطيف إن السودان يحظى بموارد إقتصادية مقدرة خاصة المعدنية، مؤكداً اتجاه وزارته للاستفادة منها خلال الاعوام القادمة، بجانب اطلاع الوزارة بالمهام المتعلقة بالسياسات والخطط القومية في مجال التعدين، مشيراً الى الترويج للاستثمار والتنقيب عنه وأوضح عبد اللطيف أن هنالك (85) شركة عاملة في مجال التعدين في السودان، منادياً بضرورة الاستثمار فيه من خلال أربعة مسارات كالاستكشاف وإنتاج المعادن وخامة التعدين ودعم وتطوير معدات التعدين التقليدي، وخرج المؤتمر بعدد من التوصيات التي دلف بها المشاركون بعد أن آلت رئاسة المؤتمر للسودان في الدورة القادمة، وذلك لمدة عامين والتي كلفت فيها الإدارة العامة للمنظمة العربية للتنمية والتعدين باستكمال الخطة العربية الارشادية لتنمية قطاع الثروة المعدنية في الدول العربية بجانب اعداد خطة قطرية للدول العربية على أن تكون المنظمة بيت خبرة، مشيراً الى ضرورة بناء قاعدة بيانات متكاملة عن الاحتياطات المعدنية الكامنة في الدول العربية وشدد المشاركون في المؤتمر بمزيد من الاعفاءات الجمركية للمعدات الرأسمالية الخاصة بقطاع التعدين بجانب خفض الضرائب وأسعار الوقود والاستفادة من تجارب بعض الدول العربية في المجال، مشيراً الى ضرورة إفراز موازنات مقدرة تخصص للبحث العلمي المرتبط بالثروة المعدنية لمواكبة التطوير، وحث الدول الأعضاء لمد المنظمة بالمعلومات اللازمة لأغراض البحث العلمي وتوفيرالبنية التحتية لقطاع التعدين واستخدام سياسة إعادة التدوير وتطوير صناعة التقنيات وطالب في المؤتمر بإنشاء مركز للابحاث في مجال التعدين بمنطقة الدرع العربي النوبي وتكثيف الجهود المشتركة لاستغلال الثروة المعدنية، وشدد المشاركون بالاهتمام بإقتصاديات الخامات المعدنية ودور القطاع الخاص في تنمية الثروة المعدنية بالوطن العربي، وذلك من حيث الاستخراج والتصنيع والتسويق لتنمية الثروة المعدنية في الوطن العربي من خلال تعزيز التجارب الناجحة وقدرات الدول في قطاع التصنيع خاصة صناعة الاسمنت ومواد البناء بالسودان وليبيا لتغطية احتياجات السوق العربي وانفاذ مشروعات ذات جدوى وقيمة مضافة، مشيراً الى استغلال الغاز الطبيعي كوقود لمصانع الاسمنت بدلاً عن الوقود الثقيل والعمل على انفاذ التشريعات والسياسات التعدينية وطرق المحافظة على البيئة في الصناعات.
--
إرتفاع أسعار الأجهزة الإلكترونية وشكاوي من الضرائب والجمارك
الخرطوم سحر علي
شهدت أسعار الأجهزة الإلكترونيةإرتفاعاً ملحوظاً في الأسعار وأرجع التجار ذلك لقلة الإقبال من قبل المواطنين بجانب زيادة الضرائب الجمركية من قبل الدول، فيما عزا بعض التجار الإرتفاع الى زيادة سعر صرف الدولار مقابل الجنيه السوداني. واوضح ل «الوطن» محمد قسم الله تاجر اجهزة الكترونية أن الأسباب المباشرة التي أدت لزيادة أسعار الأجهزة الإلكترونية يرجع الى الجمارك المرتفعة من قبل الدول، وطالب قسم الله الدولة بضرورة خفضها على التجار التي أدت بدورها الى زيادة الأسعار وقال إن الموردين بجانب الشركات الكبرى تعمل أيضاً على إرتفاع الأسعار علينا كتجار قطاعي بهدف جني أكبر قدر من المال، وذلك ما جعل العديد من تجار القطاعي مهددين بالخروج من السوق، حيث بلغ سعر الاي بات مابين 5 مليون الى 4 ونصف مليون، فيما تراوح اللاب توب ماركة HP ما بين 2 مليون ونصف الى مليون جنيه والتوشيبا ما بين 3 مليون الى 3 مليون ونصف فيما تراوحت اسعار شاشات ال جي 32 بوصة مابين ثلاثة مليون الى اربعة مليون.
اما خالد مضوي تاجر أجهزة الكترونية أبان أنهم يعانون من ركود في سوق الأجهزة الإلكترونية، مشيراً الى تذبذب اسعار العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني في الفترة الماضية، إلا أنه عاد وتوقع الإنخفاض خلال الأيام القادمة.
--
ختام ورشة مكون التسويق الريفى والأعمال الصغيرة وتوصيات مهمة
الخرطوم : الوطن
أسدل ستار الورشة النهائية لمكون التسويق الريفى والأعمال الصغيرة ضمن برنامج تاهيل القدرات المنتجة لمنظمة الأغذية الزراعية العالمية بالتضامن مع حكومة السودان بحضور عدد كبير من المختصين ببرنامج تأهيل القدرات المنتجة في منظمة الأغذية الزراعيية العالمية ( الفاو ) التي تعمل بالتضامن مع حكومة السودان وعدد من ممثلى الوزارات من بينهم مدير عام الثروة الحيوانية ولاية جنوب كردفان ، ومدير عام وزارة الزراعة بالنيل الازرق عوض السمانى محمد ضحية وممثل وكيل الثروة الحيوانية د. ناجى إسكندر عوض الذى اكد ان هذه الورشه جاءت فى إطار تقييم كبير للولايات الاربعة ( نهر النيل – البحر الاحمر – النيل الازرق -جنوب كردفان) وهذا عمل كبير فى مجال تنمية القدرات والتوجة التام للتمويل الاصغر فى تنمية القدرات بشقية النباتى والحيوانى تعكس مدى تطويرها ونحن فى وزارة الثروة الحيوانية ندعم إستدامة هذا المشروع وان اعادة تأهيل القدرات الإنتاجية البشرية والمادية لبعض المناطق الضعيفة إقتصاديا والمناطق المتأثرة بالحروب الاهلية طويلة المدى .
واضاف ان الهدف الاساسى من مشروع إعادة تاهيل القدرات المنتجة الذى يختص بتحسين الامن الغذائى والتنمية الريفية وتحسين الوضع التنافسى للقطاع الزراعى عن طريق دعم قطاعاته الرئيسية فى الاربع ولايات المستهدفة والهدف من مكون بناء القدرات البشرية ينتج عن تقوية القدرات الانتاجية للمناطق الريفة المنتجة المستهدفة كما انها تساعد فى تخفيف حدة الفقر حتى نصل الى الهدف الاساسى للمشروع .
وفى ذات السياق قال مدير عام وزارة الزراعة بالنيل الازرق عوض السمانى ان البرنامج ينصب فى إدخال وتطبيق مناهج جديدة لتعزيزالإنتاج الموجه نحو السوق ، وذيلدة الكفاءة التسويقية لصغار المنتجين وتحسين سلسلة القيمة للمنتجات الزراعية وذيادة القيمة المضافة للإنتاج الزراعى وتشجيع تنمية الاعمال والتصنيع الزراعى وبالتالى تحقق النمو الإقتصادى والتنمية من خلا تعزيز القدرة التنافسية للقطاع الزراعى .
وبما ان الولايه كانت فى أشد الحاجة لمثل هذا البرنامج الذى اهل كثير من البرامج وعمل على دعم صغار المزارعين وكذلك أسهم بناء القدرات فى منتجات عديدة فى مجالات متفرقة فى مجال الزراعة .
ونجد ان مشروع تاهيل القدرات المنتجه بالتنسيق وبذل جهود مقدرة من ذوى الشان لاعداد مقترح لسياسه شامله للتسويق الريفى يستثمر فيها تجارب المشاريع الناجحه فى مجال الخدمات التسويق الريفيه ويتبنى ذلك على اهداف وبرامج النهضه الزراعيه وذلك لرسم خارطه طريق واضحه للتسويف الريفى والاعمال الصغيرة فى المستقبل القريب من اجل إتخاذ التدابير لاصلاح وتحديق الخدمات التى يوفرها على المدى المتوسط.
وبما ان المشروع فى نهاياته فان فريق العمل بالمشروع يرغب بمشاركة خبراتة فى جميع المؤسسات العاملة فى هذا المجال .
وقد هدفه الورشة الى تسليط الضوء وإطلاع المشاركين وأصحاب المصلحة فى القطاع الزراعى بالعمل المكثف الذى تم فى إطار هذا المكون الفرعى من المشروع وإسهاماته واهدافه ، وكذلك التقدم الذى أحرزه المشروع وخبراته التراكمية التى تم جمعها وتنفيذها خلال فترة العمل فى البرنامج فى الولايات الاربع المستهدفة .
--
إرتفاع كبير في أسعار المفروشات بالأسواق وقلة في الإقبال
الخرطوم هدى حسين المحسي
مازالت أسعار المفروشات بالأسواق تتوالى في الإرتفاع رغم الركود والكساد التام الذي تعاني منه منذ أشهر مباشرة بعد عيد «الفطر المبارك»، حيث شاهدت «الوطن» خلال الجولة التي قامت بها بعدد من أسواق الخرطوم جنوب والسوق العربي تكدس البضائع داخل المحال التجارية والمخازن الطرفية وقلة في الإقبال وإفتراش الشوارع الرئيسية والداخلية ببضائع العرض المكشوف التي تعاني ايضاً من الكساد خاصة مع دخول فصل الشتاء وارتفاع الأسعار، وقال احد تجار «الملايات» إن البيع أصبح ضئيل جداً لا يوجد بيع وإن وجد لا يذكر، فالبيع أصبح مرتبطاً بمواسم الأعياد والأفراح نسبة لإرتفاع الأسعار التي يعاني منها الجميع ولسنا طرف فيها فتقع على عاتقنا عدة اعباء بدءاً بإيجار المحل والمنصرفات من كهرباء ونفايات وضرائب..الخ إضافة الى المسلتزمات الأُسرية.
فالبضائع من تجار الجملة أصبحت في زيادة مضطردة من خروجها من المخازن وصولاً الى محلات التجزئة خلال السنوات الماضية كانت ملايات «القطع» من «الطاقة» تباع بمبلغ «05،7» ج الآن وصلت الى «08 و07» ج و«هزيلة» جداً ليست بالجودة المطلوبة والمستوردة كانت «الجوز» بمبلغ «52» والآن تباع «051 081»ج ومفارش الطرابيز كانت بمبلغ «5و01 02» الآن لا يوجد أقل من «05»ج وكلها مربوطة بالجبايات المفروضة وارتفاع تكاليف الترحيل التي ارتبطت بالزيادات الأخيرة على الوقود والذي أثر بصورة كبيرة على كافة المنتوجات المختلفة بكافة اسواق الولاية المحلية والإقليمية والتي كان نتاجها الفوضى العارمة بالأسواق في كل شىء.
ويقول التجاني خالد علي تاجر «موكيت» وسجاد هنالك زيادة كبيرة على أسعار السجادات والمفارش الأرضية بصورة عامة لإرتفاع تكاليف النقل والترحيل، حيث أصبح سعر (المشاية) يتراوح بين «02 52 03» ج على حسب الجودة وسعر «مشاية الحمام» مابين «02 03» ج البلاستيك وسعر الموكيت يتراوح بين «005 007 0001» على حسب المنتج والمنشأ.
وسعر متر المشمع بداية «01 51 61» مع تنوع الصناعات «الكوري المصري الصيني..الخ»
بينما وصل سعر «الجداعات» المقاس الصغير «الجوز» بمبلغ «03»ج والحجم الكبير بمبلغ «06» ج من الجملة حيث يتم اضافة مبلغ في حدود «02»ج للمبلغ الأصلي ومع هذا لا يُغطي بالسوق.
--
السودان يشارك في الملتقى الإستثماري السنوي بالإمارات أبريل القادم
الخرطوم هدى حسين المحسي
بحث وزير التجارة الخارجية عثمان عمر الشريف مع سفير دولة الإمارات العربية المتحدة أحمد الشيعي مشاركة السودان في الدورة الثالثة للملتقى الإستثماري السنوي المقام بالإمارات في أبريل من العام المقبل، وذلك لأهمية الملتقى الإقتصادي والديني والوطني ولتوسيع التجارة وحركة الإستثمارات بين الدول العربية وتبادل الخبرات.
وأكد وزير التجارة مشاركة البلاد بالملتقى الإقتصادي والذي يعتبر من أهم المنابر التي تناقش قضايا التجارة والإقتصاد بين الدول العربية بتبادل المنافع المشتركة التي من شأنها تقوية العلاقات بين الدول.
من جانبه أشاد سفير دولة الإمارات الشيعي بالعمل مع السودان ونمو الإستثمارات الإماراتية، وقال إنهم بصدد إفتتاح مصرف أبوظبي الإسلامي في غضون الأيام المقبلة والذي يعتبر نتاجاً لتطور الإستثمارات بين البلدين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.