مريخ (عجب).. وهلال (موتا).. لكل فريق من اسمه نصيب    انطلاقة امتحانات شهادة الأساس بشمال كردفان غداً    الشرطة الأميركية تضبط مخدرات "تكفي لقتل 12 مليون شخص"    السلطات الصحية في السودان تترقّب نتائج عينات بشأن" جدري القرود"    الميناء الجديد.. جدوى اقتصادية أم مؤامرة تستهدف بورتسودان؟    انخفاض مفاجئ في بحيرة خزان سنار يهدد المشاريع الزراعية    منتخب الشباب يستهل انتصاراته بالوادي نيالا    السودان..ضبط شبكة إجرامية تعمل على قليّ وسحن نواة البلح    وزيرة: الأزمة الاقتصادية وراء انتشار المخدرات بنهر النيل    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    دفع مُقدَّم.. (مواسير) الخرطوم تواصل (الشخير)!!    إثيوبيا والبنك الدولي يوقعان اتفاقية تمويل بقيمة 715 مليون دولار    سفيرخادم الحرمين الشريفين يستقبل قيادات قوي الحريةوالتغيير-الميثاق الوطني    حماية الشهود في قضايا الشهداء.. تعقيدات ومخاطر    وزير الري يطمئن على تشغيل خزان خشم القربة    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تعترف على الهواء وتثير الجدل بعد تصريحها"ماعندي وقت للصلاة ولا أعرف الشيخ السديس"    إيلا يؤجل عودته للبلاد ويكشف الأسباب    مسلحون يقتلون مزارعين بقريضة    القبض على العشرات في حملات للشرطة بأجزاء واسعة بالبلاد    الموبايل مقابل الحياة    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    المجلس الاعلى لنظارات البجا: جهات نافذة مارست علينا ضغوط لقبول المسار    الدفاع المدني يسيطر علي حريق اندلع بعمارة البرير بسوق امدرمان    الخارجية الأمريكية تتأسف لزيارة حميدتي إلى روسيا وتقول: «قرار حميدتي كان ضعيفاً جداً وسيئاً».. وتحذر السودانيين من (فاغنر)    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"السبت" 25 يونيو 2022    الغرايري..تونسي آخر يدخل قلوب جمهور الاحمر    شاهد بالفيديو.. "الشيخ الحكيم" يعرّض نفسه إلى لسعات النحل (بغرض العلاج)    تويوتا تعيد تدوير بطاريات السيارات الكهربائية    لا يمكنك خداع إنستغرام عن عمرك.. طريقة ذكية تكشف    شاهد بالفيديو.. الفنانة مروة الدولية تغني لعطبرة وتحظي باشادات كبيرة وثوار عطبرة يخاطبونها (حرم تبشري بالخير)    مصر تعلن حضور جماهيري كامل لمباريات أمم أفريقيا لليد    إليك تشكيلة المريخ لمواجهة الهلال    الصندوق الدولي للتنمية الزراعية يدعو لإكمال مسار الثروة الحيوانية بسنار    سيدة سودانية تنسجل اعترافات خطيرة (أنا متزوجة وتعرفت على فنان سوداني شهير وطلب مني الزواج وانا على عصمة زوجي فماذا أفعل)    يلتقيان مساء اليوم بشيخ الاستادات في الجولة 21 .. المريخ يتحدى الظروف أمام الهلال    هل تأتي القمة على مستوى الطموح ؟؟!!    رؤى مُبشِّرة وتنبيهات إيجابية    دفاع توباك: تأجيل جلسات المحاكمة إلى أجل غير مسمى    بالصور .. هبة المهندس تظهر بعد غيبة في عصر القوة الرقمية بالخرطوم    الفنان كمال ترباس يقاضي قناة العربية.. و(فتاة الأستوب) تتساءل: لماذا تريدون إفساد فرحتنا!؟    نصائح ذهبية لحذف الصور والمعلومات المسيئة من الويب    مديرة (سودانير) بالقاهرة تزور الجزلي وتكرمه بالورد وتذاكر من الدرجة الأولى    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    اليوم العالمي لمرض البهاق بجامعة العلوم والتقانة السبت القادم    وضع الخبز في الثلاجة يسبب السرطان.. تحذيرات تشعل زوبعة!    امرأة تنجب أربعة توائم بالفاشر    حريق بمنطقة الكرو بمحلية ابوحمد خلٌف خسائر فادحة    حكم قضائي باسترداد مبلغ (10) آلاف دولار لشيخ الطريقة التجانية    رويترز: مقتل 20 مدنيًا في مدينة غاو    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    الناتو يحذر من أن الحرب الروسية الاوكرانية "قد تستمر لسنوات"    خاصية جديدة من «تيك توك» لمساعدة مدمني الفيديوهات    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    وفاة الممثل الفرنسي جان لوي ترينتينيان    الخارجية ترحب بإعلان الهدنة بين الأطراف اليمنية    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بالتعاون مع إدارة الاعلام بالمحلية
ت :0123845301
نشر في الوطن يوم 13 - 12 - 2012


[email protected]
التقابة
«اللمين».. (جاري وأنا جارو)..
منذ منتصف ثمانينيات القرن الماضي قيض الله لنا الإقامة الدائمة بالحارة الرابعة بمدينة الثورة، ذات المنزل الذي سكنه من قبل الوالد واخوتنا الكبار، لنحظى بجيرة حسنة (الحيطة بالحيطة) ورفقة مأمونة جمعتنا بأبناء المرحوم إبراهيم حاج الصافي، الذي حط رحاله بالحارة الرابعة كوالدنا تماماً، فكانا من أوائل الذين دخلوا الحارة ورحلوا إليها في عهد الراحل الفريق ابراهيم عبود، طوال تلك الفترة التي توغلت سنواتها في القدم، تمددت أواصر العلاقة بين الأسرتين، رحل إلى عالم الخلود من رحل، لتبقى رايات التواصل عالية مرفوعة تنبيء عن مكنون علاقة ووشائج قربى، ما زادها كرّ الايام وتعاقبها إلا قوة وازدهارها، الذي مازلت أذكره تماماً ونحن يوم ذاك صبية صغار نلهو ونلعب أمام دكان المرحوم (حسن الشايقي) يدفعنا لذلك شرخ الصبا وزهو الشباب، صلاح ناصر، بشير عابدين بشير، مصطفى ابراهيم الصافي، عبده عباس أحمد، هشام محمد علي حسنين، وأولاد المرحوم حسب الرسول وغيرهم من شباب الحاره الذي تفرقت بنا السبل، وذهبت بنا دروب الحياة مذاهب شتى ، فاكتفينا بألتقاط أخبار بعضنا البعض من الأهل والجيران.
مناسبة هذه المقدمة، لوعة عارمة، وأسى عميق اعتصر النفوس وفجر في داخلها شلالات من الألم والحزن في نفس المكان الذي عشنا فيه مراتع الصبا، الاسبوع الماضي لبست الحارة الرابعة ثياب الحداد واتشحت صدور الغواني فيها بالسواد عندما نعى الناعي من قاهرة المعز أخانا الحبيب (الأمين ابراهيم الصافي) الذي مضى من الحياة مثلما يمضي كل جميل من الوجود بعد أن كان شامة مضيئة في جبين الحارة، يشع ألقاً ويمتلئ حيوية، ويموج نشاطاً ويتدفق رقة وعذوبة، يجود على معارفه ببسمة عريضة، تتفتح بعدها غرق قلبه الكبير لتأوي بين حناياها الاخوة والصحاب، كان (اللمين) - يرحمه الله - عنواناً للحارة، رمزاً عالياً وقمراً منيراً يضيء سماواتها المعتمة بإشراقه وبهائه. يسند ظهره ويتكئ على رهط من العلاقات الحميمة التي كان بارعاً وموفقاً لابعد الحدود في بنائها والمحافظة عليها مع الكثيرين ، كان راحلنا العزيز ناشطاً في مجالات العمل العام، يتقدم الصفوف، ويجد متعته الحقيقية في خدمة الآخرين، خاصة إذا أدرك لوحده أن تحركه في كل الإتجاهات في أمر ما سيجلب على غيره المنفعة وقضاء الحاجات، إعتدنا أن نلتقي سنوياً على مائدة مفتوحة خلال شهر رمضان، نحن مجموعة من الجيران فكان (اللمين) أولنا وصولاً، وأسبقنا خروجاً بطعامه إلى عرض الشارع يراقب المارة ويبادر بدعوتهم إلى موائد الافطار، فقد كان شهماً كريماً جواداً وشيخ عرب أصيل استمد هذه الصفات وجمعها إليه تأثراً بأهله البطاحين، في أيامه الأخيرة ابتلاه الله بعلة الجسد كما يتبلى الصابرين من عباده، فقابل ويلات المرض ولياليه المسٌهدة بالصبر والإحتساب فكان كعهدنا به بشوشاً ضاحكاً لم يهزمه المرض، ولم يفت في عضده وتماسكه ولم يجبره مطلقاً على مفارقة خصاله السمحة، ذهب للقاهرة مستشفياً وهناك (تمت المعدودة) فجاءنا جسده النحيل مسجى داخل صندوق عميق، ليرقد في أمان ويتوسد «الباردة» إلى جوار أهله في مقابر الجمرية، اللهم عوضنا في فقده خيراً وأجبر كسر أبنائه محمد وابراهيم واخوانهما، والهم اخوته بركات ومصطفى وحمد وصديق وعثمان وعلى سائر اخوانه الصبر الجميل وأفرغ على قلب والدته المكلومة الخالة(حاجة نفيسة) اليقين والثبات وأنزع حبه من فؤادها يا كريم، وقوي أرملته لحمل الرسالة ومواصلة المشوار اللهم أرحم أخانا (اللمين) يمن كتابه ويسر حسابه وأجزل له الثواب بقدر محبة الناس فيه وأنزل على قبره شآبيب الرحمة وسحائب الرضوان، فقد كان بيننا أخاً صادقاً وجاراً عزيزاً نحتسبه عند الله تعالى في زمرة الأنبياء وعباد الله الصالحين.
إنا لله وإنا إليه راجعون.
عوض أحمدان
--
حملات
شهد الأستاذ عبد اللطيف عبد الله فضيلي معتمد محلية امبدة وبحضور جمعية حماية المستهلك بوزارة المالية ولاية الخرطوم ورؤساء الغرف التجارية بليبيا وابوزيد وإدارة الصحة شهدوا بمنطقة المرخيات إبادة السلع الفاسدة التي انتهت صلاحيتها للاستعمال، وأشاد معتمد أمبدة بجهود إدارة الصحة وجمعية حماية المستهلك بدورهم الكبير في عملية التفتيش الدوري لضبط السلع الفاسدة من أجل حماية المواطن من خطر السرطان والامراض المتعلقة بالسلع الفاسدة والمنتهية الصلاحية، مطالباً بضرورة استمرار الحملات التفتيشية لمحاربة هذه الظاهرة ، مطالباً المواطنين لكي يكونوا عيوناً واعية بالتأكد من صلاحية السلع حال شرائها لقفل الباب أمام أهل الجشع والطمع.
--
نفحة
التقى الأستاذ عبد اللطيف عبد الله فضيلي معتمد محلية امبدة بمكتبه بالأستاذ هاشم عبيد مدير شركة المبيعات غير المباشرة بشركة زين وبحضور الأستاذ جابر محمود حدوب عضو المجلس الوطني وتم التفاكر حول مشاركة شركة زين في إيجاد فرص عمل لذوي الإحتياجات الخاصة بمختلف الشرائح بتوفير 054 كشك لتشغيل ذوي الدخل المحدود بالمحلية بتوزيع أكشاك ومواقع مجانية للمعاقين والأرامل والمعاشات، وثمن معتمد امبدة دور شركة زين وجهودها المقدرة في مساعدة شرائح المجتمع على توفير فرص عمل لهم لرفع مستوى المعيشة.
--
عزتنا في قوتنا وجيشنا يا جيش الهنا
أمبدة قدمت أرتالاً من الشهداء، ولن نفرط في شبر واحد من تراب الوطن
خاطب اللواء عبد الكريم عبد الله المعتمد برئاسة ولاية الخرطوم باستاد العزة بأمبدة طابور السير السنوي لقوات الدفاع الشعبي ولاية الخرطوم في إطار الاحتفالات بالعيد 32 للدفاع الشعبي.
أعلن اللواء عبد الكريم عبد الله المعتمد برئاسة ولاية الحزبة ممثل والي الخرطوم أن الولاية تعتز وتفتخر بالدفاع الشعبي والقوات المسلحة في الدفاع عن حياض وعقيدة وأرض الوطن ونصرة الدين وإعلاء قيمة الجهاد تحت شعار (وأعدوا لهم) بذلوا أنفسهم للقتال في سبيل الله ابتغاء مرضاته ، مؤكداً رعاية الولاية برامج الدفاع الشعبي بالتنسيق مع كل القوى المساندة للقوات المسلحة.
حيا معتمد أمبدة من جانبه المعتمد برئاسة الولاية وقيادات الدفاع الشعبي وقيادات أمبدة التنفيذية مبيناً أن أمبدة قدمت الشهداء والمجاهدين في سبيل العقيدة والوطن مؤكداً أن أمبدة تعمل من أجل إقامة التنمية وتقديم الخدمات والوقوف مع الدفاع الشعبي السند الحقيقي للقوات المسلحة مشيراً إلى أن طابور السير بغرض اظهار القوة ورفع اللياقة البدنية والروح والمعنويات حفاظاً على القيمة والجهاد والإستشهاد.
--
أسواق
ترأس الأستاذ عبد اللطيف عبد الله فضيلي معتمد محلية امبدة بمدينة سمراء الاجتماع الموسع لاعضاء الغرفة التجارية بسوق السلام للماشية بغرض التفاكر في المشكلات التي تعترض الشعبة والتجار من القيام بدورهم الكامل تجاه العاملين بالسوق في مجال تكملة الخدمات الأساسية للارتقاء بالنمو الاقتصادي لدى التجار، وأوضح الأستاذ ابراهيم شرف الدين رئيس الغرفة التجارية لسوق الماشية أن السوق يضم عدداً من الأنشطة التجارية من حظائر للماشية وأعلاف مناشداً بضرورة التمليك بالتنسيق بين المحلية ووزارة التخطيط العمراني من أجل المساعدة في رعاية الجوانب الاقتصادية المهمة بالسوق التي تساعد في تقديم الدعم لولاية الخرطوم ومحلية أمبدة مشيراً إلى أن الماشية شريحة مهمة في دعم شرائح الاقتصاد الوطني في الأوجه المختلفة في مجال دعم الصادر من الماشية التي ينعكس إلى عمل اقتصاد الدولة.
أكد معتمد أمبدة أن سوق الماشية واحد من الأسواق التي تدعم ميزانية التنمية بالمحلية انعكس ايجاباً في توزيع خدمات المياه والكهرباء والطرق والتعليم والصحة لجميع الحارات والمربعات، مؤكداً أن المحلية تسعى لإزالة وتخطيط المناطق العشوائية بدار السلام والحلة الجديدة والفطيماب والمساعدة جارية لمعالجة كافة المشكلات المتعلقة بالأسواق لتطوير قطاع الإستثمار حاثاً أصحاب الحيازات بسوق السلام الاسلاع في تشييد الحيازات من أجل توصيل خدمات المياه والكهرباء.
--
أوراق
وقف الأستاذ عبد اللطيف عبد الله فضيلي معتمد محلية أمبدة على الإجراءات الميدانية لاستخراج الأوراق الثبوتية الجنسية والبطاقة الشخصية والرقم الوطني مناشداً المواطنين بأهمية ضرورة استخراج الأوراق الثبوتية لتسهيل المعاملات المطلوبة التي تهم المواطن وضرورة ملحة لتحقيق الرغبات والمتطلبات اليومية المرتبطة بالمستحقات الخاصة بكل فرد من أفراد المجتمع.
من جانب آخر عقد معتمد أمبدة اجتماعاً ضم العقيد احمد كباشي مدير شرطة السجل المدني ومنسقي اللجان الشعبية بالمحلية بغرض المشاركة والمساهمة في حث المواطنين من الإهتمام باستخراج الرقم الوطني بإعتباره هوية تمثل السيادة الوطنية وضرورة مشاركة الاتحادات والمنظمات وإتحاد الشباب في التبشير لاستخراج الرقم الوطني بجميع حارات ومربعات المحلية، مشدداً على عدم أخذ اي رسوم من الإستمارات الخاصة بذلك وطالب منسق اللجان الشعبية باستهداف الاسواق والمدارس والمساجد وصولاً للمواطن وتبسيط الإجراءات التي تمكنهم من الحصول على الإستمارات اللازمة واستخراج الرقم بسهولة ويسر.
--
لمحة
بقلم: يوسف عبدالله عمر
خاطب الأستاذ عبد اللطيف عبد الله فضيلي معتمد محلية امبدة مؤتمر الاتحاد العام لطلاب محلية امبدة دورة 1102م-2102م مشيداً بدور الحركة الطلابية ومشاركتها في تحقيق الإستقرار وإقامة المشروع الحضاري وتثبيت معينات العمل لقضايا التعليم ومواجهة الكثير من القضايا الوطنية بعزم والوقوف مع برامج وأطروحات الدولة ساعدت في حل الكثير من القضايا الكبيرة بدعم القوات المسلحة وغيرها من المشروعات المرتبطة بأمن المواطن واستقرار البلاد ، حاثاً الطلاب السعي لتحقيق الطمأنينة وسط المجتمع بالدعوة الى الوحدة ونبذ العنف وسط الطلاب مع التركيز على تهيئة البيئة الصالحة للطلاب لمزيد من التفوق والإنجاز وتطوير المنهج والإرتقاء بالسلوك العام ليكون نهجاً يضيء سبل العلم والمعرفة ، مشيداً بدور الاتحاد خلال الدورة السابقة بترسيخ المفاهيم والقيم التي ساعدت في استقرار العملية التعليمية.
هذا وقد تم اختيار الأستاذ نادر يعقوب النور رئيساً لاتحاد طلاب امبدة للدورة الجديدة 3102-4102م.
--
خدمات
عقد الأستاذ عبد اللطيف عبد الله فضيلي معتمد محلية امبدة اجتماعاً مع إدارة الطرق والجسور بحضور المهندس يوسف حمد النيل مدير إدارة الطرق والجسور لمحليات امدرمان الكبرى لمناقشة الأجندة المدرجة في جدول اعمال اللجنة ومراجعة القرارات والتكاليف السابقة للوقوف على إجراءات التنفيذ ومعرفة المشاكل التي تعترض سير العمل بالمشروعات. واطمأن الاجتماع على سير العمل الجاري لتكملة الوصلات بالطرق الفرعية ومتابعة تركيب لريستون بشارع الاربعين ورفع دراسة واقعية لمعالجة وإزالة المنازل الواقعة على خور العامرية والحارات 63.73.83 وتعويضهم لبدء عملية الإزالة، كما استمع الاجتماع التنوير من الشركة العاملة في تنفيذ مصرف الردمية من سوق ليبيا حتى ود البشير بأن العمل سينتهى بنهاية ديسمبر الجاري لافتتاحه ضمن مشروعات أعياد الاستقلال.
--
ملاعب
وقف الأستاذ عبد اللطيف عبد الله فضيلي معتمد محلية أمبدة والأستاذ طارق التهامي رئيس هيئة البراعم والناشئين ولاية الخرطوم على سير العمل بملعب رابطة سيد الشهداء بمحلية أمبدة وحيا معتمد أمبدة الجهود المبذولة لاستكمال العمل بالمشروع لتجهيزه للافتتاح خلال احتفالات البلاد باعياد الاستقلال المجيد مشيراً إلى أن الملعب يخدم شريحة الناشئين والروابط بمحليتي أمبدة وامدرمان معلناً وضع الترتيبات اللازمة لوضع حجر الأساس لاستاد أمبدة الرياضي بمنطقة دار السلام بغرض دعم حركة الرياضيين بالروابط والاندية.
من جانبه أوضح طارق التهامي رئيس هيئة رعاية الناشئين بالولاية أن الملعب إضافة نوعية لثورة الملاعب التي انتظمت الولاية سابقاً تمهيداً للافتتاح في الاسبوع الاول من يناير القادم مثمناً وقفة معتمد أمبدة مع شريحة الناشئين والإهتمام بالقطاع الحيوي والاستراتيجي يليق بعظمة الاستقلال.
--
دورات
بقلم : كمال يحيى عثمان
أكد الأستاذ عبد اللطيف عبد الله فضيلي معتمد محلية أمبدة أن أمبدة تحتاج لعمل كبير في مجال التعليم والخدمات المرتبطة بحياة المواطن اليومية مشيراً إلى أن التعليم يعتبر من أهم المفاتيح وأساس المشروعات التنموية ، مبيناً أن أولوية موارد المحلية للصرف على خدمات التعليم وأن التفاؤل كبيراً بتقديم خدمات تعليمية متميزة خلال العام 3102م بإستكمال الأسوار وتشييد فصول إضافية لحل المشاكل المتعلقة بفك الإختلاط وتقليل نسبة الإكتظاظ بالفصول إلى أقل نسبة ، موضحاً أن المحلية لا تعاني مشاكلا في الاجلاس والكتاب المدرسي جاء ذلك لدى مخاطبته الدورة التدريبية لمعلمي ومعلمات اللغة الانجليزية لعدد 54 معلماً ومعلمة التي ينفذها مركز برتش كاونسل بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ولاية الخرطوم بهدف تأهيل المعلم ورفع قدراته لرفع مستوى التعليم ورفع نسبة مستوى التلاميذ في التحصيل ، وطالب المعلمين المساعدة في ترسيخ قيم التراحم ونشر القيم الفاضلة بين قطاعات المجتمع من أجل نبذ الجهوية والعنصرية والقبلية وتوحيد الرؤى حول القضايا الكلية للدولة لضمان تقديم الخدمات بعدالة لخلق سودان موحد.
--
أفراح
العاملون بمحلية أمبدة يهنئون الزميل عبد الله عبد العزيز محمد بإدارة الايرادات بمناسبة دخول كريمته (إسلام) القفص الذهبي لتجد بداخله زوجها حماد عثمان ابوزيد مع الأمنيات لهما بالهناء والسعادة والتهنئة من الأهل بأوسلي ومساوي وأمبدة، ودامت الأفراح يا أبوعبده.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.