والي الجزيرة: أمن المواطن خط أحمر    صبير يقف على صيانةطريق مدني- سنار    البرهان يعود للبلاد قادماً من تشاد    أسعار العملات الأجنبية مقابل الجنيه اليوم الثلاثاء    45 جنيهاً سعر شراء الدولار اليوم الثلاثاء    اهتمام اللجنة الاقتصادية بالعسكري بنهضة مشروع الجزيرة    فضيحة في حمامات النساء بمدمرة للبحرية الأميركية    رئيس اللجنة الاجتماعية ب"العسكري" يتعهد بصيانة دار "العجزة "    الزراعة تدشن نثر بذور أشجار المراعي بالنيل الأزرق    السلطات المصرية ترفض دفن مرسي بمسقط رأسه    الغارديان: كيف يمكن مساعدة مضطهدي السودان في ثورتهم؟    ياسر عرمان: لسنا في جيب الأمارات ولن نعاديها    قيادي بالمؤتمر الشعبي: قوش هو من قاد الانقلاب على البشير    أدبنا العربيّ في حضارة الغرب .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    النيابة المصرية تكشف تفاصيل وفاة الرئيس مرسي    1700 دولار سعر السمسم السوداني بالأسواق العالمية    وفاة الرئيس مرسي خلال جلسة محاكمته    مبادرة من "المهن الموسيقية" للمجلس العسكري    وكيل المعادن يزور ولايتي شمال وجنوب كردفان    اتحاد الكرة يصدر برمجة نهائية للدوري    الحوثيون يعلنون شن هجوم جديد على مطار أبها    للتذكير، التعبير عن الرأي مسؤولية ضمير .. بقلم: مصطفى منبغ/الخرطوم    الأندلس المفقود .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    إستهداف زراعة (5) مليون فدان للعروة الصيفية بجنوب كردفان    مقتل (16) في تفجيرين لحركة الشباب بكينيا والصومال    ولاية الجزيرة :هياكل وظيفية لفك الاختناقات    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    النفط يصعد بسبب المخاوف حول إمدادات الشرق الأوسط    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصحة :61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجريمة والمجتمع
إشراف / ابتسام عبد الرحمن كلمة طيور الجنة بالمدارس ابتسام عبد الرحمن
نشر في الوطن يوم 24 - 06 - 2013

ببداية العام الدراسي الجديد لهذا العام والذي انطلق أمس بدأ معظم طلاب مرحلة الأساس طابور الصباح اليومي بنأ شيد طيور الجنة، فبالأمس كانت أغلب مشاركات الأطفال في الطابور الصباحي بأناشيد طيور الجنة.
لاشك أن هذه الأناشيد جميلة وهي تعلم الأطفال كيف يتعاملون مع بعضهم كإخوان وأصدقاء بالإضافة إلى أشياء اخرى مفيدة. ولكن نحن بالسودان لدينا أناشيد قديمة خاصة بالأطفال وهي جميلة تستحق أن تتجدد للأجيال الحالية فمثلاً نشيد الأطفال «بدري صحيت من نومي» كانت قد احرزت نجاحاً في أحد الدول العربية والتي شارك بها أطفال سودانيون، وهنالك كثير من الأناشيد القديمة التي تحتاج لتجديد وبعض الجديد الذي لم يجد النور وهي مواد محلية كاملة الدسم ورائعة تستحق أن يتناولها الأطفال ويرددونها، وهي تعلم الأطفال.فاتجاه الأطفال لهذه القنوات الخارجية نتج عن فراغ قنواتنا لبث مواد تخص الأطفال وتكون جاذبة كما أن هنالك أغنية تم عرضها بفيديو كليب وهي تتحدث عن طفلة تخاطب والدها في بلد الغربة وكان مطلع الأغنية يقول«طيري يا طيارة وطيري وقولي لأبوي في بلد الغربة بتك غادة كبرت حبة» إلى آخر هذه الأغنية التي كانت تشد الكبار والصغار معاً ولكن ومع مرور الزمن اهمل القائمون على امر الطفل والطفولة إنتاج أناشيد واغاني خاصة بهم حتى القنوات الفضائية على كثرتها لاتجد فيها قناة تخص الطفل وتهتم به.
--
المتحري في قضية مقتل نظامي على يد مجموعة متفلتة يكشف التفاصيل
الحاج / يوسف اشواق هاشم
واصلت محكمة جنايات الحاج يوسف برئاسة القاضي جمعة خميس جلساتها لأقوال المتحري في قضية مقتل نظامي على يد مجموعة متفلتة بمنطقة الفيحاء با لحاج يوسف وجاءت اقواله امام المحكمة بأنه في يوم الحادثة يتم تدوين بلاغ تحت المادة 139 الأذى الجسيم وتم استخراج اورنيك 8 جنائي لاسعافه وأنه تابع حالة المجني عليه الصحية بالسمتشفى ومنها حول لمستشفى بحري، ثم إلى مستشفى الشرطة وتوفى بها، وبعد وفاته تم تعديل مادة الإتهام إلى130 القتل العمد وتم توزيع قوة من المباحث ليتم جمع المعلومات وممتلكات المجني عليه وتم عمل على كشف الجناة وتوفرت لديهم معلومة أن المتهم الأول له علاقة ببيع موبايل المجني عليه وتم بيعه لشخص في السوق، تم تقسيم المبلغ 60 كل واحد منهم أخذ 10 جنيه والباقي فطروا به كما سجل المتهمين إعترافا قضائياً امام المحكمة وحددت المحكمة جلسة اخرى لمواصلة التحري
--
الحبس لمتهمة سببت إزعاجاً داخل المحكمة
الخرطوم:مياه النيل
امر قاضي جنايات النصر بحبس فتاة متهمةبضرب جارتها بعد أن سببت إزعاجا ًوحسب الإفادات التي تقدمت بها الشاكية تفيد فيها بتعرضها بالضرب إلا إنها دونت بلاغاً في مواجه ثلاثة سيدات.
ونفت المتهمات ذلك وأكد امام القاضي بأن المشاجرة كانت بين الأطفال مما أدى لذلك لنشوب شجار عنيف.
--
إطلاق سراح سيدة متهمة بتعاطي البنقو وسجن زوجها
الخرطوم: الوطن
قضت محمكة جنايات النصر بسجن متهمة بتعاطي (البنقو) داخل منزلها وحكم عليها بالسجن شهر والغرامة 500 جنيه وإطلاق سراح زوجته، وحسب المبلغ بعد كمين محكم والرصد تم ضبطه داخل منزله وبحوزته 4 قطع وقد قام بتعاطيها وقد اعترف امام المحكمة بعد أن دونت في مواجتهه بلاغ تحت نص المادة 20/آ من قانون المخدرات والمؤثرات العقلية
--
كبسولة قانونية
الأمانة الراجعة
Resulting Trust
حسين محمد عمر
لقد جرى العمل ِبمحاكمنا السودانية في إعتماد مبدأ الأمانة الراجعة على الرغم من عدم وجود نص قانوني يُقرر الإعتماد عليه، وهذا المبدأ يجد سنداً له في مبادئ القانون الإنجليزي بشروط مُضية للعمل بها، ومن ذلك أصبح من اللازم الأخذ بمسلك الخيار القضائي ، في أن ُتمارِس المحاكم سُلطاتها في بسط العدل ورفع الظلم وإن لم يوجد في القانون نص يُخول لها الأخذ بهذه القاعدة.
وقد يحدث أن يقوم شخص بتسجيل عقار في إسم شخص آخر يكون محل معرفة وثقة منه ، إلا أن الأحداث قد تقود هذا الشخص أو من يحلُون محله كورثة في إنكار حق صاحب العقار.. وفي أول سابقة لها أمام محاكمنا قضت المحكمة العليا برد العقار بإسم المدعية التي قامت بشراء وتسجيل عقار بإسم والدتِها خوفاً من تغوّل زوجها عليه وبعد وفاتِها نازعها بقية الورثة أخوتها لأمها وأدعوا بأن المنزل مسجل بإسم مورثتهم ومملوك لها..
إن نظرية الأمانة الراجعة تقوم على فكرة أن العدالة تأبى أن يستأثر شخص بما سجل في إسمه عرضاً دون مقابل، وكذلك إذا إستأثر شخص بثمن العقار ببيعه خروجاً على مُقتضبات العدالة.. وليس هناك ما يمنع تطبيق الأمانة الراجعة طالما لم يُقصد صاحب الحق.
العدول عن حقه وهذا هو جوهر هذه النظرية إذن الأمر لا يخرُج عن البحث في نية المتصرف في عقاره في تاريخ التصرف مع البحث في الدوافع التي قادته لإجراء هذا التصرف وللتواصل الي هذة النية لابد في النظر الي الظروف التي سبقت وصاحبت تسجيل العقار في إسم المنتفع .
عليه فأن نظرية الأمانة الراجعة هي إحدي قواعد العدالة ولكن المحاكم لأتعمل بها ولأ تستجيب لطلبات صاحبها إذا تأخر في الطلب تأخرًا تجاوز به المعقول ، وبما أن الأمر كلة يتعلق في محاولة الكشف عن نية المتصرف في حينه ، فأن العدالة ذاتها تأبي أن تلقى علي المحكمة المشقة في البحث عن ظروف الواقعة محل التصرف في ظل غياب شهادة شهود أو مستند يمكن أن يُساعِد في الكشف عن نية المتصر ف.
فهناك كثير من الرقائع المتشابهة أمام المحاكم كان يسجل الزوج عقارًا بأسم زوجته نتيجة لوجوده بالغربة ويحدث أن يقع الخِلاف والطلاق وهذا الأمر يدفع إلي إنكار الزوجة حق المالك الحقيقي في العقار وينتهي بهما الأمر الى المحاكم .
--
خفير يستولي على أشياء قيمة كان يقوم بحراستها
الكلاكلة» مياه
تنظر محكمة جنايات الكلاكلة امام القاضي مولانا محمد المعتز في بالبلاغ الذي يواجه فيه غفير استولى على أشياء قيمة كان يقوم بحراستها وكانت المحكمة قد استمعت إلى الشاكي الذي افاد بفقدانه بعض الأشياء من داخل المخزن، وبالرصد والمتابعة وعليه القيه القبض عليه وأبان الشاكي بأن قيمة المسروقات قد وصلت إلى حوالي 168 الف، جنيه وحددت جلسة للشهود ومثل الأستاذ أسامة محمد أبو القاسم حمودي قضية الإتهام.
--
نظامي سبب الاذي الجسيم لزوجة شقيقه
الكلاكلة: الوطن
ارجأت محكمة جنايات الكلاكلة برئاسة مولانا محمد المعتز جلستها في القضية التي يواجه فيها الإتهام نظامي بضرب زوجة شقيقه بعد نقاش حاد بينهم، وحسب الإفادات التي أدلت بها الشاكية أمام المحكمة بأن المتهم قد بضربها في أجزاء متفرقة من جسمها وأساء اليها في عرضها وقدم المتهم اعترافاً بالواقعة وحددت المحكمة جلسة لوضع حل للقضية ترضي الطرفين حيث أن هنالك محاولة تسوية، الجدير بالذكر أن الأستاذ مصطفى فضل إ دريس همت مثل الإتهام
--
السجن والجلد ل6 مدانين ضبطوا داخل منزل خمور
بحري:اشواق
اوقعت محكمة جنايات بحري برئاسة القاضي المعز بابكر حكماً قضى بالسجن لمدة 6 شهور الجلد 40 جلدة والغرامة مائة جنيه ل6 متهمين لكل واحد منهم وبالعدم السجن شهر بمنطقة عمر المختارب ببحري.
وبالعودة للتفاصيل نجد أن شرطة النظام العام قادت حمله لمكافحة انتشار الخمور البلدية بمنطقة عمر المختار ببحري واثناء الحملة وجدوا المتهمين في أحد المنازل يتعاطون الخمور وتم القبض عليهم، وتم اقتيادهم إلى قسم شرطة بحري وتم فتح بلاغ تحت المادة 78 السكر من القانون الجنائي.
--
السجن والغرامة لسائق دفار إستولى على خرصانة مصنع
الخرطوم:مياه
حاكمت جنايات النصر متهم يعمل سائقاً لدفار بأحد مصانع الطوب (البلك) بالسجن ستة أشهر والغرامة 500 جنيه وبالعدم السجن شهرين ودفع تعويض قدره 350 جنيه، وحسب الإفادات التي وقع بها الشاكي امام القاضي بأنه فقد الخرصانة الخاصة بالطوب مما دفعه لمراقبة السائقين وقد اسفرت المتابعة بأن المتهم قد تحرك بطريق ترابي بدلا من الاسفلت لجهة اخرى بالرصد توقفت العربة امام أحد الجملونات الكبيرة ليتضح بأن لديه مصنع خاص للطوب البلك، وقدم المتهم اعترافاً بالواقعة ومن ثم اصدرت المحكمة القرار
--
سيدة تتهجم على اخرى بمنزلها وتستولي على حافظة مياه
الخرطوم:مياه
حددت جنايات النصر برئاسة القاضي محمد عثمان عبدالماجد جلسة اخرى لسماع شهود المتهمة والشاكية وبحسب التفاصيل أن الشاكية افادت لدى المحكمة بأن المتهمة قد تهجمت عليها بمنزلها الكائن بمايو جنوب الخرطوم، واستولت على حافظة مياه تخصها ونفت المتهمة ماذهبت إليه الشاكية واوضحت بأن الشاكية هي من تسببت في ضربها مما سبب لها أذى جسيم،وطالبت المحكمة من الشاكية والمتهمة إحضار الشهود للفصل في القضية.
--
مجهول يحتال على شاب برصيد مبلغ 2.210 جنيه
بحري: اشواق هاشم
استمعت محكمة جنايات بحري برئاسة القاضي المعز بابكر لأقوال المتحري عن قضية الإحتيال علي شاب في رصيد وافاد الشاكي بأن اتصل عليه المتهم واخبره بأنه كسب جائزة ولإستلام الجائز ة عليه أن يرسل مبلغ 2.210جنيه عن طريق الرصيد فخاطب المتحري شركة الاتصالات ووجد الشريحة التي تم تحويل الرصيد لها غير مسجلة، وأن المتهم اشتراها من أحد مجهول وبعد اكتمال التحريات وجدت بيانات الشريحة لاتخص المتهم وأن البطاقة المعنية بها رصيد بمبلغ 60 جنيه وأن الشاكي المتهم ليس لهم علاقة وحددت المحكمة جلسة اخرى لسماع الشهود
--
سيدة تقتحم المحكمة وتترك طفلتها للشرطة
اقتحمت سيدة في إحدى المحاكم جنوب الخرطوم وتركت طفلة رضيعة لدى الشرطة إثر خلاف أسري بينها وزوجها وافادت السيدة بأن زوجها قام بحلق شعرها على«الزيرو» في إحدى المرات وأنه قد أذاقها جميع اصناف العذاب، وتسبب في وفاة جنينها وحاول قتلها وبعد أن حكمت لها المحمكة بالنفقة والأطفال إلى ذلك إتخذت الشرطة كافة الإجراءات ا للازمة ودون بلاغ بالوقاعة
--
إستكمال كافة التحريات في النظامي قاتل طليقته وشقيقها وإحالة الملف للقضاء
الكلاكلة الوطن
وضعت نيابة الكلاكلة جنوب ملف نظامي قتل طليقته وشقيقها بمنطقة الكلاكلة الوحده أمام مولانا دكتور عماد الدين شمعون للنظر فيه، وبسحب التفاصيل أن خلافاً أسرياً نشب بين زوجان حدث بينهم الإنفصال بعد أن تقدمت الزوجة بهذا الطلب وعليه جاءت قرار المحكمة لإعالتها الطفل ليحتد بينهم مناقشات إثر ذلك حمل المتهم كلاشنكوف واطلق منها أعيرة نارية حاول شقيقها إنقذها إلاأنه اطلق عليه أعيرة اصابتهم في مقتل، وحمل طفلة وفرهاربا والقت الشرطة القبض عليه وهويحاول الهروب على الحدود قدم اعترفا قضائيا بالواقعة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.