العلاقات الإقليمية لسلطان علي مارح .. بقلم: خالد حسن يوسف    ملف الاستقلال: "السودان للسودانيين" (5) .. بقلم: أم سلمة الصادق المهدي    توثيق لثورة ديسمبر من خلال مشاركاتي فيها (32) .. بقلم: د. عمر بادي    الدمبلاب يدبر انقلابا علي حکومة الثورة .. بقلم: بولس کوکو کودي/امريکا    ثناءات على أيقاعات كتاب: "صقور وحمائم الصراع المسلح في السودان" .. بقلم: د. سعاد الحاج موسي    قرار لوزير الصناعة بتشكيل لجنة لرقابة وتوزيع الدقيق وحصر المخابز بالعاصمة والولايات    الشرطة تكشف تفاصيل جريمتي قتل منطقتي بري واليرموك    السجن والغرامة لمذيعة بتهشم كاميرات مراقبة    تفاصيل محاكمة (6) متهمين من بينهم طالبتان بترويج المخدرات    عبد الله الثاني وماكرون يدعوان لبذل كل الجهود لمنع زيادة التوتر في المنطقة    "3" مرشحين لتولي إدارة جهاز المخابرات بعد استقالة "دمبلاب"    يوفنتوس يسحق أودينيزي برباعية في كأس إيطاليا    المنتخب يطلق صافرة الإعداد لاريتريا ويتحول إلى الخرطوم بالخميس    الهلال يواصل تمارينه بالجوهرة استعدادا لبارتيميو    ارتفاع في أسعار المشروبات الغازية    مذكرة للنائب العام للمطالبة بتنفيذ منع الاجانب من ممارسة التجارة    شقيق أمير قطر مغردا: الدوحة تقود المنطقة إلى السلام    الجيش السوري يتقدم في إدلب والسفارة الأمريكية تهدد    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    شركة المواصلات العامة تبعد جهاز الأمن من ال0شراف علي الوقود    مجلس الوزراء يوجه بالإسراع في إحداث معالجات سريعة وجذرية فيما يختص بجهاز المخابرات العامة    السادة ما قال إلا الحق .. بقلم: كمال الهِدي    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    قراءات نقدية في ديوان (لبيك يا سودان) (2 من 3) .. بقلم: د. قاسم نسيم    ابو اللمين وحل جهاز المغتربين .. بقلم: عثمان عابدين    قهوة حسين سند وقيم من الأخلاق النبيلة .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    تورط الغرفة في بيع سجلات تجارية للأجانب بسوق ليبيا    مشروع ح نبنيهو البنحلم بيهو يوماتي: مداميك البناء!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    وزير المالية: اختلال كبير في الموازنة بسبب استمرار الدعم    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيران تتوعد بالثأر لمقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو وزارة التربية للتوعية بخطر نقص "اليود"    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجريمة والمجتمع
إشراف / ابتسام عبد الرحمن كلمة طيور الجنة بالمدارس ابتسام عبد الرحمن
نشر في الوطن يوم 24 - 06 - 2013

ببداية العام الدراسي الجديد لهذا العام والذي انطلق أمس بدأ معظم طلاب مرحلة الأساس طابور الصباح اليومي بنأ شيد طيور الجنة، فبالأمس كانت أغلب مشاركات الأطفال في الطابور الصباحي بأناشيد طيور الجنة.
لاشك أن هذه الأناشيد جميلة وهي تعلم الأطفال كيف يتعاملون مع بعضهم كإخوان وأصدقاء بالإضافة إلى أشياء اخرى مفيدة. ولكن نحن بالسودان لدينا أناشيد قديمة خاصة بالأطفال وهي جميلة تستحق أن تتجدد للأجيال الحالية فمثلاً نشيد الأطفال «بدري صحيت من نومي» كانت قد احرزت نجاحاً في أحد الدول العربية والتي شارك بها أطفال سودانيون، وهنالك كثير من الأناشيد القديمة التي تحتاج لتجديد وبعض الجديد الذي لم يجد النور وهي مواد محلية كاملة الدسم ورائعة تستحق أن يتناولها الأطفال ويرددونها، وهي تعلم الأطفال.فاتجاه الأطفال لهذه القنوات الخارجية نتج عن فراغ قنواتنا لبث مواد تخص الأطفال وتكون جاذبة كما أن هنالك أغنية تم عرضها بفيديو كليب وهي تتحدث عن طفلة تخاطب والدها في بلد الغربة وكان مطلع الأغنية يقول«طيري يا طيارة وطيري وقولي لأبوي في بلد الغربة بتك غادة كبرت حبة» إلى آخر هذه الأغنية التي كانت تشد الكبار والصغار معاً ولكن ومع مرور الزمن اهمل القائمون على امر الطفل والطفولة إنتاج أناشيد واغاني خاصة بهم حتى القنوات الفضائية على كثرتها لاتجد فيها قناة تخص الطفل وتهتم به.
--
المتحري في قضية مقتل نظامي على يد مجموعة متفلتة يكشف التفاصيل
الحاج / يوسف اشواق هاشم
واصلت محكمة جنايات الحاج يوسف برئاسة القاضي جمعة خميس جلساتها لأقوال المتحري في قضية مقتل نظامي على يد مجموعة متفلتة بمنطقة الفيحاء با لحاج يوسف وجاءت اقواله امام المحكمة بأنه في يوم الحادثة يتم تدوين بلاغ تحت المادة 139 الأذى الجسيم وتم استخراج اورنيك 8 جنائي لاسعافه وأنه تابع حالة المجني عليه الصحية بالسمتشفى ومنها حول لمستشفى بحري، ثم إلى مستشفى الشرطة وتوفى بها، وبعد وفاته تم تعديل مادة الإتهام إلى130 القتل العمد وتم توزيع قوة من المباحث ليتم جمع المعلومات وممتلكات المجني عليه وتم عمل على كشف الجناة وتوفرت لديهم معلومة أن المتهم الأول له علاقة ببيع موبايل المجني عليه وتم بيعه لشخص في السوق، تم تقسيم المبلغ 60 كل واحد منهم أخذ 10 جنيه والباقي فطروا به كما سجل المتهمين إعترافا قضائياً امام المحكمة وحددت المحكمة جلسة اخرى لمواصلة التحري
--
الحبس لمتهمة سببت إزعاجاً داخل المحكمة
الخرطوم:مياه النيل
امر قاضي جنايات النصر بحبس فتاة متهمةبضرب جارتها بعد أن سببت إزعاجا ًوحسب الإفادات التي تقدمت بها الشاكية تفيد فيها بتعرضها بالضرب إلا إنها دونت بلاغاً في مواجه ثلاثة سيدات.
ونفت المتهمات ذلك وأكد امام القاضي بأن المشاجرة كانت بين الأطفال مما أدى لذلك لنشوب شجار عنيف.
--
إطلاق سراح سيدة متهمة بتعاطي البنقو وسجن زوجها
الخرطوم: الوطن
قضت محمكة جنايات النصر بسجن متهمة بتعاطي (البنقو) داخل منزلها وحكم عليها بالسجن شهر والغرامة 500 جنيه وإطلاق سراح زوجته، وحسب المبلغ بعد كمين محكم والرصد تم ضبطه داخل منزله وبحوزته 4 قطع وقد قام بتعاطيها وقد اعترف امام المحكمة بعد أن دونت في مواجتهه بلاغ تحت نص المادة 20/آ من قانون المخدرات والمؤثرات العقلية
--
كبسولة قانونية
الأمانة الراجعة
Resulting Trust
حسين محمد عمر
لقد جرى العمل ِبمحاكمنا السودانية في إعتماد مبدأ الأمانة الراجعة على الرغم من عدم وجود نص قانوني يُقرر الإعتماد عليه، وهذا المبدأ يجد سنداً له في مبادئ القانون الإنجليزي بشروط مُضية للعمل بها، ومن ذلك أصبح من اللازم الأخذ بمسلك الخيار القضائي ، في أن ُتمارِس المحاكم سُلطاتها في بسط العدل ورفع الظلم وإن لم يوجد في القانون نص يُخول لها الأخذ بهذه القاعدة.
وقد يحدث أن يقوم شخص بتسجيل عقار في إسم شخص آخر يكون محل معرفة وثقة منه ، إلا أن الأحداث قد تقود هذا الشخص أو من يحلُون محله كورثة في إنكار حق صاحب العقار.. وفي أول سابقة لها أمام محاكمنا قضت المحكمة العليا برد العقار بإسم المدعية التي قامت بشراء وتسجيل عقار بإسم والدتِها خوفاً من تغوّل زوجها عليه وبعد وفاتِها نازعها بقية الورثة أخوتها لأمها وأدعوا بأن المنزل مسجل بإسم مورثتهم ومملوك لها..
إن نظرية الأمانة الراجعة تقوم على فكرة أن العدالة تأبى أن يستأثر شخص بما سجل في إسمه عرضاً دون مقابل، وكذلك إذا إستأثر شخص بثمن العقار ببيعه خروجاً على مُقتضبات العدالة.. وليس هناك ما يمنع تطبيق الأمانة الراجعة طالما لم يُقصد صاحب الحق.
العدول عن حقه وهذا هو جوهر هذه النظرية إذن الأمر لا يخرُج عن البحث في نية المتصرف في عقاره في تاريخ التصرف مع البحث في الدوافع التي قادته لإجراء هذا التصرف وللتواصل الي هذة النية لابد في النظر الي الظروف التي سبقت وصاحبت تسجيل العقار في إسم المنتفع .
عليه فأن نظرية الأمانة الراجعة هي إحدي قواعد العدالة ولكن المحاكم لأتعمل بها ولأ تستجيب لطلبات صاحبها إذا تأخر في الطلب تأخرًا تجاوز به المعقول ، وبما أن الأمر كلة يتعلق في محاولة الكشف عن نية المتصرف في حينه ، فأن العدالة ذاتها تأبي أن تلقى علي المحكمة المشقة في البحث عن ظروف الواقعة محل التصرف في ظل غياب شهادة شهود أو مستند يمكن أن يُساعِد في الكشف عن نية المتصر ف.
فهناك كثير من الرقائع المتشابهة أمام المحاكم كان يسجل الزوج عقارًا بأسم زوجته نتيجة لوجوده بالغربة ويحدث أن يقع الخِلاف والطلاق وهذا الأمر يدفع إلي إنكار الزوجة حق المالك الحقيقي في العقار وينتهي بهما الأمر الى المحاكم .
--
خفير يستولي على أشياء قيمة كان يقوم بحراستها
الكلاكلة» مياه
تنظر محكمة جنايات الكلاكلة امام القاضي مولانا محمد المعتز في بالبلاغ الذي يواجه فيه غفير استولى على أشياء قيمة كان يقوم بحراستها وكانت المحكمة قد استمعت إلى الشاكي الذي افاد بفقدانه بعض الأشياء من داخل المخزن، وبالرصد والمتابعة وعليه القيه القبض عليه وأبان الشاكي بأن قيمة المسروقات قد وصلت إلى حوالي 168 الف، جنيه وحددت جلسة للشهود ومثل الأستاذ أسامة محمد أبو القاسم حمودي قضية الإتهام.
--
نظامي سبب الاذي الجسيم لزوجة شقيقه
الكلاكلة: الوطن
ارجأت محكمة جنايات الكلاكلة برئاسة مولانا محمد المعتز جلستها في القضية التي يواجه فيها الإتهام نظامي بضرب زوجة شقيقه بعد نقاش حاد بينهم، وحسب الإفادات التي أدلت بها الشاكية أمام المحكمة بأن المتهم قد بضربها في أجزاء متفرقة من جسمها وأساء اليها في عرضها وقدم المتهم اعترافاً بالواقعة وحددت المحكمة جلسة لوضع حل للقضية ترضي الطرفين حيث أن هنالك محاولة تسوية، الجدير بالذكر أن الأستاذ مصطفى فضل إ دريس همت مثل الإتهام
--
السجن والجلد ل6 مدانين ضبطوا داخل منزل خمور
بحري:اشواق
اوقعت محكمة جنايات بحري برئاسة القاضي المعز بابكر حكماً قضى بالسجن لمدة 6 شهور الجلد 40 جلدة والغرامة مائة جنيه ل6 متهمين لكل واحد منهم وبالعدم السجن شهر بمنطقة عمر المختارب ببحري.
وبالعودة للتفاصيل نجد أن شرطة النظام العام قادت حمله لمكافحة انتشار الخمور البلدية بمنطقة عمر المختار ببحري واثناء الحملة وجدوا المتهمين في أحد المنازل يتعاطون الخمور وتم القبض عليهم، وتم اقتيادهم إلى قسم شرطة بحري وتم فتح بلاغ تحت المادة 78 السكر من القانون الجنائي.
--
السجن والغرامة لسائق دفار إستولى على خرصانة مصنع
الخرطوم:مياه
حاكمت جنايات النصر متهم يعمل سائقاً لدفار بأحد مصانع الطوب (البلك) بالسجن ستة أشهر والغرامة 500 جنيه وبالعدم السجن شهرين ودفع تعويض قدره 350 جنيه، وحسب الإفادات التي وقع بها الشاكي امام القاضي بأنه فقد الخرصانة الخاصة بالطوب مما دفعه لمراقبة السائقين وقد اسفرت المتابعة بأن المتهم قد تحرك بطريق ترابي بدلا من الاسفلت لجهة اخرى بالرصد توقفت العربة امام أحد الجملونات الكبيرة ليتضح بأن لديه مصنع خاص للطوب البلك، وقدم المتهم اعترافاً بالواقعة ومن ثم اصدرت المحكمة القرار
--
سيدة تتهجم على اخرى بمنزلها وتستولي على حافظة مياه
الخرطوم:مياه
حددت جنايات النصر برئاسة القاضي محمد عثمان عبدالماجد جلسة اخرى لسماع شهود المتهمة والشاكية وبحسب التفاصيل أن الشاكية افادت لدى المحكمة بأن المتهمة قد تهجمت عليها بمنزلها الكائن بمايو جنوب الخرطوم، واستولت على حافظة مياه تخصها ونفت المتهمة ماذهبت إليه الشاكية واوضحت بأن الشاكية هي من تسببت في ضربها مما سبب لها أذى جسيم،وطالبت المحكمة من الشاكية والمتهمة إحضار الشهود للفصل في القضية.
--
مجهول يحتال على شاب برصيد مبلغ 2.210 جنيه
بحري: اشواق هاشم
استمعت محكمة جنايات بحري برئاسة القاضي المعز بابكر لأقوال المتحري عن قضية الإحتيال علي شاب في رصيد وافاد الشاكي بأن اتصل عليه المتهم واخبره بأنه كسب جائزة ولإستلام الجائز ة عليه أن يرسل مبلغ 2.210جنيه عن طريق الرصيد فخاطب المتحري شركة الاتصالات ووجد الشريحة التي تم تحويل الرصيد لها غير مسجلة، وأن المتهم اشتراها من أحد مجهول وبعد اكتمال التحريات وجدت بيانات الشريحة لاتخص المتهم وأن البطاقة المعنية بها رصيد بمبلغ 60 جنيه وأن الشاكي المتهم ليس لهم علاقة وحددت المحكمة جلسة اخرى لسماع الشهود
--
سيدة تقتحم المحكمة وتترك طفلتها للشرطة
اقتحمت سيدة في إحدى المحاكم جنوب الخرطوم وتركت طفلة رضيعة لدى الشرطة إثر خلاف أسري بينها وزوجها وافادت السيدة بأن زوجها قام بحلق شعرها على«الزيرو» في إحدى المرات وأنه قد أذاقها جميع اصناف العذاب، وتسبب في وفاة جنينها وحاول قتلها وبعد أن حكمت لها المحمكة بالنفقة والأطفال إلى ذلك إتخذت الشرطة كافة الإجراءات ا للازمة ودون بلاغ بالوقاعة
--
إستكمال كافة التحريات في النظامي قاتل طليقته وشقيقها وإحالة الملف للقضاء
الكلاكلة الوطن
وضعت نيابة الكلاكلة جنوب ملف نظامي قتل طليقته وشقيقها بمنطقة الكلاكلة الوحده أمام مولانا دكتور عماد الدين شمعون للنظر فيه، وبسحب التفاصيل أن خلافاً أسرياً نشب بين زوجان حدث بينهم الإنفصال بعد أن تقدمت الزوجة بهذا الطلب وعليه جاءت قرار المحكمة لإعالتها الطفل ليحتد بينهم مناقشات إثر ذلك حمل المتهم كلاشنكوف واطلق منها أعيرة نارية حاول شقيقها إنقذها إلاأنه اطلق عليه أعيرة اصابتهم في مقتل، وحمل طفلة وفرهاربا والقت الشرطة القبض عليه وهويحاول الهروب على الحدود قدم اعترفا قضائيا بالواقعة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.