اتفاق البرهان وحمدوك .. هل يشق الأمة القومي؟    مباحثات بين عضو مجلس السيادة ورئيس نظارات البجا    معارض سيارات المستقبل تستلهم بيئة العمل والمنزل والحياة    تكنولوجيا جديدة "نصف آلية" لكشف التسلل في كأس العرب    حكومة إقليم دارفور :عقد ملتقى جامع للإدارات الأهلية    البنك الزراعي يعلن استهدافه تمويل 800الف فدان للموسم الشتوي    وزارة الصحة: مراكز العزل بالخرطوم امتلأت تماماً    القائد العام للقوات المسلحة يصل منطقة الفشقة صباح اليوم    المواطنون يشكون ندرة الغاز والتواكيل تؤكد وفرته    (زغرودة) تجمع بين أزهري محمد علي وانصاف فتحي    قسم الله: استعدادات مبكرة للعروة الشتوية بالجزيرة    "أوميكرون" يقتحم الملاعب..اكتشاف إصابات    الشمالية: لجنة عليا لمتابعة تنفيذ تجارة الحدود    محطات السفر    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة اليوم الأثنين 29 نوفمبر 2021    مع توالي المد الثوري.. هل سيصمد اتفاق البرهان – حمدوك ؟    إرتفاع الذهب مع تعزيز المخاوف من تأثير سلالة أوميكرون    إطلاق سراح عضو مجلس السيادة المقال محمد الفكي سليمان    "خالد سلك" يروي تفاصيل اعتقاله من منزله إلى معتقلات جهاز الأمن ب"موقف شندي"    تأجيل محكمة الشهيد محجوب لاصابة احد أعضاء الاتهام بكرونا    شُعبة الحبوب الزيتية تكشف أسباب انخفاض أسعار السمسم    مع انعدام (المدعوم) ..مواطنون يحجمون عن شراء الخبز (التجاري)    مجلس الثقافة ينظم ورشة دور الثقافة في إنجاح الفترة الانتقالية    يحيى عبد الله بن الجف يكتب : العدالة من منظور القرآن الكريم    استياء واسع لعودة قطوعات الكهرباء مجدداً    كورونا يكبد السياحة العالمية "خسائر تريليونية" للسنة الثانية    "قتلوا الأطفال والنساء".. إثيوبيا تتهم تيغراي بارتكاب مجزرة    البرهان: سندعم حكومة الكفاءات المقبلة    المحكمة ترفض شطب قضية منسوبي الأمن الشعبي    ثروته تُقدر ب64 مليار دولار.. من هو مبتكر البتكوين الغامض؟    (صقور الجديان) تبدأ الإعداد للتحليق في مونديال العرب    البرتغالي جواو موتا مدرب الفريق: سأمنحكم هلالاً مُختلفاً ولي فلسفتي في التدريبات لهذا السّبب    "لم أنس آلامكم".. رسالة مؤثرة من إيمي سمير غانم لوالديها    شاهد: مُغنية باكستانية تجمع (النقطة) بطريقة غريبة .. تعرف عليها من خلال الفيديو    بحضور 32 مُنتخباً الدوحة تستعد لانطلاقة "نصف مونديال" العرب (فيفا)    السعودية.. تمديد صلاحية الإقامات والتأشيرات حتى نهاية يناير المقبل    ديسمبر موعداً للحكم في قضية اتهام (علي عثمان) في قضية منظمة العون الإنساني    ياسمين عبدالعزيز بعد أزمة مرضها: (3) أشياء لا نشتريها.. الصحة والاحترام وحب الناس    في سباق نادي العاصمة.. الدكتورة تتوج بطلا للخرطوم -اوديمار ينال كاس دارفور – بريانكا لبورتسودان -المرتبة بطلا للدمازين. احمد عبد العاطي يشيد بالاداء ويعد بالتطوير والتجويد خلال المرحلة المقبلة    اتحادنا الكسيح.. في مهب الريح    انكسارات المريخ    شابة تركت رسالة لزوجها.. وقفزت من الطابق السادس    "واتساب" يضيف 5 مزايا رائعة قريبًا.. تعرف عليها    عمر احساس يقابل وزيرة الثقافة والاعلام بدولة جنوب السودان    سلالة أوميكرون من كورونا .. لماذا تصيب العلماء بالذعر؟    تكنولوجيا جديدة تستخدم بطاريات السيارات الكهربائية لإنارة وتشغيل المنازل    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    فيروسات الإنفلونزا: تعرف على أنواعها الأربعة الرئيسية    بفيلم وثائقي عن مكافحة الكورونا التلفزيون يحرز الجائزة الأولى في المسابقة البرامجية للأسبو    فرح أمبدة يكتب : موتٌ بلا ثمن    بسبب المياه.. مواطنون غاضبون    بعد عودة كورونا مجددًا المدارس تلزم الطلاب بارتداء الكمامة    اتّهام خفير في قضية حشيش ضُبط بمدرسة بالخرطوم    فاطمه جعفر تكتب: حول فلسفة القانون    التحريات تكشف مقتل شاب بواسطة أحد أفراد (النيقرز) بالرياض    الأسرة الرياضية بام روابة تشيع الكابتن محمد نور محمد الرضي وتودعه بالدموع    لافتة لمتظاهر في احتجاجات الخرطوم تشعل غضباً عارماً في أوساط رواد التواصل    هل عدم استجابة الدعاء دليل عدم رضا الله؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



متين ترحل تودينا لبلد حنان أهلها
البروفسير إبراهيم غندور يرفع حاجب الدهشة ويقول شكرا لأهل السكة حديد في نهار الإثنين د. نهار: التدشين إيذان بعودة السيرة الأولى للسكة حديد القطار سرعته 07 كليومترا في الساعة ويعبر 51 محطة وسعته 006 راكب
نشر في الوطن يوم 22 - 01 - 2014

أمس الأول الإثنين كانت محطة الخرطوم بحري للسكة حديد مع موعد آخر لعودة الروح إلى هيئة سكك حديد السودان التي قربت قطاراتها مسافات السودان الشاسعة حيث تم تدشين قطار «النيل الخرطوم» الذي سيقطع مسافة 322 كليومترا يوميا ما بين العاصمة الاتحادية الخرطوم وعاصمة الحديد والنار «أتبرا» عطبرة .
تهيأ المسافرون واتخذوا مقاعدهم في القطار الحديث الذي قال عنه المهندس إبراهيم فضل المدير العام لهيئة سكك حديد السودان: إنه سيكون نسخة جديدة من قطار الوحدة الشهير الذي يعرفه الناس حتى منتصف ثمانينيات القرن الماضي.
نهار الدكتور نهار
الدكتور أحمد بابكر نهار وزير النقل والطرق والجسور ربما مثّل له نهار أول أمس الإثنين أسعد نهارات حياته حيث دشن السيد مساعد رئيس الجمهورية البروفيسور إبراهيم غندور قطار النيل الخرطوم عطبرة.
الدكتور نهار قال في احتفال التدشين: إن قطار النيل الخرطوم عطبرة يمثل إيذانَ وبدايةَ عهد جديد لهيئة سكك حديد السودان ويأتي امتدادا لإعادة الحياة إلى قطار الخرطوم حلفا وقطار الخرطوم نيالا اللذين أعادا الروح إلى السودان الواحد الذي قربت مسافاته ووحدت وجدانه هذه القطارات التي ربطت أطرافه ببعضها.
قطار الشوق وغندور
البروفيسور إبراهيم غندور مساعد رئيس الجمهورية بدا أنه كان سعيدا بالتدشين وقد لحظت أنه رفع حاجب الدهشة وأفصح عن ذلك بأن أشاد بالتحدي الذي قابلته هيئة سكك حديد السودان عمالا وموظفين ومهندسين بالصبر والمثابرة والدربة والعلم والدراية لتواصل تقديم خدماتها المتميزة حيث قدم منسوبوها الأنموذج في حب العمل.
- عبير المسافة ما بين الخرطوم وعطبرة
ربما يكون الحاضرون لتدشين قطار النيل استرجعوا من ذاكرتهم أغنية قطار الشوق ذائعة الصيت التي تغنت بها البلابل:
قطار الشوق متين ترحل تودينا
نشوف بلدا حنان أهلها
ترسي هناك ترسينا
نسالم عطبرة الحلوة
نقابل فيها ناس طيبين.
ففي هذه الكلمات بعض من إلفة القطار وأريحيته وفيها بعض من عبير المسافة ما بين الخرطوم وعطبرة فالقطار يمر بأمكنة وأشياء ومحطات كلها تعطي الإحساس بأن السودان بلد الخير والطيبة.
القطار يقطع مسافة 322 كليومترا تتخللها محطات الكدرو وقبة الشيخ الكباشي والجيلي والرويان وقرِّي بكل تأريخها وشموخها وعطاء رجالها الذي يحفظه التأريخ والميجا تلك المحطة الخلوية التي لكثير من ركاب قطارات عطبرة كريمة حلفا ذكريات حبيبة إلى أنفسهم حيث كان كثيرا ما ينقطع فيها القطار لساعات وأيام وتظهر في تلك اللحظات مروءة أهل السودان
فيقتسموا اللقمة وجرعة الماء ثم قبة الشيخ بانقا المحطة والسندة محطة القوز وشندي والتراجمة وديم القراي وكبوشية حيث تتراى للناظرين مملكة البجراوية التي تحكي عظمة شعب السودان منذ غابر السنين ثم محطة جبل أم علي بنية العمراب ومرقد ومزار الشيخ حامد أب عصاة سيف ثم سندة المطمر ثم محطة المحمية التي ينشط أهلها على ضفتي نهر النيل في تقديم جلائل أعمال وطنية تتمثل في زراعة الأرض وفلاحتها وتشاركها في ذلك محطتا العالياب والزيداب حيث إن هذه الثلاث مناطق المحمية، العالياب، الزيداب، تمثل سلة السودان في الموالح والحمضيات والبقوليات والبهارات ثم يدخل القطار محطة دامر الشيخ المجذوب والتي لا هي قرية تبدو بداوتها ولا بندر ثم يعبر القطار الكبري الحديدي العتيق شقيق كباري النيل الأزرق القديم والنيل الأبيض القديم بالخرطوم وكبري كوستي القديم وكبري الروصيرص القديم
ليدخل عاصمة الحديد والنار عطبرة أو «أتبرا» ليرسى هناك في بلد حنان أهلها.
٭٭ بشرى غندور
زفّ البروفيسور إبراهيم غندور قائلا في حفل تدشين قطار النيل: «إن رئاسة الجمهورية ستدعم السكة حديد لأنها رائدة في مجالات الهندسة والإدارة والنقل ولأن مسنوبيها جديرون بالاحترام لأنهم قدموا الأنموذج في التضحية والإيثار وقهروا المستحيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.