الأمة القومي يكشف عن اتصالات مع الحلو وعبد الواحد لإنهاء الانقلاب    أردول: خلافات الحرية والتغيير (وقفّت) البلد    مدير ميناء عثمان دقنة : الإغلاق بسبب مجموعة من لواء الحزم 8    تراجع شراء الدقيق من المطاحن ل(40%)    الأمم المتحدة تحض السودانيين على الحوار لإخراج بلادهم من الأزمة    الاتحاد وشركة جياد يتبادلان التكريم .. رئيس الاتحاد يوقع على مسودة التوثيق.. وإشادة كبيرة من اللاعبين    واقعة أليمة .. وفاة أب مصري بعد نصف ساعة من رؤية جثمان ابنه    بعد رفضها الغناء .. الشركة المنظمة ألغت الحفل .. إيمان الشريف: (كترة الطلة بتمسخ خلق الله)    لاعب الهلال يعلنها: لا أفكّر في لقب شخصيّ    تايكوندو الامتداد رحلة انجاز …!!    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    المريخ يعلن نهاية أزمة"أديلي"    هلال الأبيض يرفع وتيرة اعداده تأهبًا للدوري والكأس    معتصم محمود يكتب : تجارة البطولات    مسلحون ملثمون ينهبون مشروعاً زراعياً بالقضارف بعد تقييد العاملين    حرق قرية "المسبّعات" ومقتل 7 أشخاص في اشتباكات قبلية بغرب كردفان    اختيار الفيلم السوداني (إبرة وخيط) لمهرجان سينمائي عالمي    إدارة خزان سنار : جاهزون لري العروة الصيفية بالجزيرة    الخطوط الجوية القطرية تعلن أخباراً هامة لجمهور كرة القدم بالخليج العربي    الري: أعطال الطلمبات تهدد الموسم الزراعي الجديد بمشروع الجزيرة    الإعدام شنقاً للمتهمين في قضية إغتصاب طفلة ووالدتها بأبوحمد    بدء فرز عطاءات مشروعات التنمية بالقضارف    صباح محمد الحسن تكتب: الضرب بالإضراب    تدابير صحية عاجلة بالبلاد لتلافي مرض جدري القرود    مقتل 3 أشخاص وجرح 3 آخرين في اشتباك قبلي بكسلا    واشنطن تطالب بتحقيق "شامل وشفاف" في اغتيال شيرين أبو عاقلة    التغيير : التسوية غير واردة حالياً    المحكمة: عقوبة مدبري انقلاب الإنقاذ قد تصل للإعدام    4 نصائح للتخلص من معاناة "القلب المكسور"    بطلة فيلم أثار ضجة في مصر.. ما قصتها؟    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: التحية لها وهي تحسم مطاليق حاجة (عشه)    جريمة مروعة بمدينة دنقلا .. رجل يقتل زوجته وجنينها ضرباً    الكشف عن "العقل المدبر" لمحاولة اغتيال الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الابن    هل حواء السودان عقمت حتي نجرب الفاشلين وهل منصب رئيس الوزراء حكرا علي هذا الحمدوك؟    "السحائي" يطرق أبواب الخرطوم والسلطات السودانية "تتأهب"    السفير السعودي: نجاحات "تبوك" بالسودان دافع لتوسع بقية الاستثمارات    الانتباهة: إصابة الزعيم"باكوبي" بالرصاص وهروبه    طرد محامٍ شكّك بإجراءات المحكمة في قضية انقلاب الإنقاذ    شاهد بالفيديو: أستاذ رياضيات يقدم شرحا لطلابه بطريقة مذهلة يحظى بالإعجاب والإشادة ومتابعون"عايزين نرجع المدرسة تاني"    اليوم التالي: تسييرية المخابز: توقّعات بزيادة جديدة في أسعار الخبز    ابراهيم جابر يؤكد أزلية وعمق العلاقات مع جمهورية غانا    رصد أول إصابة بجدري القردة في الإمارات    القبض على متهمات قمن بسرقة مصوغات ذهبيه من منزل بكافوري    شاهد بالفيديو.. نجم تيك توك "فايز الطليح" يكشف عن ظهور "معجزة إلهية" بقرية "العفاضط شمالي السودان    الصحة: لا إصابة ب(جدري القرود) واتخذنا إجراءات لمجابهة المرض    تاج الدين إبراهيم الحاج يكتب: عندما يموت ضمير الإنسان    افتتاح مهرجان التراث السوداني للثقافة القومي غدا    شاهد بالفيديو.. مطرب مصري معروف يغني الأغنية السودانية الشهيرة (كدة يا التريلا) ويكشف أسرار غريبة عنها    دبابيس ودالشريف    خبر غير سار من واتساب.. لمستخدمي iOS 10 و11    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




نشر في الوطن يوم 02 - 04 - 2014

المتابع لمسيرة الأغنية السودانية يلحظ أن الكثير من الأغاني مناسباتها لا يعرفها الناس كذلك هناك بعض الشعراء يمسكون عن ذكر مناسبة أشعارهم التي تغنى بها كبار الفنانين.
الأستاذ خالد الشيخ الأمين العام للمجلس الأعلى للآداب والفنون بولاية شمال كردفان والكاتب المشارك بملف الأستاذ خالد الشيخ الأمين العام للمجلس الأعلى للآداب والفنون بولاية شمال كردفان والكاتب المشارك بملف الأستاذ أحمد طه الجنرال الذي انتقل به إلى صحيفة الصحافة الغراء مؤخرا كان قد روى قصة أغنية ضابط السجن في ذات الملف على أيام نشره بصحيفة السوداني الغراء وقد قدم من خلال تلك المقالة التي أسماها بقصة ضابط السجن معلومات تفصيلية عن الفنان عبد الرحمن عبد الله منذ نشأته الإولى في حي الفكي موسى بمدينة بارا وقد نشأ في ذلك الحي الذي سمي باسم جده الفكي موسى والذي كان من العلماء الاتقياء ثم بعد ذلك دلف إلى تفاصيل قصة أغنية ضابط السجن التي صاغ كلماتها الأستاذ محمد حامد آدم حيث قال في نوفمبر 0791م أعفى الرئيس الراحل جعفر نميري ثلاثة من أعضاء مجلس قيادة ثورة 52 مايو وهم المقدم بابكر النور سوار الذهب والرائد فاروق حمد الله والرائد هاشم العطا بدعوى أنهم يسربون ملعومات مجلس قيادة الثورة إلى سكرتير الحزب الشيوعي السوداني المرحوم عبد الخالق محجوب وبعدها تتالت الأحداث عاصفة إلى أن وقع انقلاب 91 يوليو 1791 الذي نفذه الرائد هاشم العطا وفي 22 يوليو 1791م عاد نميري للسلطة مجددا وصدرت الأوامر باعتقال قيادات وكوادر الحزب الشيوعي السوداني في كل أنحاء السودان وقد تم القبض على عدد من منسوبي الحزب بالأبيض وبارا ومنهم حاج الطاهر أحمد الشيخ، رحمة الله عبد الله الحيوان، أبشر جار النبي، يس عبد النبي،
شيخ إدريس حيدر، عثمان سيد أحمد التوم، ميرغني عبد الرحمن، يس أحمد الفكي، محمد خير سيد بشير، أبو حبيب وغيرهم وبدلا من اعتقال الشيوعي الأستاذ محمد أحمد آدم تم اعتقال عضو جبهة الميثاق الإسلامي الأستاذ محمد حامد آدم والذي كان معلما بمدرسة نميري الشعبية حيث إن أحد الضباط «فك الشفرة غلط» لذلك اقتيد الأستاذ محمد حامد آدم إلى سجن الأبيض وحينها كان ضابط السجن هو الملازم يحيى ساتي المهدي وفي الإدارة العليا كان الضابطات الملازم أول الشيخ الريح السنهوري والنقيب محمد أحمد وعندما مكث الشاعر محمد حامد آدم خمسة أشهر في السجن وكانت هنالك صعوبة في زيارته من قبل أهله وأصدقائه ومعارفه وأحبائه لا سيما وقد كان شابا في مقتبل العمر لذلك كتب قصيدته الرائعة ضابط السجن والتي وصفها الروائي العالمي الراحل الطيب صالح بأنها من القصائد الجميلة لا سيما وفيها جرأة في الطرح وتغيير خارطة الأغنية السودانية.
واشاد بها البروفسير عبد اللطيف البوني لكنه أعاب تغيير اسمها من ضابط السجن إلى أجمل حلم في الإذاعة السودانية على أيام مديرها العام محمد سليمان مما جعل الشاعر يطالب بوقف بث جميع أغانيه إلى أن أطلق سراحها في العام 0991م بعنوان ضابط السجن وذلك في احتفال بقاعة الصداقة حضرة الرئيس عمر البشير والعقيد يوسف عبد الفتاح حيث جاءت مطالبة للفنان عبد الرحمن عبد الله بغناء أغنية ضابط السجن والتي جاء في مطلعها
صبرك لحظة واحدة يا ضابط السجن
اتزود بنظرة وأرجع أنسجن
خمسة سنين طويلة مرت ليلة ليلة
دمعة شوق هديلة وراء الدمعة الهديلة تشرح سابلة حالي وتكتب في مسيلا
قصة وردة جفت من فرق الخميلة.
--
عرض الكتاب :
كنت خادمة هتلر
تأليف : بولين كوهلر
ترجمة: محمد أحمد الأمين عبد القادر
كتاب «كنت خادمة هتلر» والذي ترجمه الأستاذ محمد أحمد الأمين عبدالقادر المولود بمدينة كسلا عام 0591م والذي عمل بالتعليم إلى أن تقاعد للمعاش عام 0102م ويعمل الآن رئيس مجلس إدارة مؤسسة الفيض للتعليم الخاص بضاحية صالحة جنوب أم درمان يقع في 861 مائة ثمانين وستين صفحة وتمت طباعته بشكل أنيق بمطابع السودان للعملة المحدودة عام 3102م
ويروي المترجم قصة ترجمته لهذا الكتاب بقوله: هذا الكتاب وجدته عند الباعة الذين يفترشون الأرض لبيع كتبهم ولفت نظري صورة المؤلفة التي طبعت على ورق مصقول حافظ عليها لأكثر من ثمانين عاماً.
إشتريت الكتاب بجنيه واحد وبعد قراءته فكرت أن أترجمه لأنه سيكون عملاً غير مسبوق، ولم أسمع به رغم ولعي بقراءة كل ما كتب عن الحربين العالميتين الأولى والثانية، وعن هتلر على وجه الخصوص، وأقتني نسخة من تأليف ونستون شرشل بالصورة الملونة المصقولة وبالحجم الكبير لا تقدر بثمن.. أرجو أن أكون قد وفقت في نقل هذا الأثر الى العربية والإستفادة من المعلومات الواضحة غير مسبوقة الترجمة الى لغتنا العربية وقراءتها، ويتكون الكتاب من ستة فصول ومقدمة وتقديم بالإضافة الى مقدمة المترجم.
وقال المترجم في مقدمته الذي قدّم فيها تلخيصاً لمذكرات «بولين كوهلر» «إن هذه الخادمة بل الكاتبة قد صاغت مذكراتها صياغة ممتازة سردت حقائق واضحة وكشفت للعلم أشياء عن حياة هتلر يجهلها العالم بل الألمان أنفسهم...
الكتابة بحسب الترجمة كشفت الكثير من الحقائق المتمثلة في الآتي:
٭ حياة هتلر الخاصة أسراره وساديته وعلاقاته مع النساء إذ أنه لا يمكن أن يكون بدون امرأة رغم أنه لم يتزوج.
٭ عام 1291م حاول هتلر الزواج من ابنة أخته غير الشقيقة وانتحرت وفضلت الموت على الزواج منه.
٭ موت ابنة أخته غير الشقيقة أدخل هتلر في حالة من الحزن العميق حيث ظلّ يبكي ويكلم نفسه وهو يسير في شوارع موينخ.
٭ الممثلة الألمانية «رينيت مولر» عندما فضلت الإبقاء على عشيقها الفتى اليهودي على علاقتها بهتلر، عندما ذهبت معه إلى فرنسا وقضيا أيام العشق والفسق.. حيث أطلعه رجال «الجساتو» على علاقتها مع اليهودي الموثقة بالصور الفوتوغرافية.. ولكنه بعد أن كال لها شتى أنواع السباب غفر لها وصفح بعد أن اعتذرت له وبكى بين يديها وسالت الدموع على خديه وتدلت خصلة شعره وتتهد بعد أن توقف عن البكاء قائلاً «كنت سخيفة ولكني لا استطيع ان أهجرك أكثر من ذلك.
والكتاب حافل بالكثير من الأحداث التي شهدتها «بولين كوهلر» إبان عملها مع هتلر، حيث قالت كل ما أكتشف عنه من معلومات فإني قد درسته وشاهدته وحاولت أن أبرزه في صورة موضوعية غير مغلوطة ولا متحيزة.. ولكن في بعض الأحيان كانت الصورة قاتمة وقبيحة ولهتلر دائماً جانب مظلم وموغل في القبح.
ويبدو أن «بولين كولهر» قد حددت منذ البداية وقبل أن يخط بيراعها صفحات هذا الكتاب هدفها المحوري من نشره هذه الأحداث وقد تمثل ذلك في تقديم معلومات عن هتلر لتساعد بها اعداء الهتلرية، حيث أفصحت عن ذلك بالقول في ختام مقدمة الكتاب وإذا نجح هذا الكتاب في مساعدة أولئك الذين يحاربون الهتلرية في أن يعرفوا شيئاً عن أكبر أعداء الحضارة سأشعر حينئذ بأن سنوات الرعب التي عشتها في بيرشتسفادن لم تضع هدراً..
عموماً الكتاب جدير بالقراءة للتعرف على الهتلرية وبطلها هتلر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.