أين إقرارات براءة الذمة لاعضاء المجلس السيادي ومجلس الوزراء يا حكومة؟! .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي /ام درمان    نقد سياسة "تعويم العملة" وبيان تأثيرها المدمر على الاقتصاد الوطنى والقومى .. بقلم: د. صبرى محمد خليل    لجان المقاومة وتكوين المجلس التشريعي !! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    المريخ يهزم أهلي الخرطوم بثنائية .. الهلال يستعد لشباب بلوزداد بمواجهة حي الوادي .. توتي يحقق المفاجأة.. والشرطة يكتسح كادقلي    السياسة الاقتصادية السودانية: خذوا العبرة من زامبيا .. بقلم: نوح حسن أبكر /لوساكا – زامبيا    رحلة الجنيه السوداني من 1980م حتى التعويم 2021 م .. بقلم: دكتور طاهر سيد ابراهيم    أزمة (كورة) ما مشكلة مدرب .. بقلم: كمال الهِدي    المجلات الثقافية المصرية.. الرسالة والأزمة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    وأخيرا ابتسم حمدوك .. سيد الاسم .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    الجرح المنوسِر... بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    تجمع المهنيين قرار توحيد سعر الصرف يعني القاء الاقتصاد في البحر    إن (حدس ما حدس) .. بقلم: الفاتح جبرا    هل الطموح الاِقليمي الأوروبي لإنقاذ النفس محكوم بالفشل، بينما يكون بقية العالم مضطرباً؟ لا مخرج من الوباء بدون تضامن .. تقديم وترجمة حامد فضل الله/برلين    الموت يغيب الرحالة والقاص السوداني "عثمان أحمد حسن"    للمرة الثالثة .. يا معالي رئيس الوزراء .. بقلم: د. طيفور البيلي    كبر: اتهامي بغسل الأموال استند على ضخامة حسابين    ضبط شبكة أجنبية تُدخِل أبناء المغتربين بالجامعات في عالم الإدمان    مشرحة ود مدني .. موتي بلا قبور ! .. بقلم: نجيب ابوأحمد    تعقيب على د. محمد محمود (1-2) .. بقلم: خالد الحاج عبد المحمود    ضرورة تفعيل ضوابط السوق كمسلمة للفكر الاقتصادي المقارن .. بقلم: د.صبري محمد خليل    كورونا .. تجارة الحياة والموت .. بقلم: د. أحمد الخميسي    رؤساء أمريكا العسكريون وحقائق اخرى .. بقلم: لواء ركن (م) بابكر ابراهيم نصار    الحوثيون يعلنون قتل وجرح عشرات السعوديين والسودانيين خلال عملياتهم في يناير    إثيوبيا تعلن اعتقال 15 شخصًا بتهمة التآمر للهجوم على سفارتي الإمارات في أديس أبابا والخرطوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(الوطن) تفتح الملفات الساخنة بحزب الأمة مع عبدالحميد الفضل عضو المكتب السياسي
هذه تفاصيل اللقاء بين الإمام المهدي ودكتور إبراهيم الأمين بالقاهرة ..! استقطاب النظام لقيادات الحزب وراء إمامة الصادق للأنصار ! الذين انسلخوا من الحزب ليس لهم ثقل جماهيري
نشر في الوطن يوم 19 - 10 - 2014

التقت (الوطن) الأستاذ عبدالحميد الفضل عضو المكتب السياسي وعضو مجلس الحل والعقد بهيئة شؤون الأنصار وأمين الإعلام بحزب الأمة، وفتحت معه بعض الملفات المهمة والتي ظلَّت تتجازبها المجالس هذا فضلاً عن طرح بعض الأسئلة المتعلقة بالراهن السياسي ورؤية حزبه في بعض قضايا الساحة السياسية من حوار وطني وانتخابات وخلافه من حراك سياسي .. الفضل أجاب على جميع الأسئلة دون تحفظ، بل كشف عن معلومات وحقائق جديدة حول بعض الأحداث التاريخية المتعلقة بثورة اكتوبر وخلافها من أحداث أعادت خارطة السياسة السودانية..!.
} في البدء نريد أن نعرف كيفية دخولك الى السياسة وهل كيان الأنصار هو بوابة للدخول الى الحزب ؟
- منذ مطلع الستينيات ارتبطت بهذا الكيان، فالأسرة من جذورها تنتمي لكيان الانصار ، والوالد عليه رحمة الله قد لعب دوراً كبيراً في تمدد كيان الانصار بالولاية الشمالية وقد تم اعتقاله أكثر من مرة في مصر بسبب دعوته الى استقلال السودان بجانب اعتقاله لأكثر من مرة في الانظمة الشمولية وتلك التداعيات كانت سبباً في تمسك الأسرة بكيان الانصار ،واذكر أنني قد قابلت الامام الصادق المهدي لاول مرة وعندها كنت طالباً وطلب مني تكوين أول رابطة لشباب الأنصار ، فمنذ ذلك الوقت انخرطت في العمل السياسي .
} البعض يتحدث بأنك كنت شاهد عيان ومشاركاً في ثورة اكتوبر، نريد أن نعرف بداية ثورة اكتوبر وتداعياتها ؟
- هذه حقيقة وبحكم أنني كنت رئيساً لاتحاد طلاب المعهد الفني عن هيئة المستقلين التي كانت تضم أحزاب الوسط ، بدأنا في مقاومة النظام وقمنا بتكوين مجلس مع اتحاد جامعة الخرطوم واتحاد جامعة الفرع ، وعندما بدأت ارهاصات الثورة بالندوات التي سمح النظام بأقامتها لمناقشة مشكلة الجنوب ، هذه الندوات انحرفت عن مسارها وبدأت تطالب باسقاط النظام واتاحة الفرصة لنظام ديمقراطي مما حدا بالحكومة الى منع الندوات غير أن الطلاب اصروا على اقامتها ، وفي يوم 20 اكتوبر وخلال ندوة بجامعة الخرطوم حدث اشتباك بين الطلاب والشرطة والتي شهدت سقوط الشهيد احمد القرشي بجانب اصابة عدد من الطلاب باصابات متفاوته ، وبعد هرج ومرج تم نقل جثمان القرشي الى المشرحة التي شهدت اكتظاظ الطلاب واساتذه الجامعات ورؤساء الاحزاب ، حبث صلى على الجثمان الامام الصادق المهدي بينما خاطب دكتور الترابي الجماهير ،هكذا بدأت الثورة التي اطاحت بنظام عبود .
} هناك من يتحدث عن اختطاف ثورة اكتوبر .. تعليقك ؟
- الثورة مرّت بظروف قاسية وحدث صراع بين الاسلاميين والشيوعيين أسفر عن تكوين حكومة يسارية في أغلب تكويناتها لذلك تم ّحل تلك الحكومة وتمّ تشكيل حكومة جديدة بقيادة سر الختم الخليفة وهو كان عميداً بالمعهد الفني .
} بعيداً عن ثورة اكتوبر، وبحكم تجربتك وسنوات عملك نريد أن نعرف اصل الانشقاقات والخلافات وسط حزب الأمة ؟
- بدأت الخلافات منذ المؤتمر السابع لحزب الأمة الذي أفرخ أمانة عامة برئاسة الفريق صديق بأغلبية كبيرة مما دعا بعض الفئات الى الاحتجاج لعدم تمثيلها في الهيئة المركزية فتمت الموافقة على ادخال ممثلين لها وصارت الأمانة على نسق جيد إلا أن بعض أعضاء الحزب اعترضوا على تلك الاضافات وكذلك البعض اعترض على الفريق صديق .
} نريد أن نعرف دواعي الاعتراض ؟
- البعض اتهمه بأنه محسوب على النظام وأنه يعمل لصالح المؤتمر الوطني وقد تولت مؤسسة الرئاسة جهداً كبيراً في اثبات العكس واطفاء تلك النيران ، ورغم تلك التوضيحات إلا أن بعض المعارضين قد اصروا في الاستمرار في المعارضة الى ان انعقدت الهيئة المركزية المناط بها مراجعة أعمال الأمانة العامة والمكتب السياسي والتي شهدت تكتلات واسعة اسفرت عن الاطاحة بالفريق صديق وأتوا بدكتور ابراهيم الامين الذي لم يستطع اكمال أسماء أمانته فازدات الفجوة بينه وأعضاء الحزب في المكتب السياسي مما عطّل نشاط الحزب ، والحقيقة هي أن فترة الحبيب ابراهيم الأمين شهدت استقطابات حادة وتمددت الفتن مما انعكس سلباً على نشاط الحزب ، حيث أصبح الأمين العام بعيداً عن أعمال الأمانة وبعيداً عن قرارات الحزب ومؤسساته الأمر الذي جعل الاعضاء الى تصحيح الوضع بالدعوة الى هيئة مركزية يمثل أمامها إبراهيم الأمين لتوضيح العثرات التي واجهته لمعالجة الأمر إلا أن إبراهيم الأمين لم يحضر مما جعل الامانة الى اقالته وتنتخب سارة نقدالله بديلاً له في محاولة الى إرجاء المسائل الخلافية الى المؤتمر الثامن على ان تسعى سارة الى تكوين جهاز توافقي يقره الجميع ، هذا كل ما حدث ، واعتقد أن تلك المجموعة ظلت تلجأ الى الإعلام وتتحدث عن خلافات واتشقاقات حتى أصبح الحزب في نظر البعض أنه يعاني من الانقسامات..!.
} ألاّ ترى أن هذه المجموعة تشكل خطراً على مسيرة الحزب ؟
- أبداً .. أبداً وهذه المجموعة لا تملك الثقل الجماهيري مما يجعلها تؤثر على مؤسسات الحزب وقراراته .
} لكن هناك خلافات قديمة أسفرت عن تكوين التيار العام ؟
- أغلب جماعة التيار العام تراجعوا وعادوا الى قواعدهم .
} هل يمكن أن تذكر بعض الأسماء التي تراجعت ؟
- على رأسهم الدومة وعبدالخالق محمد وأحمد آدم عبدالله وبلل ، وآخرين .
} لكن مادبو لايزال بعيداً عن الحزب وفي الطريق إبراهيم الأمين ؟
- مادبو أثر الابتعاد وهناك محاولات لاوبته وكذلك مشكلة إبراهيم الأمين في طريقها الى الحل .
} لكن ماحدث فى مقابلة المهدي لابراهيم الامين بالقاهرة تدحض ذلك .!
- الذي حدث هو ان ابراهيم الامين قد اتفق مع الامام على شطب دعاويه في مواجهة الحزب والامام قد نقل الينا تفاصيل الاتفاق بالكامل ، بل أن الامام قد خيرنا في قبول الاتفاق او رفضه.. ولكن بعد ذلك يبدو أن الحبيب إبراهيم الأمين قد تراجع عن اتفاقه .
} هل ترى أن هناك أسباب لتراجع الأمين عن اتفاقه ؟
- ربما تعرض الى ضغوط من بعض الجهات لاثنائه عن اتفاقه مع المهدي .
} هل تقصد النظام؟
- ربما .!
} وربما لم يجد الضمانات الكافية لتنفيذ الاتفاق ؟
- الاتفاق واضح .
} الحزب ظلَّ يطلق عليه حزب السيدتين وهو الحزب الجهادي ...تعليقك؟ .
- إن كنت تقصد بالسيدتين الدكتورة مريم والدكتورة سارة نقدالله فانهما سيدتان تساويان مئات الرجال بفضل ما قدمتاه من تضحيات والسجون والمعتقلات تشهدان بذلك ، أما فيما يتعلق بجهادية الحزب لأن الإمام المهدي قال لكل مقام حال فلا يمكن أن يكون الحزب بذات الوضع القديم .
} قضية إمامة الانصار لا تزال تشكّل حجر عثرة أمام توحيد الحزب ؟
- كنت رئيس الجلسة في مؤتمر السقاي واتفقت مع الامام الى إرجاء مناقشة الامامة الى وقت لاحق ولكننا لاحظنا أن هناك هجمة استقطاب شرسة على كيان الانصار من النظام لذلك أمن الاجتماع على إمامة الصادق حفاظاً على وحدة الانصار وقد كان الامير نقد الله وتبيرا هباني يقفان وراء هذا الاتجاه .
} هل هذا قدح في كفاءة أحمد المهدي ؟
- الإمامة مربوطة بالجهاد والمجاهدة وخدمة الكيان بجانب تحرير الوطن واستقلاله وليست مربوطة بالوراثة، وفي هذا الشأن قد قطع الامام المهدي بمقولته :الامر الى من مالت اليه قلوب المسلمين .
} البعض يرى ان ثمة علاقة وتواصل بينك ودكتور مصطفى اسماعيل ؟
- مصطفى ابن خالتي وقد اشرفت على تربيته مع والده وبحمد الله استطاع ان يصنع لنفسه مستقبلاً واسما وسط قيادات الحركة الاسلامية ورغم اختلافنا سياسياً إلا أنني لم الحظ منه يوماً ما يجعلنى اغضب منه سوى الكلمات التي ساقها في حق الامام الذي ابلغه باعلان باريس بصفته الاعتبارية بجانب احترامه وادبه ودماثة خلقه وكنت أرى أنه يمكن أن يكون معبراً سلمياً بين النظام والامام ، وكنت اعتقد أيضا أنه من أكثر الناس الذين يفهمون مجاهدات الامام .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.