منظمة رعاية الطفولة العالمية تدعم الصحة بالجزيرة    سعر الدولار في البنوك ليوم الثلاثاء 17-5-2022 أمام الجنيه السوداني    وزير الزراعة يقف على مسار المشروع القومى لزراعة الارز    كمال عبد الوهاب.. دكتور الكرة السودانية    وفاة وإصابة 13 شخصاً نتيجة انفجار اسطوانة غاز بمحلية القرشي    التاج مصطفى .. أغنياته لا تصلح للبث!!    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    النوم 7 ساعات يوميا مثالي لأي شخص فوق سن ال40    ورشة لمديري التعليم ورؤساء الكنترول ونوابهم والمراقبين بمراكز الخارج    الحزب الشيوعي: اشتراط جهاز الأمن التصديق للندوات هدفه اعاقة تحركات المقاومة    وزير سابق: المالية سمحت ل(كل من هب ودب) باستيراد الوقود    الفئران بدأت في التهام الجثث المتعفنة.. مدير إدارة الطب العدلي بوزارة الصحة يكشف المثير عن مشرحة مستشفى بشائر    الشرطة تكشف حصيلة حملتي "العزبة" و "الجغب"    عبد الله مسار يكتب : الحرب بين روسيا وأوكرانيا (13)    سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع ..    أمبر هيرد لهيئة محلفين: جوني ديب ضربني في شهر العسل    لجان المقاومة تُجدد رفضها المشاركة في الآلية الثلاثية    إسماعيل حسن يكتب : إلى مجلس وإعلام الهلال    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 17 مايو 2022م    «مجموعة السبع» ترهن استئناف مساعدات السودان بوجود حكومة مدنية    الحكيم: سألت ابنتي جيد بتتمني شنو ؛ قالت لي 100 دولار !    هل يؤثر خسوف القمر في الحالة النفسية للبشر؟    ذهب الشمالية .. رب ضارة نافعة    المدير العام: مصفاة الجيلي تعمل بكامل طاقتها    طه حسين.. خبير اقتصادي شاب في قيادة (زادنا)    (6) سائحين بينهم امرأة في رحلة للفضاء الجمعة    مركز أمان يحتفل باليوم الدولي لخطوط مساندة الطفل    خطأ التطبيع.. وسيطرة المريخ    اندية القضارف تفوز علي اندية الوسيط وديا    (ضاع صبري) .. الهلال مازال ينقصه الكثير !!    شاهد بالفيديو..(قال الناس تعبانة) في بادرة لافتة مواطن سوداني يوزع الورود على المارّة بالخرطوم بهدف إشاعة الإيجابية    بالصور.. (ظهرت بكامل مكياجها) في مشهد غريب فتاة سودانية تطل ب(الجلابية والعمامة) الرجالية تثير موجة انتقادات على المنصات    الجمهور في السودان يعود للمدرجات في الدورة الثانية للدوري    شاهد بالفيديو: تعرض الفنان سجاد احمد لموقف محرج أثناء صعوده لحفل ايمان الشريف    وديتان لمنتخب السودان قبل مواجهتي موريتانيا والكونغو    قرار بإغلاق مشرحة بشائر بالخرطوم    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    خسوف كلي يظهر "القمر الدموي العملاق"    اسحق احمد فضل الله يكتب: وصناعة اليأس هي السلاح ضدنا    والي الخرطوم يكشف عن تدابيرلبسط الأمن وحماية أرواح وممتلكات المواطنين    هيئة المواصفات:فحص وتأكيد جودة المواد البتروليةليس من صميم عمل الهيئة    أسعار القمح إلى مستوى قياسي بعد حظر الهند التصدير    تفاصيل العملية المعقدة.. إنجاز طبي سعودي بفصل توأمين سياميين    لقيتو باسم زهر المواسم    المطربة "ندى القلعة" تكشف حقيقة سرقة هاتفها أثناء حفل غنائي بإحدى صالات الخرطوم    ورشة تدريبية لمديري الشؤون الصحية بدنقلا    اتهام (الجاز) بخيانة أمانة أموال "سكر مشكور" والنطق بالحكم في يونيو    شاهد بالفيديو.. فاصل من الرقص الجنوني بين الفنان صلاح ولي وعريس سوداني وناشطة تبدي اعجابها وتعلق: (العريس الفرفوش رزق..الله يديني واحد زيك)    نقل جلسات محاكمة " توباك" و" الننة" لمعهد العلوم القضائية    الملك سلمان يغادر المستشفى    الفنان محمد حفيظ يحيي حفل لدعم أطفال مرضى السرطان    وجبات مجانية لمرضى الكلي بمستشفى الجزيرة    مرضى غسيل الكُلى بنيالا: حياتنا مهددة    محمد عبد الماجد يكتب.. شيخ تف تف !    هل الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون ؟    حصيلة وفيات جديدة بسبب "حمى" وسط تفشي كوفيد-1 في كوريا الشمالية    بابكر فيصل يكتب: في سيرة التحولات الفكرية    والي القضارف يؤدي صلاة العيد بميدان الحرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"تناتيف"
نشر في شبكة الشروق يوم 05 - 09 - 2012

خلط المسرح الحديث، التكنولجيا والكمبيوتر والسينما بالمسرح، وأعطى للجمهور دوراً في المسرحية بدل ما هو قاعد وفاتح خشمو يتفرج. يعني نشغل الجمهور معانا.. يدفعو قروش ويشتغلو.. يعني كماسرة الحافلات يطلعو تفتيحة أكتر مننا؟ ما نحن قاعدين نلقِّط ليهم القروش.. وهي فكرة المسرح الجامع (الله يجمعنا في الحجاز). الأبطال مافي ولا زول يفتح خشمو بكلمة.
(1)
الفيسبوك... زواج الأسافير
(مسرحية من فصل واحد)
يرفع الستار:
** تظهر شاشتا كمبيوتر أكبر حجم ممكن على المسرح (شاشة 1) و(شاشة2).. مواجهات الجمهور، كل شاشة في غرفة منفصلة ويظهر الحوار الآتي بصورة كبيرة وواضحة للجمهور:- موسيقى رومانسية... مع أصوات الكي بوردات: (تطق تتطقطق.. تتطقتتق.. طق).
- هاي.. سوسو.
* هاي.
-يا سوسو أدخلي صفحتي ودوسي (أعجبني).
* صفحتك اسمها شنو؟
- اسمي عندك يا سوسو.
* طيب كويس (تفتح رندا صفحة سوسو وتظهر على الشاشة الكبيرة صورة تنتصف الشاشة لفتاة في غاية الجمال).
* انتي طالبة في الجامعة في السنة النهائية؟
- أيوا.. وإنتي؟
* أنا اتخرَّجت قبل سنتين وكايسة لي شغل؟
- بس صورتك حلوة يا سوسو.
* شكراً، أي زول بيقول لي إني أحلى من الصورة بكتير.
- صحيح، يا سلااااااام،. عايني جاي.. إنتي مخطوبة يا سوسو؟ "
حكاية الفيس بوك و(الأولاد العاملين بنات): "شكيناكم عليّ الله يا الخواجات كان لخبتونا ولخبتو علينا وليداتنا"
"
* لأ، لسه صاحب النصيب ما جا؟
- طيب والبتجيب ليك عريس؟
* لوووووووول، عندك لي عريس يا إنتي؟
- أيوا، أخوي في أميركا وحسي هو هنا وقال عاوز عروس يا سوسو.
*يااااي، اليو إس؟ لكن العرس كدا ما بيجي يا إنتي، رأيك شنو نتقابل أنا وإنتي في الأول عشان تعرفيني وأعرفك.
- مافي مشكلة وين؟
*حدائق السلام.. الساعة سبعة مساء.. أحسن بدري عشان أنا أخواني لو اتأخرتا بيقتلوني عديل كدي.
- طيب نعرف بعض كيف؟
* أنا بجي لابسة إسكرت بني وبلوزة بيجية وبقيف لك في الركن الشمالي الغربي حتى لو اتأخرتّ انتظريني هناك.. وإنتي ح تكوني لابسة شنو؟؟
- ما خلاص أنا عرفتك بجيكي طوالي.
(بسرعة يتم تغيير ديكور المسرح ليحاكي حدائق السلام، وفي اليوم والموعد المضروب.. ينتقي الشابان الضكران.. والمسجلان في الفيسبوك بأنهما بنات والكان بينهم الحوار الفوق دا.. ويلبسوا أحسن ما عندهم.. ويمشو حدائق السلام قبل الموعد بربع ساعة.. وكل واحد يعاين ومركّز على الركن الشمالي الغربي منتظر البنت الفي الفيسبوك تجي.. لكن يظهر ح يطولو)....ثم موسيقى أغنية:
"قبل ميعادنا بساعتين أبيتو أنا وأباني البيت..
أغالط نفسي في إصرار وأقول يمكن أنا الما جيت"
النهاية
ينزل الستار، يقف الجمهور رجال ونساء، النسوان الشايلات شُفَّع كل واحدة ترزع شافعها في الكرسي ويستقبلو القبلة وهم يداعو: "شكيناكم عليّ الله يا الخواجات كان لخبتونا ولخبتو علينا وليداتنا). بوليص الشغب يحيط بالمسرح يتم القبض على كاتب ومخرج المسرحية.. بحجة إثارة الشغب.. وغِش الجمهور لأنهم طلعو البنتيّن ولديّن.. ودا غش تجاري وتجارة مواسير راسا عديل كدي.
(2)
آلو... مرحباً
* ناخد اتصال آلو مرحباً.
-مرحباً، إزيكم.. إن شاء الله كويسين؟ إن شاء الله ما عندكم عوجة... مبروك الوظيفة.
* الله يبارك فيك، لكن وظيفة شنو؟
- إنتي دحين مو جديدة؟
* أه، الله يبارك فيك... أيوا... وأنا والله سعيدة إني أطل عليكم من شاشة القناة دي. "
"ألو مرحب": "عاوز تسلِّم على منو في السودان؟ يا زولة ناس السودان طايرين في القبل الأربعة.. مادام شفناكي إنتي دي، حسي كنت بنضم معاهم، معليش الظاهر الاتصال قطع.. ناخد تلفون تاني آلو آلو"
"
- هوي يا زولة ها... من تالا سعادة... وحات الله ما بتلحقينا نحن... والله سعيدين سعادتن الواطا دي شفتيها؟ ما شايلانا.
*الله يخليكم يا أخي.
- يخليكي إنتي دي، براااااكي كدي... نحن خليهو يقرضنا جت... ويعدِّمنا نفاخ النار.. أها نعل ما بي ينقلوكي من هنا؟
* إن شاء الله ح أكون معاكم كل أسبوع... في نفس المواعيد.
- لا حولتن... أسبوع بي حالو؟.. مو كتير؟ رفيقتك، الكانت بتقدِّم البرنامج دا، مشت وين؟ إنت عارفة يكونو عرسوها وراجلها مرقها من الشغل، غايتو جنس قطع نصيب.. أها نعلَّهم ناس التلفزيون دا ما متلومين معاكي؟ يعني من تالا ماهية وكدي؟
*الحمد لله... الحمد لله.
- مالك قلتيها ميتاااااااانة كدي؟ بي يدوكي كم حسعتيه؟
*الحمد لله... الحمدلله.
- إنتي قايلة يعني أنا بسحرك؟ واللاّ عيني حارة؟ واللا بحسدك وكدي... لا، والله!!! بس بدور أطمَّن عليكي، والنقول لك قولة: ماهيتك ما تمحقيها ساكت... تباري بنوت التلفزيون ديل وتسويها كلها دهانات... وجلبيط وشي.. شيلي منها قدر ما يكفيكي والباقي أحفضيهو... ناسكم ديل ما عندهم صناديق؟ يعني كان عندهم أدخلي في واحد... والله الصناديق بي ينفعنك... وبعدين تقولي خير السيد دا... فهمو كبير... وبارك الله فيهو... شفتي النسوان القاعدات يتبوبرن بالدهب دا... ديل، جَتْ داخلات صناديق... ههههههههه. أها، شن قولِك فيّ؟ ما دمي خفيف؟
* عاوز تسلِّم على منو في السودان؟
- يا زولة ناس السودان طايرين في القبل الأربعة.. مادام شفناكي إنتي دي، يا زولة أنا حسي في نعمة كبيرة.. حسي كنت بنضم معاهم... وسلمت عليهم.
* معليش الظاهر الاتصال قطع.. ناخد تلفون تاني آلو آلو!!!
(3)
ماسورة
كان يرفض بشدة وجود خادمة بالمنزل
خوفاً على أطفاله.
وتلح هي وتترجاه.
هو وهي موظفان.
أقنعته بعد جهد.
"
الخادمة أخذت موقعها في المنزل بأمرها هي، وتعوّد الأطفال عليها، وأحبوها فأخذت موقعها من قلب زوجها، وتزوجته
"
جاءت الخادمة.
وأخذت موقعها في المنزل.
تعوّد الأطفال عليها.. وأحبوها.
ذهبت لقضاء بعض الأيام في بيت ذويها.
اشتاقت إليه، فعادت.
وجدت رجلاً معمماً وآخرين.
وعقد زواج.. وارتضاها زوجة.
لقد أخذت الخادمة موقعها من قلب زوجها.
(4)
عريس لقطة
على القناة الفضائية.. وبرنامج مباشر ومع الجمهور
(ألو... ألو...)
ألو... مرحباً... منو معانا؟
(معاكي أبو يوسف... من السعودية... شركة الجعيران للنقليات... سواق قندران من السودان... بسوق العربيات... أها، جيت هنا وأخدوني ناس العليان ديل سواق... عِلا كفالتي مو على الشركة كفيلي... راجل طيب... اسمو يوسف... بحب السودانيين... كل شهر بديهو خمسمية ريال... والله أصلو ما قال لي زيدن... واللا شوية... يشيلن حامد شاكر... يا زولة ما أطوِّل عليكي... نحن فينا خمسة وعشرين سوداني كفيلنا الزول دا... طالقنا ساااااااااكت والله... جزاهو الله خير... نديهو الخمسمية دي كل شهر ونشتغل في أي بكان دايرنو... غايتو يا زولة ما داير أطول عليكي... أنا اسمي عباس... عِلا أبو يوسف دي لقب... قلت إن عرست وجبت لي ولد أسميهو يوسف علي اسم كفيلي... إنتي قايلة شنو؟ حسي كايس لي لي مرا وقلت إن باريت الفضائيات دي... قطعن بلم فيها... وما بمرق ساكت.
"
"أمي قالت لي البنوت راقدااااااات بس إنت تعال وأعزل، أها قلت آخد إجازة تلاتة شهور، أقسمها على اتنين، شهر ونص أقعد أحب فيهن الداير أعرسا، والشهر ونص الباقيات أعرس فيهن"
"
عايني جاي.. أصلي زمان كنت داير بت خالن لي... وهي دايراني يعني بيناتنا حب وكدا... ههههههههه. أها قام جا ود أعمن ليها وعرسها... إنتي متل ماكي عارفة ود اللعم أولى من غيرو... أها غيرو دا بقيت أنا... ههههههههه. أها من ديك حلفت ما أعرّس... يا زولة ما أطوّل عليكي... حردت العرس سنين... سنينا ما جاتن شي... حسي قلت يا ولد يا عوض الله... حردان السوق منو البي يرضيهو... هههههههه. أخير تكابس تعرّس وتجيب لك جنا ينفعك في كبرك... أها يا زولة ما أطوِّل عليكي.... مشيت لتجهزتا طَبْ... من تالا أغراد عرس... جهزت الشنطة... وجهزت الريحة اليابسة والريحة الموية... كُح كُح كُح هيييييغ.
معليش أصلي الليامات دي لامي فيني استلهاب... استلهاب راسو عديل كدي... لي حسي تراني قاعد أقح... وزي ما قال الشاعر القُحة ولا صمة الخشم ههههههههه كُح كُح كُح هيييغ... قلت لك... جهزت الريحة والهدوم.. يا زولة ما أطوّل عليكي... ونازل السنة دي زول عرس.. السنة دي قطعاً ما ناطيها.. يا غرق يا جيت حازما يا قول وردي... ههههههه.
أمي قالت لي البنوت راقدااااااات بس إنت تعال وأعزل... لكن يا المذيعة باقي لك العرس البلا حب بي يبقى؟ أها قلت آخد إجازة تلاتة شهور... أقسمها على اتنين... شهر ونص أقعد أحب فيهن الداير أعرسا... والشهر ونص الباقيات أعرس فيهن... وأقعد معاها شوية... أها نضمي دا، شنو ليكي؟ غايتو يا زولة ما أطوِّل عليكي... عندي قطعة واطا في عيد حسين... بنيت فيها عوطين وبرندة العووّض فيهن عوضة مقبلة لا غرب، والتانية مقبلة لا شرق... وحوشين والمنافع وتُكُل... يعني جاهز للعرس تَبْ... لكن عندي شرط للمرا الدايرا... تخلي شغلها إن بقت شغالة... وتقعد في بطن بيتا... غايتو يا زولة ما أطوِّل عليكي... زي ما قلت لك أنا عريس جاهز تَبْ... شنطة العرس زاهبة تَبْ... من هدوم وكل شي حتى النعلات اشتريتن وطبقتهن ودفستهن في الشنطة... نعلات مقاس سبعة وتلاتين.
إنتي يا المذيعة، سوعال يعني كدي لو فيهو استحراج شوية، مقاس نعلاتك كم؟ ترمِّشي في عويناتك كدي.. تلقيهو حسي مقاسن سبعة وتلاتين).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.