استرداد 13 محلج وأكثر من 300 سرايا لصالح مشروع الجزيرة    محمد الفكي: العلاقة مع المكون العسكري ليست جيدة    المتحدث باسم مجلس السيادة: لن نسمح للبرهان بإقحام قوى في الائتلاف الحاكم    وَحَل سيارة سيدة أجنبية بشوارع الخرطوم تثير الانتقادات على أوضاع العاصمة (صورة)    لاعبو المنتخب الوطني يتلقون لقاح كورونا    هشام السوباط : لا إتجاه للتخلي عن ريكاردو فورموزينهو    مبعوث أمريكي في الخرطوم خلال أيام وإدارة بايدن تعلن تأييدها للحكومة الانتقالية    حزب الأمة يدعو الى إستكمال التحقيقات في كافة الجرائم    بسبب مشروع التجسس الإماراتي.. سنودن يحذر المستخدمين من هذا التطبيق    ضبط متهمان وبحوزتهما مخدرات وعملات أجنبية    ضبط متهمين في حادثي نهب مسلح وقتل بشرق دارفور    العسل والسكر.. ما الفرق بينهما؟    السوداني وليد حسن يدعم صفوف التعاون الليبي    عقب جلوسه مع الجهاز الفني والثلاثي سوداكال يحتوي أزمة حافز (الإكسبريس)    د.الهدية يدعو المواطنين للإسراع لأخذ الجرعة الثانية من إسترازينيكا    ادارة السجل المدني تدرس العقبات التي تعترض سير العمل    تكريم البروفيسور أحمد عبدالرحيم نصر بملتقى الشارقة الدولي للراوي    انخفاض كبير في مناسيب النيل الأزرق ونهر الدندر    الكندو : شداد يتلاعب بالالفاظ وهو سبب ازمة المريخ    كوريا : ندعم التحول الديمقراطي في السودان    رافضو مسار الشرق يغلقون كسلا والأنصار يرتبون لحشد بالمدينة    نصحت قومي يا سوباط.. (1) !!    سياحة في ملتقي الراوي بالدوحة...الجلسات الثقافية    البرهان: يخاطب إفتراضياََ القمة العالمية حول فايروس كورونا    والي نهر النيل تضع حجر أساس مبنى قسم المرور بالولاية    هل يعيد الفرنسي لاعبه المفضل من جديد.؟ (السوداني) تنفرد بتفاصيل زيارة شيبوب للمريخ    تراجع أسعار الذهب بمجمع الخرطوم    وزير المعادن يبحث مع نظيره المغربي فرص التعاون المشترك    تدشين التحول الزراعي لمشروع الجزيرة    طبيب يحذر من تجاهل اضطرابات الغدة الدرقية    الفنان أحمد سر الختم: ودعت الكسل بلا رجعة    مسرحية (وطن للبيع) قريباً بقاعة الصداقة    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    غرفة البصات السفرية: انسياب حركة السفر للشرق بلا عوائق    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    طه سلمان.. حينما يستلف الفنان!!    نقر الأصابع    كانت ناشطة في مجال حقوق المعاقين وتحدّت إعاقتها الجسدية ..أماني مراد.. محاولة للذكرى والتذكار    وجدي صالح: يبدو أنهم لم يستوعبوا الدرس    دورية شرطة توقف اثنين من اخطر متهمين بالنهب بعد تبادل إطلاق نار    توقبف متهمين وبحوزتهم مسروقات ومبالغ مالية بنهر النيل    مباحث ولاية نهر النيل تسترد عربة بوكس مسروقة من الولاية الشمالية    وزارة التجارة تقف على ترتيبات فتح التجارة مع دولة الجنوب    مصادرة (85) ألف ريال سعودي ضُبطت بحيازة شاب حاول تهريبها للخارج عبر المطار    وفي الأصل كانت الحرية؟    المكان وتعزيز الانتماء عبر الأغنية السودانية (7)    برشلونة يواصل نزيف النقاط وكومان على حافة الإقالة    مذكرة تفاهم لمعالجة متأخرات "الصندوق الكويتي" على السودان    تفعيل إعدادات الخصوصية في iOS 15    أردوغان: عملت بشكل جيد مع بوش الابن وأوباما وترامب لكن لا أستطيع القول إن بداية عملنا مع بايدن جيدة    السعودية.. صورة عمرها 69 عاما لأول عرض عسكري برعاية الملك المؤسس وحضور الملك سلمان    السعودية.. إعادة التموضع    "الصحة": تسجيل 57 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 72 خلال ال24 ساعة الماضية    بشرى من شركة موديرنا.. انتهاء جائحة كورونا خلال عام    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لجنة التحقيقات: "المعلم أحمد خير" توفي نتيجة للضرب بآلة حادة
نشر في شبكة الشروق يوم 07 - 02 - 2019

قال رئيس اللجنة العليا للإشراف على التحقيقات بشأن الأحداث الأخيرة، عامر محمد إبراهيم، إن المعلم "أحمد الخير" توفي نتيجة إصابات قوية في الظهر وخلفية العضدين والكلية والفخذ الأيمن ومنتصف الساقين، نتجت للإصابة بآلة حادة أوصلبة.
وأوضح في مؤتمر صحفي الخميس، إن تقرير النيابة العامة أرجع أسباب الوفاة إلى الإصابات المتفرقة بالجسم ما نتج عنه مضاعفات قوية، وأنه لا توجد آثار لمواد سامة في جسده.
وأفاد إبراهيم بأن النيابة العامة بولاية كسلا تلقت إفادة من مستشفى كسلا الجمعة الماضي بوصول حالة وفاة للمعلم أحمد الخير عوض الكريم، ليتحرك وكيل النيابة الأعلى بالولاية للمستشفى ووجد أن المرحوم وصل إليها متوفياً.
مكان الاحتجاز والوفاة
"
النيابة العامة تسلمت نتيجة العينات التي أرسلت للمعمل الجنائي التي أوضحت أن العينات التي تم أخذها من المعدة والدم والكلية لم تُثبت وجود أي سموم أو مخدرات عضوية
"
ووفق إبراهيم تولت النيابة التحقيق وأخذ إفادات حول الحالة، لتتوصل إلى أن المعلم القتيل تم احتجازه الخميس الماضي بوحدة أمن محلية خشم القربة، وتم ترحيله يوم الجمعة الأول من فبراير لرئاسة الأمن بكسلا وفي الطريق حدثت الوفاة.
وأوضح رئيس اللجنة العليا، أن وكيل النيابة الأعلى بولاية كسلا وجه بإحالة الجثة للطبيب الشرعي بالمشرحة لمعرفة أسباب الوفاة ولكن نسبة لعدم وجود طبيب شرعي بكسلا تم التوجيه بإحالة الجثة لمستشفى القضارف لوجود طبيب شرعي هناك.
وبين أن النيابة العامة استجوبت الطبيب الذي تلقى الحالة بمستشفى كسلا، بجانب المدير الطبي لمستشفى كسلا واثنين من المواطنين اللذين كانا محتجزيْن مع المرحوم بوحدة أمن خشم القربة والذين تم ترحيلهم لولاية كسلا واستجوابهم بواسطة وكيل النيابة الأعلى.
تقرير الطبيب
"
النيابة تولت التحقيق وأخذ إفادات حول الحالة لتتوصل إلى أن المعلم القتيل تم احتجازه الخميس الماضي بوحدة أمن محلية خشم القربة، وتم ترحيله يوم الجمعة الأول من فبراير لرئاسة الأمن بكسلا وفي الطريق حدثت الوفاة
"
وأفاد التقرير الأولي للطبيب الشرعي بوجود كدمات بالظهر والكليتين وخلفية الساقين، وأضاف عامر أنه تم أخذ عينات من جثة المرحوم من المعدة والدم والكلية وإرسالها للمعمل الجنائي بالخرطوم لفحصها ما إذا كان هناك أي مواد سامة أو مخدرات عضوية أو غيرها.
وقال إن وكيل النيابة الأعلى بولاية كسلا انتقل لمحلية خشم القربة، واستجوب ذوي المرحوم شقيقه وخاله بجانب بعض الأفراد الذين كانوا مع المرحوم.
وتم التحقيق مع الطبيب الشرعي بعد استلام التقرير المبدئي حول ما إذا كانت هناك اعتداءات ظاهرية أخرى على جثة المرحوم، وهل هناك أي آثار لاعتداء جنسي بآلة حادة أو غيرها.
حقيقة الاعتداء الجنسي
وأضاف "أفاد الطبيب الشرعي في تقريره أنه لم تثبت أي معالم إصابية أو معالم لاتصال جنسي ولا يوجد تهتّك أو معالم إصابية للقولون النازل للمستقيم من خلال التشريح البطني، بجانب أنه لم يوجد بملابس القتيل أي آثار لدماء ظاهرة.
وأفاد مولانا عامر أن النيابة العامة تسلمت نتيجة العينات التي أُرسلت للمعمل الجنائي، التي أوضحت أن العينات التي تم أخذها من المعدة والدم والكلية لم تثبت وجود أي سموم أو مخدرات عضوية، وتم إرسال هذه النتيجة للطبيب الشرعي لإصدار التقرير النهائي .
وتابع في حديثه "وكيل النيابة الأعلى المحقق خاطب مدير أمن ولاية كسلا للإفادة بأسماء القوة التي تولت التحقيق مع القتيل بوحدة أمن خشم القربة والقوة التي أرسلت لإحضاره لولاية كسلا، وسيتم اتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم.
وأكد رئيس اللجنة العليا استمرار النيابة العامة في تحقيقاتها بشأن الأحداث التي شهدتها البلاد، داعياً المواطنين للتعاون مع النيابة والإدلاء بأي معلومات بحوزتهم تساعدها في سير التحقيقات.
وأكد أن تطبيق مبدأ حماية الشهود المبلِّغين، وفقاً لقانون الإجراءات الجنائية والاتفاقيات الدولية ذات الشأن الجنائي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.