نتحمل المسؤلية كاملة مع حكومة الثورة    بعد دورة من العنف.. مدينة الجنينة تتحول إلى معسكر كبير بدارفور    بنك أمدرمان الوطني يطلق النسخة المطورة من تطبيق أوكاش    وزير الري الإثيوبي: انتهينا من المخارج السفلية لسد النهضة    إسبانيا تؤكد رغبتها في زيادة حجم التبادل التجاري مع السودان    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 22 أبريل 2021    وفاة مرضى كورونا بمركز عزل بسبب إهمال الاطباء    منها تراجع الذاكرة.. أعراض خطيرة لنقص فيتامين B12 عليك الحذر منها    مسؤول: بايدن يستعد لإعلان وصول الولايات المتحدة لهدف 200 مليون جرعة لقاح مضاد لكورونا    المريخ يغادر إلى القاهرة نهاية الشهر الحالي    رئيس الإتحاد المحلي للكرة الطائرة بنيالا يشيد بدور الفرقة(16)في الجانب الرياضي    حركة/جيش تحرير السودان تعزى في وفاة ادريس ديبي    بيان من لجنة تطبيع النادي الأهلي مدني حول اللاعب عباس الشاذلي    السعودية.. إغلاق 23 مسجداً مؤقتاً في مناطق متفرقة من المملكة    إصابة نجم ريال مدريد بفيروس كورونا    بوتين: سنرد بحزم على أي استفزازات تهدد أمننا    سهير عبد الرحيم تكتب: 1400 جثة    رئيس الوزراء يصل عطبرة وسط احتجاجات للجان المقاومة    ورشة الأطر القانونية تشيد بجهود مصرف الادخار    مباحث شرطة ولاية الخرطوم تضبط شبكة لسرقة المركبات والدراجات النارية    فرنسا: مؤتمر باريس لدعم جهود إعفاء ديون السودان الخارجية    السعودية تدعو إيران مجددا للإنخراط في المفاوضات وتفادي التصعيد    تذمر وغضب المواطنين لعودة قطوعات الكهرباء    دابة الأرض    السودان: القوات المسلّحة قادرة على حماية كلّ شبرٍ من الأراضي المحرّرة    عودة تداول أسهم (سوداتل) بسوق أبوظبي للأوراق المالية    أبريل شهر التوعية بالتوحد (كلموهم عني انا طفل التوحد)    ورشة لشركاء السلام حول القانون الدولى الإنسانى لتعزيز حقوق الإنسان    نادي امدرماني يشطب(10) لاعبين دفعة واحدة    إدانة الشرطي شاوفن بكل التهم المتعلقة بمقتل جورج فلويد    ضياء الدين بلال: كَشْف حَال…!    هاني عابدين يواصل سلسلة حفلاته الرمضانية    الفنان عصام محمد نور ل(كوكتيل): أنا فاشل جداً في المطبخ.. ورمضان فرصة لكسب الأجر    مجزرة 8 رمضان .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    محاكمة مدبري انقلاب 89م .. أسرار تنشر لأول مرة    كورونا في رمضانها الثاني على التوالي: فيروس يغيّر موازين الدنيا .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    وفاة الدكتور الشاعر علي الكوباني    وزير الصناعة : توقعت إلغاء المالية للكثير من الرسوم بسبب كورونا    "سبورتاق" ينفرد بتفاصيل اجتماع "الفيفا" و"شداد"    هدى عربي .. سوبر ستار    وفاة استشاري الطبّ الشرعي والعدلي علي الكوباني    إسماعيل حسب الدائم يقدم المدائح عقب الإفطار    السوداني: مدير الطبّ العدلي: دفن 10 من الجثث المتحلّلة اليوم    واتساب "الوردي".. تحذير من الوقوع في فخ القراصنة    الموت يغيب الشاعر د. علي الكوباني    السودان.."9″ ولايات تتسلّم لقاح تطعيم"كورونا"    صور دعاء 10 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم العاشر من شهر رمضان الكريم    الجبهة الوطنية العريضة تطالب بالتحقيق في قضية الجثث المجهولة    لجان المقاومة تتمسك بالتصعيد حتى حل مشكلة الجثث    مقتل جورج فلويد: إدانة الشرطي السابق ديريك شوفين في القضية    بالفيديو: جامع زوجته ولم يغتسل إلا بعد الفجر فما حكم صيامه؟.. أمين الفتوى يجيب    احذر .. لهذه الأسباب لا يجب النوم بعد السحور مباشرة    تجميد مشروع دوري السوبر الأوروبي (بي إن سبورتس)    شاهد بالفيديو.. الفنان محمد بشير (الدولي) يعيش حالة من الرعب والذعر بعد تورطه في قتل مرافقة له بالقاهرة    المريخ يُسجل هداف دوري الأولى العاصمي (الحلنقي)    صور دعاء 9 رمضان 2021 دعاء اليوم التاسع من رمضان الكريم مكتوب    صور دعاء اليوم 8 رمضان 2021 | دعاء اللهم ارزقني فيه رحمة الايتام    إذا زاد الإمام ركعة ماذا يفعل المأموم؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما في حاجة اسمها اغاني هابطة ومافي حاجة اسمها ما بترسخ
نشر في قوون يوم 25 - 03 - 2014


احيي نايل على جرأته واحسب انه خرج مظلوماً
نزار المهندس فنان متفوق جدًا وصاحب صوت جميل وتجربة متفردة في مجال الاغنية السودانية بدأ بالاغاني الشعبية ثم تحول تدريجياً للمزيكا له افكار رائعة يعمل دائماً على الاستفادة منها في انتاجه.
التقينا به في دردشة سريعة وتحدثنا عن بعض الجوانب الفنية فبادرناه بأول سؤال:
ما هي المعايير التي تستند عليها في اختيار اغنياتك؟
لا توجد معايير معينة استند عليها ولكن دائماً اسعى للتنوع في كل الاغاني التي اقوم بأدائها واحاول ان تكون واقعية فقد غنيت الكثير من الاغاني المختلفة الحب والرومانسية ، الشعبية ، الوطنية ، الحماسية.
- ولكن مثل الاغاني السائدة حالياً لا يمكن ان ترسخ وتحافظ على مكانها في المستقبل؟
رد بنبرة صريحة وقال: ما في حاجة اسمها ما بترسخ وما في حاجة اسمها اغاني هابطة هذه الاغاني ستظل راسخة إلى الابد مثلاً الاغاني المطلوبة حالياً هي اغاني الكبار وفي وقتها لم يكن لها جمهور كجمهور اليوم فالليلة اذا وجدت 500 شخص بكره بتلقى 5000 ممكن يسمعوك وترسخ في اذنه.
- الشعراء الذين تميل للتعامل معهم كلهم من الشباب أم الكبار؟
معظم الشعراء الذين تعاملت معهم من الشباب لأسباب كثيرة اولها ان هؤلاء الشعراء من هذا الجيل لذلك هم على علم تام بماذا يريد المستمع وكل الكلمات التي يكتبونها تعبر عن فهم وذوق هذا الجيل من الشباب.
- انتم كشباب وبحكم الانفتاح الحاصل هل تقلدون ما يحدث في العالم أم تتماشون معه؟
نحن لا نقلد بقدر ما نتماشى مع هذه الثقافة ولكن بحاجاتنا السودانية فقط نأخذ شكل الايقاع لأن سلمنا الموسيقي مختلف .. ما في زول بقدر يقول سرقتو مننا ونعمل على توظيف ذلك الايقاع حتى يتماشى مع ابنائنا، ولكن المصريون والخليجيون يسرقون الافكار من الغرب والكثير من الاغاني عندهم افكارها غربية وبنفس المعنى.
- لماذا حتى الآن لم تقم بانتاج أي كليب .. هل أنت ضد هذه الفكرة؟
صمت لبرهة ثم قال: لست ضد فكرة الكليبات ولكن جميع الانتاج الذي تم كان متشابهاً في كل شئ الفكرة والمضمون فأنا احاول عمل شئ مختلف ويكون به شئ من العالمية في الفكرة ، الجرافيك .. وكذا.
- خبر سار للجمهور؟
اثناء حديثه ذكر انه بصدد انتاج ألبوم جديد وسيرى النور قريباً وهذا الخبر كما يقال لم يبح به من قبل.
- مشاركة نايل في the voice؟
اولاً احييه على شجاعته وجرأته على المشاركة بلغة عالمية، وادائه الجميل واقول نايل قدر يوصل الثقافة السودانية، واتمنى ان يكون هناك من امثاله، واحسب انه خرج مظلوماً ولكنه استطاع ان يكسب قاعدة جماهيرية كبيرة، ووجد دعم كبير من شيرين، وهذا دليل على اعترافها بموهبته العالية، ورغم ذلك شرّف السودان والمستقبل ما زال امامه في توصيل ثقافتنا إلى العالم.
حمد البابلي اكثر فنان تغنى للام
اكد الفنان حمد البابلي انه اكثر مطرب تغنى للام، وذلك لمكانتها الكبيرة في حياة كل انسان، ولذلك ظلت عنده من الاولويات ويوليها اهتماماً كبيرًا في كثير من الاغنيات التي بلغت 35 اغنية منها (يا حبيبتي يا امي) كلمات ذو النون بشرى و(رضاك يا امي) كلمات محمد عباس ابو مرين ، و(سلامات يا قلب امي) من كلمات هيثم مامان ، (سر الوجود يا امنا) كلمات ابو قطاطي ، (ست الكل يا اغلى حبيبة) للدكتور محمود خليل محمد ، (امي كنز العطاء) احمد الدالي .. كل هذه الكلمات قام بتلحينها الاستاذ الرائع حمد البابلي. وبمناسبة عيد الام نهديكم اغنية يا حبيبتي يا امي.
يا أغلى من دمي .. يا حبيبتي يا امي
يا واحة في دربي يا راحة في قلبي
يا دخري يا حُبي يا حبيبتي يا أمي
يا أغلي من دمي
يا حبيبتي يا أمي
يا غالية ست الكل إنتي الحنان و الضل
أعيش دوام لرضاكي وأخفض جناح الزل
يا حبيبتي يا أمي
منك عرفتة الحُب و طيبة حنان القلب
إلاهي يلطف بيكي يخليكي لي يا رب
يا حبيبتي يا أمي
غامراني بالدعوات يا أعظم الأمات
عفوك يا والدة عليّ بدخل الجنات
يا حبيبتي يا أمي.
هذه الكلمات الشفيقة الدقيقة صاغها الشاعر الجميل ذو النون بشرى واداها للفنان حمد البابلي الذي وضع لها لحناً رائعاً وآسرًا يدخل إلى القلوب دونما استئذان.
تكريم انيق لابن البادية بالمسرح القومي
تغنى في نفس المكان الذي شهد انطلاقته عام 1959
تداعى الاحباب والمريدين والاهل والاصحاب والمعجبين إلى المسرح القومي، وذلك لتكريم الملك صلاح بن البادية الفنان الشامل صاحب المواهب المتعددة في الغناء والتلحين والتمثيل والتأليف والمديح وغيرها من الحرف التي تعلمها كالزراعة والتجارة، وقد كان الحضور انيقاً كأناقة المكان الذي تزين بالتقابة وتلاوة القرآن والصور الجميلة التي تحكي عن حياة المبدع المتفرد الذي استطاع ان ينجح ويقدم نفسه بصورة لا يشاركه فيها احد سواءً على مستوى الاغاني أو التأليف أو المسرح وكان في مقدمة الحضور الجميل الاستاذ الطيب حسن بدوي وزير الثقافة والاستاذ غازي صلاح الدين رئيس حزب الاصلاح والدكتورة تابيتا بطرس والاستاذ ماجد السر ممثل وزير الثقافة بولاية الخرطوم والعميد عبد الرحمن حطبة عضو مجلس ادارة نادي الهلال السابق والاستاذ محمد يوسف موسى رئيس اتحاد شعراء الاغنية والدكتور عبد القادر سالم والفنان مجذوب اونسة ونجوم برنامج اغاني واغاني، مصطفى السن، نادر عثمان جمال الدين، ونسرين هندي ولفيف من الادباء والمثقفين.
بداية الحفل
بعد تلاوة القرآن الكريم تم عرض فيلم وثائقي يحكي عن حياة المحتفى به، وقد تحدث به عدد من الذين شهدوا تلك المسيرة الحافلة من بينهم البروف علي شمو ومحمد شريف علي وفائزة عمسيب وعلي اللحو وعبد القادر سالم والخليفة الشيخ النيل ابو قرون وعدد من الموسيقيين والشعراء والممثلين الذين تحدثوا عنه حديثاً طيباً اكدوا به على ان صلاح انسان متفرد في كل شيء.
وصلات غنائية
شهد حفل التكريم ايضاً وصلات غنائية قام خلالها المطربون بترديد اغانيه حيث شارك عدد كبير من الفنانين وهم: حمد البابلي الذي افتتح الحفل وغنى اغنية (تعال يا ليل) من كلمات الرائع الصادق الياس ثم تلته نسرين الهندي التي تغنت بأغنية (هدي بي يا شوقي هدي).
فقرة بلال موسى مميزة
اكثر فقرة كانت مميزة هي فقرة الفنان بلال موسى الذي الهب المسرح ووجد تجاوباً كبيرًا من الحضور حينما غنى رائعة ابو امنة حامد (سال من شعرها الذهب) ثم توالت الوصلات بمشاركة عاصم البنا، انصاف فتحي، مكارم بشير، معاذ بن البادية الذي تغنى بأغنية (لاموني).
كلمة الأسرة
وفي ختام الحفل قامت الدكتورة سلوى صلاح بن البادية والدة الفنان معاذ بالقاء كلمة الاسرة التي شكرت من خلالها الحضور والجهات التي عملت على تكريم والدهم خاصة في المكان الذي شهد انطلاقته في عالم الفن والغناء. واختتم الحفل ببعض الاغاني التي اداها صلاح بن البادية وهو يجلس على كرسي. الملك يطرب الحضور الكبير.
نانسي عجاج تفوقت على نهى عجاج
لا احد يستطيع ان ينكر الجماهيرية الكبيرة التي تتمتع بها الفنانة القادمة من ارض المهجر نانسي عجاج بحكم التربية الموسيقية من والدها الراحل بدر الدين عجاج، فنانسي تملك كل أدوات الابداع التي تجعل مسألة نجاحها مضمونة لذلك حجزت مكانها في الساحة الفنية بكل قوة وكونت قاعدة كبيرة من المعجبين لعدة اسباب أولها ان الجمهور يحب الاشياء المختلفة واحسب ان المبدع الحقيقي يأتي بأشياء غير معتادة على الاذهان الناس وهذه هي الاسباب التي ساهمت في نجاحها اضافة إلى ادائها المميز لكثير من الاغنيات الرائعة.
وقد انتجت نانسي ثلاث البومات اخرها موجة ولاقت نجاحاً كبيرًا وقبولاً منقطع النظير من المستمع الذي لا يجامل، أما نهى فهي حتى الان لم تحقق نصف ما حققته نانسي رغم انها تملك صوتاً جميلاً وما يعاب عليها ايضاً انها تتغنى بأغاني الراحل مصطفى سيد احمد بشيء من الفلسفة المملة وعليها التركيز في انتاجها الخاص حتى تستطيع ان ترسخ اقدامها في الساحة الفنية وتترك الكسل جانباً وتبحث عن مكانة لها حتى لا تكون فقط عائشة على اسم الاسرة الفنية.
النظام يريد فعلاً هذه هي الحقيقة
سؤال حائر يبحث عن اجابة شافية ولكنه لم يجدها حتى الان لماذا ندرس الموسيقى والدراما وما هو السبب في وجود كلية تحمل هذا الاسم ويدخل اليها عشرات الطلاب الحالمين بمستقبل زاهر في مجال الموسيقى والدراما في بلد لا تحتفي بمبدعيها ولا تدعم خريجيها فالمسلسلات كانت موسمية يظل المشاهد الكريم ينتظر طوال العام ليحظى بمشاهدة مسلسل سوداني خالي من الشوائب وفي الفترة الاخيرة حتى الموسمية اختفت هاجر الكثير من الكتاب والممثلين للبحث عن وضع افضل يؤمن لهم حياة ابنائهم ومستقبلهم وحتى الدراما الموجودة على الفضائيات السودانية في رمضان مساحتها بسيطة ولا تلبي طموح المشاهد المتعطش للدراما ولماذا ظلت الشخصيات الموجودة في هذا المجال هي نفسها منذ عشرات السنين اتيحوا الفرصة لغيركم من الشباب وابحثوا عن الدعم حتى يكون لنا اسم على مستوى الوطن العربي .
المسلسلات التركية اصبحت مسيطرة علينا ومتحكمة في عواطفنا لأن القائمين على الامر لم ينتبهوا لذلك ولم يكثفوا رسالتهم تجاه المجتمع السوداني الذي كاد ان يفقد تلك الملامح الجميلة التي تميز بها، وما هو الدور الذي تقوم به وزارة الثقافة تجاه المجتمع السوداني من خلال دعمها للمشاريع الثقافية المقدمة من مختلف المبدعين وما هي برامجها التي اعدتها لذلك، كما هو معلوم ورمضان على الابواب نأمل ان تعود الدراما وان تعود المواسم المسرحية وان تعود السينما إلى سابق عهدها حتى نكون مجتمعاً مثقفاً يعرف دوره جيدًا تجاه نفسه وتجاه غيره، فالفنون هي التي تبني حضارة الامم وثقافاتها وعن طريقها يمكنك ان تخترق أي مجتمع وتجبره على احترامك وتقديرك.
الموسيقار يوسف القديل يعود بالتقيل ويلحن اكثر من عشر اغنيات
عاد الملحن المعروف يوسف القديل إلى الساحة الفنية الذي يعود له الفضل في تلحين الكثير من الاغنيات الجميلة للراحل محمود عبد العزيز، وكما يقول الحوت: الحان القديل كانت اللبنة الاساسية لأعمالي التي وجدت صدًى في نفوس معجبيه، ونذكر من تلك الاغاني (خوف الوجع، لهيب الشوق، برتاح ليك، ما تشيلي هم، وعد اللقيا) وغيرهن، وبعد وفاة الجان كما يحلو لمعجبيه دخل القديل في حالة من الحزن إلا انه عاد مجددًا بعدد من الاعمال المختلفة، حيث لحن عملين للسلطان طه سليمان من كلمات الشاعر علي همشري ومنها اغنية (اتاخرت) وكذلك لحن اوبريت خاص بكردفان من كلمات عمار حسن، كما تعاون ايضاً مع الفنانة نادية الطيب في اربعة اعمال (ما تلوموني) كلمات السفير معاوية التوم و(محتار انا) اشعار ابراهيم محمد ابراهيم، فيما لحن عملاً جديدًا للفنان عصمت بكري ( زمن المحبة ) كلمات متولي واختتم هذه الالحان بأربع اغنيات للمطرب فتحي السمري منها (بعد العيد)، كلمات يوسف الامين، اغنية (اتفضلي ما بستاهل) لابتسام احمد. ووعد في ختام حديثه بتقديم العديد من الاعمال المميزة خلال الفترة القادمة.
جديد بلا موسى كاسيت مدائح ومجموعة من الاغاني
اكد الفنان بلال موسى انه يستعد خلال الايام القادمة لإطلاق شريط كاسيت يحتوي على مجموعة من المدائح النبوية اضافة إلى تقديمه مجموعة من الاغاني التي سترى النور قريباً.
طارق الأمين: الهيلاهوب محاربة من التلفزيون ومديره
اكد الاستاذ طارق الامين مدير فرقة الهيلاهوب والمؤلف الاول لجميع الاعمال التي تقوم الفرقة بأدائها وسألناه عن اختفاء الفرقة لا سيما وان رمضان على الابواب فقال بالحرف الواحد: ان الهيلاهوب محاربة من التلفزيون ومن مدير البرامج الاستاذ ابراهيم الصديق والمدير محمد حاتم سليمان، ثم تحدث عن ان التلفزيون اصبح طاردًا ولا يحظى بأية مشاهدة من قبل الجمهور، وقال: توقفنا منذ العام 2007م عن انتاج اعمال جديدة فالجو العام اصبح غير مساعد على الابداع ولا توجد فرص لمنافسة عادلة فلذلك تركنا لهم التلفزيون. أما الفرقة فهي موجودة وافرادها متماسكون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.