السودان..اللجنة المركزية للشيوعي تصدر بيانًا    نمر يلتقي وفد اللجنة العسكرية العليا المشتركة للترتيبات الأمنية    مدير ساهرون يؤكد أهمية المواصفات في خدمة المستهلك    المعسكر في جياد والتمارين في كوبر!    شاهد بالفيديو.. المطربة "ندى القلعة" ترقص حافية بنيروبي على إيقاع إثيوبي    مدير التعليم الخاص ل(السُّوداني): تأخير نتيجة تلميذات مدرسة المواهب لأسباب تقنية    المأوى في السودان .. بين شقاء المُواطن و(سادية) الدولة!!    السكة حديد تكشف عن حل لسرقة وتفكيك معدات الخطوط    خبر صادم لمستخدمي واتسآب.. على هذه الهواتف    سعر الدرهم الاماراتي في البنوك ليوم الإثنين 23-5-2022 أمام الجنيه السوداني    نهب واعتداء على ركاب سبعة لواري تجارية بولاية شمال دارفور    المنظمة العربية للتنمية تعقد لقاءات مهمة خلال مشاركتها في قمتي النيجر وساحل العاج    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    شراكة بين اتحاد الغرف التجارية والأسواق الحرة    إسماعيل حسن يكتب: هل من مجيب؟    المالية تعدّل سعر الدولار الجمركي    مقاومة الخرطوم تعلن نقطة تجمّع موكب "أمدرمان لن تنكسر"    افتتاح مستشفى أبوبكر الرازي بالخرطوم    زيادات غير معلنة في تعرفة المواصلات ببعض الخطوط    والي نهر النيل يشيد بشرطة الولاية ويصفها بالأنموذج    المسجل التجاري للولايات الوسطى يعلن عن تنفيذ برنامج الدفع الإلكتروني    شاهد.. الشاعرة "نضال الحاج" تنشر صورة لها ب "روب الأطباء" وتكتب (يوميات شاعرة قامت اتشوبرت قرت طب)    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تغادر السودان وتعلن عدم رجوعها والجمهور يغازلها "اها يارشدي الجلابي "    (4) طرق للتخلص من المشاعر السلبية كل صباح    انتبه الوقوف أمام جهاز الميكروويف خطير.. وإليك الحل!    عبد الله مسار يكتب : الحرب البيولوجية في مجلس الأمن    شاهد بالفيديو: ماذا قالت رشا الرشيد عن تسابيح مبارك    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: المصريون دخلوا سوق ام درمان ... الحقوا القمح    الجزيرة:إنهاء تكليف مدير عام ديوان الحكم المحلي ومديرين تنفيذيين آخرين    شاهد بالفيديو: صلاح ولي يشعل حفلاً ويراقص حسناء فاقعة الصفار في افخم نادي بالسودان    الصحة الاتحادية: نقص المغذيات الدقيقة أكبر مهدد لأطفال السودان    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    مذكرة مطلبية لتوفيق أوضاع العاملين بهيئة إذاعة وفضائية كسلا    ختام فعاليات أسبوع المرور العربي بالولاية الشمالية    شاهد بالفيديو: هدف اللاعب سكسك في مبارة السودان ضد فريق ليفربول بحضور الرئيس نميري    تيك توك ستتيح لمستخدميها ممارسة الألعاب عبر التطبيق .. اعرف التفاصيل    هذه الأطعمة يمكن أن تؤدي إلى "العمى التام" .. فاحذروها    تمديد فترة تخفيض رسوم المعاملات المرورية لمدة أسبوع    سلوك رائع لطفلة سودانية أثناء انتظار بص المدرسة يثير الإعجاب على منصات التواصل    ضبط (11) شاحنة مُحمّلة بالوقود و(القوقو)    حدد موعد عمومية النظام الأساسي ..الإتحاد العام يمدد للجنة التطبيع الهلالية حتي نهاية مايو    الضو قدم الخير : الأولاد قدموا مباراة كبيرة وأعادوا لسيد الأتيام هيبته من جديد    نمر يشهد بالفاشر ختام فعاليات أسبوع المرور العربي    مانشستر سيتي يفوز بالدوري الإنجليزي    الغرايري يعد بتحقيق أهداف وطموحات المريخ وجماهيره    لقمان أحمد يودع جيرازيلدا الطيب    أسامة الشيخ في ذكرى نادر خضر ..    85) متهماً تضبطهم الشرطة في حملاتها المنعية لمحاربة الجريمة ومطاردة عصابات 9 طويلة    الطاهر ساتي يكتب.. أسبوع المخالفات..!!    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    بالصورة.. مواطن سوداني يظهر "معدنه الأصيل" بعد أن نصبوا عليه في ملايين الجنيهات    امرأة من أصول عربية وزيرة للثقافة في فرنسا.. فمن هي؟    "أتحدى هذه الكاذبة".. إيلون ماسك ينفي تحرشه بمضيفة طيران    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بشه وكاريكا صنعا شوط الإثارة والأهداف
نشر في قوون يوم 14 - 04 - 2016

لمجرد وقوفهما على خط الملعب بانتظار التغيير ودخولهما للملعب سارع جمهور الهلال بتحيتهما بشكل رائع مدركاً أهمية دورهما ومايمكن أن يقوما به.
*كان دخولهما خطوة ضرورية فالهلال متقدم بهدف أبوعاقلة فحددا الغاية ورسما طريق الشوط الثاني ولعب كل منهما دوره وأدى واجبه وكان كل منهما على أعلى درجة من المسؤولية وبعثا الأمل منذ لحظة دخولهما في وضع أمثل وأفضل وبشرا بالفعل بما هو قادم وكان القادم هو الأحلى وبالفعل وقدم كل منهما نفسه بأنه قوة هجومية نادرة وتنشيط للشق الهجومي فوجد النجم الموهوب محمد عبدالرحمن نفسه في وجودهما وقدم أحلى مبارياته مؤخراً وأحرز كاريكا أحلى الأهداف ومن أصعب الزوايا وبطريقة تدعو للإعجاب مستغلاً مهاراته في التسجيل وحاول بشه وعانده الحظ بقوة ولكنه أهدى هدفاً على طبق من ذهب لمحمد عبدالرحمن وكانت التمريرة على ميزان من ذهب من فرط دقتها.
*وباختصار شديد فإن دخول بشه وكاريكا صنع شوط الإثارة والأهداف فاستحقا التهنئة والتقدير وعاطر التحايا من صاحب هذا القلم.
هلال الفاشر يواجه انتفاضة الرابطة
مباراة اليوم بين هلال الفاشر والرابطة كوستي تعد اختباراً حقيقياً لهلال الفاشر لأنه سوف يكون في مواجهة انتفاضة الرابطة الذي لم تسعفه الظروف باداء مباراة تجريبية استعداداً لهذه المباراة.
مباراة من العيار الثقيل في التأهيلي
المباراة التي سيؤديها الجبل كريمة والنهضة ربك في الدوري التأهيلي المؤهل للممتاز غداً بكريمة تعد هي الأقوى على الإطلاق وهي مفترق طرق للفريقين المتباريين.
إعتذار جميل لأمير عن الخطأ الكارثي
قدم مدافع المريخ أمير كمال اعتذاره للجماهير بطريقة جميلة عن الخطأ الكارثي الذي ارتكبه وتسبب في هدف وفاق سطيف الأول.
والمهم أن يقدم أمير الاعتذار رسمياً بالتألق في سطيف ومنع تكرار هذا الخطأ .. فهذا هو الاعتذار الحقيقي.
فريق الكرة هو الذي يعزف
سيمفونية عودة الجمهور للمدرجات
ناشد الأستاذ عماد الطيب المحامي سكرتير نادي الهلال جماهير الفريق بالعودة للمدرجات مجدداً.. ولكن نقول للابن عماد: الجماهير لن تعود من تلقاء نفسها نتيجة نداء من الإدارة ولكن فريق الكرة الهلالي هو الذي يستطيع أن يجذبها مرة أخرى للعودة وهو الذي يمكن أن يعزف سيمفونية هذه العودة وإجبار الجماهير بالعروض والأداء القوي.
ايمال يشكو الفرص المهدرة
مع ايمال مدرب المريخ البلجيكي ألف حق وهو يشكو من الفرص المهدرة والتي بالطبع يهدرها نجومه برعونة واستهتار وأحياناً لسوء الحظ.
أزمة المريخ وسطيف تشتعل كلامياً
أشعلت أحداث مباراة المريخ وسطيف النار تحت الرماد واشتعلت كلامياً قبل أن يصل المريخ إلى معقل وفاق سطيف لأداء مباراة الإياب، ومن الواضح أن التناول الصحافي أدى لكثير من المبالغات والتهويل بعكس التصريحات الموزونة لرئيس بعثة الفريق الجزائري.
الفاشر .. هل تواصل السقوط أمام الهلال
قدر مدينة الفاشر أن تواجه الهلال مرتين في مباراتين متتاليتين بحسب البرمجة الموجهة .. وبعد سقوط الفاشر ممثلة في هلالها فهل توالي السقوط مرة أخرى ممثلة في مريخها.
تصريحات عبد التام تمام
التصريحات القوية التي أطلقها نائب سكرتير المريخ عبدالتام كانت حديث الأوساط الرياضية والإعلامية لأنها اتسمت بالقوة والشجاعة والصراحة فاستحق الإشادة.
جمهور الهلال الدجاجة التي تبيض ذهباً هجر الإستاد
كانت أندية الدرجة الأولى قبل قيام منافسة الدوري الممتاز تنتظر بفارغ الصبر مباريات الهلال حتى تقوم بحل مشاكل لاعبيها، لأن هذه الجماهير كانت بالنسبة لها وللاتحاد المحلي البقرة الحلوب والدجاجة التي تبيض ذهباً وذلك من خلال إقبالها الكبير والدخول العالية التي تحققها مباريات الفريق، بل وأن بعض مجالس الهلال كانت عندما تحدث أي ضائقة مالية تسارع تفرض رسوماً عادية على تدريبات الفريق ويتجاوب الجمهور، وهكذا ظلت الجماهير الزرقاء مضرب المثل في الحضور وتسجيل أعلى الدخول ولم تشهد مباريات النادي مقاطعة كتلك التي حدثت في مباراة الفريق أمام هلال الفاشر عندما بدأت المدرجات خالية من الجماهير وهي التي كانت في السابق تتدافع لمساندة الفريق وما حدث رسالة واضحة ومليئة بالمعاني وجمهور الهلال هو سيد قراره يتخذ المواقف عبر قناعاته القوية.
فيما قالت (الصدى) إن المدرب المصري يحتفل بصورة جنونية عقب كل هدف
متى أصبح انتصار الهلال على هلال الفاشر يا عشري هو كبرياءه الحقيقية؟
خبر مهم جداً يستوجب التعليق:
الخبر نشرته الزميلة (الصدى) على صفحتها الأولى يقول : إن العشري المدير الفني للهلال كان في غاية السعادة والفرحة بعد فوز الفريق، وأضافت إن العشري أظهر فرحاً خرافياً وظل يحتفل بصورة جنونية عقب كل هدف، بل ذهب أبعد من ذلك عندما اتجه لجماهير الهلال عقب الهدف الثالث، وأشار إليهم بأن الهلال رجع لمستواه المعهود واستعاد عافيته بالفوز العريض.
*انتهى الخبر.. وكان لابد من تعليق وكان لابد أن نعود للعشري كمان وكمان وهو يجبرنا على ذلك، ومن الواضح أن المحرر المحترم الذي صاغ هذا الخبر باحترافية وصِدق، قد سبح في بحر من الدهشة عندما أشار إلى أن العشري ذهب أبعد من الفرحة الجنونية لأهداف فريقه وانتصاره عندما أشار لجماهير الهلال بعودة الهلال لسيرته الأولى ونقول: إن هذه المغالاة في الفرحة وأمام الجماهير وبتلك الطريقة لا تمثل سوى أنه يريد خطب ود الجماهير الغاضبة بعد أن تسبب في تكدير النفوس لقيادة الهلال للهاوية الأفريقية وخسر معه من أحد فرق الذيلية.
*نقول للعشري عليه أن يحترم عقول جماهير الهلال، فالانتصارات على الأندية التي لا تمثل نداً للهلال لا تجذب انتباه جماهيره وتجعلهم يغالون في الفرحة كما فعلت أنت مقابل ضياع الانتصارات الكبيرة في المنافسات الأفريقية.
*الهلال ياعشري أكبر من أن يفرح بهذه الطريقة لمجرد الفوز العادي، فمتى أصبح انتصار الهلال على هلال الفاشر هو كبرياءه الحقيقية والمشهد القائم في ذهن الجماهير عنك لن يتغيَّر لمجرد انتصار على أحد فرق الممتاز والذي كان يجب أن يخسر بنتيجة مضاعفة، وقالها أبوشنب المدرب العام مبارك سليمان بصراحة: إن الخصم بهبوط لياقته أتاح لنا تأكيد الفوز وكان يجب بالفعل أن يفوز الهلال وبنتيجة عريضة تؤهل أحد نجوم الهلال لصدارة هدافي الممتاز ولكن هذا لم يحدث.
*نعم فاز الهلال وطوى الصفحة الحزينة لمباراة النيل ولكنه ليس فوزاً خرافياً، بل هو فوزاً معنوياً ولكنه لا يستحق هذه الفرحة الهستيرية لمدرب الفريق كأنما الهلال حاز على انجاز وبطولة، وإذا كان هاجس الخروج الأفريقي يطارده ومباراة النيل كابوساً لازال ماثلاً أمامه فيجب أن يتأكد بأن الانتصار في الممتاز وعلى فريق كان على شفا الانهيار لا يمثل تعويضاً عن خيبة الخروج الأفريقي.
محمد عبدالرحمن وعودة تدعو للتأمل والإعجاب
ظل صاحب هذا القلم ينتظر مشاركات نجم الهلال محمد عبد الرحمن بمزيد من الترقب والشوق خاصة عندما ظهر وأكد بأنه ذاك اللاعب الموهوب تأكدت يومها بأن ملاعب الهلال ولادة وأصيب محمد وتوقف وعاد وتوقف حتى كانت العودة الأخيرة وحملت لنا المباراة الأخيرة العديد من المؤشرات والبشريات المهمة بأن عودته أصبحت أكيدة وقوية وأنه استطاع اجتياز الحاجز النفسي للإصابة وذلك من خلال الطريقة التي أدى بها المباراة وهو يمشي بالكرة وسط غابة من المدافعين ومع ذلك استطاع أن يتخلص منهم ويعكس الكرة الرائعة ويعود ويحرز الهدف الثالث، وظهور محمد عبدالرحمن في هذه المباراة لا يدعو للاطمئنان فقط، بل للإعجاب والعافية درجات بإذن الله.
رسائل إليهم :
إلى معتمد مروي
مساندتك لفريق الجبل كريمة وهو فريقك وفريق محليتك له بتلك الصورة تستحق عليها كل التقدير والتحية وتحفيزك للاعبين مادياً يشعل حماسهم ويرفع معنوياتهم إلى السماء، ولكن لماذا الحافز الخاص للاعب النيجيري مصطفى وكرة القدم لعبة جماعية تعتمد على أداء الفريق بأكمله.
إلى أهلي شندي
صحيح أن خصمكم كان فريقاً قوياً ومحترماً ولكن كان بالإمكان أفضل مما كان، لأن النتيجة التي تسافرون بها إلى غانا مفخخة وتنطوي على مغامرة.
إلى قناة الملاعب
تناولكم لصفحة متابعات ودوريات للأستاذ الجيلاني عيسى تؤكد على تقديركم لأهمية ما تتناوله الصفحة وهي تنفتح على كل ملاعب الولاية باحترافية شديدة.
إلى الموردة العريقة
كان أملنا كبير في تحقيق بطولة والعودة للتأهيلي ومن ثم للممتاز، ولكن خوفي أصبح شديداً على الفريق العريق من أن يتدحرج للمراكز الأخيرة من بطولة الخرطوم لأنه اليوم يحمل رصيداً وقدره 13 نقطة في المركز السادس وهذا موقف لا يشبه هذا الفريق العريق.
إلى أطهر الطاهر
حزت على إعجاب الجماهير وتشجيعها في مباراة أهلي طرابلس بالخرطوم وكررت ذات التألق وبشكل أجمل أمام هلال الفاشر وبعثت بالارتياح في نفوس الجماهير أكثر من أي وقت مضى، المهم أن تحافظ على هذا المستوى وتوالي الصعود إلى الأعلى وللأمام.
إلى شباب ناصر
بعض أندية الممتاز فشلت في استجلاب المدربين الأجانب، ولكن نادي شباب ناصر ( درجة أولى) استجلب مدرباً أجنبياً من نيجيريا في رسالة مفاداها أن إمكاناتكم المادية كبيرة.. (ومرطبين).
إلى المتألق راجي
أعدت ثقة الجماهير فيك بأقوى أداء وبأهداف مهمة محلية وأفريقية فكنت نعم القائد ونعم اللاعب المؤثر.
إلى المدرب محمد الفاتح
سبق لي الإشادة بك مدرباً بالنيل شندي وصاعداً به للممتاز وتابعت تصريحاتك قبل مباراتكم مع الهلال والتي أكدت فيها أن فريقك قادر على مفاجأة الهلال في أرضه ووسط جماهيره، واعتقد أن الكلام على هذا النحو (طبيظ) والأفضل دائماً أن تواجه القمة بالصمت.
إلى الطاهر يونس
مبادرتك الرياضية الإيطالية السودانية داعمه تماماً لرياضتنا وكرتنا ومبادرة تستحق عليها الإشادة من الدولة فإلى المزيد.
إلى الأستاذ أحمد محمد الحسن
كيف أقدم لك التهاني بإجازة مجلس الصحافة والمطبوعات لاسمك رئيساً لتحرير جريدة المريخ وأنت الذي كنت رئيساً لتحريرها عام 68 وكنت يومها أصغر رئيس تحرير لصحيفة سودانية.
إلى هيثم مصطفى
إسناد تدريب شباب الهلال لك لا يقلل من اسمك ولا قيمتك التدريبية، بل إن التدريب تحت أصعب من تدريب الكبار وينتظر الهلال على عهدك تقديم الكثير من المكاسب لفريقي الرديف والكبير.
إلى جلال كادوقلي
اختيار هلال نيالا لك مدرباً للمرحلة القادمة لفريقه اختيار صادف أهله وأتوقع لك نجاحاً هائلاً ومهماً.
فوزه بجائزة أفضل عمود صحفي ليس مفاجأة
صلاح حاج بخيت صحفي بدرجة مقاتل
مشاعر وخواطر كثيرة تتداعى وتتزاحم أمامي وأنا أتلقى خبراً ساراً مفاده أن الأستاذ الإعلامي المرموق صلاح حاج بخيت قد فاز بجائزة تقديرية رفيعة يقدمها منتدى ودمدني الثقافي بالتضامن مع جامعة الجزيرة لفوزه بأفضل عمود صحفي ضمن 3 جوائز مخصصة لأفضل عمود، وأخرى لأفضل تقرير لعام 2015م، وأن الحفل بهذه الجوائز قد تم وشرفه وزير الشباب والرياضة ومندوباً من مجلس الصحافة والمطبوعات.
* وكما قلت إن الكثير من المشاعر والخواطر تتزاحم أمامى لأن الفائز بأفضل عمود لابد أن يحظى عندي بأهمية واهتمام وذلك نابع من أنني تشرفت بتشجيعه عندما تلقيت أول إنتاج منه لصحيفة (نجوم وكواكب) في نهاية السبعينات وأيقنت إنني أمام شاب سيكون له شأناً كبيراً وسيشق دروب الصحافة بخطوات واثقة ومتأنية، وإذا كان الأستاذ صلاح قد فاز بأفضل عمود فإنه أيضاً ذلك الرائع في التقرير والتحقيق وأن ظل يميل بشدة للعمود الصحفي.
* وليس من قبيل الصدفة أن يفوز صلاح بهذا التقدير فمن يومه ظل متألقاً في تناوله وفي فنونه وظل تناوله يتسم بالصدق في توجهه وسلامة مقصده والارتفاع فوق الصغائر ومن (نجوم وكواكب) انتقل ل(الهدف) ومن (الهدف) (للكابتن) وعندما انتقلت (لآخر لحظة) عرضت عليه كتابة عمود أسبوعي (مدني على الخط) ولم يكن عموداً رياضياً فقط، وكان في كثير من المرات خلطة تجمع بين الرياضة والسياسة وظل خلال عموده الأسبوعي خط الدفاع الأول عن مدني وظل لقلمه النصيب الأكبر في الدفاع عنها في مواجهة كل من يتربص بها وضد الحكام والحكومات التي لا تعمل بالجدية من أجل شعبها، وكلما وجد الجزيرة أمام منعطفات خطيرة استل قلمه في مواجهتها متجرداً من أي أهواء سياسية أو حزبية فلا يخضع لحاكم قط ولا يجامل مسؤول وظل صحافياً بدرجة مقاتل، فملأ الآفاق حضوراً لا تغض عنه عين ولا تستطيع ولا تصم من دونه أذن وهيهات
ويعترف صاحب هذا القلم بأنه من عشاق قلم صلاح لأسلوبه الرصين وكلماته المنتقاة بريقاً وتميزاً وإشراقاً وجمالاً ووددت أن أكون بمدني لأشد على يده مئات المرات ولا أملك إلا أن أقول حفظك الله يا صلاح لصلاح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.