مع ارتفاع الدولار.. الذهب يتكبد خسائر والأسعار تهبط إلى أدنى مستوى    السعودية… أمر ملكي باعتماد 22 فبراير "يوم التأسيس"    تعرف على القناة الناقلة لقرعة الدوري الممتاز    المجلس القومي للتدريب يؤكد أهمية دورات التدريب المهني والتحويلي للعاملين    وكيل وزارة العدل تلغي فتوى المحامي العام حول قرارات لجنة إزالة التمكين    إستطلاع متلقي لقاحات كورونا بمركز صحي الشعبية ببحري    إستراتيجيات جديدة لترويج لقاح كورونا بولاية الخرطوم    السعودية: غرامة 200 ألف ريال أو السجن وخروج نهائي لهذه الفئة    الطاهر ساتي يكتب.. المفسدون الجُدد..!!    تذمر وسط المواطنين من زيادات أسعار الكهرباء    آخرها طلب "الأمة" بالتنحي .. الضغوط .. هل تعجل برحيل البرهان؟!    صباح محمد الحسن تكتب: الشارع لن ينتظر مجلس الأمن !!    السوباط يعلن تكريم "بوي" بعد أن قرر الاعتزال    رسالة غامضة على واتساب تقود الشرطة إلى مفاجاة صادمة    ندى القلعة تكشف سر اهتمامها بالتراث السوداني    (أنا جنيت بيه) تجمع بين عوضية عذاب ودكتور علي بلدو    أبناء الفنانين في السودان .. نجوم بالوراثة    فولكر بيرتس يتهم المؤتمر الوطني بتنظيم التظاهرات أمام مقر البعثة    أصحاب مصانع: زيادة الكهرباء ترفع أسعار المنتجات    تزايد مخيف لحالات كورونا بالخرطوم وأكثر من ألفي إصابة في أسبوع    درجات الحرارة بشقيها الصغرى والعظمى تواصل انخفاضها بالبلاد    حركات ترفض دمج القوات    تراجع نشاط السريحة بسوق الدولار "الموزاي"    إفتتاح مكتبة الاستاذ محمد الحسن الثقافية بكوستي    تعيين لجنة تطبيع لنادي أكوبام حلفا الجديدة    توقف صادر الماشية الحية للسعودية    نجاة فنان من الموت بعد تحطم سيارته    زراعة أكثر من (121) ألف فدان قمح بالشمالية    كشف تفاصيل حول عودة "لي كلارك" و "إسلام جمال" للمريخ    ترباس يطمئن على الموسيقار بشير عباس    الجاكومي يحذر تحول القضايا المطلبية لأهل الشمال إلى سياسية    تفاصيل جديدة في قضية المخدرات المثيرة للجدل    مزارعو الشمالية يشكون من انعدم السماد    كوريا الشمالية تجري سادس تجربة صاروخية في أقل من شهر    دراسة: كيم كاردشيان تدمّر النساء    اختطاف المدير التنفيذي السابق لمحلية الجنينة بجبل مون    اتحاد كرة القدم يزف خبراً سعيداً للجماهير    الانتباهة : تحريك بلاغات ضد وزارة الثروة الحيوانية حول "الهجن"    القون لا عرفناه جابو الغربال لا عرفناه جابو المضمار    من أنتم؟    سلطات مطار الخرطوم تضبط أكثر من 2 كيلو جرام هيروين داخل زراير ملبوسات أفريقية    تبيان توفيق: الي قحط وكلبهم (هاشكو)    لواء ركن (م) طارق ميرغني يكتب: الجاهل عدو نفسه    شاهد بالصورة والفيديو.. فتاة سودانية وزميلها يثيران دهشة الحضور ويشعلان مواقع التواصل الاجتماعي بتقديمهما لرقصة (أبو الحرقص) المثيرة للجدل    إحباط محاولة تهريب كمية كبيرة من (الهيروين) عبر مطار الخرطوم    أول ظهور للمطربة "ندى القلعة" بملابس شتوية يثير موجة من التعليقات    ميتا المالكة لفيسبوك تصنع أسرع كمبيوتر في العالم    الصحة الاتحادية:التطعيم من استراتيجيات الصحة للقضاء على كورونا    داعية يرد على سيدة تدعو الله وتلح في الدعاء لطلب الستر لكنها لا ترى إجابة فماذا تفعل؟    البيت الأبيض يكشف عن أول زعيم خليجي يستقبله بايدن    اختفاء ملف الشهيد د. بابكر عبدالحميد    الشرطة تصدر بياناً حول تفاصيل مقتل العميد "بريمة"    بالصور.. بعد غياب لأكثر من 20 عاماً.. شاب سوداني يلتقي بوالده في أدغال الكنغو بعد قطع رحلة شاقة    البنتاغون يضع 8500 جندي بحالة تأهب قصوى بسبب الأزمة الأوكرانية    لماذا حذر النبي من النوم وحيدا؟.. ل7 أسباب لا يعرفها الرجال والنساء    الفنان معاذ بن البادية طريح فراش المرض    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وفي بُعدِك لقيت كل الأرض منفى
نشر في قوون يوم 21 - 02 - 2012

• كنا ثلاثة ..ورابعنا (وردي) بحزنه القديم ...ينثر فينا (وده) الخرافي ...ما اجتمعنا قط وإلا كانت احدى اغنياته موضوع نقاشنا الرئيسي...تطيبنا يوما ب (جميلة ومستحيلة)...وجعلناها (عطرا)...وتداوينا ب (بناديها) وجعلناها (دواءا).
• اوقدنا (بعد ايه) شموعا ...كانت تمثل فينا العزة ...والشموخ والكرامة.
• في تلك الاغنية كان هناك اعلانا لتحرر من الحبيب ...وانتفاضة عليه.
• ثقافاتنا كانت تصل اقصى مراحلها تشبسا ب (يجيني زمن امتع نفسي بالدهشة)...وكانت ابعد مرامي حضاراتنا تقف عند (كل عيون بتتقابل إلا عينك ما بتنفات).
• وما بين كل هذا كنا نسعى (ربيعا) في جداول اغنيته (يا بلدي يا حبوب).
• نثور ونضج ...ونتمدد (نخيلا) في (تدى النخلة طولها والغابات طبوله).
• لم تكن امالنا وطموحنا اكثر من (انت تلقى مرادك وفى نيتك).
• هذا كل املنا في الدنيا ...لكن املنا كان في رحاب وطن لا حدود له.
• نحن من جيل تداوي باغنياته...تسمع صرخة (الجنين) عند الوضع (لو بهمسة) هكذا ثبوتا (خوفي منك ..خوفي تنساني وتنسي الليالي) خلافا لكل العادات واللوجستيات الطبية...لم اجد قط في تضاريس العواطف والتهاباتها (خوف) كهذا اجمل من (الشجاعة) نفسها. فان اصبح الجنين (وليدا) كانت (يا اعز الناس) تحفل بين الناس فرحا...وربما قبل ذلك وهو في بطن امه يتغذي عبر الحبل السري ب (الود) عطفا وتواصلا...(زمان كنا بنشيل الود وندى الود وفي عينانا كان وفي عينانا كان يكبر حنانا زاد وفات الحد).
• حتى اذا اصبح الجنين (صبيا) كان صباه يرتكز على (نور العين) وهو يسعي حبوا بين اقدام والديه...الي ان يصير (غلاما) يرتع فى قوافي (المستحيل) شقاوة مع اترابه (لو بيدي كنت طوعت المحال) ..يهدم هذا ويكسر ذاك ..فيضحى (يافعا) يشدو مع (الطير المهاجر) (بالله يا طير قبل ما تشرب تمر على بيت صغير).
• كسرنا (سنونا) بهذه الاغنيات ...وكان عندما نرمى (سن الحمار) ونطالب ب (سن الغزال) نغنى (الليلة يا سمراء)...كان هذا افضل (عوض) لنا.
• .من بعد يصبح اليافع (حزوّرا) متشبسا ب (لو بالصد ابيتني)...ف (قمد) ب (بيني وبينك والايام)..ليتقوى عندما يصبح (عنطنط) ..شابا ب (الحنين يا فؤادي)..فيبلغ الاربيعين (مملا) ب (عذبني وزيد عذابي) فان صار (كهلا) كان (الحزن القديم) هو رفيقه وهو في الخمسين. (فيشيخ) ب (خاف من الله) ...ثم (يهرم) ب (سواة العاصفة في ساق الشتيل النيي).
• عندها نعود جبرا الي (توعدنا وتبخل بالصورة)...(وجميلة ومستحيلة)....(ومرة افرح ومرة اسرح ومرة تغلبني القراية لما اكتب لك وداعا).
• هذا هو وردي يتبعنا في كل مراحل حياتنا ...رفقة وصحبة .يدخل في (كيف) شاي الصباح ..ويتغلل في رائحة قهوة المقيل...يشارك نخيل الشمال سمواه ورفعته وابنوس الجنوب شموخه.
• في كل تفاصيلنا الخاصة ...افراحنا واتراحنا...يجلس وردي هناك وحيدا في افئدتنا ...ونحن ننقز ونعرض ب (القمر بوبا عليك تقيل).
• هكذا يتبعنا في كل خطواتنا يدخل فى مناهجنا الدراسية (عاطفة)...كم كنا نحمل مقاطعه عنوانا لنا في دفاتر المحاضرات ..وكراسات الدروس وكانت (قلت ارحل) تنافس نظرية نيوتن في الجازبية ....وكانت اغنيته (اقابلك) ترافق نظرية (فيثاغورس) بحسابات المقابلة والشوف والممكن والمستحيل.
• وردي كان بيننا هكذا يدخل غرف دواخلنا كما يفعل شفع العيد بلا استذان...يدخل فصول طلابنا ...كفى اننا في كل ذكرى للاستقلال نغنى (تعريفته)...(اليوم نرفع رأية استقلالنا).
• لم نجد افضل من (وردي) ليعبر عنا وليتحدث عن (وطن) بعزة جاله يطيب الجلوس.
(2)
• عندما كان الفنان محمد عثمان وردي يرقد طريحا للفراش في مركز فضيل بالطابق السابع الغرفة رقم 371 ..كان الشعب السوداني كله يتداعى السهر والحمى ..فقد كان اغلى جزء منه يحجز في غرفة الانعاش.
• الشعب السوداني كله كان يرقد في الغرفة (371).
• قبل ان يرحل محمد وردي (مات) الف مرة بالاشاعات ..والاشاعات هنا تطلق كنوع من الاهتمام والمتابعة.
• هى نوع من الحب او الخوف ...نحن الاشياء التي نحبها نتوهم اننا نفقدها.
• كان في كل اشاعة يموت الشخص الف مرة ...حتى اذا عاد وتأكد ان الخبر اشاعة عادت الفرحة للناس.
• عندما اذيع خبر وفأة الفنان محمد وردي توقع الناس ان يكون الامر (اشاعة)...حتى عندما تداولت المواقع الرسمية خبر وفاة وردي تمنى الناس ان يكون الامر (اشاعة)..رغم ان الموت حقيقة لا ريب فيها ..والفضائيات السودانية تقطع ارسالها توقفا وحزنا لهذا الرحيل.
• اصبحنا في جدال مع حقيقة واقعة ....رفضناها رغم حتمية الموت.
• كل السودان كان يهاتف ابن الراحل محمد وردي ..الموسيقار عبدالوهاب محمد عثمان وردي ...الشعب كله كان يهاتف عبدالوهاب.
• وهناك وردي الذي منح الشعب السوداني كل الفرح يرقد في الغرفة (371).
• خرج منها محمولا على الاعناق ....لفوها بثوب ابيض ..كان يرقد (وديعا) وهو يحمل الي مقابر فاروق ليقبر هناك.
• دفنوه ...لكن لم يمت ...هو باقى بيننا ...سنرحل نحن ..وسنترك سيرته بين الناس فقد خدم شعبه 55 عاما ..كان يغني فيها ..يغني للوطن ...وللجمال ...وللحرية.
(3)
• في بلدتنا يستعيض الفقراء عن (الخبز) عندما يكون غير متاح إلا للأغنياء ..بأغينة (المستحيل) يملأون بطونهم ب (لو بي إيدي كنت طوعت الليالي)... وتُملأ باقات عرب البدو في البادية ب (جميلة ومستحيلة) عندما يخلف (الخريف) وعده.
• ويستبدل (السكر) في أطراف السودان ونواحيها القصيّة إذا عزّ الحصول عليه ب (الطير المهاجر).. (كان تعب منك جناح في السرعة زيد).. ونختلف عاطفيا ب (بعد ايه).. وترجع المياه إلى مجاريها الطبيعية ب (لو بالصد أبيتني ولو بالنار صليتني لا لا أنا ما بنساك).
• مازال طلاب المدارس في (جبيت وجوبا وعطبرة وبارا وتمبول) يقيدون على أغلفة كراساتهم الدراسية (الحزن القديم).
وتمشي معاي
خُطانا الإلفَةْ والوحشَةْ
وتمشي معاي... وتْرُوحي
وتمشي معاي وسط روحي
ولا البلْقاهو بِعْرِفني
ولا بعرِف معاكْ ..روحي
• محمد عثمان وردي يسكن في هذه النواحي من القلب ...حيث (أخادع نفسي بي حبك وأمنيها)... منحنا ذاك (الأمل).. ووصل بنا في نهاية المطاف إلى (حققنا أحلامنا والعاشق عقباله).
• مثلما ثبتت ملامح الزول السوداني على (عيون عسلية ولون أسمر وقامة مربوعة) ...كانت أيضا ملامح الزول السوداني من حيث الحس والشعور متمثلة في (الحنين يا فؤادي ليه يعاديك ما بتعادي).
• هذا محمد وردي يمثل (النيل) شموخا ..كأنه يمنح ذاك النهر الخالد (لحن الخلود).
• نحن كنا نكتب في كل الكراسات التي ندون فيها حوارات آخر السنة.. هذا المنوال.
• الاسم : سين من الناس.
• العمر: الأعمار بيد الله.
• الهواية: الاطلاع.
• الأمنية : أن يكون السودان موحداً.
• الفنان المفضل: محمد وردي.
• الإجابات كانت تختلف في الاسم من طالب إلى طالب، وكانت تختلف الاجابات في العمر وفي الهواية وفي الامنية ..لكن كل الإجابات من نمولي إلى حلفا كانت تلتقي في (محمد وردي) عندما يكون السؤال عن (الفنان المفضل).
(4)
• (صواردة) تلك الجزيرة التي تقع في أقاصي الشمال؛ ذات طبيعة خلابة ..نخيلها غير كل النخيل في السودان يرقص فقط عندما يغني محمد وردي.. وبيوتهم من طين مازال الحنين يسكنها، والقمر يضع ضوءه على البيوتات في عناق يجعل النخيل أكثر طولا ...من تلك المنطقة خرج محمد عثمان وردي وسط مكونات فنية كانت دعامة له ...وكانت سنده في أن يصل إلى تلك الحدود من (العبقرية) الفنية.
• عندما رحل خليل فرح في عام 1932 ولد الفنان محمد وردي ..كأن الأقدار أرادت أن تقول لنا (هذا خير خلف لخير سلف) ...وخليل خرج من جزيرة (صاي) وهي جزيرة تقابل الجزيرة التي ولد وخرج منها عملاق الغناء السوداني محمد وردي.
• ما أعجب الاقدار.. في العام الذي رحل فيه خليل فرح ..ولد محمد وردي ..رحلت قامة وجاءت قامة أخرى لونت حياتنا بالفرح الجميل.
• محمد وردي لم يشاهد والدته ..رحلت من هذه الدنيا قبل ان يشعر بإحساس الامومة.. كان عبارة عن (قطعة لحم) أو دماء متجمدة... وزادت أوجاع الطفل الصغير عندما رحل والده وهو في السابعة من العمر ليكون الطفل (محمد) يتيما فقد أمه وأبوه في سن مبكرة.
• لكن أسرة الفنان محمد وردي وعائلته كانت من العائلات الكبيرة في المنطقة جده والد أمه كان (عمدة) لجزيرة صواردة، وقد كان يغني ولا يفارق (طنبوره)، حتى ان السلطات وقتها عندما أخذته من تلك الجزيرة لأنه لم يخرج عوائد النخيل واقتيد إلى دنقلا ليسجن هناك لم يأخذ جده من بيته غير (طنبوره) وهو عمدة.. وقد ورث أولاده وأحفاده أغنية تدرب عليها الاحفاد وتعلموا عليها عزف الطنبور... وكانت تلك الاغنية هي أول أغنية يتغنى بها محمد وردي.
• الى جانب هذا فقد كان "خيلان" الفنان محمد وردي يغنون وقد اشتهروا بذلك في المنطقة، وكانت والدة وردي نفسها صاحبة صوت جميل.
• لوردي أختان غير شقيقتين ...وهو قد تزوج مرتين وله أبناء وبنات بعضهم مستقر في السودان وبعضهم خارج البلاد.
(5)
• الطفل الصغير كان يبدو عليه التمرد وهو صغير ..دون كل الاطفال ملامحه فنية ..شعره الكثيف ولونه الابيض يمنحه شكلا فنيا مختلفا وقامته الطويلة تحكي عن نخيل صواردة الصامد.. شقاوته كانت تشير إلى ان هذا الطفل سوف يغير شيئا في تاريخ السودان.
• عندما مات والد محمد وردي أوصى أعمام وردي ان يعلموا محمد، قال لهم وهو في فراش الموت: (الولد دا ما يشتغل تربال).. ربما كان الأب بحسه الأبوي يحس بعبقرية ابنه.
• لذا كان أعمامه حريصين على ان يعلموه ..كانت المدرسة تبعد 27 كيلو من القرية التي خرج منها وردي ..عندما أخذه عمه وبعض أقاربه إلى المدرسة لتقييده طالبا أخذوا معهم زادهم وطنبورهم وأرادوا أن يستريحوا لبعض الوقت في طريقهم إلى المدرسة فطالبوا من الطفل الصغير ان يغني فغنى محمد وردي ذو السبعة أعوام فخرج سكان المنطقة كلهم ونزلوا لطرف النهر ليروا صاحب هذا الصوت البديع.
• شعر محمد وردي وقتها أنه سوف يصبح فنانا وقال له عمه: (إنت من هسع بتغني ..ما أظنك تنفع في القراية).
• عندما أصبح وردي على أعتاب الشباب كانت موهبته الفنية تشير إلى ان السودان على موعد مع فنان سوف يحدث ثورة غنائية كبيرة ..هكذا كانت تشير الدلائل.
• كان محمد وردي يدرس في المدرسة الابتدائية وكان ناظر المدرسة يسترق السمع له من وراء الشباك ووردي يغني بين فواصل الحصص.
• الناظر كان اسمه (إبراهيم عمر النحاس) كان كلما يسمع وردي يغني وهو يتخفى خلف شباك الفصل يقول له: (والله صوتك جميل ..غني يا ولدي).
• ويحكي وردي لنا عن هذا الموقف ويقول كان الناظر يمسكه من (أضانه) ويقول له: (إنت يا ح تطلع مشخصاتي يا مغني).
• ويتذكر وردي في حوار معه ويقول في عام 1960 كان يقدم أغنية (بعد ايه) في المسرح القومي تفاجأ بعد انتهاء الفاصل بناظر المدرسة (إبراهيم عمر النحاس) مع بناته السبعة يأتي له ويقول له: أنا ما قلت ليك ح تبقى فنان ..الناظر كان بنفس العصا التي كان يحملها في المدرسة.
• الناظر قال لمحمد وردي وهو يشير إلى بناته السبعة يا محمد أنا ما عندي قروش البنات ديل وقت يعرسوهن أعمل ليهن حفلاتهن.
• كان وردي وفيا وحضورا في زيجات بنات الناظر السبعة وقد أحيا لهن حفلات زواجهن.
(6)
• المسيرة الفنية للفنان محمد وردي تقول إنه وضع أول لبناته الفنية بأغنية إسماعيل حسن (لو بهمسة) التي تغنى بها في سنة 1959 ..وكانت هذه الأغنية بتوزيعها الموسيقي الرائع تعلن عن فنان مختلف ..ومبدع سوف يدخل إلى كل القلوب.
• في مطلع الستينات قدم وردي أغنية (خاف من الله) ..وقبلها كان قد قدم (المستحيل).. ثم جاء عام 1963 وكانت أغنية (الحبيب العائد) لصديق مدثر ثم قدم في نفس العام (مرحبا يا شوق).
• كان الانتقال الأكبر للفنان محمد وردي حسب قوله بأغنية صلاح أحمد إبرهيم الذي كتب له (الطير المهاجر) فقدمها وردي في عام 1964.
• بعد ذلك جاءت الاكتوبريات ..وأثرت سلبا نكسة 1967 في الفن وتراجعت الاغنية ..الى أن جاءت ثورة 1969 واقتنع بها وردي كما قال ووثق في شعاراتها ..إلا أنه انقلب عليها بعد سنة واحدة ..بعد أن تراجعت الثورة وانقلبت على شعاراتها.
• في فترة مايو حصلت إبداعات ..ولم ينقطع حبل الوصل فكان أن قدم وردي (جميلة ومستحيلة) ..ثم غنى وردي في الفترة نفسها (وا أسفاي).
• يقول الفنان محمد وردي الذي كان يحدثنا عن هذه السيرة في منزله بالمعمورة إن آخر أعماله الكبيرة والشهيرة كانت أغنية محجوب شريف (السنبلاية) التي قدمه في عام 1989.
• بعد هذا العام هاجر محمد وردي ..وكانت حتى الأعمال التي يقدمها لا تظهر ولا تتاح لها فرص البث والإذاعة.
• غنى وردي بعد عمليته في قطر أغنية للشاعر محمد بابكر..كما غنى لمحمد المكي إبراهيم وغنلا (سلامات) بعد اتفاقية نيفاشا.
• وواصل وردي أعماله الجديد وغنى أغنية أخرى لصلاح أحمد إبراهيم ..وقدم لسعد الدين إبراهيم نتفق أو نختلف ونهر العسل.
• هذا بعض من حوار كان لنا مع الفنان محمد وردي نشر في صحيفة الاحداث بمصاحبة الزملاء مجاهد العجب وعلى الطاهر.
(7)
• علاقة وردي بالثورات علاقة وطيدة هو لم ينكر انه غني لبعض الانقلابات العسكرية ..حتى ثورة مايو غني لها في عامها الأول ..لأنها كما قال كانت تحمل شعاراتهم ولكن عندما وجدوها انقلبت على تلك الشعارات انقلبوا عليها.
• يقول وردي في حوار سابق: قبل حكومة مايو كانت هناك حياة ديمقراطية ..وكانت حكومة عبود نفسها تتمتع بقدر من الديمقراطية ..ويكفي أنهم أول من أدخل التليفزيون في السودان ...وهم الذين أنشأوا المسرح القومي وكان فضلهم يمتد لإنشاء فرق المديريات أو فرق الفنون الشعبية التي يحفظ لها الفضل في نشوء الاغنية الشعبية بشكلها التراثي المعروف.
• ظهور بعض الأعمال الرائعة في فترة مايو يرجعه محمد وردي إلى البنية التحتية التي كانت للموسيقى والفن والأدب في فترة حكومة مايو ...ويعتبر وردي ان (اللخبطة) في الفن السوداني بدأت منذ عام 1983 عندما ظهر نميري باسم (أمير المؤمنين) وتوقف الفن الجميل منذ ذلك التاريخ.
• وسبق محمد وردي ثورة أبريل وهو يغني لها قبل أن تقوم.. حيث قدم بعد إعدام محمود محمد طه (يا شعبا تسامى).. وقبل الانتفاضة بشهر قدم في القاهرة في جامعة الزقازيق (ح نبنيهو البنحلم بيهو يوماتي).
(8)
• محمد وردي بدأ حياته العملية معلما وكان يدرس مادة العلوم وهو قد امتهن هذه المهنة لمدة 12 عاما وكان آخر مدرسة يدرس فيها هي مدرسة الدويوم الشرقية بعد ذلك قرر أن يترك التدريس لأنه شعر ان الفن يخصم من (أستاذيته) وخشي أن يؤثر ذلك على طلبته لذا قرر أن يترك التدريس.
• محمد وردي عمل في فترة الستينات (1965) في مدرسة التدريب في مدينة شندي ..ومن هناك بدأت شهرة وردي ونجوميته تلمع ..خاصة ان مدينة شندي قريبة من الخرطوم، وكان دائما ما يأتي فنانون من الخرطوم لإحياء حفلات في مدنية شندي، وقد كان محمد وردي يوزع تذاكر الحفل حتى يساعده ذلك في الالتقاء بالفنانين، وقد كان فقد التقى محمد وردي بالفنان إبراهيم عوض والفنان أحمد المصطفى شندي.
• وردي في شندي درّس الفنان الطيب عبدالله وكان الطيب طالبا مشاغبا وهذا يعرضه للضرب من وردي ..كما درس وردي أيضا صلاح إدريس.
• الذي أخذه وردي من التدريس هو قراءته واطلاعه على الشعر، وعلى كل أنواع الموسيقى والايقاعات، وكان يحفظ من أشعار أمرؤ القيس حتى أشعار محمود درويش.
• لذا فهو قال لنا في حوارنا معه عن اختياراته إنها اختيارات غير عفوية ..وإن هناك تدقيق في القصائد التي يريد أن يتغنى بها.. يطالب وردي من الفنانين أن يكونوا أصحاب ثقافة عالية حتى يساعدهم ذلك في اختيار النصوص لا سيما اذا كان الفنان ملحنا لأن التلحين يحتاج إلى ثقافة أعلى ودراية أكبر.
(9)
• اللهم ارحمه واغفر له..واجعل الجنة مثواه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.