الطاقة تسمح ل13 شركة وقود للبيع بالسعر التجاري    شبكة الصحفيين تدين ما حدث للصحفي بجريدة الصيحة محمد جادين    مفاوضات سودانية غير رسمية مع "الحلو" الثلاثاء    من الذي طبّعَ أولاً ؟! .. بقلم: صباح محمد الحسن    فى إنتظار قرار الدكتور عبدالله آدم حمدوك .. بقلم: سعيد أبو كمبال    "أوعك تقطع صفقة شجرة" .. بقلم: نورالدين مدني    التطبيع سرا .. ووهم السراب ووصمة عار .. أجندة انتخابية وغياب المنظور الإستراتيجي .. بقلم: د. إبراهيم الصديق على    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    الهلال والمريخ يصطدمان في ديربي حسم الدوري    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان حول بشريات رفع العقوبات الامريكية و نذر التطبيع مع اسرائيل    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمير الكرة السودانية صديق منزول
نشر في قوون يوم 11 - 04 - 2013

(14) عاماً بشعار الهلال والمنتخب ورحلة من التألق والإبداع وحياة تتحدث بروعة الأهداف الصعبة

(34) هدفاً في شباك المريخ 49-1960 و(13) هدفاً دولياً مع الهلال والمنتخب وأكثر من (60) هدفاً في الدوري

شارك في أؤل منتخب وطني 1956 وقاد المنتخب في كأسي أمم أفريقيا الأول 1957 والثاني 1959 وتصفيات كأس العالم 1958 بالسويد وتصفيات دورة روما الأولمبية 1960

كان من نجوم رحلة المنتخب إلى الهند والصين والإتحاد السوڤيتي عام 1957م

تم تكريمه في افتتاح إستاد الهلال عام 1968 وألقى خطاباً تاريخياً ضمن الإحتفالات.

حباه الله بالموهبة الفذة والأخلاق الفاضلة والقيم النبيلة وخصه بكاريزما مدهشة فانجذبت نحوه القلوب وتعلقت به العقول فحلق بها في سموات الإبداع الكروي الراقي فناً وخلقاً وسحراً.

ومثلما أتى في صمت .. رحل في صمت وترك لنا الألق والنقاء وعظمة الذكرى..

يصادف اليوم الخميس الموافق 11 أبريل 2013م مرور عشرة أعوام على رحيل اللاعب الفذ القدير أمير الكرة السودانية صديق منزول ، ففي مثل هذا اليوم قبل عشرة أعوام شيعت البلاد يوم الجمعة 11 أبريل 2003 إلى مثواه الأخير بمقابر فاروق بالخرطوم الأمير صديق منزول في موكب مهيب يتقدمه السيد حسن عثمان رزق وزير الشباب والرياضة وقادة الاتحاد العام د. كمال شداد والأستاذ مجدي شمس الدين والأستاذ أسامة عطا المنان ومجلس إدارة نادي الهلال بقيادة الكابتن د. علي قاقارين والسيد أحمد عبد القادر والأستاذ عبد القادر محمد زين معتمد أم درمان والسيد طه على البشير وقدامى لاعبي الهلال وقدامى لاعبي المنتخب الوطني وقدامى لاعبي المريخ والموردة ولاعبي الهلال وجمع غفير من الرياضيين والصحفيين ومجلس إدارة نادي المريخ وأقطابه.

وقد تحدث بعد مراسم الدفن السيد عوض عشيب والأستاذ أحمد محمد الحسن معددين مآثر الفقيد العزيز وتعامله الراقي مع الجميع.

ويعتبر الفقيد الأمير صديق منزول من أميز اللاعبين الذين مروا بتاريخ الكرة السودانية حتى لقب بالأمير لحسن قيادته المثالية للهلال لسنوات طويلة وقيادته للمنتخب الوطني حتى أصبح نجماً من طراز فريد واسماً له رنين في كل الأوساط الرياضية والإجتماعية والإبداعية.

كان أميراً له «كاريزما» طاغية داخل الملعب وخارجه وكان يمتاز بالقيادة الرشيدة المحنكة فهو يقود فريقه للنصر يوجه الدفاع ويصنع الخطط للهجوم وتكاد لا تحس بحركته في الميدان فهو يتنقل بخفة ورشاقة وسلاسة من موقع لآخر ويأخذ مواقع استراتيجية تمكنه من إصابة الهدف بطريقة سحرية مذهلة تسكر المتفرجين حتى الثمالة وتأخذ بالألباب بجانب قذائفه الحارقة بعيدة المدى وصواريخه عابرة القارات، ولعل طبيعة عمله كمراجع أثرت فيه فجعلته دقيقاً في ألعابه وتمريراته حازماً في تصرفاته داخل الملعب أنيقاً في لعبه ومظهره وزيه.

قاد الهلال والمنتخب الوطني لإنتصارات باهرة خلال الفترة من 1949-1962 وسجل إسمه بأحرف من نور وترك ذكريات رائعة وراسخة في أفئدة الجميع .. وتغنت الفتيات إعجاباً به في الخمسينات حيث اشتهرت أغنية البنطلون والجزمة لون.. صديق منزول شات الكورة جاب القون ..

بطاقته الشخصية

٭ من مواليد 1932م.

٭ بدأ بفريق الهاشماب بأم درمان عام 1944م وحتى عام 1949م.

٭ وقع لفريق الهلال عام 1949م.

٭ ظل يلعب لفريق الهلال منذ توقيعه في موسم 1949-1950م واستمر حتى اعتزاله عام 1963م.

٭ امضى بالملاعب (19) عاماً خمسة أعوام بالهاشماب 1944-1949 وأربعة عشر عاماً بالهلال 1949-1963م.

٭ اشتهر بالرقم (10) وبالقدم اليسارية التي لا تخظئ قذائفها المرمى وسلم الراية ورقم الفنيلة لخليفته الأسطورة جكسا في 1963م والذي بدوره كان خير خلف لخير سلف.

٭ كان يمتاز بالأخلاق الفاضلة واللعب النظيف وبقذائفه اليسارية الصاروخية.

٭ كان لاعباً فذاً لا يجارى شارك في جميع المباريات مع الهلال والفريق الأهلي السوداني وأحرز أهدافاً رائعة وحاسمة خلال مسيرته الرياضية.

٭ عاصر ثلاثة أجيال في الأربعينات ، الخمسينات والستينات «النور بله ، قسوم ، زكي صالح ، ديم الكبير ، الهادي صيام ، سبت دودو ، فيصل السيد ، سليمان فارس ، حسن عطية ، ممي ، دريسة ، أمين زكي ...الخ» وغيرهم من أفذاذ نجوم الهلال وفطاحلة الكرة السودانية في تلك الحقبة الرائعة..

٭ عمل مراجعاً ممتازاً بمصلحة المراجعة «ديوان المراجع العام».

٭ ينحدر من أسرة رياضية تعشق الرياضة وتهواها فشقيقه حامد منزول كان لاعباً بارعاً ومثالياً.

٭ زار عدة دول مع الهلال والفريق الأهلي السوداني: إثيوبيا ، مصر ، سوريا ولقارتي أوربا وآسيا.

٭ تأثر بلاعب المجر المشهور «بوشكاش» واعتبره مثله الأعلى في كرة القدم.

٭ بجانب كرة القدم كان الأمير يهوى لعب التنس الأرضي ، الباسكت بول وتنس الطاولة.

٭ كان عفيفاً، أنيقاً، دقيقاً في مظهره وآدائه وعمله ولعبه وعلاقاته مع من حوله ورفض أن يساعده الناس في مرضه ومحنته وظل طريح الفراش يعاني في صمت وفي صبر إلى أن انتقل إلى رحمة مولاه يوم الجمعة الموافق 11/4/2003 ودفن بمقابر فاروق بالخرطوم.

مشواره الرياضي

٭ وقع لفريق الهلال عام 1949م قادماً من فريق الهاشماب والذي أمضى فيه خمسة أعوام 1944-1949م.

٭ أمضي مع فريق الهلال (14) عاماً متتالية 1949-1963م.

بعد تأسيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم 1956م تم تكوين أول فريق أهلي سوداني وكان الأمير صديق منزول على رأس القائمة مع أفذاذ اللاعبين سبت دودو ، سمير محمد علي ، فيصل السيد ، عثمان الديم ، برعي سليم ، برعي أحمد البشير ، أوهاج ، إبراهيم كبير ، متوكل أحمد البشير ، منصور رمضان ، الجاك عجب «كابتن» ، محمود الزبير ، سري محمد علي ، حسن العبد ، سليمان فارس.

٭ شارك صديق منزول في لقاء السودان ضد إثيوبيا 1956م.

٭ شارك في جولة الفريق الأهلي السوداني إلى آسيا وأوربا عام 1957م ولعب خلالها مع الفريق الأهلي السوداني مباريات دولية ضد منتخبات بومبي ، كلكتا ، الصين ، هانكو ، بكين (أ) ، بكين (ب) ، كانتون عام 1957م.

٭ لعب مع الفريق الأهلي السوداني ضد روسيا ، النمسا ، أندونيسيا ، المجر 1957م.

٭ شارك في أول بطولة لكأس الأمم الأفريقية وكانت تسمى «كأس البلدان الأفريقية» في فبراير 1957 بالخرطوم أمام مصر في الدور قبل النهائي.

٭ شارك في ثاني بطولة لكأس الأمم الأفريقية عام 1959م بالقاهرة ولعب أمام مصر في نهائي البطولة وأحرز هدف السودان الوحيد في اللقاء الذي خسره منتخبنا 1/2 أمام مصر وجاء بالمركز الثاني.

٭ شارك في التصفيات الأفريقية/الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم بالسويد 1958م حيث لعب مع الفريق الأهلي السوداني أمام سوريا ذهاباً وإياباً عام 1957م.

{ شارك في تصفيات دورة روما الأولمبية عام 1960م أمام يوغندا ، تونس ، مصر ، ذهاباً وإياباً.

٭ كان كابتن الفريق الأهلي السوداني خلال الفترة من 1959-1962م.

٭ كان كابتن الهلال وفاز معه ببطولة الدوري وكأس السودان وعدداً من الكؤوس التي طرحت في مناسبات رياضية مختلفة ولعب مع الهلال في مواجهة أعتى الفرق العالمية التي زارت السودان خلال تلك الفترة.

٭ قاد الهلال في رحلة الفريق إلى المملكة العربية السعودية خلال الفترة من 30 سبتمبر - العاشر من اكتوبر 1960م وحقق خلالها الهلال الفوز على أندية الوحدة السعودي 6/3 ، اتحاد جدة 7/صفر ومنتخب اتحاد جدة والوحدة 6/صفر وخلال تلك الرحلة أجلسه الملك الراحل فيصل «أمير منطقة مكة وولى العهد خلال تلك الفترة» أجلسه بجواره في الإستاد حيث لم يشارك الأمير في لقاء اتحاد جدة والوحدة أمام الهلال قائلاً له: «أجلس بالقرب مني فأنا أمير مكة وأنت أمير الكرة السودانية».

٭ قاد الفريق الأهلي السوداني في رحلة المنتخب إلى تشيكوسلوفاكيا والاتحاد السوڤيتي خلال الفترة من 30 يونيو - 15 يوليو 1961م حيث لعب المنتخب (8) ثماني مباريات مع أندية المقدمة في تلك الدولتين كسب مباراتين وتعادل في اثنتين وخسر (4) مباريات.

٭ وإذا قلنا إن الأمير صديق منزول كان أحسن لاعب في السودان نكون قد ظلمناه فهو علاوة على ميزته كلاعب متألق فهو يمتاز بالأخلاق الفاضلة والأدب الجم والغيرة على الشعار الذي يرتديه بجانب الأناقة المفرطة والنظام الدقيق الذي يتبعه في كل تفاصيل حياته.

مباريات خالدة للأمير منزول

كل المباريات التي لعبها الأمير صديق منزول ظلت خالدة ووضع بصمته المميزة فيها ولكن نستعرض بعض منها:

٭ الجمعية 17/3/1950 «افتتاح دار الرياضة بمدني» حيث قاد منتخب العاصمة ضد منتخب الجزيرة على شرف تلك المناسبة وانتهى اللقاء بالتعادل 3/3 أحرز الأمير منزول هدفين وأحرز الفذ «كشيب» الهدف الثالث بعد أن كان منتخب الجزيرة متقدماً 3/صفر وكانت تلك المباراة من المباريات النادرة التي اشترك فيها صديق منزول مع شقيقه حامد منزول وكان نجم اللقاء الأول.

٭ الأحد 10/2/1957 خلال لقاء السودان مع مصر في البطولة الأولى للأمم الأفريقية بالخرطوم وعند الدقيقة (20) من الشوط الثاني تخطى الأمير منزول مدافعي الفريق المصري الواحد تلو الآخر ووضع الكرة على طبق من ذهب داخل خط 18 أمام القانون برعي أحمد البشير والذي سددها هدفاً رائعاً كان أول هدف للسودان في مشاركاته في بطولة الأمم الأفريقية ورغم خسارة السودان للمباراة والكأس 2/1 لمصر إلا أن الأمير كان نجم اللقاء.

٭ الجمعة 29/5/1959م خلال لقاء السودان مع مصر في نهائي البطولة الثانية للأمم الأفريقية بالقاهرة وعند الدقيقة (19) من الشوط الثاني أطلق الأمير صاروخاً رهيباً محرزاً هدف التعادل للسودان في شباك مصر ورغم أن اللقاء انتهى لصالح مصر 2/1 وفوزها بالكأس إلا أن هدف الأمير كان حديث الناس.

٭ الجمعة 2/7/1954م قاد الهلال إلى تحقيق نصر كبير على فريق المريخ 5/1 حيث تمكن من إحراز ثلاثة أهداف «هاتريك» وأحرز الهدفين الآخرين القطر وأبو رزقة ونال يتيمة المريخ بشرى وفاز الهلال بكأس الملجأ.

٭ الأحد 19/6/1955م أحرز هدفاً أسطورياً من الكورنر مباشرة في اللقاء الذي كسبه الهلال أمام المريخ 4/2 أحرزها الأمير منزول ، القطر ، سليمان فارس والتوم ونال هدفي المريخ كلول وبشرى.

٭ الأحد 18/12/1955م قاد الهلال لتحقيق فوز باهر على فريق وينسر النمساوي 2/1 أحرزهما الأمير منزول.

٭ يعتبر الأمير صديق منزول هدافاً للقاءات هلال مريخ عبر التاريخ حيث أحرز (34) هدفاً خلال الفترة من 4/3/1949م تاريخ أول أهدافه في المريخ واختتم أهدافه بهدفين رائعين في اللقاء الدوري الذي انتهى بالتعادل 3/3 في 19/6/1960م.

٭ آخر مباراة له مع فريق الهلال كانت عصر الأربعاء 5/9/1962م أمام فريق التحرير وانتهت بالتعادل 1/1 أحرز منزول هدف الهلال وأصيب في ذلك اللقاء ولم يكمل المباراة ولم يلعب بعدها.

٭ لعب مع فريق الأهلي السوداني نحو (23) مباراة دولية رسمية وودية خلال الفترة من (1956-1962م).

٭ لعب مع الهلال مباريات خالدة أمام عدد كبير من الفرق الأجنبية التي زارت السودان وعلى رأسها حماسين الاريتري ، باناثيكوس اليوناني ، الترسانة المصري ، أدميرا النمساوي ، وينر النمساوي ، الهونفيد المجري ، الأشغال المصري ، جفارديا البولندي ، تينتستن الصيني ، الزمالك المصري ، الردستار التشيكي ، الردستار اليوغسلافي ، القوات المسلحة العربية ، نفتجانيك الشوڤيتي ، آيك السويدي ، بيوغراد اليوغسلافي .. خلال الخمسينيات ومطلع الستينيات.

٭ فاز مع الهلال ببطولة الدوري لأربعة مواسم متتالية اعوام 57/58 ، 58/59 ، 59/60 ، 60/61 وظل ذلك التوالي صامداً كحدث غير مسبوق لم يستطع أي فريق أن يكرره أو يحطمه إلا فريق الهلال المارد الأزرق، حيث حطم ذلك الرقم القياسي الذي صمد نحو (46) بفوزه ببطولة الدوري الممتاز للمرة الخامسة على التوالي 2003-2007م.

٭ لا ينسى جمهور الرياضة والهلالاب بصفة خاصة الهدف الرائع الذي أحرزه الأمير منزول من ضربة جزاء في شباك الأهلي حيث تعرض لإستفزاز حارس مرمى الأهلي فوضع الأمير الكرة وطبطب عليها ثم أدار ظهره للمرمى ولعبها بكعبه فولجت الشباك هدفاً أسطورياً لم يتكرر حتى تاريخ اليوم منذ الخمسينات.

٭ اطلق الهلالاب اسم «الهيلاهوب» على إحدى لعبات الأمير صديق منزول الإستعراضية حيث كان يداعب الكرة بسن الكدارة ويلف بمنتهى الرشاقة 180 درجة ليجد الكرة جاثية أمامه في خشوع وياويل المدافع الذي يكون لحظتها بالقرب من الأمير.

افتتاح استاد الهلال

تم افتتاح استاد الهلال يوم الجمعة 26 يناير 1968م على يد الزعيم إسماعيل الأزهري وضيف البلاد الكبير د. كينيث كاوندا وجرى اللقاء الودي الكبير بين الهلال ومنتخب غانا القومي والذي فاز على الهلال 2/1 أحرز هدف الهلال جكسا من الكرة التي ارتدت من حارس المرمى الغاني من ركلة جزاء لعبها شريف سليمان فلحق بها جكسا وأودعها الشباك وتقدم الأمير صديق منزول طابور العرض وطاف حول الملعب محيياً الجمهور الذي هتف باسمه ولعب ضربة البداية ثم خرج ليحل محله الإمبراطور أمين زكي وبين الشوطين تم تكريم صديق منزول حيث قلده الزعيم الأزهري هلالاً من الذهب الخالص بسلسلة ذهبية بجانب الفانلة رقم (10) وألقى الأمير كلمة قوية متحدثاً عن أمجاد الهلال وأن هذا الإستاد ماهو إلا عنوان للتضحية والفداء وسيكون مدرسة للأجيال القادمة شاكراً الجميع على تكريمه، موضحاً أن الهلال عقيدة في نفوس الأهلة وأن مكانته سامية ويجب علينا أن نضع الأسس القويمة والأخلاق الفاضلة والمبادئ المثالية للأجيال القادمة والمتعاقبة حتى لا تندثر الرياضة ورسالتها السامية، وأشار إلى أن بعض الأشخاص جاءوا في غفلة من الزمان إلى إدارة نادي الهلال وكادوا أن يذهبوا بكل أمجاد الهلال ومبادئه دون رجعة ولكن قوى الشر مهما تآمرت فإن الهلال فوق الجميع وسأكون جندياً مخلصاً في صفوف الهلال بعد أن عاد الصفاء وتحقق الأمل وحيا في ختام كلمته الرئيسين الأزهري وكاوندا وحيا جماهير الرياضة بالإستاد ملوحاً بالفانلة رقم (10) وسط هتاف وتصفيق الجماهير.

٭ ألا رحم الله الأمير صديق منزول الذي عاش أميراً ومات أميراً وغفر له وأسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا وستظل ذكراه العطرة خالدة وباقية أبد الدهر «إنا لله وإنا إليه راجعون».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.