رحلة الجنيه السوداني من 1980م حتى التعويم 2021 م .. بقلم: دكتور طاهر سيد ابراهيم    السياسة الاقتصادية السودانية: خذوا العبرة من زامبيا .. بقلم: نوح حسن أبكر /لوساكا – زامبيا    أزمة (كورة) ما مشكلة مدرب .. بقلم: كمال الهِدي    المجلات الثقافية المصرية.. الرسالة والأزمة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    وأخيرا ابتسم حمدوك .. سيد الاسم .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    الجرح المنوسِر... بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    عضو السيادي عائشة موسى الحكومة ماضية في تسليم البشير وزمرته الى الجنائية    بثينة دينار توضح ما يثار عن إصدار بطاقات "قبلية"    الجبهة الثورية : الخلاف حول رئاسة التشريعي سبب تاخيره    تجمع المهنيين قرار توحيد سعر الصرف يعني القاء الاقتصاد في البحر    إن (حدس ما حدس) .. بقلم: الفاتح جبرا    هل الطموح الاِقليمي الأوروبي لإنقاذ النفس محكوم بالفشل، بينما يكون بقية العالم مضطرباً؟ لا مخرج من الوباء بدون تضامن .. تقديم وترجمة حامد فضل الله/برلين    تعادل محبط للهلال السوداني أمام مازيمبي    الموت يغيب الرحالة والقاص السوداني "عثمان أحمد حسن"    للمرة الثالثة .. يا معالي رئيس الوزراء .. بقلم: د. طيفور البيلي    كبر: اتهامي بغسل الأموال استند على ضخامة حسابين    ضبط شبكة أجنبية تُدخِل أبناء المغتربين بالجامعات في عالم الإدمان    مشرحة ود مدني .. موتي بلا قبور ! .. بقلم: نجيب ابوأحمد    تعقيب على د. محمد محمود (1-2) .. بقلم: خالد الحاج عبد المحمود    ضرورة تفعيل ضوابط السوق كمسلمة للفكر الاقتصادي المقارن .. بقلم: د.صبري محمد خليل    كورونا .. تجارة الحياة والموت .. بقلم: د. أحمد الخميسي    رؤساء أمريكا العسكريون وحقائق اخرى .. بقلم: لواء ركن (م) بابكر ابراهيم نصار    الحوثيون يعلنون قتل وجرح عشرات السعوديين والسودانيين خلال عملياتهم في يناير    إثيوبيا تعلن اعتقال 15 شخصًا بتهمة التآمر للهجوم على سفارتي الإمارات في أديس أبابا والخرطوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد معركة اْم روابة والله كريم .. الجبهة الثورية الاْن في الميدان فهل من محارب من الكيزان ؟!
نشر في حريات يوم 29 - 04 - 2013


بسم الله وبسم الوطن..
اْ/ ضحية سرير توتو /القاهرة..
[email protected]
نعم .. هكذا هو العمل الثوري ولا بلاش , هكذا هو النضال والكفاح , وإلا علي الثورة السلام , هكذا هو الهجوم والضرب في المليان , في معركة اْم روابة والله كريم بان الشغل النظيف الذي اْغضب الكيزان , زعل الكيزان يُفرحنا ويثلج صدورنا ويرفع مورالنا ويلهم الحماس في نفوس الناس , موقعة تحرير اْبو كرشولة , والسميح , والرهد , و الله كريم , واْم روابة عمل تاريخي يحسب لمناضلي الجبهة الثورية السودانية وقائدها العسكري الهمام عبدالعزيز الحلو , خمسة مواقع في هجمة واحدة , هذا لم يحصل حتي في التاريخ القديم وعهد المماليك , عملتها الجبهة الثورية وكسبت الرهان , واْخرست اللسان , الجبهة الثورية الاْن في الميدان فهل من محارب من الكيزان ؟!
بعد معركة اْم روابة والله كريم , ظهر العقيد الصوارمي خالد , الكذاب الرسمي لمليشيات البشير, في نبرة اْلقائه للبيان الاْول من الهجوم خائفاً مرتعشاً ويهذي بكلمات غير مفهومة وتناقض غريب لا يصدقه عقل , كاْن اْسود الجبهة الثورية هاجمت خلايا مخه واْحدثت فيها خللاً كبيراً , حيث قال :
اْيها المواطنين الاْوفياء : لقد صدت قواتكم الباسلة اليوم السبت الموافق\ 27 \ اْبريل 2013م هجوماً غادراً , نفذتها فلول مايسمي بالجبهة الثورية في مناطق السميح , والرهد , واْبو كرشولة , والله كريم , بولاية شمال كردفان , إلا إنهم واصلوا تقدمهم حتي وصلوا الي مدينة اْم روابة , وقاموا بترويع المواطنين العزل ونهب ممتلكاتهم واْحدثوا تخريباً في البنية التحتية … وسوف نوافيكم بالمزيد في البيان الثاني , والمجد والخلود لشهدء القوات المسلحة , هكذا نطق الكذاب الصوارمي خالد , كيف صديتم هجوم الجبهة الثورية الشريفة في اْبو كرشولة واْم روابة والله كريم ؟ وهم واصلوا تقدمهم , في الاْول تم صد الهجوم وفي الثاني (إلا اْنهم واصلوا تقدمهم حتي مدينة اْم روابة ) اْليس هذا تناقض غريب في الحديث ؟ يا اْفاك قول الحق .. الجبهة الثورية السودنية هزمتكم ولا.. لْا ؟
وفي واقعة اْخري قال مذيع قناة الشروق المملوكة لجمال الوالي , اْن قوات الجبهة الثورية نهبت موبايلات المواطنين وكروت الشحن التابع لهم , وقاموا بترويع المواطنين العزل , الحق يقال : في اْي هجوم تنوي الجبهة الثورية السودانية تنفيذها , يُصدر لهم القائد عبد العزيز الحلو \ قائد اْركان قوات الجبهة الثورية تعليمات مشددة باْن لا يتعرضوا للمواطنين ولا ينهبوا اْموال الناس , واْن يتعاملوا مع اْسري النظام معاملةً حسنة , واْذا ثبت اْن جندياً من قوات الجبهة الثورية قام بترويع موطن اْو قام بسرقة دجاجة مواطن فقط سيكون حسابه عسير جداً لدي القيادات العسكرية , لاْنهم جاءوا من اْجل المواطنين ويدافعون عن المواطنين وحقوقهم المشروعة في العيش الكريم , فكيف يقوموا بنهب ثرواتهم ؟! , واْساْلوا مقاتلي الجبهة الثورية عن هذه التعليمات.
هل يعقل اْن تاْتي الجبهة الثورية بجلالة قدرها وهيبتها إلي اْم روابة والله كريم من اْجل نهب موبايلات وكروت شحن ؟! وهل تصدقوا اْن الجبهة الثورية وقواتها الباسلة بعرباتها الكروزر والمدافع والرشاشات تقطع كل هذه الكيلو مترات من اْجل ترويع الموطنين ونهب ثورتهم ؟
إن الهجوم الذي نفذتها الجبهة الثورية لمواقع في اْبو كرشولة , والسميح , والله كريم , و اْم روابة ما هو إلا رسالة شديدة اللهجة لنظام الخرطوم الفاشل الذي يقوم بترويع المواطنين وقتلهم في جبال النوبة والنيل الاْزرق ودارفور ورداً لكل المتشككين في قدرة الجبهة الثورية لاْسقاط النظام , واْيضاً يعد بمثابت تاْكيد وجودهم في الميدان وسيطرتهم الكاملة لولاية جنوب كردفان وإلا كيف تحركوا من ولاية جنوب كردفان اْلي ولاية شمال كردفان في اْريحية تامة حتي دخولهم مدينة اْم روابة التي تبعد بضعت كيلو مترات من مدينة الاْبيض التي تُدارمنها العمليات وتحلق منها طائرات الاْنتينوف , والميج , التي تقذف المواطنين العزل في جبال النوبة والنيل الاْزرق , ودارفور ؟
بعد معركة الله كريم واْم روابة اْصبح مؤكداً سقوط النظام الاْستبدادي الذي يحكم السودان منذ 1989م , ولم يعد هناك اْي شك علي اْننا لن نستطيع إسقاط نظام الخرطوم بالعمل الثوري المسلح , فالنصر قادم لا محالة طالما يوجد جسم قوي اْسمه الجبهة الثورية السودانية المتحدة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.