تماثل 73 من مصابي الكوليرا للشفاء بالنيل الأزرق    الشيوعي: لغة الإقصاء تقود للمربع الأول    قرقاش: حملة الإخوان ضد مصر فشلت    وزير سابق برئاسة الجمهورية ينفي علمه باستلام البشير مبلغ 25 مليون دولار    حركة تحرير السودان تتهم مجلس السيادة باستخدام ملف الأسرى للابتزاز    المهدي يدعو القوى (المدنية والمسلحة) إلى مراجعة المواقف والقرارات    مصفوفة لزيادة صادرات الحبوب الزيتية إلى (6) مليار دولار    توقعات بوصول إنتاج البلاد من الصمغ إلى 500 ألف طن    (نداء السودان) يجتمع في القاهرة لمناقشة عملية التحول الديمقراطي    اقتراح .. فوطننا يستحق الأجمل .. بقلم: د. مجدي إسحق    أردوغان: سنواجه بحزم كل من يعتبر نفسه صاحبا وحيدا لثروات شرق المتوسط    مواجهات في باريس والشرطة تعتقل 30 متظاهرا    الحرس الثوري: سنواصل إسقاط الطائرات المسيرة التي تنتهك مجال إيران الجوي    رابطة الصالحية وهمة (خارج وطن )! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبوأحمد    النوم تعال سكت الجهال واخرين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    "سوا" الدوحة تحتفي بالمدنية .. بقلم: عواطف عبداللطيف    في مطولته: (سيمدون أيديهم لنقيِّدها) محمد المكي ابراهيم ينجز خطاباً شعرياً متقدماً .. بقلم: فضيلي جمّاع    تشكيلة الانتر المتوقعة لديربي الغضب    اعضاء جمعية الهلال يتقدمون بشكوى لشداد    المريخ يواصل تحضيراته في القلعه الحمراء    شركات النفط الصينية والهندية والماليزية تؤكد مواصلة عملها    بعثة طبية صينية تجري 100 عملية عيون مجاناً    تعزيزات أمنية بمحلية قريضة بعد هجوم على قسم الشرطة    مروي تشهد أطول ماراثون سوداني للتجديف و"الكانوي" في العالم    شركات النفط الصينية والهندية والماليزية تؤكد مواصلة عملها    (الكنداكة ) ولاء والتحدي ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد )    إضراب لاعبي المريخ يدخل يومه السادس    إعفاء عدد من القيادات في شركات النفط والغاز والمعادن    مقتل شاب طعناً بالسكين على يد شقيقه الأكبر بام درمان    شاهد اتهام يكشف معلومات مثيرة في قضية مقتل معلم خشم القربة                خارجياااااو !    البرهان يفتتح مجمع الكدرو لتصنيع اللحوم    مقتل مواطن على يد (5) نظاميين قاموا بتعذيبه في كسلا    "السعودية" : هجوم "أرامكو" بصواريخ دقيقة وطائرات مسيرة إيرانية    تشييع الفنان بن البادية في موكب مهيب بمسقط رأسه    رحيل صلاح بن البادية.. فنان تشرب "أخلاق القرية"    حكاية "عيساوي"    السعودية تعلن توقف 50% من إنتاج "أرامكو"    رئيس الوزراء السوداني يتوجه إلى القاهرة وتأجيل مفاجئ لرحلة باريس    الدعم السريع يضبط شبكة إجرامية تقوم بتهديد وإبتزاز المواطنين بالخرطوم    24 قتيلاً بتفجير قرب مجمع انتخابي بأفغانستان    شرطة القضارف تمنع عملية تهريب أسلحة لدولة مجاورة    بين غندور وساطع و(بني قحتان)!    حركة العدل و المساواة السودانية تنعي الفنان الأستاذ/ صلاح بن البادية    "المريخ" يفعِّل "اللائحة" لمواجهة إضراب اللاعبين    المتهمون في أحداث مجزرة الأبيض تسعة أشخاص    المفهوم الخاطئ للثورة والتغيير!    في أول حوار له .. عيساوي: ظلموني وأنا ما (كوز) ولستُ بقايا دولة عميقة    مطالبات بتفعيل قرار منع عبور (القلابات) للكباري    سينتصر حمدوك لا محالة بإذن الله .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد العجب    الدّين و الدولة ما بين السُلطة والتّسلط: الأجماع الشعبي وشرعية الإمام (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل يملك السودان خبرات نفطية حتى يصدرها لجيبوتي!
نشر في حريات يوم 25 - 05 - 2013

ورد في آخر الأخبار السودانية أن دولة جيبوتي الشقيقة قد طلبت الاستفادة من خبرات السودان النفطية لتطوير انتاجها النفطي (انتهى الخبر)!
السؤال الذي يطرح نفسه هو: هل يملك السودان أي خبرات نفطية حقيقية حتى يصدرها لجيبوتي أو غامبيا أو أي دولة أفريقية أخرى؟
من المعروف لكل من هبّ ودبّ أن الأمريكان هم من اكتشفوا نفط السودان الموحد (قبل انفصال الجنوب) وأن الصينيين هم الذين استخرجوه من باطن الأرض وأن العمال والمهندسين السودانيين كانوا يعملون في أعمال نفطية هامشية أي في مجال الأعمال والخدمات النفطية المساندة فقط لا غير، أما أعمال التنقيب والاستخراج الأساسية فيقوم بها عمال ومهندسون أجانب عبر تكنولوجيا أجنبية قادمة من وراء البحار.
بعد انفصال جنوب السودان، ذهب معظم النفط إلى الجنوب وخرجت عائدات النفط المليارية الدولارية من ميزانية جمهورية السودان ثم أدت الخلافات السياسية والأمنية بين السودان وجنوب السودان إلى وقف الجنوب لضخ النفط الجنوبي عبر انابيب الشمال وحرمان الشمال من رسوم عبور النفط الجنوبي الأمر الذي أدى إلى تعريض السودان وجنوب السودان لأكبر وأخطر الازمات الاقتصادية، علماً بأن أغلبية السودانيين في جمهورية السودان يعتقدون أن مدن جمهورية السودان لم تستفد فائدة مادية محسوسة من مليارات النفط عندما كان السودان موحداً ولم تستفد حتى من الزفت بدليل أن معظم شوارع المدن السودانية الكبرى ما زالت محفرة حتى تاريخ اليوم ولا تصلح لمرور العربات أو حتى الدواب!
أخيراً اتفق السودان وجنوب السودان على إعادة ضخ النفط الجنوبي عبر انابيب النفط الشمالية ، وهللت حكومة السودان لاعادة مرور النفط وكادت أن تغنى له أغنية البنات (البي العصر مرورو) والسؤال هو: إذا كان السودان لم يستفد من النفط حينما كان يملكه كله فكيف يستفيد الآن من مجرد مروره فقط؟!
على أي حال ، لدينا نصيحة واحدة لاخواننا الجيبوتيين الداقسين وهي أنه يجب عليهم أن لا يحاولوا حلب اللبن من الثور السوداني سواء أكان شمالياً أم جنوبياً لأن فاقد الشيء لا يعطيه حتى لو أراد ذلك!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.