توقيع وثيقة صلح بين الهدندوة والبني عامر في بورتسودان لطي نزاعات دامية    (يوناميد) تسلم الحكومة السودانية أكبر مقراتها في دارفور متضمنا أصولا ب 99.4 مليون دولار    مباحثات سودانية إماراتية في الخرطوم لدفع التعاون الاقتصادي بين البلدين    "الثورية" تطالب جهاز المخابرات بالكشف عن 162 أسيراً من منسوبيها    تعاون سوداني فرنسي لتحسين نسل الضأن    خبير: التطبيق الخاطئ لسياسة التحرير الاقتصادي أسهم في ارتفاع الأسعار    وهيهات ان نضرس الحصرم الذي يزرعون .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    مبادرة سياسية باسم السودان الواحد (2): دعوة خاصة الى السيد عبدالعزيز الحلو وجماعته .. بقلم: د. يوسف نبيل    فِي أمرِ تغذيةِ العَقلِ الجَمعْي لشعبنا، ومُراكمَة خِبراتِ الثُّوار .. بقلم: عادل سيد أحمد/ الخرطوم    حمور زيادة: عندما هاجرت الداية .. بقلم: سامية محمد نور    استقالة محافظ البنك المركزي في السودان    قوة من المباحث تقتاد على الحاج للتحقيق في بلاغ ضد منفذي انقلاب 89    جيرمايا يدعو لاستخدام أصول اليوناميد للاغراض المدنية    ((الكرواتي طلع تايواني يا رئيس الاتحاد،)) .. بقلم: دكتور نيازي عزالدين    قراءة فنية متأنية لمباراة منتخبنا والأولاد .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    "الحوثيون" يحتجزون 3 سفن كورية وسعودية    "علماء السودان" تدعو التجار لعدم المبالغة في الأسعار    طاقم تحكيم من جامبيا لمواجهة الهلال وبلاتينيوم    إلى حمدوك ووزير ماليته: لا توجد أزمة اقتصادية ولكنها أزمة إدارية .. بقلم: خالد أحمد    قصص قصيرة جدا ونص نثري: الى حسن موسى، عبد الله الشقليني، عبد المنعم عجب الفيا، مرتضى الغالي ومحمد أبو جودة .. بقلم: حامد فضل الله/ برلين    اليوم العالمي للفلسفة والحالة السودانية. . بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    لا تفرطوا يا ثوار .. بقلم: الطيب الزين    تلقوها عند الغافل .. بقلم: كمال الهِدي    (فيس بوك) يزيل حسابات ومجموعات تابعة لجهاز المخابرات السوداني    محتجون عراقيون يغلقون مدخل ميناء أم قصر    البرهان: خطوط الكهرباء وترعة مشروع الراجحي أتلفت أراضي الملاك    اثناء محاكمة البشير .. الكشف عن مبالغ كبيرة تدار خارج موازنة السودان بينها شركات هامة وقنوات تلفزيونية    المجلس السيادي: النظام البائد أهان الجواز السوداني بمنحه للارهابيين    توقيع اتفاقية شراكة بين (سودان تربيون) وتطبيق (نبض)    خامنئي يؤيد قرار زيادة سعر البنزين    مقتل سوداني على يد مواطنه ببنغازي الليبية    منتخب السودان يخسر أمام جنوب أفريقيا بهدف    الخيط الرفيع .. بقلم: مجدي محمود    فريق كرة قدم نسائي من جنوب السودان يشارك في سيكافا لأول مرة    لسنا معكم .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكيزان فاشلين (وتهمنجيه )
نشر في حريات يوم 16 - 07 - 2013


[email protected]
تخوفت من رمضان هذا العام نسبة لارتفاع درجة الحرارة ، لكن نفحات انضمام إبطال الشرق أحفاد الرجل الصالح لحلف الجبهة الثورية كان الخبر نسمة فى عز الصيف (فارده جبينا )
، نعم بلا شك انضموا لثورة المحبة والسلام ثورة السودان الجدد ثورة الدكتور جون قرنق ديمبيور الذي قالها ذات مره إمام أسرى قوات الشعب المسلحة السودانية ( إننا نرغب في بناء دولة كبيرة في إفريقيا ) هي مبادئ السودان الجديد وهى ايادى السودان الجديد التي وقعت على ميثاق سلام السودان .
أن انفصال جنوب السودان خيانة عظمى لمشروع السودان الجديد ، هذا المشروع الذي ضحى من اجله ملاين المفكرين والعسكريين والمثقفين والعمال من كل بقاع السودان ، انضمام مقاتلي شرق السودان لحلف الوحدة والسلام بكل تأكيد بداية نهاية الإنقاذ أن وضعنا في الاعتبار تزمر النوبيين في شمال السودان من مسالة تدمير تاريخ السودان لمصلحة الحضارة العربية الإسلامية لمصلحة السياحة والآثار المصرية ، وهو تطهير عرقي على حسب الأعراف و القانونين الدولية الشئ الذي يشير إلى أن موضوع حمل السلاح بشمال السودان موضوع وقت وتكتيك عسكريه لقيادات عسكرية مدربة ومؤهله كانت تقود يوما ما القوات المسلحة السودانية بكافة الوحدات وأفرعها المختلفة ، فان دقق اى شخص فى شعار النسر المرسوم على اى علم سوداني آو فى حائط اى مدرسة ابتدائية لوجد كلمة النصر لنا جهاز الأمن و قوات الدفاع الشعبي هى قوات البشير قوات الشعب المسلحة السودانية هى الممثل الشرعي الوحيد للشعب السودان فى اى حكومة انتقالية قادمة ،
اى معركة تدور في الدنيا تكون بين( حق وباطل) لا توجد ابد معركة يبن حق وحق أو باطل وباطل هي كلمات الشعراوى الأخيرة في فراش الموت فهل الكيزان هولا على حق أم باطل؟! حكومة (التهمنجية) والتي تتهم اى شخص بالباطل حكومة باطلة وفاشلة بدرجة ممتاز والدليل أين مشروع الجزيرة !؟ أين ذهب المشروع أين المزارعين أين أساسات المشروع (جرارات وتركترات ) وحاصدات وجولات وغيرها لماذا فشل أنحج مشروع في العالم من ناحية المقومات الطبيعة والبشرية كيف فشل مشروع مثل هذا ؟ الإجابة واضحة وضوح الشمس ( الكيزان سارقون فماذا تفقدون انتم يا جماهير الشعب السوداني) هل تفقدون سكة حديد السودان هل تتطور مؤسسات الدولة أم تنهار عندما كانت سكة حديد السودان لم يكن هنا قطار في الخليج فكم قطار في الخليج وكم في السودان؟. عمال النقل الميكانيكي الذين يجوبون شوارع اروبا يبهرون العالم بالحرفية والمهنية والامانه والمهارة لماذا تشرد هولا بهذه الطريقة أين مؤسسة النقل الميكانيكي اين نقابة العمال ؟ ، تقلد السودانيين مناصب عالمية فى اتحاد عمال العالم ولم يكن ممثل السودان قد أكمل المرحلة الثانوية ألان فى عهد الإنقاذ رئس اتحاد العمال بدرجة بروفسور فهل نقابات الكيزان تشبه نقابة عمال مدرسة خور طقت الثانوية أيام خور طقت ؟ عمال مصنع البيرة كانوا مثقفين وواعين وكانوا يكتبون الشعر ويتفاخرون بأصدقائهم من مدن السودان المختلفة القضية فى الأساس قضية حقوق مدنية وقضية مصنع وإنتاج لا قضية شريعة إسلامية ؟ فأين يذهب إنتاج البترول ياترى اين أموال البترول اين تذهب والناس فقراء تراهم فى قنوات الإنقاذ الفاشلة . اين أموال الصمغ العربي هل مازال السودان ينتج الصمغ العربي بكميات تجارية. وان عائدات الصمغ تساعد فى دعم التعليم والصحة ، برنامج عديل المدارس يكشف كم هي مدراس الإنقاذ مائلة حد السقوط بسبب الفساد والاستبداد طارق اللامين هو وزير التربية والتعليم الحقيقي ؟ كل إعمالهم باطله (وتكون حق أريد به باطل ) افشل منتخب فى العالم هو المنتخب السوداني يدربه افشل مدرب فى العالم ، لم يفوز اى فريق سوداني ببطولة خارجية عليها القيمة منذ مجي الإنقاذ اى فاشلين هولا؟
مستشار رئيس الجمهورية وصف القوات المسلحة السودانية بأنها فقدت المقدرة القتالية .الدكتور فى ألزراعه قال ان هذه (ألنبته) مريضة لكنه لم يشخص المرض أو السبب لماذا القوات المسلحة السودانية ضعيفة هل فقدت المقدرة على التدريب وزير الدفاع الفاشل يخرج طلاب عزة السودان كل عام نافع نفسه يستبشر بهم خيرا بعد ان تلقوا جرعة تدريبية كافية فأين يتدرب هولا يا ترى ؟هل تفقد قوات المقدرة على القتال ويكون لها المقدرة على التدريب فاشل هذا النافع ، نافع هذا للتذكير حصل على درجة الدكتورة فئ الزراعة فلا عجب ان يفشل مشروع الجزيرة ومشروع الرهد الزراعي ومشروع حفاء الزراعي ومشروع السليت الزراعي هو أيضاء فاشل بلا شك في التحليل وقراءة الأوضاع السياسية وفى التاريخ وفى الجغرافيا لان القوات المسلحة السودانية هي المؤسسة السودانية الوحيد التحى ورثها الشعب السوداني من الانجليزية ولم ولن يستطيع اى احد تدميرها ، من يصف الجيش السوداني بجيش البشير هو بلا شك يخلط بين الدفاع الشعبي وقواه الشعب المسلحة السودانية فرق شاسع بين الحرس الثوري الايرانى والقوات المسلحة السودانية من ناحية العقيدة القتالية والتنوع الثقافي والديني جيش يقاتل فيه المسلمين والمسيحيين هو بلا شك جيش عظيم ويشبه جيش صلاح الدين الايوبى جيش يقاتل افرده من اجل تعاليم الإسلام وتعاليم السيد المسيح جيش لا يهزم لأنه يتلقى الدعم من كل جيوش العالم لأنه جيش لم يبنى على أساس ديني هو جيش يحارب الإرهاب فى العالم الدفاع الشعبي ميلشيات مدنية تحمل السلاح من اجل الدفاع عن أشياء تهدد السلام والأمن العالمي تقاتل من اجل القضاء على الوجود المسيحي فى السودان هم بلا شك ميلشيات مهزومة ومندحرة بإذن الله تعالى ، الجيش الفرنسي قدم دعما للجيش المالي في موضوع مكافحة الإرهاب قوات الناتو دعمت ثوار ليبيا ضد إرهاب القذافى . هذا يعنى ان الجيش المصري سوف يتعاون مع القوات المسلحة السودانية فى موضوع مكافحة الإرهاب في القرن الإفريقي ،
البوشى الذي وقف بكامل التهذيب والاحترام وقال ان نافع هذا شخص جبان لم يكن كاذبا فى ما قال , نعم نافع على نافع جبان لأنه لم يكن يتجرءا على التوقف لمشاهدة تدريبات اللواء الأول ومظلي شمبات حتى ولو من بعيد .نافع خريج الزراعة وأستاذ الزراعة لم يتجرءا يوما طيلة سنواته الطويلة التي قضها راجلا أو راكبا الموصلات العامة فى طريقة الى كلية الزراعة لم تجرءا ويرفع رأسه ليشاهد إبطال اللواء الأول مظلي شمبات وهم يقفزون من اعلى كوبري شمبات فى دوراتها السنوية والأساسية ، نافع هذا يخاف إبطال القوات المسلحة لذلك كون ميلشيات الأمن حتى تحميه من بطش القوات المسلحة السودانية ، نعم سوف تقبض قوات الشرطة العسكرية على الفاشل نافع بتهمة انتهاك قانون الزى العسكري للقوات المسلحة ، لغة الإنقاذ أصبحت واضحة وصريحة حديث نافع يعنى انه يجب ان يتم تدمير القوات المسلحة السودانية وبيع ارض القيادة العامة لقوات الشعب المسلحة للمستثمرين الايرانين من اجل المشروع الشيعي الكبير من نهر دجلة الى نهر النيل الحلم الصهيوني بالطريقة الشيعية ، هل هناك شك فى ان موقع القيادة العامة لقوات الشعب المسلحة موقع استراتجي سياحي محترم
إنا استغرب لشخص يحمل درجة علمية عالمية في مجال الزراعة وهو اكبر ضلع في الإنقاذ بالرغم من ذلك كل مشاريع السودان الزراعية فاشلة ، فكيف يطلب شخص فاشل من شخص آخر أن يكون ناجح او يتهمه بالفشل وهو فاشل ؟ نافع هذا لا يصلح أن يكون اى شئ لقد فشل فى ان يكون إنسان .
انتهى
رمضان كريم وكل عام والشعب السوداني بخير وعافية نسال الله سبحانه وتعالى ان يكون العيد هذا العام فرحتنا فرحة العيد وفرحة القضاء على تنظيم الكاذبين والمنافقين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.