والي البحر الأحمر: الدراسة مستمرة بجميع مدارس الولاية    تجمع سائقي اللواري والشاحنات بنيالا يهدد بتنظيم وقفات احتجاجية    حمدوك يؤكد الاستعداد لتطوير التعاون مع (الكوميسا)    الرئاسة التركية بشأن ليبيا: أنقرة ستواصل مواجهة الحروب بالوكالة    طهران: سنقوم بإجراء قوي ومختلف إذا لم يتجاوب الأوروبيون بشأن الاتفاق النووي    ترامب يستعجل عرض "صفقة القرن" قبل الانتخابات الإسرائيلية    النداء الأخير .. بقلم: أحمد علام    النداء الأخير .. بقلم: أحمد علام    قفز سعر الدولار مقابل الجنيه السوداني الى مائة جنيه    غياب الدمازين والشغيل عن مباراة بلاتينيوم    الهلال يعود للتدريبات إستعدادا لمواجهة بلاتينيوم في المجموعات    مدرب البلاك ستار ابياه يكشف التفاصيل الكاملة لمفاوضات صقور الجديان معه    الدقير: نحن ضد الانتخابات المبكرة    أطباء القضارف يدخلون في إضراب    لجان المقاومة بعطبرة تمهل الحكومة 10 أيام لتعيين الوالي المدني    حملة رفض واسعة لفتح مسار الشمال في منبر جوبا    لجان المقاومة بولايتي الخرطوم ونهر النيل تعلنان رفضهما القاطع لسن قانون لتقييد حرية التظاهر    امتلاك حرم الرئيس المخلوع وداد بابكر والمتعافي والصايم ديمة ، بجانب مجموعة معاوية البرير والنفيدي 50 % من الأراضى الزراعية بالمحلية بطرق غير مشروعة    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المقاومة تضبط ألف جوال دقيق فاسد بمحلية أمبدة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    مصرع ثلاثة نساء واصابة رجلين في حادث مروري بالباقير    الغرامة لتاجر يهرب الوقود    خبز الفنادك .. بقلم: بروفسور مجدي محمود    يا طالع الشجرة ... بقلم: زيغمار هيلِّيلسون .. ترجمة: د. مبارك مجذوب الشريف    الدمبلاب يدبر انقلابا علي حکومة الثورة .. بقلم: بولس کوکو کودي/امريکا    قرار لوزير الصناعة بتشكيل لجنة لرقابة وتوزيع الدقيق وحصر المخابز بالعاصمة والولايات    تفاصيل محاكمة (6) متهمين من بينهم طالبتان بترويج المخدرات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكيزان فاشلين (وتهمنجيه )
نشر في حريات يوم 16 - 07 - 2013


[email protected]
تخوفت من رمضان هذا العام نسبة لارتفاع درجة الحرارة ، لكن نفحات انضمام إبطال الشرق أحفاد الرجل الصالح لحلف الجبهة الثورية كان الخبر نسمة فى عز الصيف (فارده جبينا )
، نعم بلا شك انضموا لثورة المحبة والسلام ثورة السودان الجدد ثورة الدكتور جون قرنق ديمبيور الذي قالها ذات مره إمام أسرى قوات الشعب المسلحة السودانية ( إننا نرغب في بناء دولة كبيرة في إفريقيا ) هي مبادئ السودان الجديد وهى ايادى السودان الجديد التي وقعت على ميثاق سلام السودان .
أن انفصال جنوب السودان خيانة عظمى لمشروع السودان الجديد ، هذا المشروع الذي ضحى من اجله ملاين المفكرين والعسكريين والمثقفين والعمال من كل بقاع السودان ، انضمام مقاتلي شرق السودان لحلف الوحدة والسلام بكل تأكيد بداية نهاية الإنقاذ أن وضعنا في الاعتبار تزمر النوبيين في شمال السودان من مسالة تدمير تاريخ السودان لمصلحة الحضارة العربية الإسلامية لمصلحة السياحة والآثار المصرية ، وهو تطهير عرقي على حسب الأعراف و القانونين الدولية الشئ الذي يشير إلى أن موضوع حمل السلاح بشمال السودان موضوع وقت وتكتيك عسكريه لقيادات عسكرية مدربة ومؤهله كانت تقود يوما ما القوات المسلحة السودانية بكافة الوحدات وأفرعها المختلفة ، فان دقق اى شخص فى شعار النسر المرسوم على اى علم سوداني آو فى حائط اى مدرسة ابتدائية لوجد كلمة النصر لنا جهاز الأمن و قوات الدفاع الشعبي هى قوات البشير قوات الشعب المسلحة السودانية هى الممثل الشرعي الوحيد للشعب السودان فى اى حكومة انتقالية قادمة ،
اى معركة تدور في الدنيا تكون بين( حق وباطل) لا توجد ابد معركة يبن حق وحق أو باطل وباطل هي كلمات الشعراوى الأخيرة في فراش الموت فهل الكيزان هولا على حق أم باطل؟! حكومة (التهمنجية) والتي تتهم اى شخص بالباطل حكومة باطلة وفاشلة بدرجة ممتاز والدليل أين مشروع الجزيرة !؟ أين ذهب المشروع أين المزارعين أين أساسات المشروع (جرارات وتركترات ) وحاصدات وجولات وغيرها لماذا فشل أنحج مشروع في العالم من ناحية المقومات الطبيعة والبشرية كيف فشل مشروع مثل هذا ؟ الإجابة واضحة وضوح الشمس ( الكيزان سارقون فماذا تفقدون انتم يا جماهير الشعب السوداني) هل تفقدون سكة حديد السودان هل تتطور مؤسسات الدولة أم تنهار عندما كانت سكة حديد السودان لم يكن هنا قطار في الخليج فكم قطار في الخليج وكم في السودان؟. عمال النقل الميكانيكي الذين يجوبون شوارع اروبا يبهرون العالم بالحرفية والمهنية والامانه والمهارة لماذا تشرد هولا بهذه الطريقة أين مؤسسة النقل الميكانيكي اين نقابة العمال ؟ ، تقلد السودانيين مناصب عالمية فى اتحاد عمال العالم ولم يكن ممثل السودان قد أكمل المرحلة الثانوية ألان فى عهد الإنقاذ رئس اتحاد العمال بدرجة بروفسور فهل نقابات الكيزان تشبه نقابة عمال مدرسة خور طقت الثانوية أيام خور طقت ؟ عمال مصنع البيرة كانوا مثقفين وواعين وكانوا يكتبون الشعر ويتفاخرون بأصدقائهم من مدن السودان المختلفة القضية فى الأساس قضية حقوق مدنية وقضية مصنع وإنتاج لا قضية شريعة إسلامية ؟ فأين يذهب إنتاج البترول ياترى اين أموال البترول اين تذهب والناس فقراء تراهم فى قنوات الإنقاذ الفاشلة . اين أموال الصمغ العربي هل مازال السودان ينتج الصمغ العربي بكميات تجارية. وان عائدات الصمغ تساعد فى دعم التعليم والصحة ، برنامج عديل المدارس يكشف كم هي مدراس الإنقاذ مائلة حد السقوط بسبب الفساد والاستبداد طارق اللامين هو وزير التربية والتعليم الحقيقي ؟ كل إعمالهم باطله (وتكون حق أريد به باطل ) افشل منتخب فى العالم هو المنتخب السوداني يدربه افشل مدرب فى العالم ، لم يفوز اى فريق سوداني ببطولة خارجية عليها القيمة منذ مجي الإنقاذ اى فاشلين هولا؟
مستشار رئيس الجمهورية وصف القوات المسلحة السودانية بأنها فقدت المقدرة القتالية .الدكتور فى ألزراعه قال ان هذه (ألنبته) مريضة لكنه لم يشخص المرض أو السبب لماذا القوات المسلحة السودانية ضعيفة هل فقدت المقدرة على التدريب وزير الدفاع الفاشل يخرج طلاب عزة السودان كل عام نافع نفسه يستبشر بهم خيرا بعد ان تلقوا جرعة تدريبية كافية فأين يتدرب هولا يا ترى ؟هل تفقد قوات المقدرة على القتال ويكون لها المقدرة على التدريب فاشل هذا النافع ، نافع هذا للتذكير حصل على درجة الدكتورة فئ الزراعة فلا عجب ان يفشل مشروع الجزيرة ومشروع الرهد الزراعي ومشروع حفاء الزراعي ومشروع السليت الزراعي هو أيضاء فاشل بلا شك في التحليل وقراءة الأوضاع السياسية وفى التاريخ وفى الجغرافيا لان القوات المسلحة السودانية هي المؤسسة السودانية الوحيد التحى ورثها الشعب السوداني من الانجليزية ولم ولن يستطيع اى احد تدميرها ، من يصف الجيش السوداني بجيش البشير هو بلا شك يخلط بين الدفاع الشعبي وقواه الشعب المسلحة السودانية فرق شاسع بين الحرس الثوري الايرانى والقوات المسلحة السودانية من ناحية العقيدة القتالية والتنوع الثقافي والديني جيش يقاتل فيه المسلمين والمسيحيين هو بلا شك جيش عظيم ويشبه جيش صلاح الدين الايوبى جيش يقاتل افرده من اجل تعاليم الإسلام وتعاليم السيد المسيح جيش لا يهزم لأنه يتلقى الدعم من كل جيوش العالم لأنه جيش لم يبنى على أساس ديني هو جيش يحارب الإرهاب فى العالم الدفاع الشعبي ميلشيات مدنية تحمل السلاح من اجل الدفاع عن أشياء تهدد السلام والأمن العالمي تقاتل من اجل القضاء على الوجود المسيحي فى السودان هم بلا شك ميلشيات مهزومة ومندحرة بإذن الله تعالى ، الجيش الفرنسي قدم دعما للجيش المالي في موضوع مكافحة الإرهاب قوات الناتو دعمت ثوار ليبيا ضد إرهاب القذافى . هذا يعنى ان الجيش المصري سوف يتعاون مع القوات المسلحة السودانية فى موضوع مكافحة الإرهاب في القرن الإفريقي ،
البوشى الذي وقف بكامل التهذيب والاحترام وقال ان نافع هذا شخص جبان لم يكن كاذبا فى ما قال , نعم نافع على نافع جبان لأنه لم يكن يتجرءا على التوقف لمشاهدة تدريبات اللواء الأول ومظلي شمبات حتى ولو من بعيد .نافع خريج الزراعة وأستاذ الزراعة لم يتجرءا يوما طيلة سنواته الطويلة التي قضها راجلا أو راكبا الموصلات العامة فى طريقة الى كلية الزراعة لم تجرءا ويرفع رأسه ليشاهد إبطال اللواء الأول مظلي شمبات وهم يقفزون من اعلى كوبري شمبات فى دوراتها السنوية والأساسية ، نافع هذا يخاف إبطال القوات المسلحة لذلك كون ميلشيات الأمن حتى تحميه من بطش القوات المسلحة السودانية ، نعم سوف تقبض قوات الشرطة العسكرية على الفاشل نافع بتهمة انتهاك قانون الزى العسكري للقوات المسلحة ، لغة الإنقاذ أصبحت واضحة وصريحة حديث نافع يعنى انه يجب ان يتم تدمير القوات المسلحة السودانية وبيع ارض القيادة العامة لقوات الشعب المسلحة للمستثمرين الايرانين من اجل المشروع الشيعي الكبير من نهر دجلة الى نهر النيل الحلم الصهيوني بالطريقة الشيعية ، هل هناك شك فى ان موقع القيادة العامة لقوات الشعب المسلحة موقع استراتجي سياحي محترم
إنا استغرب لشخص يحمل درجة علمية عالمية في مجال الزراعة وهو اكبر ضلع في الإنقاذ بالرغم من ذلك كل مشاريع السودان الزراعية فاشلة ، فكيف يطلب شخص فاشل من شخص آخر أن يكون ناجح او يتهمه بالفشل وهو فاشل ؟ نافع هذا لا يصلح أن يكون اى شئ لقد فشل فى ان يكون إنسان .
انتهى
رمضان كريم وكل عام والشعب السوداني بخير وعافية نسال الله سبحانه وتعالى ان يكون العيد هذا العام فرحتنا فرحة العيد وفرحة القضاء على تنظيم الكاذبين والمنافقين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.