"حميدتي": سنعيد مشروع الجزيرة لسيرته الأولى    مصر والسودان يوقعان مذكرة تفاهم للتعاون العسكري بينهما    القاهرة حريصة على استكمال مفاوضات «السد» والتوصل لاتفاق «عادل»    ارتفاع جديد.. سعر الدولار التأشيري في بنك السودان المركزي اليوم الجمعة 25 يونيو 2021    تمرد معلن    خبير ضريبي: إلغاء الدولار الجمركي شوه الرسوم الضريبية    ولاية سودانية تصدر قرارًا بمنع التصرّف في الساحات والمنتزهات والميادين    بعثة الهلال تصل أبو حمد وتختتم التدريبات اليوم    مستشار البرهان: تصريحات بعض المسؤولين عن خلافات المنظومة الأمنية (مضرة)    توقعات بزيادة أقساط التأمين ل50% بعد إلغاء الدولار الجمركي    مزارعون : إلغاء الدولار الجمركي يؤثر على مدخلات الإنتاج    (الثورية) و(قحت) : قيام الكتلة الانتقالية تحت راية الحرية والتغيير    محصول الفول السوداني.. (ثورة) من اجل العودة    اللجنة المنظمة لكأس العرب تعتذر للاتحاد السوداني    بعثة المريخ تشد الرحال إلى حلفا الجديدة برئاسة الأستاذ المحامي عمر نقد    استدعاء نانسي عجرم إلى المحكمة.. محام يكشف التفاصيل    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    منها العسل والسكر..7 مكونات في المطبخ لا تنتهي صلاحيتها    ناهد قرناص تكتب: كرت أحمر    حميدتي يتبرع ب10 سيارات جديدة لمشروع الجزيرة    الفنان أسامة الشيخ في حوار مختلف    في ظاهرة غريبة.. صفوف الآيس كريم تشعل السوشيال ميديا    الفتاة التي هربت للزواج من عشيقها تعبر عن ندمها    قيادي بلجنة إزالة التمكين : (لو لقيتونا مفسدين اشنقونا في ميدان عام)    إختيار نجم أم دوم الموهوب ضمن منتخب الشباب «2003»    زهير السراج يكتب: ضمانة المرأة !    المركزي يكشف معلومات مثيرة في اتهام سيدة بتهريب ما يفوق ال(100) ألف دولار    الشرطة تداهم منابع وشبكات الترويج للمخدرات بالخرطوم    سلطة تنظيم أسواق المال تمتدح إنشاء البورصات    مدير عام وزارة الصحة بالخرطوم يتعهد باستثناء القمسيون الطبي من قطع الإنترنت    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الجمعة 25 يونيو 2021م    السوداني: مناوي: الذين يرفضون المصالحة مع الإسلاميين يخافون على مواقعهم    واحد من الأصوات الغنائية التي وجدت إهمالاً كبيراً.. إبراهيم موسى أبا.. أجمل أصوات السودان!!    سراج الدين مصطفى يكتب.. نقر الأصابع    رحلة صقور الجديان إلى الدوحة من الألف إلى الياء (2/2)..    إسماعيل حسن يكتب.. أين القلعة الحمراء    رحيل كلارك.. التفاصيل الكاملة بالمستندات    "جوكس" يقترح دمج وزارة الثقافة مع الثروة الحيوانية    الطيران المدني السعودي يصدر تعليماته حول العمالة المنزلية غير المحصنة    الموز الأخضر أم الأصفر.. أيهما يعود بفائدة أكبر على الجسم؟    فوائد الثوم المذهلة للقولون.. منها تنقيته من السموم والطفيليات    مباحث شرطة ولاية الخرطوم تفك طلاسم جريمة مقتل صاحب محلات سيتي مول    البلاغات تتصدر الحفلات    كورونا اختفى أثره تماماً من هذه الدول ولم يعد له وجود    وفاة تسعة أشخاص وإصابة عدد آخر في حادث مروري على طريق نيالا الفاشر    الخرطوم..حملات متزامنة للقضاء على عصابات المخدرات    السعودية تكشف إجراءات نقل الحجاج    التحول الرقمي والتحول الديمقراطي !!    وفاة وإصابة (13) شخصاً في حادث مروري بطريق (الفاشر – نيالا)    حكم بالقطع من خلاف لزعيم عصابة نيقروز    ما هو حكم خدمة المرأة لزوجها؟    بعد هزيمته في الانتخابات.. "فجوة" بين ترامب وابنته وزوجها    الخطيئة لا تولد معنا    تعرف على كيفية استعادة كلمة مرور جيميل أو تغييرها    لتخفي وجودك على الواتساب بدون حذف التطبيق..اتبع هذه الخطوات    هل هاتفك يتنصت عليك حقا؟.. تجربة بسيطة يمكن تطبيقها للتأكد من ذلك!    جدلية العلاقة بين الجمهوريين والأنصار!    دعاء الرزق مستجاب بعد صلاة المغرب .. 3 أدعية تفتح أبواب الخيرات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





والي شمال دارفور يحرم مواطني الولاية من مستشفيين كبيرين!
نشر في حريات يوم 19 - 06 - 2014


محمد احمد معاذ
يتداول اهل ولاية شمال دارفور المنكوبة وبمرارة كيف اطاح واليهم بمستشفي كبير لعلاج امراض وجراحة القلب واخر لعلاج الامراض الباطنية والجراحة والنساء والولادة والاطفال لاسباب يندي لها الجبين.
فمستشفي القلب تبرع به الايطاليون واختاروا له الفاشر مقرا نسبة لما يعانيه الاقليم من شح في المشافي ولازدياد المواطنين في هذا الاقليم فقرا ومرضا بسبب الحروب وهجمات المليشيات الحكومية وللاهمال المتفاقم والمقصود من حكومات المركز علي مدي سنين عجاف. وحين قابل الوفد الايطالي والي الولاية , تقول الرواية ان الوالي طلب منهم تسليمه المال ليقوم هو ببناء المستشفي , وطبعا اعتذر الطليان وافهموه بان هذا غير قانوني في دستور بلادهم , فما كان من الوالي الا ان رفض قيامهم بانشاء المستشفي بانفسهم فحولوه الي سوبا بالخرطوم بعد ان استياسوا منه وخلصوا نجيا.
اما المستشفي الثاني فهو من تبرع الاتراك وهو مستشفي تعليمي كبير قال لهم الوالي ان لا ارض له في الفاشر لانشاء المستشفي بعد ان رفض الاتراك ايضا تسليمه المال لانشائه , فاصبح المستشفي من نصيب نيالا وكان السبب في انشاء كلية طب بجامعة نيالا نظرا لوجود مستشفي تعليمي. وهكذا تسبب والي شمال دارفور في حرمان مواطني الولاية المنكوبة من مستشفيين ضخمين يتمني كل ذي عقل ان يظفر بهما. ولكن الفساد والجشع يؤديان الي اكثر من ذلك.
الجدير بالذكر ان الوالي قد سبق وحرم مدينة الفاشر من شبكة طرق مسفلتة حول وداخل الفاشر لذات السبب المنطلق من جشع وطمع ونرجسية لا حدود لها.
ان صح ما ذكرناه فان علي والي شمال دارفور ان يستعد لمحاكمة علنية امام اهل دارفور ليتم انزال اقسي انواع العقاب بحقه وليكون علي مدي التاريخ مذكورا بسوء لحرمانه بني جلدته من خدمات لم تكن لتكلف الخزينة قرشا واحدا.
محمد احمد معاذ


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.