مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قلق عصابة الخرطوم من لقاء موسي هلال ومصلح نصّار..
نشر في حريات يوم 15 - 07 - 2016

حدثت ردود افعال كثيرة ومتباينة من خلال تعليقات المتابعين لزيارة زعيم المحاميد المطلوب للمحكمة الجنائية موسي هلال لولاية نهر النيل علي رأس وفد يضم بعض المنضويين لحكومة الخرطوم قريبا أمثال بخيت دبجو و ود أبوك وغيرهم من كردفان ودارفور .. إلا أن الحدث الابرز الذي كان له صدي واسع وسط قيادات حكومة الخرطوم وأجهزتها الامنية الي جانب شعورهم بتململ بعض الكيانات من سياسات المركز ، كان الحدث الابرز هو لقاء زعيم المحاميد ب مصلح نصار الرشيدي أحد أبرز قيادات قبيلة الرشايدة والذي يُحظي بتقدير كل أبناء القبيلة كونه ما يزال ينافح عن حقوق أهله الذين تعتبرهم الفئة الحاكمة خميرة عكننة مثلهم مثل وفد موسي هلال والآخرين الذين مازالوا يحملون السلاح في وجه المركز. بالرغم من أن زيارة هلال ومن معه كانت ذات لاغراض إجتماعية لزيارة شيخ الطريقة القادرية الشيخ الجعلي بكدباس إلا أن بعض التعليقات كانت شاذة وتحمل بين طياتها رائحة الجهوية منها علي سبيل المثال تعليق كتبة صاحبة تحت إسم زووووول مغبووون بموقع النيلين الالكتروني علي الانترنت تعليقا علي خبر بعنوان: موسى هلال يظهر في شمال السودان مصطحبا قيادات أهلية من دارفور وكردفان . حيث كتب المذكور ( خلي موسي هلال ولا سجم ده يبتعد من الشمالية ونهر النيل وما يجيب لينا الجهوية والقبلية في المنطقة دي...هو شخص مسموم وين ما مشي ما بيجيب الا الخراب والدمار...من الجزيرة لحدي حدود مصر الناس كلها عايشة في امن وامان وما عندهم حركات الجنوب ودارفور دي...خليهو يمشي محل ما جاء) إنتهي .!!! هذا التعليق يقول به بعض من قيادات المؤتمر الوطني ويجاهر به البعض أحيانا علي استحياء.
أحد المقربين من القيادي البارز بقبيلة الرشايدة الاستاذ مصلح نصار ذكر لي أن بعض عناصر الامن باتت تضايق مصلح بصورة واضحة تتمثل في متابعة تحركاتة بغرض إسكاته ولا نعلم ما يدبره له أمن النظام الذي لا يريد وحدة للسودان، حيث قال : اليوم تحرك ضابط من جهاز الأمن يستغل سياره 2009 مظللة من مبنى الأمن السياسي في بحري الي سوق الكدرو ليتحقق من وجود مصلح نصار والتحري مع احد الموجودين في نظام دردشه من هو مصلح نصار؟ واين هو اليوم؟ ومتي ياتي وووو؟ ودا كلو بسبب كيف يكرم السيد الزعيم القبلي شيخ عشيرة المحاميد موسى هلال ووفده الكريم الذي يضم كل الوان الطيف العرقي والأهلي، والذي ازعج صاحب تصريحات لحس الكوع والذي يري في نفسه سيدا للكل .. إنتهي .
من جهة أخري يتحدث البعض أن زيارة هلال لأرض نهر النيل هو من أشهر أفعال الصراع الخفي الذي يدور من زمن بين مجموعة نافع ومجموعة علي عثمان ومجموعة الرئيس التي مازالت هي الاقوي بين رصيفتيها كونها تضم مجموعة قائد الجنجويد حميدتي الذي تمرّد علي موسي هلال الذي أوجده علي الساحة .. في بعض لقاءات موسي هلال بنهر النيل أوضح لاصدقائه المقربين قيادات العشائر التي زارها خطورة الوضع في السودان وضرورة توحد الجميع وبادله الرأي بالوحدة كل من قابلهم .. إلا ان ما لم يخرج للإعلام ما خص به هلال البعض بأن هناك توقع بصدام مسلّح بين أجنحة المتنفذين من قيادات المؤتمر الوطني .. ومازالت ردود أفعال لقاء هلال و نصار تتوالي وتكشف وتفضح سياسات أجنحة المركز الذين وإن إختلفوا فما يزال يوحدهم الخوف علي مصالحهم. . نتابع.
مرفق صور من لقاء هلال و نصار
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.