جنوب السودان.. المعارضة العسكرية تقصي "رياك مشار" عن زعامة حزبه    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 5 أغسطس 2021    السودان ..الاستيلاء على (26) ترليون جنيه.. تفاصيل مثيرة لقضية شركة كوفتي    شاهد بالفيديو: (العريس في السودان بقطعو قلبو) الفنانة جواهر تصرح وتتحدث بشفافية عن الزواج في السودان    حليم عباس: الوقفة الفضيحة    سوداني يتعرض لمحاولة سرقة تحت تهديد السلاح في شارع رئيس بالخرطوم    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 5 أغسطس 2021    تفكيك شبكات إجرامية متخصصة في السرقة بشندي    المالية تنفي إلغاء إستثناء إعفاء مدخلات الإنتاج من الضرائب والرسوم الجمركية    وزير الخارجية الأمريكي يبحث مع حمدوك الأوضاع في إثيوبيا    الأمم المتحدة: مصادقة السودان على قانون الجنائية الدولية "خطوة مهمة"    إعلان نتيجة الأساس بولاية سنار منتصف أغسطس    زين وفيزا يوقعان مذكرة تفاهم لتقديم عدد من الخدمات المالية الإلكترونية    من الفقر إلى الثراء الفاحش.. هكذا تحولت حياة بعض المشاهير    رأس زعيم كوريا الشمالية يثير الحيرة    الدفاع المدني ولاية الخرطوم يؤكد الجاهزية لمجابهة فيضانات هذا العام    بايدن يوجه رسالة إلى أوباما "الأخ والصديق"    محمد عبد الماجد يكتب: ست حكومات في حكومة واحدة    قرعة كأس العرب : منتخب سيدات السودان في مواجهة مصر وتونس ولبنان    المريخ بقيادة كلارك وغارزيتو !!    ترامب يتحدى وزارة العدل مجددا للحفاظ على سرية إقراراته الضريبية    تقرير: السودان به أبطأ سرعة إنترنت موبايل في المنطقة العربية    السيسي يدعو لسرعة إنهاء الفراغ الحكومي في لبنان    حرم النور: لا أخشى فشل الحفلات الجماهيرية وضربة البداية بالولايات    خبراء: لا نتائج ملموسة لحملة ضبط الأسواق والأسعار    عامل خبرة خلف انتصار الشرطة على الوادي نيالا    صباح محمد الحسن تكتب: بلاغ ضد المحلية    عبداللطيف البوني يكتب: بس الجوية الما عرفتوها    غارزيتو يرفع إيقاع تحضيرات المريخ    تكررت عدة مرات التحري يغيب عن المحكمة .. مؤامرات تضييع العدالة    ناهد قرناص تكتب: شباب ورياضة    صحيفة إسرائيلية:الرئيس الإسرائيلي أجري محادثات مع مسؤولين في السودان    الدفاع المدني ولاية الخرطوم يحتوي حريقا بمتاجر بالسوق االشعبي    الأمة القومي : كل من لا يستطيع العمل عليه الاستقالة من الحزب    ندى القلعة تكشف عن سبب الغائها حفلا بالخرطوم والسفر إلى أسوان    شاب يغادر مطار الخرطوم مرتديا (فنيلة داخلية وسفنجة)    انضم لراديو "سوا" الأمريكي.. المذيع شيبة الحمد يغادر إلى واشنطون    "سمهاني" تضع المترجم عادل بابكر في زمالة أفريقيا العالمية    انتحار 4 رجال أمن ممن تصدوا للهجوم على مبنى الكونغرس الأمريكي    تفاصيل مثيرة في محاكمة متهم بتحرير شيكات مرتدة ب(26) تريليون جنيه    مصدرو الماشية يرهنون المعالجة بإقالة وزير ووكيل وزارة الثروة الحيوانية    خبير: على الدولة إيقاف تصدير المواد الخام بما في ذلك المواشي    تصنيف الدول العربية من حيث مخاطر السفر بسبب "كورونا"    دعاء الزواج من شخص معين؟ أذكار وأدعية مجربة    صحيفة بريطانية تروي قصة طفل قيل إنه ركل ساق صدام حسين    مدير عام الصحة يوقف دخول العناية المكثفة بمراكز العزل    لجأت للسحر من أجل الزواج قبل 50 عامًا ثم تبت.. ماذا أفعل؟    وزير الطاقة: قُطوعات الكهرباء مُستمرّة    يتسبب في مشكلات جسدية ونفسية.. نتائج سلبية للصراخ على الأطفال    بعض تفاصيل دوري السوبر الإفريقي القمة تصارع أندية أفروعربية في البطولة    بأمر غارزيتو .. جمال سالم يبلغ الهلال برغبته في الرحيل    بالصور: عشرة "أسلحة" طبيعية عليك تزويد جسمك بها!    القبض على متهمين أثناء استعدادهما لتنفيذ سرقة (9) طويلة    اختار الزبون الخطأ.. تاجر مخدرات يعرض الكوكايين على شرطي في ثياب مدنية    رصد كورونا في "غزلان".. ومخاوف من سلالات "أكثر فتكا" تنتقل للإنسان    ما هو حكم الذهاب للسحرة طلبا للعلاج؟    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



القواسم المشتركة بين انقلاب الترابي البشير وانقلاب اوردغان
نشر في حريات يوم 25 - 07 - 2016

في الوقت الذي لاتزال فيه الاوساط السودانية وبعض العربية تستعرض من خلال حلقات في قناة الجزيرة وقائع عملية الاختراق الكبري والخداع المنهجي الذي قامت به جماعة الاخوان المسلمين السودانية او ماتعرف باسم الجبهة القومية السودانية وزعيمها الراحل الدكتور حسن ترابي في الثلاثين من يونيو 1989 وماعرف بانقلاب الانقاذ ذلك الحدث الذي غير تاريخ وواقع السودان السياسي والسيادي الي الابد.
في هذا التوقيت اطل علي الناس والعالم كله حدث مماثل ومشابه في عناوينة الرئيسية لماحدث في السودان انذاك مع اختلاف كبير في التفاصيل من خلال مسرحية الانقلاب العسكري المزعوم في تركيا الذي اعقبته بعد ساعات قليلة من الاعلان عنه اكبر عملية هدم للدولة التركية في تاريخها المعاصر من خلال ردود الفعل الدرامية علي العملية الانقلابية المزعومة والتي يبدو انها لن تتوقف حتي يصل "الانقلابيين" الاتقياء الاخفياء الي غاياتهم التي من اجلها خططوا ونفذوا هذه العملية الخداعية التي لامثيل لها سوي السابقة السودانية وقصة انقلاب الترابي المعروفة وقولته الشهيرة لمن اختاره التنظيم الاخواني لقيادة العملية العميد عمر حسن البشير حينها "اذهب الي القصر رئيسا وساذهب الي السجن حبيسا" العملية التي تعتبر بكل درجات المكر والخبث والدهاء الذي استخدم فيها اضافة الي نتائجها الكارثية قمة في التواضع مقارنة بما يجري اليوم في الدولة التركية من "تشليع" خطير لمؤسسات ورموز الدولة التركية في عمل يدار علي مايبدو من غرف عمليات مايعرف بالتنظيم الدولي للاخوان المسلمين ونخبه السياسية والامنية والاعلامية المنتشرة في قارات العالم الخمس وفي دول غربية كبري.
السيد رجب اوردغان علي غير عادة الحكام الاتراك والسياسة الانعزالية الحذرة التي اتبعوها مع العالم الاسلامي الافتراضي والعالم العربي وبعد ان حصروا انفسهم عقود طويلة من الزمان في دائرة المجاملات البروتكولية اتبع نهجا مختلفا وتوسع في دائرة اهتمامه الشخصي بالتفاعل مع الدوائر المشار اليها وانفعاله الصادق الذي لايعاب عليه في اعادة ما انفصل بين بلاده وبين العالمين العربي والاسلامي ولكن يبدو ان طريقة الرجل قد اغرت طيور الظلام في الاقلية المتناهية الصغر التي تسمي بجماعة الاخوان المسلمين وبعض منظمات المتاسلمين التي تتفاوت في جنونها وجنوحها الي فرض وصاية علي الدين وتدين العالمين واستخدام الدين وسيلة للحكم والهمينة والتسلط والتي يبدو واضحا انها قد استقطبت الرجل ووظفت حركته وحماسه في اطار اجندتها المعروفة واتضح ذلك من خلال ردة فعله الغريبة علي الثورة الشعبية المصرية الشهيرة وماتعرف بثورة 30 يونيو التي اطاحت الحكم الاخواني في مصر في ثورة شعبية جرت احداثها ووقائعها الحية والموثقة امام العالم كله في العملية التي اختتمها الجيش المصري بعملية وجدت القبول والدعم والمساندة الفورية من زخم واجماع الثورة والشارع المصري.
ومنذ ذلك الوقت ارتبط الرئيس التركي اوردغان في كل تحركاته باجندة المنظومة الاخوانية الدولية بطريقة لايتطرق اليها الشك ويبدو ان الامر والعلاقة بين الاثنين قد تطورت من مرحلة النوايا ودخلت عمليا الي دائرة الافعال خاصة بعد الاعلان المشبوه عن وقوع محاولة انقلاب عسكري اختلفت وجهات النظر حول حقيقته وذهب البعض الي وصفه بالمسرحية المفتعلة ولكن الامر لايبدو كذلك ويبدو ان الدوائر السرية الخاصة والخلايا الاخوانية التركية والدولية قد رصدت وجود بعض التحركات والنوايا الحقيقية داخل الجيش التركي للقيام بعمل ما ضد الرئيس اوردغان ويبدو ان الجماعات الاخوانية داخل جهاز الدولة التركي قد اخترقت تلك الخلايا ودفعتها الي عمل وتحرك غير مكتمل تحكمت فيه وفي طريقة تحركه بطريقة تضمن لهم اجهاضه وهو ماحدث بالطريقة التي شاهدها العالم كله واتبعه خروج المليشيات المندفعة الي الشوارع وعدوانها علي القوة الضاربة من الجيش التركي والتنكيل به امام العالم.
مع اختلاف الوقائع والتفاصيل توجد ايضا قواسم مشتركة بين مايجري في تركيا اليوم وبين المشهد الايراني بعد الثورة علي نظام الشاه اواخر السبعينات ونجاح الاحزاب الدينية الشيعية في اختطاف تلك الثورة وتصفية قيادتها ورموزها من القوي السياسية عبر الاغتيال المباشر وعملية الاعدامات الجائرة وملاحقة اخرين وتصفيتهم جسديا خارج ايران وانفراد المنظومة الخمينية بالحكم وصياغة مؤسسات الدولة والقوانين وفق اجندتها العقائدية في عملية مستمرة حتي اليوم.
العملية الجارية الان في تركيا من "اخونة" للدولة عملية واضحة للعيان ولن تجدي معها محاولات "الاستهبال" النظامي باسم الديمقراطية والهدف الرئيسي من العملية هو تعويض خسارة التنظيم الاخواني الدولي لقاعدته وقيادته المركزية المفترضة في مصر حيث من المتوقع ان تتحول تركيا تدريجيا الي مركز لتصدير الثورة والقلق والفتن الي الاعداء المفترضين وتدعيم انظمة ومنظمات اخوانية اخري ولكن وفي نفس الوقت لن تجري وبكل تاكيد الرياح بما تشتهي سفن الجماعة الاخوانية التركية والدولية ولن تصمت الاغلبية التركية الصامتة داخل وخارج بلادها امام مايجري وسبقي المشهد مفتوحا امام كل الاحتمالات في منطقة واقليم لاينقصه المزيد من الدمار والفوضي في ظل الحروب الاهلية الطائفية الدائرة في العراق وسوريا وانهيار الاقتصاديات وتزايد معدلات الفقر و مهددات الامن والسلم الدوليين في ظل نظام عالمي فاشل ومترنح ويعاني من عدم الواقعية والضعف الاخلاقي والتهرب من تحمل المسؤوليات القانونية والادبية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.