ثلاجة تقود للقبض على لص    روحاني: طريق مكافحة كورونا لن يكون قصيرا والفيروس قد يبقى بإيران حتى الشهور المقبلة أو العام القادم    إسرائيل تشترط على "حماس": مساعدات لغزة لمكافحة كورونا مقابل رفات جنديين    مشروع قرار تونسي في مجلس الأمن للتصدي لكورونا    وفاة سفيرة الفلبين لدى لبنان بعد إصابتها بفيروس كورونا    مخابز الخرطوم تهاجم سياسات وزارة التجارة وتعلن الإضراب الشامل    المهدي يطرح مبادرة شعبية وإقامة صندوق قومي لدعم جهود مواجهة "كورونا"    النيابة تُوجه تهم تقويض النظام الدستوري للبشير وقادة اسلاميين    طلاب دارفور يغلقون شارع العرضة احتجاجاً على عدم ترحيلهم    مجمع تجاري ومصنع الهلال شعار الكاردينال في الانتخابات    رئيس المريخ يلتقي مدير قنوات تاي سيتي    وكيل اطهر: اللاعب يفضل الدوري المصري    قرار بوقف إستيراد السيارات    تجدد الخلافات بين قوى التغيير ووزير المالية    الصحة: (112) حالة اشتباه ب"كورونا" في مراكز العزل    الإعلان عن حالة اشتباه ب"كورونا" في جنوب كردفان    بيان من مكتب الأطباء الموحد    الاستثمار في زمن الكرونا .. بقلم: عميد معاش طبيب/سيد عبد القادر قنات    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    الأمم المتحدة / مكتب السودان: نشر الحقائق وليس الخوف في المعركة ضد فيروس كورونا المستجد    من أجل برنامج عاجل ومساندة سياسية .. بقلم: سعيد أبو كمبال    نقص حصة الخرطوم من دقيق المخابز بنسبة 50%    نقابة الاطباء ترفض مطالب اقالة وزير الصحة    مقدمة في حسن إدارة مورد النفط .. بقلم: حمد النيل عبد القادر/نائب الأمين العام السابق بوزارة النفط    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    توفير الوعى الصحى فرض عين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    قراءةٌ في تَقاطيع الحياة الخاصة .. بقلم: عبدالله الشقليني    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    لغويات من وحي وباء كرونا: كحّة أم قُحّة؟! .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    يجوا عايدين .. والاقحوانة مروة بابكر .. بقلم: عواطف عبداللطيف    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الاستخلاف العام الثانى للامه والظهور الاصغر لاشراط الساعه .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سعودية تقود سيارة
نشر في حريات يوم 28 - 09 - 2017


ولا يصح ألا الصحيح
أخيرا بقرارملكي :
المرأة السعودية تقود سيارة !
بقلم : بدرالدين حسن علي
أذكر جيدا الحوار الذي دار بيني وبين جارتي السعودية عندما رأيتها أسفل العمارة في الكويت تقود سيارة ،
أشوفك تقودين
سيارة ؟
قالت لي : والله يا زلمة يوم من الأيام سنقود طيارة في شوارع مكة .
نفس تلك السيدة السعودية شاءت الصدف أن تكون جارتي في تورنتو ، قابلتها يوم أمس تقود سيارتها ، قالت لي : ألم أقل لك أننا ذات يوم سنقود طيارة في شوارع المملكة ؟
ضحكت وعدت لشقتي ليرن هاتفي من أبن خالي في السعودية ليبلغني خبر القرار الملكي بالسماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة ، ووجدت الخبر صحيحا عندما طالعته في النت ، وقرأت أيضا أن
الملايين من الهواتف الذكية في المملكة العربية السعودية دقت دون توقف، مع كلمات عدم التصديق والتهاني، بعد الإعلان المفاجئ من قبل المملكة بإلغاء الحظر المفروض على قيادة المرأة.. هكذا بدأت وكالة "بلومبيرغ" البريطانية تقريرها للحديث عن المرسوم الملكي السعودي القاضي بالسماح للمرأة بقيادة السيارة بعد حظر دام سنوات طويلة.
وقالت «ريوف المحيا»، البالغة من العمر 20 عاما، وهي طالبة جامعية، في حديث هاتفي من الرياض: «إنه لأمر مدهش. ربما أكون قد بكيت قليلا. أشعر بشعور جيد. أشعر حقا بالحرية. الحرية هي كل ما يمكنني التفكير فيه الآن».
ومثل العديد من النساء، كانت «المحيا» تجلس في مؤخرة سيارة، يقودها سائق من الذكور، عندما سمعت الخبر، وقالت إنها حاولت إخبار السائق، ولم يكن راضيا عن التغيير.
وقالت: «كان الأمر كأنه شعر: عندما أغادر، ماذا سأفعل بعد ذلك؟.
وفي شوارع الرياض بدا أن شيئا لم يتغير. كان الرجال يجلسون في المقاهي المخصصة للرجال فقط في الشارع الرئيسي في العاصمة، ويدخنون ويحتسون القهوة. ويشغل السائقون من الذكور الشباب محركاتهم ويسيرون ذهابا وإيابا في الشارع بشكل استعراضي، كما يفعلون في معظم الأمسيات دون هدف، فيما يبحثون عن شيء للقيام به.
ولكن النقاش في كل محادثة كان هو نفسه تقريبا، كما لو أن المدينة كلها قد اجتمعت في غرفة جلوس واحدة حول مناقشة ساخنة.
ووجه أحد الشباب مزحة لمراسلة بلومبيرغ قائلا: «تهانينا على القيادة!»، في حين سألت مجموعة أخرى من الرجال مازحين: «لماذا لم تكن تقود». وأبدى آخرون اعتراضهم، وفي لم يعط أي منهم اسمه، لكنهم قالوا إن السماح للنساء بالقيادة كان قرارا خاطئا.
وقال أحد الرجال، ويبلغ من العمر 28 عاما، من الرياض، إن النساء السعوديات غير مستعدات للقيادة لأنهن معزولات ثقافيا، وقال إن ذلك سيدفع الإناث إلى «عصيان» أسرهن. وقال صديقه البالغ من العمر 24 عاما أنه لم يكن يجب إعلان هذا القرار بشكل مفاجئ.
وفي الأسبوع الماضي فقط، جمدت الحكومة نشاط مسؤول ديني محلي بعد أن سخر خلال مقاطع فيديو من فكرة قيادة النساء. وقد أشار إلى أن المرأة لديها أخلاق هشة وعقل محدود بشكل عام، حيث وصف المرأة بأنها تملك «ربع عقل» في ظل ظروف معينة، وبالتالي فهي غير قادرة على القيادة.
وبعد صدور الأمر الملكي، تصدر وسم «لن تقود نساء بيتي» موقع تويتر في المملكة.
وتقول «منى إبراهيم»، البالغة من العمر 27 عاما، وهي تسير مع صديقة لها: «هذا القرار جريء بعض الشيء. أولا، لا نعرف كيف سنبدأ، وما هي الشروط، وأيضا ما يقلقني هو العمر المسموح به. ربما يقولون أننا سنبدأ من الأربعين».
الرحلة تتواصل
وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية إن المرأة ستحصل على رخص قيادة اعتبارا من يونيو/حزيران المقبل. وأضافت أنه تم تشكيل لجان من مختلف الوزارات لبحث كيفية التنفيذ، وسوف تقدم تقاريرها خلال 30 يوما.
وقالت «منال الشريف»، وهي ناشطة بقيادة حركة «النساء تقود» عام 2011، على تويتر: «اليوم هو رد اعتبار للنساء منذ عام 1990 حتى اللحظة التي تستطيع فيها النساء القيادة. وسنواصل رحلتنا للمطالبة بإنهاء ولاية الرجال».
وكانت «الشريف» قد اعتقلت في السابق لقيادتها سيارتها إلى داخل المملكة، ولم يفرج عنها إلا بعد توقيعها على تعهد بعدم المشاركة في أي حملات مستقبلية وعدم العودة مرة أخرى إلى هذا الفعل.
وتاريخيا، كان يتم وصم النساء اللواتي يعارضن هذا الحظر في المجتمع بالسمعة السيئة. وفي الرياض عام 1990، تم احتجاز مجموعة من النساء ردا على احتجاجاتهن، وتم إعلان أسمائهن ووصمهن بالعار. وفقدت العديدات منهن الوظائف.
وشكرت «عزيزة اليوسف»، الناشطة في مجال حقوق المرأة منذ فترة طويلة، الملك «وكل امرأة شاركت من التسعينات حتى الآن في الحملات ومواصلة المطالبة بحقوقهن».
وقالت عبر الهاتف من مكة المكرمة: «الكل متحمس جدا. هاتفي لا يتوقف، الجميع متحمس وسعيد، وأعتقد أنها خطوة كبيرة حقا».
وقالت إنها سوف تتقدم بطلب للحصول على ترخيص سعودي في أقرب وقت ممكن.
وأضافت: «أريد أن أكون رقم 1. وأتمنى أن يكون رقم الترخيص الخاص بي هو 0001».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.