عميد الصحافة السودانية محجوب محمد صالح ل(السوداني): إذا فشلت مبادرة حمدوك السودان (بتفرتك)    إسرائيل تنضم للاتحاد الأفريقي بصفة مراقب    (200) مليون دولار من المحفظة الزراعية لاستيراد السماد    سيناريو تكدس المشارح .. من المسؤول (النيابة أم الطب الشرعي)؟    ترامب يهاجم فريق الهنود الحمر لتغيره الاسم    خطوة جديدة لعقد الجمعية العمومية لنادي المريخ    لماذا لم تعلن إثيوبيا كمية المياه المخزنة في الملء الثاني ؟    القاتل التافه رزق.. شاب يحاول قتل حبيبته باليويو    منظمات: تزايد الأطفال والنساء السودانيين على متن قوارب الهجرة إلى أوروبا    إثيوبيا.. قوات تيجراي تواصل الزحف بأتجاه أديس أبابا وتؤكد: سنسقط أبي أحمد    التخلف الإداري مسئولية منْ؟    توقعات بزيادة الحد الأدنى للأجور ل( 23 24) ألف جنيه    مصادر تكشف عن تصدير (600) ألف رأس من الضأن للسعودية    مقتل ثلاثة أشخاص فى إشتباكات قبلية مسلحة بالروصيرص بسبب مباراة كرة قدم    راندا البحيري تعتذر لوالد حلا شيحة لهذا السبب: «وجعتلي قلبي»    مانشستر يونايتد يتفاوض مع بوغبا بشأن تجديد عقده    سعر الدولار في السودان اليوم الأحد 25 يوليو 2021    تجمع أسر شهداء ثورة ديسمبر : أخبرونا بالقاتل قبل أن تطلبوا منا العفو    إهمال جلود الأضحية بين مطرقة الإهمال وسندان الأمطار    مباراة كرة قدم تقود لاشتباكات بيت قبيلتى الكنانة والهوسا بالروصيرص    تونس تحقق ذهبية 400 م سباحة حرة بأولمبياد طوكيو    شقيق ياسمين عبد العزيز يكشف عن تطور في حالتها الصحية    وفد تجمع شباب الهوسا الثوري ولاية كسلا يلتقي بمجلس إدارة نادي القاش الرياضي    سد النهضة.. هل يحيل الحدود السودانية الاثيوبية مسرحًا للحرب الشاملة؟    جميع الرحلات في المطارين أوقفت..إعصار في طريقه للصين    بعد حادثة معسكر"سرتوني"..دعوات لنزع السلاح وتقديم مرتكبي جرائم القتل للعدالة    رواية كمال: الأوضاع الإنسانية بمحلية قدير مستقرّة    السودان.. الشرطة تحرّر 26 شخصًا من ضحايا الاتجار بالبشر    مصرع وإصابة (41) شخصا في حادث مروري بكردفان    بالصور … وزيرة الخارجية السودانية تزور الحديقة النباتية في أسوان    أثارة وتحدي في تدريبات مريخ التبلدي    البحث عن كلوسة.. قراءة في الشخصية السودانية    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الاحد 25 يوليو 2021م    مصر.. تفاصيل صادمة حول قاتلة زوجها بسبب نفقات العيد    الحكومة السودانية تُعلن 2022 عاماً للاحتفال بالفنان الراحل محمد وردي    شركتا ‬طيران ‬إسرائيليتان تدشنان الرحلات السياحية إلى المغرب    إجمالي الحالات فاق 130.. إصابات جديدة بفيروس كورونا في الأولمبياد    سودان الهلال    تسارع تفشي كورونا في العالم.. أوروبا تعزز دفاعاتها وفرنسا تتوقع متحورة جديدة    حمدوك:وردي وقف مع الحرية والديمقراطية وبشر بالسلام وبسودان جديد    مُصلي ينجو من الموت بأعجوبة بسبب تحركه من كرسيّه لإحضار مصحف قُبيل إقامة الصلاة بأحد مساجد أمدرمان    ليبيا.. إنقاذ 182 مهاجرا غير نظامي حاولوا الوصول إلى أوروبا    آمال ودوافع أبطال السودان بطوكيو    كل شيء عن دواء أسترازينيكا للسكري بيدوريون الذي يعطى حقنة واحدة أسبوعيا    ارتفاع سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 24 يوليو 2021 في السوق السوداء    انتصار قضائي لأنجلينا جولي في معركتها ضد براد بيت    لقاح كورونا والأطفال.. أطباء يجيبون على الأسئلة الأكثر شيوعاً    اثيوبيا : قوات أجنبية تريد استهداف سد النهضة وسلاح الجو مستعد للمواجهة    استقرار أسعار الذهب اليوم في السودان    شائعة صادمة عن دلال عبد العزيز تثير ضجة.. وزوج ابنتها ينفي    عثمان حسين والبطيخة    اكتشاف سلالة جديدة من فيروس كورونا    البحر الأحمر: شحّ في الكوادر الطبيّة ومطالبات بالتطعيم ضد"كورونا"    فيروس كورونا: لماذا كانت القيادات النسائية أفضل في مواجهة جائحة كورونا؟    الكلوب هاوس وبؤس المعرفة في السودان    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    حينما تقودنا الغريزة لا العقل: تُعمينا الكراهية عن رؤية الطريق    ما هي أفضل الأعمال يوم عرفة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ما بين إحتفائية جامعة الخرطوم وحادثة إغتيال عوضية…النوبة يصعدون إلي السماء
نشر في حريات يوم 25 - 03 - 2012

( فهؤلاء النوبة سرعان ما يفقدون اتزانهم إزاء فضاءات تخص أرواحاً لم يعهدونها)
حسن البكرى – فتنة السمر – مجلة تروي
ولقد دعيت ضمن مجموعة من الناشطين والمهتمين باللغات النوبية إلي يوم عمل لتدشين كتاب لأوراق قدمت في ورشة أعدتها شعبة اللغويات بادآب جامعة الخرطوم عام 2009م كانت الورشة بعنوان (الوحدة والاختلاف في اللغات النوبية) وهذه محمدة بجامعة الخرطوم والقائمين على الشعبة, أن تولي هذا الاهتمام وأن تقدم الفرصة لمختلف القطاعات النوبية لعرض أوراق ورؤي في هذا الأمر, وعمل متقدم ولأنه وطيلة الخمسة قرون الفائتة ظلت أوضاع اللغات النوبية في تردى مستمر, لأنه قبل هذه الفترة كانت اللغة النوبية القديمة تسود في محيط وأواسط السودان من الخرطوم جنوباً للجزيرة وغرباً إلي كوستي وجبل موية وشرقاً إلي سنار والدمازين إلي جانب بالطبع شمال السودان وغربه, وتوجد بكثافة في أسماء المناطق من جنوب مصر إلي البحيرات الإستوائية جنوباً ومن جبال بني شنقول إلي بحيرة تشاد غرباً, ونجدها في أسماء الإعلام والزراعة والرى في لغة الشارع العامية, ورغم كل هذه اللغات في خطر ومهددة بالإنقراض, وكما في طريقها للإنقراض وكما ذكرنا فهي قد إندثرت وبسرعة في محيط مملكة علوة ( سوبا – كوستي – سنار), فلغة البرتي النوبية إندثرت وبالرغم من أن القبيلة نوبية وتحمل أسماً نوبياً وتتحدث لغة نوبية, وثم أن هناك لغة البرقد في دارفور لم يتبق من المتحدثين بها غير أربعة أشخاص يقيمون في مدينة القضارف, وهنا لابد من التنبيه بل التحذير أن أمامنا لغة تموت وسط صمت النخب وموت لغة كموت أمة.
وهذا عين ماذكره كيسوي براه ( مدير مركز المتقدم لدراسات المجتمع الإفريقي) المعروف إختصاراً بكاساس CASAS والمركز جنوب إفريقي, ومن أسمه فهو يهتم بمسائل كالغات والتراث والثقافة والفلكلور, ومن أولي اهتمامات المركز مسألة اللغات الآيلة للاندثار, ولذا فلقد تمت الورشة في عام 2009م بالتضامن بين هذا المركز وجامعة الخرطوم, وفي هذا العام شارك مديره في يوم العمل, ولقد شارك البروفسير براه بنشاط وحيوية وحماس بالغ في الفعالية, ويعتبر البروفسير أن اللغة ركن مفصلي من أركان الهوية, والهوية عامل مؤثر وأساسي لعملية التنمية والبناء وبروفيسير براه موسوعة وعالم فطحل, ويفيض إنسانية وتواضع, فهو قد جاب القارة الإفريقية من المحيط إلي المحيط, قطر قطر, وقبيلة قبيلة, ويعلم في كل دولة اللغات الموجودة وتداخلاتها وتقاطعاتها مع الدولة الأخري, ويعلم خصائص هذه اللغات وميزاتها وعدد المتحدثين بها, واللغات الحية والتي أندثرت أو الآيلة للإندثار منها, وبدءاً من مدينة كيب تاون بجنوب أفريقيا ولغة البشتون والزولو, ولغة بتسوانا و80% من السكان يتحدثون بلغتهم الأم, ومشاكل غانا اللغوية, وأثر اللغة الإنجليزية والفرنسية على غرب أفريقيا وثم لغات الهوتو والتوتسي من رواندا وبورندي وزائير, ولغة الماساي في كينيا وثم التداخلات اللغوية بين جنوب السودان وزائير ويوغندا وكينيا, واللغات في شرق أفريقيا وأثيوبياخاصة وأريتريا وتدخلات لغات بني شنقول والبرتا والهدندوة والبني عامر والعفر, ثم اللغات في دارفور واللغات النوبية, وحقيقة فهو رجل مدهش وإذا تحدث فإنك لا تمل حديثه أبداً.
وكما أبدع وبرع مقدمو الأوراق للمجموعات النوبية المختلفة في عرض ملخصاتهم وأقتراب هذه اللغات وبعدها من حيث قواعد اللغة وطرق نطقها وتركيب الجُمل وعلم معانيها وتاريخانية اللغة وطرائق كتابتها وواحدة من المعضلات التي تواجه اللغات النوبية اليوم, طريقة الكتابة وإستخدام الأحرف وفي هذا كل يغني ليلاه وتتداخل الأيدولوجيا والسياسة في هذا الأمر, فمن يقول أحسن طريقة هي أستخدام الحرف العربي ومن يقول الحرف الأنجليزي, وكثير يستخدم الحرف اللاتيني بإعتباره الأقرب وهذا ماسارت عليه لغات الأجانق والدلنج والنيمانج والميدوب , ويري النوبة المحس والدناقلة استخدام الحرف النوبي القديم وهو متاح ويري بعض الملمين باللغات أن طريقة الكتابة إنما تخضع لقواعد Grammert اللغة, ويرى التيار الآخر أن اللغة تكتب وفق ثقافتها, وهذا جدل علمي حميد يؤدي إلي نتائج إيجابية.
وفي شهر يناير هذا العام أقيم إحتفال لتخريج حوالي سبعة وأربعين دارساً للغات النوبية لمجموعة من النيمانج ولومو وكاتشا وكاودا وبرون, وقامت على الكورس مجموعة من الشباب متطوعين لأداء هذا العمل الكبير, ولقد أقيم اليوم بمباني الأسقفية أم درمان, وتحدث رئيس القساوسة ونائب الأسقف, وأكدوا دعمهم اللامحدود لمسائل بعث وتطوير اللغات بمناطق جبال النوبة المختلفة, وهذا يؤكد دور الكنيسة الرسالي في العمل الثقافي, وهو جعل ثقافة الشعوب ولغاتهم قيد الإهتمام ومن هنا ينبع أهمية أن تلتحم دور العبادة وتعيش مع الناس في تفاصيلهم اليومية, ومما يعيد الدور الحيوي والذي أفتقدناه لدور العبادة من مساجد وكنائس وإلي جانب الصلوات أن يجد الشعب لغاته وثقافاته تدرس ويهتم بها في هذه الدور.
ومع تقديرنا التام لكل مجهودات شعبة اللغويات – جامعة الخرطوم ومعهد الدراسات الأفريقية والآسيوية ومجلس تطوير اللغات القومية ( رئاسة الجمهورية) تحتاج لمزيد من التنظيم وتقديم الدعوات بصورة أفضل وحفظ الحقوق في النشر وممارسة الشفافية , لأن هنالك أصوات أحتج لانها قد قدمت أوراق ولم تنشر في الكتيب الخاص بالورشة تحت أي دعاويٍ كانت بسبب طرائق البحث العلمي وغيرها فهذه ورشة قدمت فيها اوراق لمناقشة الوحدة والإختلاف في اللغات النوبية فعلى القائمين على الأمر التماهي حسب الأهمية وليس بالصرامة الأكاديمية, والأهم من هذا كله أن لا تتحول هذه المجهودات الجبارة لأحاديث صفوة أكاديمية عابرة, وكما قال البروفسير براه فإن التحدي هو أن ترتبط هذه المجهودات بالمجتمع وأن لا تحفظ الشهادات في أوراق توزع أو ديباجات تعلق في الصدور فإن المهم هو أن تصبح هذه اللغات حية يتداولها الناس وأن ترتبط مؤسسات التعليم بثقافة الشعب والمثقفين والمؤسسات لدعم وتطوير وبعث هذه اللغات وليس التمترس خلف أي اغراض أخرى.
ومن خلال الفعالية كانت هنالك فرقة فنية من مركز كوكو تقدم عروضاً رائعة ومدهشة وشارك فيها العديد من الحضور والضيوف بالرقص مع الفرقة ولقد قدموا مقاطع نالت إعجاب وإستحسان الجميع, قدم الأستاذ فليب نبذه تعريفية عن المركز وأهدافه ونشاطاته ونشأته ومقره.
موسيقي وإيقاعات نجوم النوبة تصدح بالإبداع :
إما في المساء فلقد كان العرض الثقافي النوبي من فرقة نجوم الجبال الفنية, ومن كل جبل نجم وبالفعل فلقد تلألت النجوم وأشرقت دار الضيافة بأنوارهم / هن ولقد تسمر الحضور في أماكنهم وهم يتابعون الفن الأصيل والأداء المميز ومثلما أنبهروا في نهارهم بحديث بروفيسر براه, أنّشدُوا بكلياتهم إلي فرقة النجوم وهي تملأ المكان تألقاً وألقاً وحيوية وسروراً .
إذا فلقد عادت الفنون والثقافة والفلكلور لتأخذ مكانها الطبيعي في وسط البلاد والمركز والعاصمة الخرطوم, ولقد أتي على الفنون والموسيقي والفرق النوبية حين من الدهر غابت فيه عن الساحة في مركزالبلاد ولهذا أصاب الفنون الجدب والزيف وحدث ضمور ثقافي ألم بالبلاد قرون عديدة وضعف الإنتماء والتأصيل وعاشت المجموعات النوبية المختلفة في غربة عن ذواتهم وعاشوا مرارة الإستيعاب والإستلاب وأنكر مثقفوهم بأنهم نوبة ولكنهم تطلعوا إلي الأفق البعيد حالمين بأن يجدوا ما يروي ويشفي غليلهم, ولذا تبنوا زيف الهوية والإنتماء.
والآن عادت النوبة زأهية تلبس حلة بلون البنفسج, هنالك نهضة نوبية معاصرة ويتجدد الخطاب الثقافي النوبي لتدمج وتؤائم ما بين التراث المعاصرة وهذه حقيقة لا ينكرها إلا مكابر, عادت النوبة من إغتراب القرون, وهي بذات الجمال والصدق والنقاء, تنفض عن نفسها غبار السنون وضنك الأيام وظلم الليالي وتهميش السلاطين, خرجت النوبة كالفجر الصادق فمن يستطيع منعهم من الإبتهاج؟ فمن يمنع أشعة الصبح من الإنتشار؟ جاءت بلغاتها وثقافاتها وتراثها وإرثها الحضاري المتميز, وعادت تحمل من بين جوانحها بذرة التسامح ومنهج التعدد, والأصالة والمتجددة.
فالنوبة المتميزة والعاشقة للفنون والطقوس ومراسم الفرح الجميل, لا تجد فيها غير اللحن والكلمة والموسيقي, ويقول حسن البكري في فتنة السمر وهو يحكي عن سوبا, وقصة أميرتها أجوبا في ذات أصيل كيف أنها خرجت ومعها بناتها الثلاثة ميرى, ونهيرى, ومندي وحكى أن أجوبا عمرها سبعة وعشرون عاماُ وكبري بناتها عمرها أبعة عشر عاماً, خرجن يتقافزن كالعصافير فوق ضفاف البحر الأخضر , وحكي عن سوبا وعن ثقافتها المتعددة والزخم الأِثني المحيط بها وبدءاً من ملوك الفونج والعنج والأمبررو والبني عامر وأهل التاكا ومساليت وزغاوة وغيرهم.
هذا الفن المتميز الأصيل في محتواه وإيقاعاته المتعددة وفي تلك الليلة سمعنا وأستمتعنا بفن الكرنق والمردوم مما دفع د. مقدم ( مدير معهد الأفرويشن) بأن يفقد وقاره ويقف رأقصاً أمام الإيقاع الذي يهزك ويجعلك تفقد إتزانك والرجل لا يخفي إعجابه بالثقافة والفن النوبي وعمله الدؤوب لتقديمه عبر المنابر والإحتفاء به وبمثقفيه, ومن الأزياء التي ترتديها الفرقة متقدمة وتصلح لأن تكون أعرق عرض للأزياء Fashion وما يلبسونه من خرز وأقراط والألوان الزاهية للملابس رجالاً ونساءاً وهذه الأزياء وهذا الإيقاع, وهذه الحركات التي تؤديها الفرقة إنما تعكس وتعبر عن الألف السنين من التراكم الحضاري والثقافي المتميزين, وكل ما تحتاجه هو مزيداً من الإهتمام وفتح نوافذ الإعلام مشرعة له.
حادثة اغتيال حفيدة السلطان عجبنا :
هكذا قالها الإمام الصادق المهدي وهو المعروف بمواقفة المنصفة والمشجعة للمرأة السودانية لكي تسبر أغوار المستحيل وتشق أفاق المجد, وكما قال الراحل المقيم ( ياأم زمام قودي الرسن وأهتفي فليحيا الوطن), وهنا الشاعر يريد من المرأة أن ترتاد آفاق السياسة والإجتماع شأنها شأن الرجل إليل جانب مهنتها الأنثوية.
ولذا فليس غريباً أن تكون الشهيدة عوضية من سلالة السلطان عجبنا, وهو لمن لا يعرفه من دوخ سلطات وجنود الإستعمار البريطاني المصري في منطقة جبال النوبة وتحديداً منطقة سلارا, وشهد له الأعداء بالمقاومة الشرسة والعزيمة التي لا تلين, عندما تم القبض عليه وضعت عليه الأغلال فكان يرسف في الأغلال, وتم إعدامه.
واليوم تقتل حفيدته وأمام بيتها وتتركها الشرطة وهي مضرجة بدمائها, وجميع أسرتها ما بين جريح ومصاب وحتى أمها لم تسلم من البطش فلقد كسرت يدها, لذا فإن الشرطة ووزارة الداخلية تحتاج لكثير من الجهد في هذه القضية تحديداً حتى تثبت أن الملازم ومن معه قد تعامل ببراءة وأنه دافع عن نفسه, وعموماً ولأنه قام حاجز من عدم الثقة بين المواطن والشرطي وحتى تعيد شعار ( الشرطة في خدمة الشعب).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.