ضبط مواد بترولية وزخائر مهربة بغرب كردفان    البنك المركزي: إنفراج نسبي في توفير السيولة عبر الصرافات    أبوالغيط يكلف "الذوادي" بتنفيذ مبادرته حول السودان    حميدتي: قطر و"الجزيرة" تريدان تدمير المجلس العسكري والدعم السريع    أئمة ودعاة بالخرطوم: إغلاق الطرق بالمتاريس إثم علي فاعلها    قناة الجزيرة تنشر أسرار الانقلاب على البشير.. كيف أصبح البرهان رئيسا بالصدفة؟ ولماذا أغلق حميدتي هواتفه؟    دول "الترويكا" تعلن دعمها للوساطة الأفريقية بشأن السودان    خبير اقتصادي يحذر من مخاطر طباعة الفئات الكبيرة من العملة    تعيين مدير جديد لهيئة المواصفات والمقاييس    "علماء" يرصدون "القُبلة" الأولى بين مجرتين كبيرتين    ضبط كميات من الأسلحة والوقود بولاية كسلا    أمم إفريقيا تتسبب في فشل بطولة الدوري الممتاز    اعتقال مهاجم منتخب السودان والمريخ سيف تيري يفجر الاوضاع    التاج إبراهيم : فوزنا على الهلال يعطينا دافعا من اجل الفوز بالنخبة    منح شركات مربعات جديدة للتعدين في الذهب بجنوب كردفان    ورشة المنامة .. استسلام وخيانة .. بقلم: جورج ديوب    بيان صحفي هام من المكتب الاعلامي للحزب الإتحادي الديمقراطي الأصل    "صبي" يقتل عمه بالوادي الأخضر    في دوري النخبة: الهلال يفوز على أهلي شندي.. والمريخ يكسب هلال الأُبيّض    حصاد الجولة الأولى لأمم أفريقيا.. غياب التعادل السلبي وبطاقة حمراء    هواوي تتلقى “قبلة الحياة” من شركات أميركية    الدعم السريع: عناصر تتبع للحركات المسلحة تشوه صورة قواتنا    (315) مليون جنيه نصيب ولاية نهر النيل من عائدات التعدين    السودان: انخفاض معدلات التضخم في 2019    حملة لتطعيم أكثر من 168 ألف طفل بود مدني    ارتفاع صادر الصمغ العربي إلى 80 ألف طن    ترامب: "المصالح" مع السعودية أهم من قضية "خاشقجي"    السعودية: الحوثيون تعمدوا استهداف المدنيين بصاروخ إيراني    أميركا تطلق الجانب الاقتصادي لخطة السلام    عشرات الإصابات الجديدة بالحصبة بالولايات المتحدة    مدني تستهدف تطعيم 168,338 طفلاً    مشروعات ترفيهية جديدة بالساحة الخضراء بالخرطوم    تريند أفريقيا: سعادة عربية بنجاة المغرب وانتصار الجزائر    بومبيو إلى الرياض وأبوظبي    عقار يعالج فقدان الرغبة الجنسية لدى المرأة    محمد مرسي شهيد الانتخاب .. بقلم: د. مجدي الجزولي    سعر الدولار يقفز بتعاملات السوق السوداء برفقة اسعار العملات    الضفة الثالثة للنهر .. بقلم: عبد الله الشقليني    فيلسوف نزع الخوف (1): الذكرى التسعين لميلاد يورغن هابرماس .. ترجمة وعرض: د. حامد فضل الله / برلين    ما الذي أسرى بالبرهان من الشتم وعرّج به إلى الإذعان .. بقلم: عادل عبدالرحمن    وذرفتُ دمعاً سخيناً بميدان القيادة .. بقلم: صلاح الباشا/ الخرطوم    مشروع الشارقة الثقافي في إفريقيا    الشرطة: المواطن المقتول بابوسعد قاوم تنفيذ أمر قبض    أدبنا العربيّ في حضارة الغرب .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    مبادرة من "المهن الموسيقية" للمجلس العسكري    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تفشي الحصبة.. ثغرات في التحصين
نشر في حريات يوم 03 - 05 - 2012

وقوع السودان تحت حزام منطقة القرن الإفريقي أسهم وبصورة واسعة في أن يكون منطقة موبوءة بالعديد من الأمراض المستوطنة في الوقت الذي أكدت فيه وزارة الصحة اكتمال الاستعدادات للقضاء على الحصبة، وإعلان السودان خالياً من المرض، إلا أن العديد من الإصابات الجديدة وسط الأطفال نذير شؤم على السودان بعد أن قارب أن يعلن من قبل منظمة الصحة العالمية أن السودان منطقة خالية من مرض الحصبة، لكن لقلة التوعية بالمرض وسط الأمهات إلى جانب النساء الحوامل، والذي يتطلب من إدارة التحصين الموسع أن يكون لها دور فاعل في التقليل من انتشاره.
توقعت وزارة الصحة الاتحادية ظهور وباء الحصبة في منطقة القرن الأفريقي خلال هذا العام بما في ذلك السودان لموقعه في حزام المرض والحمى الصفراء، وكشفت منسقة وحدة الأنشطة والجودة ببرنامج التحصين الموسع سميرة محمد عثمان عن عدم استجابة 15% من الأطفال للقاح الحصبة، وذلك لضعف الجهاز المناعي مما يؤدي إلى ظهور بؤرة للمرض، وأشارت إلى أن نقطة لقاح الحصبة بلغت 89% من النسبة المحددة من الصحة العالمية والبالغة 95%. وأعلنت سميرة في مؤتمر صحفي الأحد الماضي عن انطلاقة أسبوع التطعيم العالمي، والذي يبدأ من الرابع والعشرين حتى الثلاثين من الشهر الجاري بقاعة الصداقة، بتشريف د. أحمد بلال عثمان مستشار رئيس الجمهورية وشكلت برنامج التحصين، بتكلف «بلغت 3» مليارات جنيه توفيرع من خلالها اللقاحات يتم توفيرها عبر منظمتي الصحة العالمية واليونسيف، مؤكدة أهمية التطعيم الروتيني لحماية الأطفال ضد أمراض الطفولة، مشددة على أهمية التوعية في المجتمع بأهمية اكتمال جرعات التطعيم، كاشفة عن وجود حالات للإصابة بالتتانوس ونسبة الولادة بالمنازل بلغت 81%، وأضافت أن الحملة تستهدف النساء الحوامل باعتبارهن معرضات للخطر، وحددت إدارة التحصين الموسع بوزارة الصحة الاتحادية يونيو القادم موعدا لادخال لقاح الروتافيروس الخاص بالقضاء على الاسهالات ضمن التطعيمات الروتينية بالبلاد في وقت كشفت فيه د. أماني عبد المنعم مدير برنامج التحصين الموسع في تصريحات عن اجتماع موسع لاختصاصي طب الأطفال بولايات السودان يوم السبت المقبل للاعلان عن إدخال اللقاح الجديد الذي يحمي الأطفال من الإسهالات التي تسببها الفيروسات. وقالت د. أماني إن إدارته سوف تتسلم بنهاية أبريل الجاري حصة السودان من اللقاحات الجديدة، لخفض معدل الوفيات بين الأطفال وتقليل الاصابات التي تصل سنويا الى 150 مليون اصابة بالنزلة المعوية للأطفال دون سن الخامسة منها مليون حالة يتم دخولها للمستشفيات وأكثر من نصف مليون حالة وفاة سنويا. وصنفت إدارة التحصين الموسع الأطفال دون سن الخامسة بأنهم أكثر الفئات عرضة للاصابة بفيروس الروتا الذي ينتقل مباشرة من الشخص المصاب للشخص السليم عن طريق الأكل أو الشراب الملوث، مشيرة إلى أن 90% من الاصابات تسببها المجموعة (أ) من الفيروسات مما يؤدي لحدوث مضاعفات شديدة تتمثل في الإسهال، وأكد فيه مدير برنامج التحصين الموسع عبدالمنعم عن اكتمال الاستعدادات ببرنامج التحصين الموسع بالإدارة العامة للرعاية الصحية الأساسية بوزارة الصحة الاتحادية لانطلاق حملة استئصال شلل الأطفال بولايات السودان المختلفة والتي استهدفت (6,704,412) طفلا دون سن الخامسة تعزيزاً للسياسات الصحية للدولة ضمن المنظومة الدولية. وأكدت توفير لقاح شلل الأطفال واستمارات العمل التي يتم تسجيل تطعيمات الأطفال عليها ومعينات الحملة كافة بالتعاون الوثيق مع الشركاء من الصحة العالمية – واليونسيف، إلى جانب اكتمال تدريب المتطوعين والبالغ عددهم (44,696) متطوعاً للوصول إلى كل طفل خلال أيام الحملة الثلاث، بالإضافة إلى الإشراف على كل المستويات، والذي يشمل الاشراف على مستوى المنطقة القابضة لمولقع عمل المتطوعين عن طريق قادة الفرق، والذي يمثل (4,470) وعدد ( 410) مشرفي وحدة إدارية وعدد ( 160) مشرف محلية وعدد (30) مشرفاً ولائياً والإشراف المحايد الذي يغطي كل الوحدات الإدارية، بالاضافة إلى (52) مشرفا اتحاديا للتأكد من تطعيم كل المشكلات والاطمئنان على سير العمل لضمان تنفيذ الحملة بمعايير جودة عالية. فيما أوضح محمد الشيخ وهو أحد الع ائدين من مناطق التعدين بالشمال ل(الأحداث) أنه قدم لما يقارب العشرة أيام ويشكو من حالة الاعياء الشديد وبعد ذهابه إلى الطبيب تم تشخيص مرضه بالحصبة. وكشف محمد عن وجود عدد من الحالات في المنطقة. وطالب الجهات ذات الصلة ممثلة في وزارة الصحة والتعدين بابتعاث أطباء لمعاينت الحالات إلى جانب إعطائهم جرعات لغير المصابين تقيهم العدوى، رئيس قسم الاتصال الصحي وتنمية المجتمع بالبرنامج عن انطلاق حملة التوعية الصحية وأنشطة الاتصال الصحي والتعبئة لرفع وعي الأمهات والآباء والمجتمعات بأهمية التطعيم بلقاح الشلل وتكرار الجرعات، حيث يتم ذلك عبر الاتيام من الشراكات المجتمعية من أصدقاء التحصين- وزعماء القبائل والعشائر – وإتحادات المرأة والشباب والخدمة الوطنية- والكشافة، مطالبة المجتمعات بالتعاون مع المشرفين والفرق الجوالة لإنجاح الحملة.
من جانبه أوضح مدير الإدارة العامة للرعاية الصحية الأساسية دكتور طلال الفاضل أن الاهتمام بالوصول إلى كل الأطفال دون سن الخامسة يدعم الجهود المبذولة لاستئصال شلل الأطفال من السودان.
من جانبها حذرت وزارة الصحة الاتحادية من انهيار برنامج التحصين الموسع في حالة عدم وجود مصدر ثابت للتمويل، وكشفت الوزارة عن ارتفاع إجمالي ما صرف على برنامج التحصين خلال العام المنصرم، حيث بلغ «588،788،47» جنيهاً، ومثّل الدعم الأجنبي أكثر من 90%.
وأعلن مستشار رئيس الجمهورية دكتور أحمد بلال عثمان التزام رئاسة الجمهورية بتوفير المكون المحلي وتحريك منظمات المجتمع المدني والنظام الخاص والعام بالإسهام في هذا البرنامج باعتبار أن وقاية الأطفال جزء من الاستقرار الوطني وأهمية التحصين وتعمل على إعداد أجيال قوية يقدمون خدمة للمجتمع وطالب بدعم برنامج التحصين لعدم قدرة الوزارة على العمل منفردة في هذا المجال. وقال نحن على مشارف سقوط شلل الأطفال، ولكن للأسف نحاط بدول أقل قدرات من قدراتنا وخاصة أن المرض لا يحمل جواز سفر مشيراً بدخول «9» لقاحات للحماية من أمراض الطفولة في السودان.من جهته أعلن وزير الدولة بوزارة الصحة الخبير النور المبارك إجازة السياسة القومية للتحصين بالسودان وقال إن هذا العام سيشهد حملة للتطعيم ضد السحائي من عمر عام إلى ثلاثين عاماً، وستبدأ بعشر ولايات.وفي السياق كشفت مدير برنامج التحصين الموسع دكتورة أماني عبد المنعم عن تحديات تواجه التحصين معلنة عن اكتشاف لقاحات جديدة منها الحمى الصفراء والتهاب الكبد البكتيري بجانب إدخال لقاح جديد في العام 2013م يقي الأطفال من التهابات الجهاز التنفسي، وكشفت عن إنشاء محظفة التحصين لتوفير الدعم المالي الداخلي تحسباً لانعدام الدعم الخارجي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.