القاء القبض على محمد عثمان الركابي    معقدة لكنها ليست مستحيلة .. بقلم: كمال الهِدي    حمدوك: لو اقتضت الضرورة عمل تغيير وزاري سنقوم به    روشتة مستعجلة لوقف تدهور الجنيه السوداني .. بقلم: سعد مدني    البدوي: تهريب الذهب يوميا يقدر ب25 مليون دولار    الوضع الاقتصادي وتصاعد الدولار .. بقلم: الرشيد جعفر علي    كوريا الشمالية تعلن إنهاء التزامها بوقف التجارب النووية    الجيش الأمريكي يعترف بإصابات إضافية في صفوفه نتيجة ضربات إيران الصاروخية    غوتيريش يرحب بالإعلان عن تشكيل حكومة لبنانية جديدة    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الإعلان السياسي لقوي حماية الثورة السودانية: حماية ثورة ديسمبر المجيدة واستكمال مهامها واجب المرحلة .. لجان المقاومة هي الحارس الأمين للثورة والدفاع عن مكتسباتها .. دماء شهداء الثورة السودانية دين في رقابنا    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    تقديم (الطيب صالح) لرسائل وأوراق (جمال محمد أحمد): بين جمال محمد أحمد(1915-1986) والطيب صالح ( 1929-2009) .. بقلم: عبد الله الشقليني    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    سادومبا في إستقبال جنرال الهلال    لجنة المنتخبات تلتقي شداد وقادة الاتحاد    بعثة الهلال تغادر لهراري لمواجهة بلانتيوم الزيمبابوي    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    إبراهيم الشيخ: أيّ(كوز) مؤهل ونضيف غير مستهدف    حمدوك : تعاقدنا مع شركة إماراتية لحل أزمة المواصلات    القاهرة : اهداف الثورة السودانية تعتبر اهدفاً لشعب مصر    السجن لقاتل أسرته ب"المسلمية"    الشرطة تصدر بيانا تفصيليا عن حادثة انفجار قرنيت داخل حفل زفاف    أردول: عدم انضباط في عمليات التعدين خلال فترة الحكومة السابقة    الهلال ومأزق المجموعات ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تفشي الحصبة.. ثغرات في التحصين
نشر في حريات يوم 03 - 05 - 2012

وقوع السودان تحت حزام منطقة القرن الإفريقي أسهم وبصورة واسعة في أن يكون منطقة موبوءة بالعديد من الأمراض المستوطنة في الوقت الذي أكدت فيه وزارة الصحة اكتمال الاستعدادات للقضاء على الحصبة، وإعلان السودان خالياً من المرض، إلا أن العديد من الإصابات الجديدة وسط الأطفال نذير شؤم على السودان بعد أن قارب أن يعلن من قبل منظمة الصحة العالمية أن السودان منطقة خالية من مرض الحصبة، لكن لقلة التوعية بالمرض وسط الأمهات إلى جانب النساء الحوامل، والذي يتطلب من إدارة التحصين الموسع أن يكون لها دور فاعل في التقليل من انتشاره.
توقعت وزارة الصحة الاتحادية ظهور وباء الحصبة في منطقة القرن الأفريقي خلال هذا العام بما في ذلك السودان لموقعه في حزام المرض والحمى الصفراء، وكشفت منسقة وحدة الأنشطة والجودة ببرنامج التحصين الموسع سميرة محمد عثمان عن عدم استجابة 15% من الأطفال للقاح الحصبة، وذلك لضعف الجهاز المناعي مما يؤدي إلى ظهور بؤرة للمرض، وأشارت إلى أن نقطة لقاح الحصبة بلغت 89% من النسبة المحددة من الصحة العالمية والبالغة 95%. وأعلنت سميرة في مؤتمر صحفي الأحد الماضي عن انطلاقة أسبوع التطعيم العالمي، والذي يبدأ من الرابع والعشرين حتى الثلاثين من الشهر الجاري بقاعة الصداقة، بتشريف د. أحمد بلال عثمان مستشار رئيس الجمهورية وشكلت برنامج التحصين، بتكلف «بلغت 3» مليارات جنيه توفيرع من خلالها اللقاحات يتم توفيرها عبر منظمتي الصحة العالمية واليونسيف، مؤكدة أهمية التطعيم الروتيني لحماية الأطفال ضد أمراض الطفولة، مشددة على أهمية التوعية في المجتمع بأهمية اكتمال جرعات التطعيم، كاشفة عن وجود حالات للإصابة بالتتانوس ونسبة الولادة بالمنازل بلغت 81%، وأضافت أن الحملة تستهدف النساء الحوامل باعتبارهن معرضات للخطر، وحددت إدارة التحصين الموسع بوزارة الصحة الاتحادية يونيو القادم موعدا لادخال لقاح الروتافيروس الخاص بالقضاء على الاسهالات ضمن التطعيمات الروتينية بالبلاد في وقت كشفت فيه د. أماني عبد المنعم مدير برنامج التحصين الموسع في تصريحات عن اجتماع موسع لاختصاصي طب الأطفال بولايات السودان يوم السبت المقبل للاعلان عن إدخال اللقاح الجديد الذي يحمي الأطفال من الإسهالات التي تسببها الفيروسات. وقالت د. أماني إن إدارته سوف تتسلم بنهاية أبريل الجاري حصة السودان من اللقاحات الجديدة، لخفض معدل الوفيات بين الأطفال وتقليل الاصابات التي تصل سنويا الى 150 مليون اصابة بالنزلة المعوية للأطفال دون سن الخامسة منها مليون حالة يتم دخولها للمستشفيات وأكثر من نصف مليون حالة وفاة سنويا. وصنفت إدارة التحصين الموسع الأطفال دون سن الخامسة بأنهم أكثر الفئات عرضة للاصابة بفيروس الروتا الذي ينتقل مباشرة من الشخص المصاب للشخص السليم عن طريق الأكل أو الشراب الملوث، مشيرة إلى أن 90% من الاصابات تسببها المجموعة (أ) من الفيروسات مما يؤدي لحدوث مضاعفات شديدة تتمثل في الإسهال، وأكد فيه مدير برنامج التحصين الموسع عبدالمنعم عن اكتمال الاستعدادات ببرنامج التحصين الموسع بالإدارة العامة للرعاية الصحية الأساسية بوزارة الصحة الاتحادية لانطلاق حملة استئصال شلل الأطفال بولايات السودان المختلفة والتي استهدفت (6,704,412) طفلا دون سن الخامسة تعزيزاً للسياسات الصحية للدولة ضمن المنظومة الدولية. وأكدت توفير لقاح شلل الأطفال واستمارات العمل التي يتم تسجيل تطعيمات الأطفال عليها ومعينات الحملة كافة بالتعاون الوثيق مع الشركاء من الصحة العالمية – واليونسيف، إلى جانب اكتمال تدريب المتطوعين والبالغ عددهم (44,696) متطوعاً للوصول إلى كل طفل خلال أيام الحملة الثلاث، بالإضافة إلى الإشراف على كل المستويات، والذي يشمل الاشراف على مستوى المنطقة القابضة لمولقع عمل المتطوعين عن طريق قادة الفرق، والذي يمثل (4,470) وعدد ( 410) مشرفي وحدة إدارية وعدد ( 160) مشرف محلية وعدد (30) مشرفاً ولائياً والإشراف المحايد الذي يغطي كل الوحدات الإدارية، بالاضافة إلى (52) مشرفا اتحاديا للتأكد من تطعيم كل المشكلات والاطمئنان على سير العمل لضمان تنفيذ الحملة بمعايير جودة عالية. فيما أوضح محمد الشيخ وهو أحد الع ائدين من مناطق التعدين بالشمال ل(الأحداث) أنه قدم لما يقارب العشرة أيام ويشكو من حالة الاعياء الشديد وبعد ذهابه إلى الطبيب تم تشخيص مرضه بالحصبة. وكشف محمد عن وجود عدد من الحالات في المنطقة. وطالب الجهات ذات الصلة ممثلة في وزارة الصحة والتعدين بابتعاث أطباء لمعاينت الحالات إلى جانب إعطائهم جرعات لغير المصابين تقيهم العدوى، رئيس قسم الاتصال الصحي وتنمية المجتمع بالبرنامج عن انطلاق حملة التوعية الصحية وأنشطة الاتصال الصحي والتعبئة لرفع وعي الأمهات والآباء والمجتمعات بأهمية التطعيم بلقاح الشلل وتكرار الجرعات، حيث يتم ذلك عبر الاتيام من الشراكات المجتمعية من أصدقاء التحصين- وزعماء القبائل والعشائر – وإتحادات المرأة والشباب والخدمة الوطنية- والكشافة، مطالبة المجتمعات بالتعاون مع المشرفين والفرق الجوالة لإنجاح الحملة.
من جانبه أوضح مدير الإدارة العامة للرعاية الصحية الأساسية دكتور طلال الفاضل أن الاهتمام بالوصول إلى كل الأطفال دون سن الخامسة يدعم الجهود المبذولة لاستئصال شلل الأطفال من السودان.
من جانبها حذرت وزارة الصحة الاتحادية من انهيار برنامج التحصين الموسع في حالة عدم وجود مصدر ثابت للتمويل، وكشفت الوزارة عن ارتفاع إجمالي ما صرف على برنامج التحصين خلال العام المنصرم، حيث بلغ «588،788،47» جنيهاً، ومثّل الدعم الأجنبي أكثر من 90%.
وأعلن مستشار رئيس الجمهورية دكتور أحمد بلال عثمان التزام رئاسة الجمهورية بتوفير المكون المحلي وتحريك منظمات المجتمع المدني والنظام الخاص والعام بالإسهام في هذا البرنامج باعتبار أن وقاية الأطفال جزء من الاستقرار الوطني وأهمية التحصين وتعمل على إعداد أجيال قوية يقدمون خدمة للمجتمع وطالب بدعم برنامج التحصين لعدم قدرة الوزارة على العمل منفردة في هذا المجال. وقال نحن على مشارف سقوط شلل الأطفال، ولكن للأسف نحاط بدول أقل قدرات من قدراتنا وخاصة أن المرض لا يحمل جواز سفر مشيراً بدخول «9» لقاحات للحماية من أمراض الطفولة في السودان.من جهته أعلن وزير الدولة بوزارة الصحة الخبير النور المبارك إجازة السياسة القومية للتحصين بالسودان وقال إن هذا العام سيشهد حملة للتطعيم ضد السحائي من عمر عام إلى ثلاثين عاماً، وستبدأ بعشر ولايات.وفي السياق كشفت مدير برنامج التحصين الموسع دكتورة أماني عبد المنعم عن تحديات تواجه التحصين معلنة عن اكتشاف لقاحات جديدة منها الحمى الصفراء والتهاب الكبد البكتيري بجانب إدخال لقاح جديد في العام 2013م يقي الأطفال من التهابات الجهاز التنفسي، وكشفت عن إنشاء محظفة التحصين لتوفير الدعم المالي الداخلي تحسباً لانعدام الدعم الخارجي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.