الحركة الشعبية لتحرير السودان تعيّن ناطقاً رسمياً جديداً    هل تعطى قوى الحرية والتغييرنصيحة الأصدقاء الألمان الإهتمام المستحق؟ .. بقلم: سعيد أبو كمبال    قلاب يدهس "هايس" ويقتل جميع "الركاب"    قيادة "التحالف" تحقق في الهجوم الإرهابي على "أرامكو"    سحب القرعة ل100 منزل للصحفيين بالإثنين    ضربات الطائرات الحوثية "المسيرة" تعطل الإنتاج النفطي بالسعودية    بيان سوداني رسمي بشأن وفيات الكوليرا    ياسر العطا: لا مانع من توسعة مجلسي السيادة والوزراء    بلاغات ضد مدير التلفزيون القومي عيساوي    من هو الإرهابي مدين حسانين.. وهل يسلمه السودان لمصر ؟    صديق تاور: لا مبرر للمواكب الآن    ألمانيا مستعدة لاستقبال ربع المهاجرين الذين يصلون إلى إيطاليا    تشكيل لجنة تحقيق أممية حول قصف مستشفيات في سوريا    "إندبندنت عربية": بوتين حذر نتنياهو من مغبة ضرب أهداف في سوريا ولبنان مستقبلا    "المالية" تدعو لاستمرار الدعم الأممي للبلاد    محلية الخرطوم تشدد على أسواق المخفض الالتزام بالأسعار    انضمام"قوى التحرير" للجبهة الثورية    تجمع المعلمين بولاية الخرطوم يعلن عن وقفة احتجاجية لالغاء عطلة السبت    تداعيات حروب الولايات المتحدة على الاقتصاد العالمي .. بقلم: د. عمر محجوب الحسين    بوي: مهمتنا لن تكون سهلة ضد انيمبا النيجيري    حميدتي: ليس لي علاقة بسفر المنتخب لنيجيريا    الخرطوم يخسر من موتيمبا بهدفين    الصالحية رئة الملتقي السياسي وكشف القناع! (3 - 10) .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الخرطوم توافق على مراجعة رسوم نفط "الجنوب"    إمرأة كبريت .. بقلم: نورالدين مدني    عاشه موسي: كيف تُضاء الأنامل؟ .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    النيابة تبدأ التحري في فساد الزكاة    جماعة متمردة في جنوب السودان تتهم الجيش بشن هجمات    "المالية" تدعو لاستمرار الدعم الأممي للسودان    مقتل شاب بيد اربعة اخرين في الحاج يوسف بعد التحرش بأخت احدهم    حمدوك وحكومته والرهانات الصعبة .. بقلم: معن البياري    أنا مَلَك الموت .. بقلم: سهير عبد الرحيم    "أنا والأشواق" - أعود إليك يا وطني .. نظم: د. طبيب عبدالمنعم عبد المحمود العربي    جنون الذهب وتدمير الحياة والبيئة وربما التاريخ .. بقلم: ب.صلاح الدين محمد الأمين    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    رفض الفنان ...!    ايقاف المذيعة...!    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"            بل هي إسلاميات سيدتي الوزيرة انتصار صغيرون .. بقلم: د. قاسم نسيم حماد حربة    "السدود" تتوعد بملاحقة "زيرو فساد" قضائياً    مجهولون يرتدون أزياءً نسائية ونقاباً ينهبون منزلاً بالمسيد    الإمام الصادق المهدي: منشور الذكرى للأمة عامة ولأنصار الله خاصة بمناسبة الذكرى 58 لرحيل الحبيب ولي الله والنَّاس    تفاصيل عاصفة في محاكمة المتهمين بقتل المعلم    مقتل معلم خشم القربة.. فظائع يسردها المتحري    3 دول إفريقية بمجلس الأمن تدعو لرفع العقوبات عن السودان بما في ذلك سحبها من قائمة الدول الداعمة للإرهاب    إفادات صادمة للمتحريّ في قضية مقتل الخير    مجلس الوزراء. قصيدة بقلم د. الفاتح اسماعيل ابتر    مزمل ينصح ولاء البوشي!! .. بقلم: كمال الهِدي    "الدعم السريع" تنظم كرنفالاً رياضياً ببورتسودان    أمير تاج السر: مان بوكر البريطانية    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    اختراق علمي.. علاج جديد يشفى مرضى من "سرطان الدم"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    صناعة الآلهة !!    مصرع مغنية إسبانية على خشبة المسرح    الثقافة تؤكداستمرار برنامج التواصل مع المبدعين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تفشي الحصبة.. ثغرات في التحصين
نشر في حريات يوم 03 - 05 - 2012

وقوع السودان تحت حزام منطقة القرن الإفريقي أسهم وبصورة واسعة في أن يكون منطقة موبوءة بالعديد من الأمراض المستوطنة في الوقت الذي أكدت فيه وزارة الصحة اكتمال الاستعدادات للقضاء على الحصبة، وإعلان السودان خالياً من المرض، إلا أن العديد من الإصابات الجديدة وسط الأطفال نذير شؤم على السودان بعد أن قارب أن يعلن من قبل منظمة الصحة العالمية أن السودان منطقة خالية من مرض الحصبة، لكن لقلة التوعية بالمرض وسط الأمهات إلى جانب النساء الحوامل، والذي يتطلب من إدارة التحصين الموسع أن يكون لها دور فاعل في التقليل من انتشاره.
توقعت وزارة الصحة الاتحادية ظهور وباء الحصبة في منطقة القرن الأفريقي خلال هذا العام بما في ذلك السودان لموقعه في حزام المرض والحمى الصفراء، وكشفت منسقة وحدة الأنشطة والجودة ببرنامج التحصين الموسع سميرة محمد عثمان عن عدم استجابة 15% من الأطفال للقاح الحصبة، وذلك لضعف الجهاز المناعي مما يؤدي إلى ظهور بؤرة للمرض، وأشارت إلى أن نقطة لقاح الحصبة بلغت 89% من النسبة المحددة من الصحة العالمية والبالغة 95%. وأعلنت سميرة في مؤتمر صحفي الأحد الماضي عن انطلاقة أسبوع التطعيم العالمي، والذي يبدأ من الرابع والعشرين حتى الثلاثين من الشهر الجاري بقاعة الصداقة، بتشريف د. أحمد بلال عثمان مستشار رئيس الجمهورية وشكلت برنامج التحصين، بتكلف «بلغت 3» مليارات جنيه توفيرع من خلالها اللقاحات يتم توفيرها عبر منظمتي الصحة العالمية واليونسيف، مؤكدة أهمية التطعيم الروتيني لحماية الأطفال ضد أمراض الطفولة، مشددة على أهمية التوعية في المجتمع بأهمية اكتمال جرعات التطعيم، كاشفة عن وجود حالات للإصابة بالتتانوس ونسبة الولادة بالمنازل بلغت 81%، وأضافت أن الحملة تستهدف النساء الحوامل باعتبارهن معرضات للخطر، وحددت إدارة التحصين الموسع بوزارة الصحة الاتحادية يونيو القادم موعدا لادخال لقاح الروتافيروس الخاص بالقضاء على الاسهالات ضمن التطعيمات الروتينية بالبلاد في وقت كشفت فيه د. أماني عبد المنعم مدير برنامج التحصين الموسع في تصريحات عن اجتماع موسع لاختصاصي طب الأطفال بولايات السودان يوم السبت المقبل للاعلان عن إدخال اللقاح الجديد الذي يحمي الأطفال من الإسهالات التي تسببها الفيروسات. وقالت د. أماني إن إدارته سوف تتسلم بنهاية أبريل الجاري حصة السودان من اللقاحات الجديدة، لخفض معدل الوفيات بين الأطفال وتقليل الاصابات التي تصل سنويا الى 150 مليون اصابة بالنزلة المعوية للأطفال دون سن الخامسة منها مليون حالة يتم دخولها للمستشفيات وأكثر من نصف مليون حالة وفاة سنويا. وصنفت إدارة التحصين الموسع الأطفال دون سن الخامسة بأنهم أكثر الفئات عرضة للاصابة بفيروس الروتا الذي ينتقل مباشرة من الشخص المصاب للشخص السليم عن طريق الأكل أو الشراب الملوث، مشيرة إلى أن 90% من الاصابات تسببها المجموعة (أ) من الفيروسات مما يؤدي لحدوث مضاعفات شديدة تتمثل في الإسهال، وأكد فيه مدير برنامج التحصين الموسع عبدالمنعم عن اكتمال الاستعدادات ببرنامج التحصين الموسع بالإدارة العامة للرعاية الصحية الأساسية بوزارة الصحة الاتحادية لانطلاق حملة استئصال شلل الأطفال بولايات السودان المختلفة والتي استهدفت (6,704,412) طفلا دون سن الخامسة تعزيزاً للسياسات الصحية للدولة ضمن المنظومة الدولية. وأكدت توفير لقاح شلل الأطفال واستمارات العمل التي يتم تسجيل تطعيمات الأطفال عليها ومعينات الحملة كافة بالتعاون الوثيق مع الشركاء من الصحة العالمية – واليونسيف، إلى جانب اكتمال تدريب المتطوعين والبالغ عددهم (44,696) متطوعاً للوصول إلى كل طفل خلال أيام الحملة الثلاث، بالإضافة إلى الإشراف على كل المستويات، والذي يشمل الاشراف على مستوى المنطقة القابضة لمولقع عمل المتطوعين عن طريق قادة الفرق، والذي يمثل (4,470) وعدد ( 410) مشرفي وحدة إدارية وعدد ( 160) مشرف محلية وعدد (30) مشرفاً ولائياً والإشراف المحايد الذي يغطي كل الوحدات الإدارية، بالاضافة إلى (52) مشرفا اتحاديا للتأكد من تطعيم كل المشكلات والاطمئنان على سير العمل لضمان تنفيذ الحملة بمعايير جودة عالية. فيما أوضح محمد الشيخ وهو أحد الع ائدين من مناطق التعدين بالشمال ل(الأحداث) أنه قدم لما يقارب العشرة أيام ويشكو من حالة الاعياء الشديد وبعد ذهابه إلى الطبيب تم تشخيص مرضه بالحصبة. وكشف محمد عن وجود عدد من الحالات في المنطقة. وطالب الجهات ذات الصلة ممثلة في وزارة الصحة والتعدين بابتعاث أطباء لمعاينت الحالات إلى جانب إعطائهم جرعات لغير المصابين تقيهم العدوى، رئيس قسم الاتصال الصحي وتنمية المجتمع بالبرنامج عن انطلاق حملة التوعية الصحية وأنشطة الاتصال الصحي والتعبئة لرفع وعي الأمهات والآباء والمجتمعات بأهمية التطعيم بلقاح الشلل وتكرار الجرعات، حيث يتم ذلك عبر الاتيام من الشراكات المجتمعية من أصدقاء التحصين- وزعماء القبائل والعشائر – وإتحادات المرأة والشباب والخدمة الوطنية- والكشافة، مطالبة المجتمعات بالتعاون مع المشرفين والفرق الجوالة لإنجاح الحملة.
من جانبه أوضح مدير الإدارة العامة للرعاية الصحية الأساسية دكتور طلال الفاضل أن الاهتمام بالوصول إلى كل الأطفال دون سن الخامسة يدعم الجهود المبذولة لاستئصال شلل الأطفال من السودان.
من جانبها حذرت وزارة الصحة الاتحادية من انهيار برنامج التحصين الموسع في حالة عدم وجود مصدر ثابت للتمويل، وكشفت الوزارة عن ارتفاع إجمالي ما صرف على برنامج التحصين خلال العام المنصرم، حيث بلغ «588،788،47» جنيهاً، ومثّل الدعم الأجنبي أكثر من 90%.
وأعلن مستشار رئيس الجمهورية دكتور أحمد بلال عثمان التزام رئاسة الجمهورية بتوفير المكون المحلي وتحريك منظمات المجتمع المدني والنظام الخاص والعام بالإسهام في هذا البرنامج باعتبار أن وقاية الأطفال جزء من الاستقرار الوطني وأهمية التحصين وتعمل على إعداد أجيال قوية يقدمون خدمة للمجتمع وطالب بدعم برنامج التحصين لعدم قدرة الوزارة على العمل منفردة في هذا المجال. وقال نحن على مشارف سقوط شلل الأطفال، ولكن للأسف نحاط بدول أقل قدرات من قدراتنا وخاصة أن المرض لا يحمل جواز سفر مشيراً بدخول «9» لقاحات للحماية من أمراض الطفولة في السودان.من جهته أعلن وزير الدولة بوزارة الصحة الخبير النور المبارك إجازة السياسة القومية للتحصين بالسودان وقال إن هذا العام سيشهد حملة للتطعيم ضد السحائي من عمر عام إلى ثلاثين عاماً، وستبدأ بعشر ولايات.وفي السياق كشفت مدير برنامج التحصين الموسع دكتورة أماني عبد المنعم عن تحديات تواجه التحصين معلنة عن اكتشاف لقاحات جديدة منها الحمى الصفراء والتهاب الكبد البكتيري بجانب إدخال لقاح جديد في العام 2013م يقي الأطفال من التهابات الجهاز التنفسي، وكشفت عن إنشاء محظفة التحصين لتوفير الدعم المالي الداخلي تحسباً لانعدام الدعم الخارجي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.