والي جنوب دارفور يقف على أضرار السيول والأمطار بعد الفرسان    الواثق البرير: اى شخص شارك فى النظام السابق لاوجود له بالحزب    الجزائر تدخل على خط أزمة سد النهضة وتعرض الوساطة    في اولمبياد طوكيو اسراء وحنين ينهون مشاركاتهم وصدام يشارك غدا في 400 متر    محاولات لعناصر موالية للنظام السابق لاجهاض العدالة وطمس الحقائق    الاقتصاد السودانى: كيفية الخروج من المأزق الماثل…    التغير المناخي: لماذا يقترب عصر محطات الوقود من نهايته؟    ضربتان لترامب بيوم واحد.. ما أخفاه سيظهر وفضيحة شهادة الزور    والي نهر النيل :قضية المناصير ضمنت في اتفاق جوبا    دبابيس ود الشريف    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    المصالحة مع " الإسلاميين".. عبور النهر القديم ب"شراع" مثقوب !!    السودان.. محاولات إخوانية لإجهاض العدالة وطمس أدلة القتل    الكورونا … تحديات العصر    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    منقستو وياسر تمتام.. أزلية علاقة الكفر والوتر    النيل الأزرق يقترب من منسوب الفيضان .. الدفاع المدني: الوضع تحت السيطرة    السودان يرأس الاجتماع الوزاري لدول الإيقاد حول المرأة والأرض    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    وزير التجارة: استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    مِنْقَيَا أَبَا ..    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    وزير الطاقة لمصادر: انتهاء برمجة القطوعات    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 31 يوليو 2021    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    لاول مرة في السودان.. راديو البنات ... إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    اتفاقية لتأهيل محطة توليد الكهرباء بسنار    تماسيح وثعابين قاتلة تُهدِّد حياة مواطني الخرطوم منع حركة المواعين النهرية داخل مياه النيل    السودان.. محاولات إخوانية لإجهاض العدالة وطمس أدلة القتل    المريخ يحدد السبت لعموميته رسمياً    النسيمات تواصل عروضها الجميلة وتتخطي الرهيب في الوسيط    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    دونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس    بالفيديو: ردود أفعال ساخرة في مواجهة كمال آفرو بعد تصريحه (أنا بصرف في اليوم 10 مليون فمايجيني واحد مفلس يقول لي عايز بتك)    تحرير ( 6 ) أشخاص من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    ضبط شبكة اجرامية متخصصة في سرقة المشاريع الزراعية بالولاية الشمالية    شاهد.. انفجار حافلة فريق كرة قدم في الصومال    إلهام شاهين تبكي على الهواء لهذا السبب    أمازون: غرامة ضخمة بمئات الملايين من الدولارات على عملاق التجارة الإلكترونية    يمكنها أن توازن نفسها والتحكم بها عن بعد.. دراجة شركة "دافنشي" الغريبة والمخيفة    صحتنا الرقمية.. هذه الأدوات تساعدك على "الصيام الرقمي"    نكات ونوادر    مصرع طالب وطالبة غرقاً بالخرطوم    تقاسيم تقاسيم    تسريب وثيقة أميركية يكشف عن فيروس جديد والسبب"شراسة سلالة دلتا"    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    جيب تطلق أول سيارة كهربائية صغيرة    نصائح لتبريد المنزل من دون جهاز تكييف    ماذا يحدث للعين عند الإفراط في شرب القهوة؟    دافع عنه معجبوه هجوم شرس على الفنان سامي المغربي بسبب هواتف التعاقدات    تحرير (21) شخصاً من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    ضبط أكثر من 4 مليون جنيه سوداني بمطار الخرطوم مهربة إلى الخارج بحوزة راكبة مصرية    شاهد بالفيديو: (جديد القونات) بعد ظهورها بملابس غريبة ومثيرة هاجر كباشي تخلق ضجة إسفيرية كبيرة عبر مواقع التواصل    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تفشي الحصبة.. ثغرات في التحصين
نشر في حريات يوم 03 - 05 - 2012

وقوع السودان تحت حزام منطقة القرن الإفريقي أسهم وبصورة واسعة في أن يكون منطقة موبوءة بالعديد من الأمراض المستوطنة في الوقت الذي أكدت فيه وزارة الصحة اكتمال الاستعدادات للقضاء على الحصبة، وإعلان السودان خالياً من المرض، إلا أن العديد من الإصابات الجديدة وسط الأطفال نذير شؤم على السودان بعد أن قارب أن يعلن من قبل منظمة الصحة العالمية أن السودان منطقة خالية من مرض الحصبة، لكن لقلة التوعية بالمرض وسط الأمهات إلى جانب النساء الحوامل، والذي يتطلب من إدارة التحصين الموسع أن يكون لها دور فاعل في التقليل من انتشاره.
توقعت وزارة الصحة الاتحادية ظهور وباء الحصبة في منطقة القرن الأفريقي خلال هذا العام بما في ذلك السودان لموقعه في حزام المرض والحمى الصفراء، وكشفت منسقة وحدة الأنشطة والجودة ببرنامج التحصين الموسع سميرة محمد عثمان عن عدم استجابة 15% من الأطفال للقاح الحصبة، وذلك لضعف الجهاز المناعي مما يؤدي إلى ظهور بؤرة للمرض، وأشارت إلى أن نقطة لقاح الحصبة بلغت 89% من النسبة المحددة من الصحة العالمية والبالغة 95%. وأعلنت سميرة في مؤتمر صحفي الأحد الماضي عن انطلاقة أسبوع التطعيم العالمي، والذي يبدأ من الرابع والعشرين حتى الثلاثين من الشهر الجاري بقاعة الصداقة، بتشريف د. أحمد بلال عثمان مستشار رئيس الجمهورية وشكلت برنامج التحصين، بتكلف «بلغت 3» مليارات جنيه توفيرع من خلالها اللقاحات يتم توفيرها عبر منظمتي الصحة العالمية واليونسيف، مؤكدة أهمية التطعيم الروتيني لحماية الأطفال ضد أمراض الطفولة، مشددة على أهمية التوعية في المجتمع بأهمية اكتمال جرعات التطعيم، كاشفة عن وجود حالات للإصابة بالتتانوس ونسبة الولادة بالمنازل بلغت 81%، وأضافت أن الحملة تستهدف النساء الحوامل باعتبارهن معرضات للخطر، وحددت إدارة التحصين الموسع بوزارة الصحة الاتحادية يونيو القادم موعدا لادخال لقاح الروتافيروس الخاص بالقضاء على الاسهالات ضمن التطعيمات الروتينية بالبلاد في وقت كشفت فيه د. أماني عبد المنعم مدير برنامج التحصين الموسع في تصريحات عن اجتماع موسع لاختصاصي طب الأطفال بولايات السودان يوم السبت المقبل للاعلان عن إدخال اللقاح الجديد الذي يحمي الأطفال من الإسهالات التي تسببها الفيروسات. وقالت د. أماني إن إدارته سوف تتسلم بنهاية أبريل الجاري حصة السودان من اللقاحات الجديدة، لخفض معدل الوفيات بين الأطفال وتقليل الاصابات التي تصل سنويا الى 150 مليون اصابة بالنزلة المعوية للأطفال دون سن الخامسة منها مليون حالة يتم دخولها للمستشفيات وأكثر من نصف مليون حالة وفاة سنويا. وصنفت إدارة التحصين الموسع الأطفال دون سن الخامسة بأنهم أكثر الفئات عرضة للاصابة بفيروس الروتا الذي ينتقل مباشرة من الشخص المصاب للشخص السليم عن طريق الأكل أو الشراب الملوث، مشيرة إلى أن 90% من الاصابات تسببها المجموعة (أ) من الفيروسات مما يؤدي لحدوث مضاعفات شديدة تتمثل في الإسهال، وأكد فيه مدير برنامج التحصين الموسع عبدالمنعم عن اكتمال الاستعدادات ببرنامج التحصين الموسع بالإدارة العامة للرعاية الصحية الأساسية بوزارة الصحة الاتحادية لانطلاق حملة استئصال شلل الأطفال بولايات السودان المختلفة والتي استهدفت (6,704,412) طفلا دون سن الخامسة تعزيزاً للسياسات الصحية للدولة ضمن المنظومة الدولية. وأكدت توفير لقاح شلل الأطفال واستمارات العمل التي يتم تسجيل تطعيمات الأطفال عليها ومعينات الحملة كافة بالتعاون الوثيق مع الشركاء من الصحة العالمية – واليونسيف، إلى جانب اكتمال تدريب المتطوعين والبالغ عددهم (44,696) متطوعاً للوصول إلى كل طفل خلال أيام الحملة الثلاث، بالإضافة إلى الإشراف على كل المستويات، والذي يشمل الاشراف على مستوى المنطقة القابضة لمولقع عمل المتطوعين عن طريق قادة الفرق، والذي يمثل (4,470) وعدد ( 410) مشرفي وحدة إدارية وعدد ( 160) مشرف محلية وعدد (30) مشرفاً ولائياً والإشراف المحايد الذي يغطي كل الوحدات الإدارية، بالاضافة إلى (52) مشرفا اتحاديا للتأكد من تطعيم كل المشكلات والاطمئنان على سير العمل لضمان تنفيذ الحملة بمعايير جودة عالية. فيما أوضح محمد الشيخ وهو أحد الع ائدين من مناطق التعدين بالشمال ل(الأحداث) أنه قدم لما يقارب العشرة أيام ويشكو من حالة الاعياء الشديد وبعد ذهابه إلى الطبيب تم تشخيص مرضه بالحصبة. وكشف محمد عن وجود عدد من الحالات في المنطقة. وطالب الجهات ذات الصلة ممثلة في وزارة الصحة والتعدين بابتعاث أطباء لمعاينت الحالات إلى جانب إعطائهم جرعات لغير المصابين تقيهم العدوى، رئيس قسم الاتصال الصحي وتنمية المجتمع بالبرنامج عن انطلاق حملة التوعية الصحية وأنشطة الاتصال الصحي والتعبئة لرفع وعي الأمهات والآباء والمجتمعات بأهمية التطعيم بلقاح الشلل وتكرار الجرعات، حيث يتم ذلك عبر الاتيام من الشراكات المجتمعية من أصدقاء التحصين- وزعماء القبائل والعشائر – وإتحادات المرأة والشباب والخدمة الوطنية- والكشافة، مطالبة المجتمعات بالتعاون مع المشرفين والفرق الجوالة لإنجاح الحملة.
من جانبه أوضح مدير الإدارة العامة للرعاية الصحية الأساسية دكتور طلال الفاضل أن الاهتمام بالوصول إلى كل الأطفال دون سن الخامسة يدعم الجهود المبذولة لاستئصال شلل الأطفال من السودان.
من جانبها حذرت وزارة الصحة الاتحادية من انهيار برنامج التحصين الموسع في حالة عدم وجود مصدر ثابت للتمويل، وكشفت الوزارة عن ارتفاع إجمالي ما صرف على برنامج التحصين خلال العام المنصرم، حيث بلغ «588،788،47» جنيهاً، ومثّل الدعم الأجنبي أكثر من 90%.
وأعلن مستشار رئيس الجمهورية دكتور أحمد بلال عثمان التزام رئاسة الجمهورية بتوفير المكون المحلي وتحريك منظمات المجتمع المدني والنظام الخاص والعام بالإسهام في هذا البرنامج باعتبار أن وقاية الأطفال جزء من الاستقرار الوطني وأهمية التحصين وتعمل على إعداد أجيال قوية يقدمون خدمة للمجتمع وطالب بدعم برنامج التحصين لعدم قدرة الوزارة على العمل منفردة في هذا المجال. وقال نحن على مشارف سقوط شلل الأطفال، ولكن للأسف نحاط بدول أقل قدرات من قدراتنا وخاصة أن المرض لا يحمل جواز سفر مشيراً بدخول «9» لقاحات للحماية من أمراض الطفولة في السودان.من جهته أعلن وزير الدولة بوزارة الصحة الخبير النور المبارك إجازة السياسة القومية للتحصين بالسودان وقال إن هذا العام سيشهد حملة للتطعيم ضد السحائي من عمر عام إلى ثلاثين عاماً، وستبدأ بعشر ولايات.وفي السياق كشفت مدير برنامج التحصين الموسع دكتورة أماني عبد المنعم عن تحديات تواجه التحصين معلنة عن اكتشاف لقاحات جديدة منها الحمى الصفراء والتهاب الكبد البكتيري بجانب إدخال لقاح جديد في العام 2013م يقي الأطفال من التهابات الجهاز التنفسي، وكشفت عن إنشاء محظفة التحصين لتوفير الدعم المالي الداخلي تحسباً لانعدام الدعم الخارجي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.