في الرد على دُعاة الدولة المدنية ومُنتقدي "العلمانية" .. بقلم: عادل شالوكا    الكوز صلاح عبدالخالق (أم جركم ما بتاكل خريفين) .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبوأحمد    عودة غزالة اسحق فضل الله وكراماته .. بقلم: د. زاهد زيد    من الفاعل؟! .. بقلم: أبوبكر يوسف ابراهيم    مطابع عملة حسب الطلب .. بقلم: د. كمال الشريف    الأصل اللغوي لكلمة (مُسْدار) في الشعر الشعبي .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    المسرح موطنا لأيامي الجميلة: (بمناسبة اليوم العالمي للمسرح) .. بقلم: عبدالرحمن نجدي    السماح للطلاب العائدين من الصين بالدخول دون الحاجة لحجر اخر    السودان: لم نسجل أي إصابات جديدة بكورونا في البلاد    محاكمة شاب بسرقة ملبوسات من سوق    الكاف يهدد القمة السودانية بعدم المشاركة افريقيا العام القادم    سوداكال يفاجئ شداد بشكوي للفيفا    مدرب المريخ يحتفل بعيد ميلاده ال(34)    الدفاع يوقف تنفيذ حكم الإعدام لخمسة مدانين من أبناء الفادنية    الصحة : لم تسجل اي حالات جديدة بالبلاد    اغلاق وزارة العدل للتعقيم بعد الاشتباه في حالة    كورونا ليست أختك فى الرضاعة!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الكشف عن نتيجة تشريح جثة وزير الدفاع جمال عمر    ترامب: سننتصر على فيروس كورونا وآمل أن يتم ذلك قبل عيد القيامة    روحاني: سنتخذ إجراءات أكثر تشددا ضد حركة المواطنين للحد من تفشي فيروس "كورونا"    نيابة اسطنبول تصدر لائحة اتهام بحق 20 سعوديا في قضية مقتل خاشقجي    النطق بالحكم في قضية متهم بقتل شاب بسبب تبرعات مسجد    ليبيا: المصاب الأول بالفيروس التاجي تجاوز مرحلة الخطر    الغرفة: حظر سفر البصات أحدث ربكة وسيتسبب في خسائر فادحة    تأجيل صرف معاش مارس    شعبة المخابز تطالب برفع الدعم عن دقيق الخبز    عناية الريِّس البُرهان من غير رأفة!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    لا شيء يهزم الانسان .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    ابرز عناوين الصحف السياسيه المحلية الصادرة اليوم الاربعاء 25 مارس 2020م    حفر لغوي مقارن في كلمة حُبّ amour الفرنسية .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    "كرونا كبست" !! .. بقلم: عمر عبدالله محمدعلي    بوادر حرب الشرق الأوسط وقيام النظام العالمي الجديد أثر صدمة فيروس كورونا .. بقلم: يوسف نبيل فوزي    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    كده (over) .. بقلم: كمال الهِدي    الأَلْوَانُ وَالتَّشْكِيْلُ فِي التَّنّزِيْلِ وَأَحَادِيْثِ النَّاسِ وَالمَوَاوِيْلِ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    عندما لا يدوم نعيم .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    نهاية كورونا .. بقلم: د عبد الحكم عبد الهادي أحمد    د.يوسف الكودة :حتى الصلاح والتدين صار (رجلاً )    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تفشي الحصبة.. ثغرات في التحصين
نشر في حريات يوم 03 - 05 - 2012

وقوع السودان تحت حزام منطقة القرن الإفريقي أسهم وبصورة واسعة في أن يكون منطقة موبوءة بالعديد من الأمراض المستوطنة في الوقت الذي أكدت فيه وزارة الصحة اكتمال الاستعدادات للقضاء على الحصبة، وإعلان السودان خالياً من المرض، إلا أن العديد من الإصابات الجديدة وسط الأطفال نذير شؤم على السودان بعد أن قارب أن يعلن من قبل منظمة الصحة العالمية أن السودان منطقة خالية من مرض الحصبة، لكن لقلة التوعية بالمرض وسط الأمهات إلى جانب النساء الحوامل، والذي يتطلب من إدارة التحصين الموسع أن يكون لها دور فاعل في التقليل من انتشاره.
توقعت وزارة الصحة الاتحادية ظهور وباء الحصبة في منطقة القرن الأفريقي خلال هذا العام بما في ذلك السودان لموقعه في حزام المرض والحمى الصفراء، وكشفت منسقة وحدة الأنشطة والجودة ببرنامج التحصين الموسع سميرة محمد عثمان عن عدم استجابة 15% من الأطفال للقاح الحصبة، وذلك لضعف الجهاز المناعي مما يؤدي إلى ظهور بؤرة للمرض، وأشارت إلى أن نقطة لقاح الحصبة بلغت 89% من النسبة المحددة من الصحة العالمية والبالغة 95%. وأعلنت سميرة في مؤتمر صحفي الأحد الماضي عن انطلاقة أسبوع التطعيم العالمي، والذي يبدأ من الرابع والعشرين حتى الثلاثين من الشهر الجاري بقاعة الصداقة، بتشريف د. أحمد بلال عثمان مستشار رئيس الجمهورية وشكلت برنامج التحصين، بتكلف «بلغت 3» مليارات جنيه توفيرع من خلالها اللقاحات يتم توفيرها عبر منظمتي الصحة العالمية واليونسيف، مؤكدة أهمية التطعيم الروتيني لحماية الأطفال ضد أمراض الطفولة، مشددة على أهمية التوعية في المجتمع بأهمية اكتمال جرعات التطعيم، كاشفة عن وجود حالات للإصابة بالتتانوس ونسبة الولادة بالمنازل بلغت 81%، وأضافت أن الحملة تستهدف النساء الحوامل باعتبارهن معرضات للخطر، وحددت إدارة التحصين الموسع بوزارة الصحة الاتحادية يونيو القادم موعدا لادخال لقاح الروتافيروس الخاص بالقضاء على الاسهالات ضمن التطعيمات الروتينية بالبلاد في وقت كشفت فيه د. أماني عبد المنعم مدير برنامج التحصين الموسع في تصريحات عن اجتماع موسع لاختصاصي طب الأطفال بولايات السودان يوم السبت المقبل للاعلان عن إدخال اللقاح الجديد الذي يحمي الأطفال من الإسهالات التي تسببها الفيروسات. وقالت د. أماني إن إدارته سوف تتسلم بنهاية أبريل الجاري حصة السودان من اللقاحات الجديدة، لخفض معدل الوفيات بين الأطفال وتقليل الاصابات التي تصل سنويا الى 150 مليون اصابة بالنزلة المعوية للأطفال دون سن الخامسة منها مليون حالة يتم دخولها للمستشفيات وأكثر من نصف مليون حالة وفاة سنويا. وصنفت إدارة التحصين الموسع الأطفال دون سن الخامسة بأنهم أكثر الفئات عرضة للاصابة بفيروس الروتا الذي ينتقل مباشرة من الشخص المصاب للشخص السليم عن طريق الأكل أو الشراب الملوث، مشيرة إلى أن 90% من الاصابات تسببها المجموعة (أ) من الفيروسات مما يؤدي لحدوث مضاعفات شديدة تتمثل في الإسهال، وأكد فيه مدير برنامج التحصين الموسع عبدالمنعم عن اكتمال الاستعدادات ببرنامج التحصين الموسع بالإدارة العامة للرعاية الصحية الأساسية بوزارة الصحة الاتحادية لانطلاق حملة استئصال شلل الأطفال بولايات السودان المختلفة والتي استهدفت (6,704,412) طفلا دون سن الخامسة تعزيزاً للسياسات الصحية للدولة ضمن المنظومة الدولية. وأكدت توفير لقاح شلل الأطفال واستمارات العمل التي يتم تسجيل تطعيمات الأطفال عليها ومعينات الحملة كافة بالتعاون الوثيق مع الشركاء من الصحة العالمية – واليونسيف، إلى جانب اكتمال تدريب المتطوعين والبالغ عددهم (44,696) متطوعاً للوصول إلى كل طفل خلال أيام الحملة الثلاث، بالإضافة إلى الإشراف على كل المستويات، والذي يشمل الاشراف على مستوى المنطقة القابضة لمولقع عمل المتطوعين عن طريق قادة الفرق، والذي يمثل (4,470) وعدد ( 410) مشرفي وحدة إدارية وعدد ( 160) مشرف محلية وعدد (30) مشرفاً ولائياً والإشراف المحايد الذي يغطي كل الوحدات الإدارية، بالاضافة إلى (52) مشرفا اتحاديا للتأكد من تطعيم كل المشكلات والاطمئنان على سير العمل لضمان تنفيذ الحملة بمعايير جودة عالية. فيما أوضح محمد الشيخ وهو أحد الع ائدين من مناطق التعدين بالشمال ل(الأحداث) أنه قدم لما يقارب العشرة أيام ويشكو من حالة الاعياء الشديد وبعد ذهابه إلى الطبيب تم تشخيص مرضه بالحصبة. وكشف محمد عن وجود عدد من الحالات في المنطقة. وطالب الجهات ذات الصلة ممثلة في وزارة الصحة والتعدين بابتعاث أطباء لمعاينت الحالات إلى جانب إعطائهم جرعات لغير المصابين تقيهم العدوى، رئيس قسم الاتصال الصحي وتنمية المجتمع بالبرنامج عن انطلاق حملة التوعية الصحية وأنشطة الاتصال الصحي والتعبئة لرفع وعي الأمهات والآباء والمجتمعات بأهمية التطعيم بلقاح الشلل وتكرار الجرعات، حيث يتم ذلك عبر الاتيام من الشراكات المجتمعية من أصدقاء التحصين- وزعماء القبائل والعشائر – وإتحادات المرأة والشباب والخدمة الوطنية- والكشافة، مطالبة المجتمعات بالتعاون مع المشرفين والفرق الجوالة لإنجاح الحملة.
من جانبه أوضح مدير الإدارة العامة للرعاية الصحية الأساسية دكتور طلال الفاضل أن الاهتمام بالوصول إلى كل الأطفال دون سن الخامسة يدعم الجهود المبذولة لاستئصال شلل الأطفال من السودان.
من جانبها حذرت وزارة الصحة الاتحادية من انهيار برنامج التحصين الموسع في حالة عدم وجود مصدر ثابت للتمويل، وكشفت الوزارة عن ارتفاع إجمالي ما صرف على برنامج التحصين خلال العام المنصرم، حيث بلغ «588،788،47» جنيهاً، ومثّل الدعم الأجنبي أكثر من 90%.
وأعلن مستشار رئيس الجمهورية دكتور أحمد بلال عثمان التزام رئاسة الجمهورية بتوفير المكون المحلي وتحريك منظمات المجتمع المدني والنظام الخاص والعام بالإسهام في هذا البرنامج باعتبار أن وقاية الأطفال جزء من الاستقرار الوطني وأهمية التحصين وتعمل على إعداد أجيال قوية يقدمون خدمة للمجتمع وطالب بدعم برنامج التحصين لعدم قدرة الوزارة على العمل منفردة في هذا المجال. وقال نحن على مشارف سقوط شلل الأطفال، ولكن للأسف نحاط بدول أقل قدرات من قدراتنا وخاصة أن المرض لا يحمل جواز سفر مشيراً بدخول «9» لقاحات للحماية من أمراض الطفولة في السودان.من جهته أعلن وزير الدولة بوزارة الصحة الخبير النور المبارك إجازة السياسة القومية للتحصين بالسودان وقال إن هذا العام سيشهد حملة للتطعيم ضد السحائي من عمر عام إلى ثلاثين عاماً، وستبدأ بعشر ولايات.وفي السياق كشفت مدير برنامج التحصين الموسع دكتورة أماني عبد المنعم عن تحديات تواجه التحصين معلنة عن اكتشاف لقاحات جديدة منها الحمى الصفراء والتهاب الكبد البكتيري بجانب إدخال لقاح جديد في العام 2013م يقي الأطفال من التهابات الجهاز التنفسي، وكشفت عن إنشاء محظفة التحصين لتوفير الدعم المالي الداخلي تحسباً لانعدام الدعم الخارجي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.