لجنة التفكيك: نناشد أبناء وبنات الشعب السوداني بأن لا ينجروا وراء مخططات الفلول بالترويج لأكاذيبهم    الشركة التعاونية للتأمين تقدم خدماتها الطبية لمنسوبى شركة MTN    لجنة التفكيك ترفض الاستجابة لابتزاز الأمن الماليزي وطلب وزير المالية بإرجاع أبراج بتروناس لماليزيا    وزيرة الخارجية تلتقي نظيرها العراقي في الدوحة    والي غرب دارفور:الجزيرة تمثل سودان مصغر وذات ثقل إقتصادي وإجتماعي    جماعة "الحوثي" تعرض مشاهد لأسرى سودانيين    نصرالدين حميدتي : قرارات الاتحاد نهائية و (5) سبتمبر آخر موعد لإقامة الانتخابات    خبراء اقتصاديون:رفع الدعم عن السلع خطوة في طريق الانعاش الاقتصادي    د. حمدوك يُوجِّه بمعالجة آثار قرار حظر استيراد السيارات بالنسبة للمغتربين    تعادل ايجابي بين الكوماندوز والبحارة    الشرطة تُعيد طفلاً حديث الولادة اُختطف إلى حضن والدته    هل تُمكِّن الإجراءات المتخذة حاليًا من تعافي الجنيه..؟!    اجتماع مرتقب ل"لجنة أبيي" بين السودان وجنوب السودان    هل يملك طفلك سلوكاً عدوانياً؟.. عليك القيام بهذه التصرفات لحل المشكلة    ستدهشك معرفتها.. 3 مكونات من المطبخ تمنع تجلط الدم    مزارعون يهاجمون إدارة مشروع الجزيرة ويطالبونها بالرحيل    قبول استقالة عضوة مجلس السيادة عائشة موسى    مصر.. حكم نهائي بإعدام 12 من قيادات "الإخوان"    قاتل البطاريات.. تعرف على تكنولوجيا "دراكولا" مصاصة الطاقة    سياسة التحرير تفاقم أزمة الشراكة    أردوغان يلتقي في بروكسل برئيس الحكومة البريطانية وبالمستشارة الألمانية    محكمة ألمانية تحاكم سيدة بتهمة قتل أطفالها الخمسة خنقا    الهلال يكسب تجربة ودنوباوي بأربعة أهداف    الاتحاد السوداني يقرر تمديد الموسم الكروي    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    أب يضرب ابنه في أحد (المتاريس) والحجارة تنهال عليه    فرفور : أنا مستهدف من أقرب الناس    معتصم محمود يكتب : تجميد اتحاد الخرطوم    الرصاصات النحاسية تثأر صقور الجديان تخسر أمام زامبيا بهدف    إيلاف عبد العزيز: سأتزوج وأعتزل الغناء    ضابط برتبة عقيد ينتقد أداء الحكومة ويطلق ألفاظا غير لائقة    الكشف عن علاقة فيروس كورونا بضعف الإدراك شبيه الزهايمر    صحفية سودانية معروفة تثير ضجة لا مثيل لها بتحريض النساء على الزنا: (ممكن تستعيني بصديق يوم ان يذهب زوجك الى زوجته الجديدة لأن فكرة التعدد لا يداويها سوى فكرة الاستعانة بصديق)    بالفيديو.. آلاف الإسرائيليين يحتفلون في تل أبيب والقدس بعد الإطاحة ببنيامين نتانياهو    رياضيين فى ساحة المحاكم    تغيير العملة .. هل يحل أزمة الاقتصاد؟    "واتساب" تطلق حملة إعلانية لتشفير "دردشتها"    (15) مستنداً مترجماً تسلمها النيابة للمحكمة في قضية مصنع سكر مشكور    تسجيل 167 إصابة جديدة بفيروس كورونا و10 وفيات    برقو اجتمع مع لاعبي المنتخب الوطني الأول .. ويعد بحافز كبير حال تجاوز الليبي في التصفيات العربية للأمم    زيادة جديدة في تذاكر البصات السفرية    لكنه آثر الصمت ..    إضافة ثرة للمكتبة السودانية ..    (500) مليون جنيه شهرياً لتشغيل المستشفيات الحكومية بالخرطوم    المحكمة تقرر الفصل في طلب شطب الدعوى في مواجهة (طه) الأسبوع المقبل    السجن مع وقف التنفيذ لطالب جامعي حاول تهريب ذهب عبر المطار    العثور على الطفل حديث الولادة المختطف من داخل مستشفي شهير في أمدرمان ملقيآ بالشارع العام    بدء محاكمة ثلاثة أجانب بتهمة الإتجار في أخطر أنواع المخدرات    كلام في الفن    لماذا يعترض مسؤول كبير في وكالة الأدوية الأوروبية على استخدام لقاح أسترازينيكا؟    عاطف خيري.. غياب صوت شعري مثقف!!!    قصائده مملوءة بالحنين إلى ديار حبه وطفولته (22)    تقرير: اضطهاد الصين للأويغور يدخل مرحلة جديدة    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سوداني ) قناة المعارضة السودانية – الحلقة الثانية
نشر في حريات يوم 04 - 05 - 2012


مدخل..
لم يدر بخلدي أبدا أن هذا الموضوع سيلاقي كل هذا الاهتمام من هذا العدد الهائل من السودانيين الذين إزدحم بريدي الاليكتروني برسائلهم فضلا عن رنين هاتفي المحمول الذي استقبل العديد من مكالمات البعض من داخل وخارج هذا الوطن الجريح .. بعضها متوجس وبعضها متردد وبعضها مشفق وبعضها متحفظ وبعضها يحذر .. الأمر الذي يكشف عن مدى تعطش الناس على اختلاف انتماءاتهم وولاءاتهم وأعمارهم ومهنهم وأماكن تواجدهم لقناة فضائية سودانية حرة تكون معبرة عن جميع أهل السودان وتخرجهم من ( تابوت ) قنوات مملة /سمجة /ممجوجة/ ضحلة المنتج /قميئة العرض/آحادية التوجه/ سطحية التناول / وبرامج مكررة هي أشبه ب (تعليم العروسة) اليومي استعدادا ليوم زفافها المنتظر !!!.
الواقع انني قد وجدت نفسي محاصرا بجملة من أسئلة أملك بعضا من اجاباتها ولا أدعي كل الاجابات .. أسئلة هي في معظمها – أكرر معظمها – منطقية تنسجم وطبيعة الموضوع من قبيل : من هم ملاك هذه القناة ؟ ما علاقتهم بالعمل الاعلامي ؟ ما هي مصادر دخلها ؟ من أين ستبث؟ ومتى ؟ وكيف لقناة معارضة أن تكون أطرافها داخل السودان ( مقر العصابة التي تعتبر أي اعلام معارض هو عدوها الأول وفاضح ممارساتها وكاشف عوراتها و( شايل حسها !!!)؟ ولماذا لا يتم الكشف بالاسم صراحة عن من هم وراء الفكرة ؟ وماعلاقتهم بالمعارضة السودانية القائمة ؟ ولأي جهة ينتمون ؟ ولماذا اختاروا هذا التوقيت بالذات حيث التعبئة والتحشيد والاستنفارمن قبل النظام والشكوى المرة من الاعلام الاليكتروني ووضع الخطط وبرامج التدريب لمحاربته والتصدي له بكل الامكانيات المتاحة للمؤتمر اللا وطني الحاكم والمهيمن على مقدرات العباد والبلاد منذ 23 عاما متواصلة ؟ .. وغيرها من الأسئلة التي جلعتني – في هذه الحلقة الثانية من ( سوداني قناة المعارضة السودانية ) أن ألتمس العذر من الجميع هنا وهناك في أن أمنح نفسي متسعا من الوقت للتأكد من كل معلومة تتصل بالاجابة على هذه الأسئلة المحقة والمنطقية .. وأن أكتفي اليوم بانزال أول رسالة وصلتني من ( تلك المجموعة ) عقب مقالي الأسبق ( الصحافة الاليكترونية صداع دائم للانقاذ ) وذلك بنصها كاملا – وكما وردني منهم – دون أي تدخل مني سواء اضافة أو حذف :
الأستاذ / خضرعطا المنان
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نتصل بكم لثقتنا فى أنه يهمكم أمر الوطن الذى أصبح إشلاء ويواجه حرب شاملة تقضى عليه , ذلك نتيجة سياسة زمرة من الإنتهازيين لا هم لهم سواء سلطة وثروة يريدونها حتى ولو أبيد شعب السودانعن أخره
….
نراسلكم وأملنا فى أن تكون يديكم ومجهودكم داعما لوقف هذا الظلم والفساد والقتل الذى إجتاح بلادنا

بدأنا بجمع كافة الكوادرالسودانية بداخل وخارج السودان لإنشاء قناة تعمل على الأتى:
- الحفاظ على وحدة الوطن الذي باتت تتهدده النعرات القبلية والجهويةالتي غرسها نظام الانقاذ في جسد الأمة
.
التأسيس لحكم يقوم على الديمقراطية والحرية والعدالة والمساواة بينأبناء الوطن
- .
كشف جرائم النظام الحاكم في حق الوطن وأبنائه
- .
نشر قيم التسامح والتآخي بين الأديان
- .
سوف تكون “سوداني” صوتاً لكل أبناء وبنات الوطن، للتعبيرعن الرأي والرأي الآخر فيما يجري بالوطن، بعد أن عجز الاعلام القائم عن التعبيرعنهم
.

سوداني” هي نقطة الانطلاق للتغيير الذي طالما انتظرهالشعب.

سوداني” تعني أفريقيتنا وعروبتنا واسلامنا ومسيحيتنا،فالوطن للجميع والحرية لنا ولسوانا.
نتمنى إنضمامكم الى عضوية القناة
قناة سوداني الفضائية
www.sudani.tv
انتهت الرسالة .
وأخيرا
لسه يا أيام بنحلم
بيكا يا سودان موحد
سامي فوق كل القمم
وزي نخيل أرض الشمال
عالي كالطود الأشم
زي جبل مرة العنيد
باقي في التاريخ رقم
أهلك الشامخين بواسل
بالجلاليب والعمم
وأرضك النيلين سقاها
عامرة بالخير والنعم
ومنك التاريخ بيبدأ
وفيك عز راسخ قدم .
وفي الحلقة القادمة – إن أمد الله في الأيام – نواصل .
مع تحياتي للجميع .. وقبلاتي لكل ذرة رمل في بلادي .
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.