محمد الفكي: منظمات أجنبية انفتحت على لجنة إزالة التمكين    إصابات ب"حمى الضنك" في الفاشر    مسؤول: لا إغلاق لمطار كسلا    الحراك السياسي: تزايد في حركة سحب الأموال من البنوك عقب فشل"الانقلاب"    سابقة مهمة في مراحل التقاضي الرياضي.. "فيفا" يطلب تدخل الدولة لحل قضية المريخ    مخطط تجويع الشعب وتهديد أمنه إلى أين؟!    السودان يعرض تجربته في المعادن خلال مؤتمر دولي بالإمارات    رئيس مجلس السيادة يخاطب القمة العالمية حول جائحة كورونا    مجلس البجا: وزير الطاقة إلا يحول النفط ب(البلوتوز) أو (الواتساب)    عاطف السماني يعود لحفلات الولايات ويستعد لجولة في الإمارات    الدعيتر يغادر الى الإمارات للتكريم ويحدد موعد عرض "وطن للبيع"    الشعب السوداني.. غربال ناعم للتجارب الجادة!!    تنديد سياسي وإعلامي واسع لاعتقال الصحفي عطاف عبد الوهاب    البرهان يكشف تفاصيل جديدة حول استضافة السودان للاجئين أفغان    لماذا الهجوم الإعلامي علي الفريق أول ركن/عبد الفتاح البرهان – القائد العام للقوات المسلحة ؟    لاعبو المنتخب الوطني يتلقون لقاح (كورونا) الاثنين المقبل    ضبط متهمين وبحوزتهما أفيون وحبوب هلوسة وأجهزة اتصال (ثريا)    محمد الفكي: العلاقة مع المكون العسكري ليست جيدة    استرداد 13 محلج وأكثر من 300 سرايا لصالح مشروع الجزيرة    وَحَل سيارة سيدة أجنبية بشوارع الخرطوم تثير الانتقادات على أوضاع العاصمة (صورة)    هشام السوباط : لا إتجاه للتخلي عن ريكاردو فورموزينهو    ضبط متهمين في حادثي نهب مسلح وقتل بشرق دارفور    بسبب مشروع التجسس الإماراتي.. سنودن يحذر المستخدمين من هذا التطبيق    العسل والسكر.. ما الفرق بينهما؟    السوداني وليد حسن يدعم صفوف التعاون الليبي    عقب جلوسه مع الجهاز الفني والثلاثي سوداكال يحتوي أزمة حافز (الإكسبريس)    د.الهدية يدعو المواطنين للإسراع لأخذ الجرعة الثانية من إسترازينيكا    تكريم البروفيسور أحمد عبدالرحيم نصر بملتقى الشارقة الدولي للراوي    الكندو : شداد يتلاعب بالالفاظ وهو سبب ازمة المريخ    نصحت قومي يا سوباط.. (1) !!    سياحة في ملتقي الراوي بالدوحة...الجلسات الثقافية    والي نهر النيل تضع حجر أساس مبنى قسم المرور بالولاية    البرهان: يخاطب إفتراضياََ القمة العالمية حول فايروس كورونا    وزير المعادن يبحث مع نظيره المغربي فرص التعاون المشترك    تدشين التحول الزراعي لمشروع الجزيرة    تراجع أسعار الذهب بمجمع الخرطوم    طبيب يحذر من تجاهل اضطرابات الغدة الدرقية    الفنان أحمد سر الختم: ودعت الكسل بلا رجعة    مسرحية (وطن للبيع) قريباً بقاعة الصداقة    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    غرفة البصات السفرية: انسياب حركة السفر للشرق بلا عوائق    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    دورية شرطة توقف اثنين من اخطر متهمين بالنهب بعد تبادل إطلاق نار    توقبف متهمين وبحوزتهم مسروقات ومبالغ مالية بنهر النيل    مباحث ولاية نهر النيل تسترد عربة بوكس مسروقة من الولاية الشمالية    مصادرة (85) ألف ريال سعودي ضُبطت بحيازة شاب حاول تهريبها للخارج عبر المطار    وفي الأصل كانت الحرية؟    المكان وتعزيز الانتماء عبر الأغنية السودانية (7)    برشلونة يواصل نزيف النقاط وكومان على حافة الإقالة    تفعيل إعدادات الخصوصية في iOS 15    أردوغان: عملت بشكل جيد مع بوش الابن وأوباما وترامب لكن لا أستطيع القول إن بداية عملنا مع بايدن جيدة    السعودية.. صورة عمرها 69 عاما لأول عرض عسكري برعاية الملك المؤسس وحضور الملك سلمان    السعودية.. إعادة التموضع    "الصحة": تسجيل 57 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 72 خلال ال24 ساعة الماضية    بشرى من شركة موديرنا.. انتهاء جائحة كورونا خلال عام    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حرب النخيل النوبى
نشر في حريات يوم 03 - 09 - 2012


محمد داؤد محمد
[email protected]
فى المقال السابق قلنا ان النوبة والنوبين فى مواجهة هجوم دهرى يستهدف ازالة ومحو وتدمير كل ما هو نوبى ارضا وشعبا وتراثا وثقافة وان المخطط الدهرى قد ظل ينفذ منذ مئات السنين واكثر وما زال يتم تنفيذه بواسطة واشراف ودعم ومراقبة حكومات مصر والسودان بغض النظر عن نوع وفصيلة تلك الحكومة سوى كان راس الدولة واليا او سلطانا او ملك او رئيس مجلس ثورة او رئيس جمهورية جميعهم قام بتنفيذ جزء من المخطط والى يومنا هذا وحكومتنا الحالية اوكل ا ليها تتمة ما لم يتمكن عبد الناصر من اكماله او ما تقاعس السادات من القيام به فكانت السدود المدمرة فى كجبار ودال وقبلها سد مروى الكذبة ، الحكومة السودانية عندما عجزت من مواجهة النوبة فى الشمال الاقصى بالحجة والدليل وتيقنت من عدم امكانية تراجع النوبة فى بلاد المحس وبلاد اسكود عن رفضهم للسدود فى كجبار ودال التى تصر حكومتنا انها تشيدها من اجل تنمية المنطقة وتوفير الكهرباء للسودان فى مضاراة للحقيقة والواقع التى هى بالتأكيد ان سدود الشمالية كلها ليست لمصلحة السودان فى المقام الاول وان اضرارها على السودان اكثر كثيرا عن فوائدها المتوقعة بل الحقيقة ان هذه السدود ما هى الا خدمة مقررة على السودان لصالح مصر التى لم تستطيع حتى الان ان تتخيل ولو لمرة واحدة ان السودان دولة وارضا مستقلة عن مصر منذ العام 1956 (وحكامنا دوما يسهمون فى دعم واستمرار هذا الفهم عند المصريين ) هو والشعب النوبى قد سئم ومل ان يكون هو دافع الثمن الوحيد وان يكون النوبة هم الضحية لاجل تنمية مصر وازدهارها ولضمان حصول مصر على مياه اضافية ، فحكومتنا السودانية نراها الان وبعد فوز التنظيم الاسلامى الام فى مصر فى الانتخابات نراها تهرول وتبادر لتقدم فروض الطاعة والولاء لحكومة ورئيس مصر الاخوانى المنتخب وتستعجله فى تنفيذ اتفاقية الحريات الاربعة لبيع ارض النوبة لمصر وبناء سدى كجبار ودال لاغراق ما تبقى من النوبة ارضا وشعبا وحكومتنا الكيزانية ولضمان امكانية بناء السدين وبعد ان تيقنت ان النوبة فى السودان الشمالى لن يوافقوا ولن يقبلوا ولن يهادنوا الحكومة فى مسألة السدود فراحت تتبع اساليب ليست غريبة عليها وتقوم بتنفيذها بدقة علها تكسر شوكة المقاومة النوبية وتلين عزيمتهم ضد السدود راحت تنفذ مخطط شيطانى لعين لم يسبقها عليه اى من مجرمى العالم المشاهير فلجئت للتامر الذى بالتأكيد تجيده بكوادرها الخبيرة والمدربة فلاول مرة نسمع انه فى منتصف الليل والناس نيام ان حريقا اندلع لتلتهم نيرانه مئات النخلات فى القرى النوبية وليت الامر انتهى على حريق كجبار فقط الذى قضى على الاف من اشجار النخيل المنتجة لاجود انواع التمر فى السودان ولكنه اصبح ظاهرة تتكرر فى كل عام حتى ظننا ان المنطقة النوبية فاقت اخبار حرائقها اخبار حرائق ( ولايتى كلورادو وكلفورنيا فى امريكا )،
فمنذ العام الذى تلى مظاهرة كدنتكار بالقرب من كجبار والتى قتل فيها اربعة من الشباب ، ظلننا نتلقى اخبار نشوب حرائق فى مزارع النخيل بصورة دورية ما ان ينتهى حريق فى بلدة ماء حتى يندلع حريق اخر فى قرية نوبية اخرى حتى لم تترك قرية تقريبا والا اندلع فيها حريق التهمت ناره مئات النخلات المثمرات فبعد حريق كجبار كان حريق عبرى ثم تبج فى السكود ومن بعدها صاى وصادنقا ، صرص ، عكاشة وحميد ثم ابراقى ودلقو وسعدنفنتى وهندكى وكوكا ودال وكجبار للمرة الثانية وفريق ومشكيله واردوان ومسيده وسمتو واشكان وكرمه وبدين ونلوتى وسركمتو ، لقد التهمت الحرائق حتى الان اكثر من 160الف نخلة مثمرة فى بلاد النوبة
وحتى الان تشير اصابع الاتهام الى حزب وحكومة المؤتمر الوطنى واجهزته وعملائه لسبب واحد فقط ان المنطقة لم تكن تعرف مثل هذه الحرائق ولم نشاهدها ولم نسمع عنها حتى فى المتداول من حكاوى الاولين ، وحين تشير اصابع الاتهام الى وجه الحكومة وحزبها فان ذلك له مبرراته فالحكومة تعلم جيدا مدى ارتباط الانسان النوبى بالنخيل والتمر وجدانيا وماديا فهو الذى يمنح للشخص وللاسرة القيمة الاجتماعية والعائد المادى ، فهو سبب قوى من اسباب ارتباط الانسان النوبى بارضه وتمسكه ببقائها ودافع من ضمن دوافع مقاومته للسدود والغرق وبفقده لنخلاته قد يظن المتأمرين ان قوة مناهضته للسدود سوف تلين وتنكسر بها شوكة مقاومة السدود ويسهل للحكومة وحزبها مساومة النوبين بتعويض بخس مقابل قبولهم للتخلى عن ارضهم التى ظلوا يتوارثونها ابا عن جد وكابر عن كابر
من جانبها وكعادتها راحت الحكومة تدفع عن نفسها وحزبها التهمة باشعتها ان الحرائق تندلع بفعل المزارعين انفسهم لاهمالهم مراقبة النيران التى يشعلونا لنظافة الارض استعدادا لزراعة موسم جديد او قولهم ان الحرائق تشتعل لاهمال السكان اطفاء بقايا نيران طبخهم وسط تشجار النخيل ( هكذا ) فى حين ان من زار فقط المنطقة النوبية يعرف تماما ان معظم السكان يعدون طعامهم فى داخل منازلهم وليس فى مزارع النخيل ومثل هكذا اكاذيب هدفها كما قلنا واضحا وهو ابعاد اصابع الاتهام عن وجهتها وهى تشير نحو الحكومة وحزبها .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.