التربية والتعليم بالجزيرة تعلن تأجيل بداية العام الدراسي    فيفا يضع أزمة نادي المريخ على طاولة وزير الشباب والرياضة    لماذا يجب على مرضى السكرى تناول عصير الجزر يوميا؟    استشر الطبيب في هذه الحالة.. ماذا يعني عندما يؤلمك معصمك الأيسر؟    تفعيل إعدادات الخصوصية في iOS 15    7 نصائح هامة لفحص السيارة المستعملة قبل الشراء    المستشار الإعلامي ل"حمدوك" ل"باج نيوز": الإخلال بالمواثيق الحاكمة سيحدث ردّة فعل قوية    شاهد بالفيديو.. لحظة احتراق مدرعة تابعة للشرطة بقذيفة ملتوف أثناء احتجاجات وسط الخرطوم    توجيه تُهمة لمتهم بتحرير شيكات مرتدة ب(26) تريليون جنيه    توقعات بهطول أمطار غزيرة في (8) ولايات    مجلسا السيادة و الوزراء يجيزان الموازنة المعدلة للعام الجاري    الزكاة تدعم الصحة بالجزيرة بأجهزة ومعدات طبية    120 فعالية ثقافية بالبرنامج الثقافي لمعرض الرياض الدولي للكتاب    تخصيص شرطة لتأمين التعدين بجنوب دارفور بعد تزايد النهب    البرهان يبعث ببرقية تهنئة لخادم الحرمين بالعيد الوطني للسعودية    تحكيم نسائي سوداني لتصفيات كأس العالم تحت (20) سنة    السعودية.. صورة عمرها 69 عاما لأول عرض عسكري برعاية الملك المؤسس وحضور الملك سلمان    أردوغان: عملت بشكل جيد مع بوش الابن وأوباما وترامب لكن لا أستطيع القول إن بداية عملنا مع بايدن جيدة    مصر.. حظر استيراد اللحوم الهندية بعد وفاة طفل بفيروس نيباه    والدة رونالدو تكشف عن حلمها المستقبلي.. ووصية لابنها    رويترز: السودان يغلق باب الدعم في وجه حماس    بدء العمل بلائحة ترخيص الأسلحة الجديدة    السعودية.. إعادة التموضع    "الصحة": تسجيل 57 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 72 خلال ال24 ساعة الماضية    إجتماع برئاسة وزير الداخلية يوجه بالقضاء على كافة المظاهر السالبة    الهلال يعزز الصدارة ويعبر فهود الشمال بهدف (الشغيل)    أبو حجل يقدم حافزاً مليارياً للتأهل الأفريقي ويعد بحافزٍ أكبر للكيني    رئيس المريخ السابق يوجه رسالة مفتوحة لنمر وهنادي الصديق أبو القوانين: ولاية الخرطوم ووزارة الرياضة أمام خيارين لا ثالث لهما    وفاء لأهل العطاء العاملون بالتلفزيون يحيون مجموعة (نفخر بيك) من جديد    المك خلف الله الطاهر محمود الفارس الذي ترجل    بشرى من شركة موديرنا.. انتهاء جائحة كورونا خلال عام    ضبط تلاعب في الدقيق المدعوم بالقضارف    البرهان وحميدتي.. "عوج الرقبة"    الوسطاء العقاريون: هناك جهات تتربص بالكيان وجاهزون لحسمها    منتدى بعنوان "مسألة الإتصالات"    مصممة أزياء صومالية تهدي الفنانة ندى القلعة فستاناً وندى تدندن بأغنية تعبر عن سعادتها    "عشة الجبل" تجري بروفات لأغاني فنانين كبار من المتوقع تقديمها في القريب العاجل    ارتفاع تحويلات المغتربين ل(716,9) مليون دولار    تجار استمرار إغلاق الشرق يخلق شحاً في السلع والمواد الخام    ريال مدريد يكتسح مايوركا بسداسية في الدوري الإسباني    أمين المغتربين يطالب بتمويل مصرفي للصناعات الصغيرة    إغلاق مطار بورتسودان وتوقُّف الملاحة الجوية    جريمة تهز اليمن.. فتاة تقتل عائلتها بالكامل    السودان .. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    العجب بله آدم يكتب.. السودان إلى أين يتجه...؟؟    إحباط تهريب (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    شداد يؤكد انتظار رد جازم من الفيفا بشأن أزمة المريخ    شاهد.. إطلالة جديدة للمطربة الشهيرة "ندى القلعة" مع عائلتها و ماذا قالت عن زوجيها الراحلين    السودان.. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    ضبط (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    حكم قراءة القرآن بدون حجاب أو وضوء ..جائز بشرط    "صغيرون" تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الأزمة السورية تعمق الانقسام البعثي
نشر في حريات يوم 10 - 09 - 2012

(هناك مجموعة من المؤشرات إلى حدوث تغيير في موقف حزب البعث الذي يتعرض ل”الاجتثاث” في العراق من الأزمة السورية ينذر بانضمام فريق “بعثي” إلى خندق الولايات المتحدة فيها)
بقلم نقولا ناصر*
في وقت يتعرض كل من يحمل اسم حزب البعث لحملة عليه تستهدف اجتثاثه فكرا وتاريخا وسياسة، سواء كان حكما في سوريا أم مقاومة في العراق أو تنظيمات سياسية في بقية الأقطار العربية، تصدر مؤشرات سلبية عن فرعه العراقي إزاء الأزمة السورية سوف تقود إن كانت تعبر فعلا عن موقف رسمي إلى تعميق الانقسام التاريخي بين أجنحة الحزب بينما تقتضي حملة اجتثاثه في العراق وسوريا بخاصة من أجنحته كافة نقدا ذاتيا ومراجعة تاريخية يستشرفان المستقبل ويتعاليان على خلافات الماضي وينشدان إعادة توحيده كأقصر طرق الخلاص من مأزقه الراهن.
لقد حظي الرئيس المصري محمد مرسي بكل أضواء الإعلام بعد أن نقل مصر إلى خندق الولايات المتحدة التي تقود عملية ل”تغيير النظام” في سوريا بكل الوسائل، بعد أن أسقط دورا لمصر كانت مرشحة فيه لوساطة متميزة في الأزمة السورية، بحكم وزنها كأكبر قطر عربي، والعلاقات التاريخية بين القطرين، والوزن الاستراتيجي للتنسيق أو للاختلاف بينهما في معادلة القوى الإقليمية، والعلاقات الأيديولوجية والتنظيمية بين الإخوان المسلمين في القطرين، وموقف الحياد السلبي السابق لمصر من الأزمة، والتوقعات العربية المتفائلة بموقف مصري مستقل ومحايد في الأقل في القضايا العربية بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير / كانون الثاني.
لكن مجموعة من المؤشرات إلى حدوث تغيير مماثل في موقف “المقاومة العراقية” للاحتلال الأمريكي والنظام المنبثق عنه، وبخاصة في موقف حزب البعث الذي يتعرض ل”الاجتثاث” منذ الغزو الأمريكي عام 2003، غرقت في الأضواء التي انصبت على الرئيس المصري لتحجب تطورا ينذر بانضمام فريق “بعثي” إلى الخندق ذاته.
بمناسبة الذكرى الخامسة والستين لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي في السابع من نيسان / أبريل الماضي ألقى الأمين العام للحزب، عزة إبراهيم الدوري، خطابا وجه فيه “رسالة قصيرة وموجزة إلى علماء الأمة علماء الدين والشريعة” تساءل فيها مستنكرا: “ما لكم أقمتم الدنيا على النظام السوري ولم تقعدوها حتى وصلتم إلى تجييش الجيوش على سوريا وغزوها ومحو شعبها من الأرض كما حصل في العراق وليبيا من قبل”، بعد أن أدان “النظام العربي” الذي تقوده دول رئيسية في مجلس التعاون لدول الخليج العربية لأنه “اشترك” في “الجريمة الكبرى” لاحتلال العراق وبعد أن وصف هذا النظام الذي منح شرعية عربية لحملة “تغيير النظام” الأمريكية على سوريا بأنه “النظام العربي الخائف الجبان الفاسد المتآمر على الأمة”.
لكن الدوري في الخطاب ذاته حيا “أخي القائد العربي الكبير الشهم صاحب النخوة والغيرة والحمية خادم الحرمين الشريفين عبد الله بن عبد العزيز” على دوره والمملكة في تحقيق “الانجاز الكبير” في حل الأزمة في اليمن. وكان هذا هو المؤشر الأول.
وفي أوائل أيلول / سبتمبر الجاري نشرت وسائل الإعلام الالكتروني لحزب البعث في العراق تصريحا للدكتور صلاح الدين الأيوبي الناطق الرسمي باسم “جيش رجال الطريقة النقشبندية”، أحد الفصائل الرئيسية ل”جبهة الجهاد والتحرير والخلاص الوطني” التي يقودها الدوري بعنوان “حول ثورة الشعب السوري” جاء فيه “إن جهادكم الذي سطرتموه عبر ثورتكم العظيمة يصب في صالح أمتنا وإن الجبهة التي جاهدتم وتجاهدون فيها هي نفس الجبهة التي كنا فيها منذ عقد من الزمان … لأن العدو واحد والهدف واحد ونقول لكم إن مساندة شعب العراق ودعمه لكم لا حدود لهما”. وكان هذا هو المؤشر الثاني.
وبالتزامن تقريبا مع هذا التصريح، قالت قيادة قطر العراق للحزب في بيان بمناسبة “الذكرى الثانية والثلاثين للعدوان الايراني الغاشم على العراق” في الرابع من الشهر الجاري، في مؤشر ثالث، إن مؤتمر قمة عدم الانحياز الأخير في طهران استهدف تمكين “النظام الايراني” من “قيادة المحاور الطائفية … ودعم الأنظمة المستبدة بوجه ثورات شعوبها المشروعة”.
وأخذ السفير العراقي السابق الذي يعتبر ناطقا غير رسمي باسم الحزب، صلاح المختار، على عاتقه تفسير المؤشرات السابقة وغيرها، ففي مقال له نشر في اليوم ذاته، بعنوان “لمن يجب أن توجه الضربة الستراتيجية الأولى الآن؟”، قال إن “الجواب الحاسم والصريح” على هذا السؤال هو أنه “يتم بطريقتين: فاما أن يبدأ النصر في العراق، فتطرد إيران منه” أو يتم “تدمير مركز أو أكثر من مراكز إيران الأخرى خارج العراق”، ليستنتج بأن “شن حرب شاملة على مراكز النفوذ الإيراني، خصوصا في العراق والبحرين ولبنان وفلسطين وسوريا واليمن من أجل اجتثاثها من الجذور، هو المهمة الأساسية الآن لحركة التحرر الوطني العربية”، لينضم إلى الرئيس المصري مرسي وقادة الإخوان المسلمين في المساواة بين الجهاد في فلسطين وفي غيرها من الأقطار العربية التي ذكرها، لأن “إيران أكثر خطورة من توأمها الطبيعي إسرائيل الغربية (باعتبار إيران هي “إسرائيل الشرقية” كما كتب) في هذه المرحلة من تاريخ صراع المنطقة.
إن شراكة الأمر الواقع الايرانية مع الولايات المتحدة في غزو العراق واحتلاله، وواقع الانسحاب الأمريكي الذي سلم العراق لايران على طبق طائفي، ودموية وشراسة اجتثاث البعث في العراق، وضراوة المعركة التي يخوضها البعث والمقاومة العراقية لطي الصفحة الايرانية الأخيرة من الاحتلال الأمريكي، والبحث عن حلفاء في النظام الرسمي العربي لا وجود لهم من أجل مساعدة الحزب في تحرير العراق، وغير ذلك من العوامل الضاغطة لا تسوغ أبدا الوقوع في خطيئة تبني الأجندة الأمريكية – الاسرائيلية ضد إيران وسوريا والمقاومة اللبنانية والفلسطينية وإرجاع القضية الفلسطينية إلى المركز الثاني في مهمات حركة التحرر الوطني العربية، فمركزية فلسطين وأولويتها سوف تظل محك الاختبار الأول والأخير لصدقية الجميع والوسيلة الوحيدة لكشف صدقية الممانعة والمقاومة أيا كان من ادعاهما.
والمفارقة أن كل هذه المؤشرات السلبية هي مؤشرات حديثة جدا وتتناقض مع أدبيات القيادة القومية القومية للحزب في العراق، ففي السابع من نيسان / ابريل العام الماضي جاء في بيان القيادة القومية في ذكرى ميلاد البعث أن “التجربة التاريخية” و”ما حصل في العراق يؤكد بلا أدنى شك بأن القبول بالغزو من أجل إسقاط نظام ما لن يؤدي إلى إقامة بديل أفضل بل سيكون البديل هو الذي يفرضه الغازي” وإن “العجز عن تحديد أولويات النضال الوطني … يتمثل في المساواة بين نظام فاسد أو مستبد وبين قوى استعمارية” ولذلك فإن “حزبنا يقف بصلابة ضد الغزو القائم في ليبيا والمحتمل ضد أقطار عربية أخرى مرشحة” للغزو، ولذلك أيضا فإن “حزبنا … يقف اليوم … داعما لسوريا”.
وفي مقابلة معه نشرتها “اليوم التالي” في السادس والعشرين من نيسان / أبريل الماضي، قال عضو القيادة القومية وأمين سر قطر السودان علي الريح السنهوري إنه “يجب أن نعترف” أن الرئيس السوري بشار الأسد “رجل لديه توجه قومي” وقد “اختلفت العلاقة بين العراق وسوريا” في عهده “وعمل على فك الحصار قدر وسعه عن العراق” قبل الغزو الأمريكي و”خلال فترة وجيزة نال التفاف قطاع واسع من جماهير الشعب السوري وعلقت عليه آمال عريضة” ليضيف بأن “الانتفاضة” عليه التي “كان منحازا” لها “في الأول” “لم تكن بيد الشعب كما كانت في بداياتها” بعد “أن استفحلت الأمور ووصلت إلى امتطاء قوى عميلة” لها “الفت المجلس الوطني … وكأنما هنالك محاولة لتكرار السيناريو الليبي في سوريا، وهو شيء غير مقبول، ونحن مع الشعب السوري” الذي “سوف يواصل نضاله ولن يقبل بوصاية خارجية وبتغيير تسلط وطني بتسلط خارجي ويرفض العنف لأنه المدخل للتدخل الأجنبي”.
وعلى المتابعين أن يبحثوا عن الأسباب التي قادت إلى التغير المفاجئ في الموقف الحزبي العراقي كما عبرت عنه القيادة القومية وعضوها السنهوري، أو على هذه القيادة وفرعها في العراق نفي أو تأكيد التوجه الذي تعبر عنه المؤشرات المذكورة وتوضيح أسباب هذا التوجه إن كان يعبر عن تغيير فعلي في موقف الحزب.
إن حدة الخلافات البعثية بين العراق وبين سوريا قد أعمت بصر البعض وبصيرتهم في سوريا ليقولوا عشية الغزو الأمريكي للعراق: “دعوا الأمريكان يؤدبونهم” دون أن يدرك ذاك البعض أن سوريا كانت المحطة التالية للغزو الأجنبي. ويبدو البعض في العراق اليوم كمن يوشك أن يكرر الخطيئة ذاتها.
وتكاد تلك الخلافات تتجدد اليوم لتستفحل بسبب الأزمة السورية إذا لم يتدارك الحكماء في الجانبين استفحالها في الأقل دفاعا عن الذات في وقت باتت رؤوسهم جميعا مطلوبة، وبخاصة في العراق حيث قد لا يمضي وقت طويل قبل ان يجد البعثيون فيه أنفسهم في خندق واحد مع ذات القوى التي اجتثتهم ودمرت الدولة الوطنية التي كانوا يقودونها إذا استمرت المؤشرات الحالية الصادرة عنهم في ذات الاتجاه.
* كاتب عربي من فلسطين
* [email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.