اشتباكات بالأيدي بين المواطنين ولجنة الخدمات بدار السلام محلية أم بدة    الحرية والتغيير: ليس هناك أي لقاءات مع المكون العسكري    اللجنة التمهيدية لنقابة الصحفيين: تأجيل انعقاد الجمعية العمومية    وزير الري : اكتمال تشغيل كافة الخزانات بالبلاد    المواصفات: الرقابة الذاتية دليل وعي مقدمي الخدمات    منسق تطوير مشروع الزراعة: ايفاد ساهم في تمكين المستفيدين اقتصادياً    زيارة المقاومة الثقافية لنهر النيل تشهد تفاعلاً واسعاً    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    الغرفه القومية للمصدرين تطالب البنك المركزي بالقيام بدوره    بالفيديو: تويوتا تعدل واحدة من أشهر سياراتها وتجعلها أكثر تطورا    الهلال يفاجئ جماهيره بمدرب كونغولي خلفاً للبرتغالي    قرار من (كاف) ينقذ الاتحاد السوداني    سنار :نتائج سباقات اليوم الاولمبي للجري بسنجه    ضبط شبكة إجرامية تسوّق "نواة البلح" على أنه (بُن)    نائب والي جنوب كردفان يدعو للاستفادة من التنوع    طه مدثر يكتب: عائدات الذهب راحت بين جبرين واردول!!    السلطات الصحية تترقّب نتائج عينات مشتبهة ب(جدري القرود)    إحباط تهريب أكثر من 700 ألف حبة "كبتاجون" عبر السودان    مصر: هناك أخبارٌ مغلوطة بأن الشرطة المصرية تشن حملات ضد السودانيين بسبب العملة    (السوداني) تكشف تفاصيل جلسة عاصفة لشورى المؤتمر الشعبي    (المركزي): عجز في الميزان التجاري بقيمة 1.2 مليار دولار    إحباط تهريب أكثر من 700 ألف حبة "كبتاجون" عبر السودان    السودان.. ضبط"مجرم خطير"    الصيحة: بنوك تمنع ذوي الإعاقة من فتح حساب    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 26 يونيو 2022    عجب وليس في الأمر عجب    الحساسية مرض التكامل المزمن!!!!!!!!!    القبض على متهمين بجرائم سرقة أثناء تمشيط الشرطة للأحياء بدنقلا    (أنجبت طفلاً) .. امرأة تزوجت دمية    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    كواليس الديربي : رسالة صوتية مثيرة من أبوجريشة تحفز لاعبي المريخ لتحقيق الفوز على الهلال    موتا يضع مصيره في يد جماهير الهلال    الله مرقكم .. تاني بتجوا.    شاهد بالفيديو.. رجل ستيني يقتحم المسرح أثناء أداء أحد المُطربين ويفاجىء حضور الحفل    ضجة في أمريكا بعد قرار المحكمة العليا إلغاء حق الإجهاض.. بايدن يهاجم وترامب: "الله اتخذ القرار"    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    السلطات الصحية في السودان تترقّب نتائج عينات بشأن" جدري القرود"    وزيرة: الأزمة الاقتصادية وراء انتشار المخدرات بنهر النيل    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    حماية الشهود في قضايا الشهداء.. تعقيدات ومخاطر    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تعترف على الهواء وتثير الجدل بعد تصريحها"ماعندي وقت للصلاة ولا أعرف الشيخ السديس"    القبض على العشرات في حملات للشرطة بأجزاء واسعة بالبلاد    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    الدفاع المدني يسيطر علي حريق اندلع بعمارة البرير بسوق امدرمان    شاهد بالفيديو.. "الشيخ الحكيم" يعرّض نفسه إلى لسعات النحل (بغرض العلاج)    تويوتا تعيد تدوير بطاريات السيارات الكهربائية    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    اليوم العالمي لمرض البهاق بجامعة العلوم والتقانة السبت القادم    امرأة تنجب أربعة توائم بالفاشر    رويترز: مقتل 20 مدنيًا في مدينة غاو    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    الناتو يحذر من أن الحرب الروسية الاوكرانية "قد تستمر لسنوات"    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    الخارجية ترحب بإعلان الهدنة بين الأطراف اليمنية    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



برقو والرصاصة الثانية …..
نشر في كورة سودانية يوم 20 - 05 - 2022


صلاح الاحمدى
برقو والرصاصة الثانية …..
عندما يشتد بي الضيق بالدنيا الرياضية وبالاخص بعالم الادارة بالمؤسسات الرياضية وعندما اجد الابيض يتحول الى اسود والحق الى ظلم والنور الى ظلام والجدية الى عبث والادارة الكروية الى ارتجال وعند ما تنظر الى الصورة الادارية فى اعلى هرم الادارة الكروية في البلاد تلقها خانقة بشعة وصاحبت وابتسامات متوحشة تشعر انها تنال كل الرضا للتصريحات التى اطلقها السلطان برقو بخصوص الوقفة مع المنتخبات القومية حتى من ظلوا يسعون الى دور الصحف ليطلقوا التصريحات لم يحركوا ساكنا اتجه ما ادلي به السلطان بان كل الامور ليست لها علاقة بما يجري من قضايا في محكمة كاس وان كان الرفض سبيل من يقودون الاتحاد العام لما قدمه السلطان برقو وهو يعلن عن وقوفه مع المنتخب القومي اذن هي رسالة يقدمها لمن كان لهم ابا واداريا وموجها ذلل لهم كل الصعاب يحسهم علي تخطيهم عقبة الكنغو
حين اجد ذلك كله من رجل يعشق السودان قدم الكثير في هذا المنصب الذي لا ياتي مثله ولا بعده ولم تلد حواء السودان مثله لذلك تجدنى فى حنين للرجوع الى جزء من فلسفة احد الشعراء
من شاء ان يحرر فعليه اولا ان يتحرر اما من كان عبدا لنفسه فحذار ان يدعوا الناس الى النور لانه لا يقودهم الا الى عبوديته ومن شاء ان ينير فعليه اولا
ايستنير اما القلب المظلم فحذار ان يدعو
الناس الى النور لانه لا يدلهم الا على ظلماته ويقول لا تبقضواالشرير ابقضوا الشر لانكم ان ابقضتم الشرير اصبحتم اشرارا مثله اما اذا ابقضتم الشر فقد تقتلونه وتهتدون الى الخير لهذا الاتحاد العريق الجزور
ويقول لا تهربوا من الجاهل واهربوا من الجهل لانكم عندما تهربون من الجاهل انما تهربون من انفسكم اما هربكم من الجهل فهو اقتراب من المعرفة, والمعرفة فى كل شى امر مطلوب .لانها تساعدناعلى الوصول الى الحقيقة والوصول الى الحقيقة شهادة انصاف للاقطاب والشرفاء وخير ما يقال فى هدوء الصابرين حول عدم استمرار هرم اتحاد الجنينة بنفسه وتنازله في الانتخابات قيل كم وزنه وما انجازاته عرفها الكل دون مزايدات ومالدور الذى لعبه من اتي بعده وقبله فى تاريخ الاتحاد العام السوداني لمنصب رئيس لجنة المنتخبات القومية كان فى عهده الشتات والضرب من تحت الحزام والوعود المعسولة ذات السياج الحبيسة عرف بعدم تقبل الجار وعدم استقبال الضيوف من الفرق الزائرة والتصريحات الممجوجة التى يشوبه عدم المصداقية قولا وفعلا وفى هدوء الصابرين نفتح ملف عملية ترميم لجنة المنتخبات التي اصبحت يتيمة اين دور الرئيس منها كم دفع لها نجد الاجابة شافية كافية من لم يدفع للمتخبات وهو فى هرمها لا يعلم من الدافعين له لذلك اضحى الدور الكبير للمساهمين فى تاهيلها وموسستها هو السلطان برقو كاخر المساهمين والذى عف لسان اكبر هرم اداري في كرة القدم بمحاربته باقزام من الادارين رغم المساحة الكبيرة الذي كان يفردها له في كل المؤتمرات بانه رجل متسامح وهز بعيد عن كل ما يجري له بجوانحه اشياء تضمر لهذا الرجل الذى عرف بالقومية وحب اهل الرياضة ومجتمع الكرة بصفة خاصة
يقول من الافضل ان يكون المرء اشنة على صخرة من ان يكون قرنفلة فى عروةمعطف متعجرف
وانه عن طريق تجنب بدايات الاشياء يمكن الخلاص من نهاياتها
نافذة
يظل السلطان حسن برقو ادارى من طراز فريد لتجربته الثرة التى قاد بها رئاسة لجنة المنتخبات القومية دون تردد لانه من طينة الكبار ومهما رمته الاقلام ووصفته باقل قامة من زيد او عبيد يجب ان تعلم انها خاضعة وذليلة الى مردها لان رجل عمل فى ضباب كثيف وحراك ممزوج بوعيد وكنت قناعته بان الوسط الادارى لم يتغير وترجل فى احسن المشوار ليظل اسمه يرفرف فى اجنحة عالم الادارة الحقة كاخر الاجيال الادارية .خفض وتيرة السهام الموجهة ضده واجب لان السم الذى فيها ظل يتذوقه هذا الرجل ويقاومه ويهضمه احيانا ادارى فريد يعلم كل من بعينيه غشاوة ان عودته وشيكة مرة اخرى للوسط الرياضى من باب افضل
نافذة اخيرة
كل صداقة تنتهى بخصام هو فى ذاته صراع بين ارادات.وان كل حب لابد ان يصل الى مرحلة يستوعب فيها –ويتبدل ويزبل ويتلاشى وان الصداقات التى تبقى هى تلك التى يحترم فيها كل كبرياء الاخر الى الحد الذى يريد معه شيئا منه
خاتمة
عندما يشتد بي الضيق بالدنيا الرياضية وبالاخص بعالم الادارة بالمؤسسات الرياضية وعندما اجد الابيض يتحول الى اسود والحق الى ظلم والنور الى ظلام والجدية الى عبث والعلم الى ارتجال وعند ما تنظر الى الصورة الادارية فى اعلى هرم الادارة الكروية في البلاد تلقها خانقة بشعة وابتسامات متوحشة تشعرانها تنال كل الرضاء لهول والتصريحات التى اطلقها السلطان برقو بخصوص الوقفة مع المنتخبات القومية حتى من ظلوا يسعون الى دور الصحف ليطلقوا التصريحات لم يحركوا ساكنا اتجه ما ادلي به السلطان بان كل الامور ليست لها علاقة بما يجري من قضايا في محكمة كاس وان كان الرفض سبيل من يقودون الاتحاد العام لما قدمه السلطان برقو وهو يعلن عن وقوفه مع المنتخب القومي اذن هي رسالة يقدمها لمن كان معهم ابا واداريا وموجها ذلل لهم كل الصعاب يحسهم علي تخطيهم عقبة موريتانيا والكونغو الديمقراطية والوصول الي ساحل العاج
حين اجد ذلك كله من رجل يعشق السودان قدم الكثير في هذا المنصب الذي لا ياتي مثله ولا بعده ولم تلد حواء السودان مثله لذلك تجدنى فى حنين للرجوع الى جزء من فلسفة احد الشعراء
من شاء ان يحرر فعليه اولا ان يتحرر اما من كان عبدا لنفسه فحذار ان يدعوا الناس الى النور لانه لا يقودهم الا الى عبوديته ومن شاء ان ينير فعليه اولا
ايستنير اما القلب المظلم فحذار ان يدعو
الناس الى النور لانه لا يدلهم الا على ظلماته ويقول لا تبقضواالشرير ابقضوا الشر لانكم ان ابقضتم الشرير اصبحتم اشرارا مثله اما اذا ابقضتم الشر فقد تقتلونه وتهتدون الى الخير لهذا الاتحاد العريق الجزور
ويقول لا تهربوا من الجاهل واهربوا من الجهل لانكم عندما تهربون من الجاهل انما تهربون من انفسكم اما هربكم من الجهل فهو اقتراب من المعرفة, والمعرفة فى كل شى امر مطلوب .لانها تساعدناعلى الوصول الى الحقيقة والوصول الى الحقيقة شهادة انصاف للاقطاب والشرفاء وخير ما يقال فى هدوء الصابرين حول عدم استمرار هرم اتحاد الجنينة بنفسه وتنازله في الانتخابات قيل كم وزنه وما انجازاته عرفها الكل دون مزايدات ومالدور الذى لعبه من اتي بعده وقبله فى تاريخ الاتحاد العام السوداني لمنصب رئيس لجنة المنتخبات القومية كان فى عهده الشتات والضرب من تحت الحزام والوعود المعسولة ذات السياج الحبيسة عرف بعدم تقبل الجار وعدم استقبال الضيوف من الفرق الزائرة والتصريحات الممجوجة التى يشوبه عدم المصداقية قولا وفعلا وفى هدوء الصابرين نفتح ملف عملية ترميم لجنة المنتخبات التي اصبحت يتيمة اين دور الرئيس منها كم دفع لها نجد الاجابة شافية كافية من لم يدفع للمتخبات وهو فى هرمها لا يعلم من الدافعين له لذلك اضحى الدور الكبير للمساهمين فى تاهيلها وموسستها هو السلطان برقو كاخر المساهمين والذى عف لسان اكبر هرم اداري في كرة القدم بمحاربته باقزام من الادارين رغم المساحة الكبيرة الذي كان يفردها له في كل المؤتمرات بانه رجل متسامح وهز بعيد عن كل ما يجري له بجوانحه اشياء تضمر لهذا الرجل الذى عرف بالقومية وحب اهل الرياضة ومجتمع الكرة بصفة خاصة
يقول من الافضل ان يكون المرء اشنة على صخرة من ان يكون قرنفلة فى عروةمعطف متعجرف
وانه عن طريق تجنب بدايات الاشياء يمكن الخلاص من نهاياتها
نافذة
يظل السلطان حسن برقو ادارى من طراز فريد لتجربته الثرة التى قاد بها رئاسة لجنة المنتخبات القومية دون تردد لانه من طينة الكبار ومهما رمته الاقلام ووصفته باقل قامة من زيد او عبيد يجب ان تعلم انها خاضعة وذليلة الى مردها لان رجل عمل فى ضباب كثيف وحراك ممزوج بوعيد وكنت قناعته بان الوسط الادارى لم يتغير وترجل فى احسن المشوار ليظل اسمه يرفرف فى اجنحة عالم الادارة الحقة كاخر الاجيال الادارية .خفض وتيرة السهام الموجهة ضده واجب لان السم الذى فيها ظل يتذوقه هذا الرجل ويقاومه ويهضمه احيانا ادارى فريد يعلم كل من بعينيه غشاوة ان عودته وشيكة مرة اخرى للوسط الرياضى من باب افضل
نافذة اخيرة
كل صداقة تنتهى بخصام هو فى ذاته صراع بين ارادات.وان كل حب لابد ان يصل الى مرحلة يستوعب فيها –ويتبدل ويزبل ويتلاشى وان الصداقات التى تبقى هى تلك التى يحترم فيها كل كبرياء الاخر الى الحد الذى يريد معه شيئا منه
خاتمة
كل ما يحاك ضد اتحاد الجنينة في شخص السلطان برقو
يعني ان المواجهة معدومة من قيادات الاتحاد التي تتولي الامر بايعاز من بعض القيادات التي وصفها بل كشفها السلطان برقو للراي العام الكروي حين عمل معها فترة كان نجمه في عنان السماء وحين رشح نفسه حصل علي اكبر الأصوات في الجمعية العمومية قدم في رئاسة لجنة المنتخبات الوطنية كتابه بيده من جهده وماله والسيرة العطرة بين اللاعبين كان يحل كل مشاكل اللاعبين حتي اذا كانت اسرية قدم انجازات كثيرة لم تتاخر له سفرية ولم تقف تي عقبة في طريقه .
الرصاصة الثانية قدمها وهو يعلن عن معدته بانه في خندق واحد مع اللاعبين حتي يتوج السودان ويحل في ساحل العاج رغم الضربات المتتالية من يبغون التشفي من هذا الاداري الفذ الذي تعلم الادارة الكروية واجاد وابدع وقدم
الكثير …… وتنازل بطيبة خاطر حتي صفق له الحضور بالجمعية العمومية لم يبيع مبادئه حين تقاطر الكل الي دره ليكن معهم في مجموعة التغير ويتناسي رفقا الدرب
لكنه كان شامخا مروعا لكل من سولت له نفسه بالوقيعة
ظل مؤمن بان التغير امر ضروري ولكن العودة تحتمها الضروريات اذا كان للنفس الادارية الأطماع او الفساد المالي
في دوائر الرياضة ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.