زيادة في اسعار الوقود وتفاقم الطوابير في المحطات    هيئة التأمين الصحي بولاية الخرطوم تجدد التزامها تجاه أسر شهداء ومصابي ثورة ديسمبر    خيبة أمل بدارفور لعدم توصل مجلس الأمن لإعلان مشترك حول الإقليم    مبادرات: العودة إلي الطبيعة: إعادة إكتشاف نباتاتنا المنسية أو الضائعة !.. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    مقترح بنك الطاقة .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الهلال يعطل ثلاثي المريخ مجددا    في حب الوطن والناس .. بقلم: نورالدين مدني    جولة في حديقة المشتركات الإنسانية (أسماء وألقاب)!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    التالتة حرمت الحلال .. شعر/ موسى المكي    السودانوية والشرط الانساني والذاكرة المحروسة بالتراث والوصاية .. بقلم: طاهر عمر    المركزي ينفي إصداره قرارا بتحديد سقف للسحب من حسابات العملاء    أهلي شندي يلحق بأهلي الخرطوم أول خسارة في الدوري .. حي الوادي نيالا يعمق جراح الأمل عطبرة    في دي ما معاكم .. بقلم: كمال الهِدي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مواقف حزب الأمة المتناقضة هل هى توزيع أدوار؟ وما هو موقف الإمام منها؟
نشر في الرأي العام يوم 12 - 08 - 2012

أحترم كثيراً الإمام الصادق المهدى زعيم حزب الأمة القومى ... وأحترم تفكيره وإجتهاده فى كافة القضايا التى تهم السودان والعالم الإسلامى ... لكننى مندهش لما يدور فى حزب الأمة ، إذ يبدو أن الأمور فيه لا يتحكم أحد فيها ، للدرجة التى تعطي القارىء العادى ... أن هناك جزرا داخل الحزب ولا توجد مركزية تتحكم فى القرار وفى الموقف .
قبل فترة ذهب نصر الدين الهادى المهدى وباسم حزب الأمة ووقع إتفاقاً لإنضمام الحزب إلى الجبهة الثورية التى تضم حركات دارفور الرافعة للسلام ... هاج المجتمع السياسى ... وأصدر حزب الأمة بياناً خجولاً تنصل فيه من تصرف السيد نصر الدين .
قبله دخل العقيد عبد الرحمن الصادق المهدى القصر الجمهورى من أكبر بواباته ... ووقف أمام رئيس الجمهورية مؤدياً قسم الولاء والطاعة للحكومة ومن موقعه الجديد كمساعد لرئيس الجمهورية . وهو مساعد رئيس حزب الأمة .
وأحدث هذا الإنضمام ضجة كبرى ... بين مكذب بأن السيد عبد الرحمن لا يمثل حزب الأمة ... وبين مؤيد بأنه دخل القصر بموافقة والده الإمام والذى لم يكن يريد أن يتم الأمر أمام أجهزة الإعلام ،يريد أن يكون الأمر (تحت تحت) ... كما قال مقربون كثيرون فى حزب الأمة .
الأستاذة رباح هى الوحيدة التى إنتقدت دخول عبد الرحمن القصر الجمهورى ... وكتبت عنه مناحة أو مرثية لدخول القصر ...
أما الصديق الصادق المهدى فقد ظل ينفي دخول عبد الرحمن القصر الجمهورى بموافقة الحزب .
أما الأخت مريم الصادق ... أو مريم المنصورة أو مريم الشجاعة كما يطلقون عليها ... فقد لزمت الصمت ... ولم تتحدث على الإطلاق إلا بعد فترة طويلة متجاوزة الحدث ، وظلت ترسل بيانات ومقالات من النت إلى الصحف ... ثم فجأة سمعنا بتوقيعها إتفاقا مع حركة مناوى والذى لم يعرف رأي الإمام أو حزب الأمة فيه .
إذن، حزب الأمة متنازع بين المعارضة والسلطة ... أو فى الحقيقة تحكمه عدة جزر ... ولا أدرى إن كانت مواقف كل جزيرة تتم بموافقة السيد الإمام أم أنها إجتهادات شخصية تصب فى النهاية فى الخط العام للحزب الذى يحكم عليه الإمام سيطرته .
وابدأ بدخول الأمير عبد الرحمن الصادق المهدى نائب رئيس حزب الأمة إلى القصر الجمهورى من أوسع أبوابه دون أن يبدي أي إعتراض ، وإنما جاء تكذيب من الأمير الصديق والأميرة رباح التى كتبت عنه مرثية أو (مناحة) معترضة على دخوله قصر (فرعون) كما يطلقون على كل المؤسسات الوطنية وحتى تلك المتعاطفة مع الحكومة ...
أما أميرة الأميرات مريم ... فلزمت الصمت المريب ولم تظهر إلا إرسالها لبعض بيانات الجبهة الثورية ... وفى مقالات الدكتور مصطفى إدريس التى نشرت حلقة واحدة منها وأوقفت الجهات الرسمية صدور صحيفة عثمان ميرغني .
وفجأة ظهرت مع اركو مناوى ... وهى توقع إتفاقاً باسم حزب الأمة مع حركة مناوى أعمت عينيها تلك التحركات الأخيرة لقوات مناوى معتقدة أنه سيدخل بها الخرطوم والقصر الجمهورى .
وقبل ذلك ومن أجل التسلسل المنطقى للأحداث ... ذهب السيد نصر الدين الهادى المهدى إلى حيث توجد قيادة الجبهة الثورية ووقع إتفاقاً معها لتنسيق المواقف باسم حزب الأمة ... فى توقيع نصر الدين قامت قائمة الجزر الأخرى فى حزب الأمة للدرجة التى نادى البعض بفصله من الحزب ... لكن نصر الدين لم تحركه تلك الأحداث وظل صامتاً على موقفه .
أما توقيع الأميرة مريم مع حركة مناوى فلم نسمع صوتاً يعترض ... ولم يتحدث الإمام نافياً أو مؤكداً .
فى تقدير كثير من المراقبين السياسيين للشأن السودانى أن ما يحدث داخل حزب الأمة من مواقف متناقضة ... هو توزيع أدوار ليكسب المعارضة لو إنتصرت ... وليكسب الحكومة لو ظلت صامدة .... وهو موقف قريب من موقف الحزب الإتحادى الديمقراطى الأصل ... إذ تشارك مجموعة بقيادة مولانا السيد محمد عثمان الميرغنى وبعض القيادات فى الحكومة وبقيت مجموعة أخرى معارضة المشاركة معارضة تامة .
هذا فسره البعض بأنه نوع من أنواع توزيع الأدوار لكن الترابط التنظيمى فى الإتحادى الأصل أقوى منه فى حزب الأمة القومي.
الإمام الصادق المهدى ... رجل مستنير وصاحب شخصية كاريزمية قوية ... بإمكانه تعطيل كل هذه الجزر وإغراقها نهائياً ، ويصبح حزب الأمة جزيرة واحدة وقوية ومتماسكة ومؤثرة فى المشهد السياسى السودانى .
فمتى يقوم الإمام الصادق بدوره القيادى الكامل فى حزب الأمة ويوحد كل الاخوان وتجمع كل الجزر داخل الحزب .
والعجيب فى الأمر أن أركو مناوى وبعد توقيع الإتفاق بينه وبين حزب الأمة بقيادة الأميرة مريم الصادق ... هاجم حزب الأمة هجوماً عنيفاً متهماً الحزب بأنه وراء كبح الإحتجاجات الجماهيرية التى كانت ستقود إلى إنتفاضة محمية بالسلاح تستهدف تغيير النظام برمته .
طبعاً ... إذا كان هذا رأي مناوى فلماذا وقع الإتفاق مع مريم الصادق نيابة عن حزب الأمة ؟ (سياسة أوانطه ... أدونا حقوقنا) .
حزب الأمة من الأحزاب الوطنية الكبيرة... ولعب دوراً أساسياً فى إستقلال السودان وفى كافة الحقب السياسية الماضية ، وتخرج من مدرسة الحزب أكفاء الرجال والشخصيات السياسية التى رفعت رأس السودان عالياً .
والمطلوب الآن من حزب الأمة لعب نفس الأدوار السابقة ... وفعلاً ... كما يقول أهل السياسة أنها سياسة توزيع الأدوار ... بالرغم من اننى أستبعد هذا التفسير لأسباب كثيرة ... سأذكرها يوماً .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.