للمطالبة بحقوقهم.. مفصولو القوات المسلحة يمهلون الحكومة (15) يوماً    برمة ناصر: الإسلاميون الذين ظلوا في السلطة الى أن (دقت المزيكا) لا مكان لهم    صديق تاور: عدم إكمال مؤسسات الفترة الانتقالية تقاعس غير برئ    مجلس إدارة مشروع الجزيرة يرفض السعر التركيزي للقمح    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    وداعا الفنان القامة حمد الريح .. بقلم: طيفور البيلي    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    الصناعة تعلن بدء التشغيل التجريبي لمخابز "وادي النيل" التي تنتج 1500 جوال في اليوم    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحكومة والمعارضة.. مآلات المشهد وإمكانية الصدام
نشر في الرأي العام يوم 09 - 01 - 2013

فى أجواء تقارب ذات أجواء 23 يونيو من العام 1995م بأسمرا، جاء توقيع المعارضة المدنية والعسكرية لما عرف بميثاق الفجر الجديد بكمبالا، معيدةً للأذهان تجربة مؤتمر القضايا المصيرية بهدف إسقاط
النظام.وفي الخرطوم اعلنت الحكومة استعدادها لتكذيب فجر المعارضة التي وصفتها بالخائنة، وتوعدت بتطهير السودان من المتمردين حسبما أكد د. نافع على نافع في مخاطبة جماهيرية حاشدة بالدفاع الشعبي. وهو الأمر الذي ربما يجعل الحكومة والمعارضة في مواجهة مفتوحة يجربان فيها المجرب كما يقولون.
الموقعون على الوثيقة اعتبروها خطوة فى الاتجاه الصحيح بعد تطاول عمر النظام وتقاصر عافية البلاد الإقتصادية على الأقل، ووصفوا الميثاق طبقاً - لمواقع الحركات- بالإنجاز التاريخى كونها تحمل رؤية انتقالية تحدث تغييراً فى بنية الدولة السودانية من الشمولية نحو الديمقراطية والسلام.. وضمت قائمة الموقعين على الوثيقة تحالف الجبهة الثورية المكون من الحركات المسلحة بالاضافة لقوى الإجماع الوطني، فيما نفض حزب الأمة القومي والمؤتمر الشعبي يديهما من ميثاق الفجر الجديد الرامي لإسقاط النظام.
وثيقة الفجر الجديد - بحسب نصها المنشور فى مواقع الحركات الالكترونية- تبنت النظام الرئاسي فى حكم السودان عبر نظام حكم لامركزى ضم 8 أقاليم، واقترحت الوثيقة فترة انتقالية بعد تغيير النظام تستغرق 4 سنوات تعقبها انتخابات يفرزها مؤتمر قومى دستورى، يتم خلالها ترميم السلام السياسى والاجتماعى فى ولايات الاشتعال (النيل الأزرق وجنوب كردفان ودارفور).
المعارضة بدت كمن استعادت شبابها بتوقيع الوثيقة الأخيرة باستدعاء ذكريات أسمرا، وكشفت عن عقدها العزم لتحقيق تطلعات الشعب في الديمقراطية وإنهاء الحرب عبر سلام عادل.. وذهبت الى أن خلاصة الوثيقة عملياً هى الوصول لسودان ديمقراطى تعددى فيدرالي يرتكز على المساواة بين المواطنين، وتأكيد أن الشعب هو مصدر السلطات وأن المواطنة هي أساس الحقوق والواجبات بالاضافة لفصل مؤسسات الدولة عن المؤسسات الدينية منعاً لاستغلال الدين في السياسة.. بيد أن أخطر اتفاقات المعارضة جاء ضمن بند العدالة والمحاسبة، عبر تجذير مفاهيم وآليات العدالة الانتقالية، لتحقيق العدالة ومنع الإفلات من العقاب..
من جانبه اعتبر الحزب الحاكم فى الخرطوم أن توقيع المعارضة على الوثيقة مخالف للدستور ولخيارات الشعب السودانى باقرار تغيير النظام بالقوة وقال بدر الدين إبراهيم الناطق الرسمى باسم الوطنى( الاتفاق مع الجبهة الثورية يمثل إقرارا لما تقوم به من ممارسات قتل وتشريد وفوضى) واضاف(ما تم يضع الذين وقعوا عليه فى مواجهة الشعب السوداني الذي اختار طريق الانتخابات والديمقراطية بصورة أساسية)..
وبالرغم من الحشد الكبير الموقع على وثيقة الفجر الجديد، الا أن الخرطوم الرسمية بدت مستخفة بخطر الاجماع على قتلها من قبل المعارضة وعبرت عن ذلك بصمتها، فيما قلل الناطق باسم الحزب الحاكم من خطورتها، واعتبره عملا سيذهب مثلما ذهبت قبله الكثير من الاتفاقات والتوقيعات التى قامت بها القوى المعارضة وبرر لذلك الفشل بأنه (طالما أن ما اتفقوا عليه مخالف لإرادة الشعب السوداني والدستور)..
الوطنى طبقاً لحديث ناطقه بدأ يعد العدة للتصدى لخطوات قوى الاجماع سياسياً، وكشف عن وجود جهات معنية بالمسألة القانونية والدستورية ستتخذ ما تراه من اجراء مناسب مع الموقف..
مخاوف أخرى اكتنفت الشارع العام إزاء التوقيع، لجهة أصابع اتهام بالعنصرية للجبهة الثورية وقواتها، وكانت الوثيقة قد تضمنت جملة من الترتيبات المزمع اجراؤها حال سقط النظام، فشملت الترتيبات الانتقالية طبقاً لنص الوثيقة، إعادة هيكلة القوات النظامية الوطنية، وحل جهاز الأمن الوطني والمخابرات، وحل الدفاع الشعبي.. واضافت الوثيقة (لابد من اتخاذ الإجراءات اللازمة لاستعادة قومية القوات المسلحة وإعادة صياغة عقيدتها العسكرية بما يتوافق ودورها كمؤسسة وطنية وإبعادها عن صراع السلطة). الخرطوم أخذت تنضح بالتوقعات فى سياق سيناريو الفيلم الممتد على مدار 23 عاماً تحت عنوان (الوطنى فى مواجهة الفجر الجديد)، حول مآلات المشهد وإمكانية الصدام..
بعض المحللين قالوا ل (الرأي العام) أنهم لاحظوا في الوثيقة المثيرة للجدل، صمتها عن تحديد الآلية المعتمد فى تغيير النظام أو إسقاطه، وإن اتفقوا على الهدف من الوثيقة فى التغيير أو إسقاط النظام، واضاف الناشط الدارفورى ناصر بكداش فى حديثه ل(الرأى العام) إن عدم تحديد الآليات يترك الباب مفتوحاً أمام القوى الحية الموقعة على الوثيقة فى رفض اى اتهامات من قبل الوطنى لها باعتماد العمل العسكرى ويفوت الفرصة على الحزب الحاكم محاولة تصفيتها بتوجيه أدنى اتهامات.
لكن، د. نافع علي نافع توعد أمس الأول تحالف أحزاب المعارضة ومتمردي الجبهة الثورية بمعركة فاصلة لتطهير السودان من المتمردين سماها بمعركة (بدر الكبرى)، ووصف موقعو وثيقة الفجر الجديد بأنهم موقعو فجر كاذب ساقهم لحفر مقبرتهم التاريخية بتبرؤهم من الشريعة الإسلامية، وقال إن هذا العام سيكون عام الحسم للمتمردين وأحزاب المعارضة التي وصفها بالخائنة. وأضاف: (سيخرجون ومعهم الشيطان).
ويرى محللون، إن تكتيكات الوطنى القديمة فى مواجهة الفجر الجديد تبدو غير مجدية، وكذلك تكتيكات المعارضة التي تحاول إستنساخ تجربة أسمرا التي انتهت إلى لاشىء بطريقة أقل ذكاءً هذه المرة، ومع ذلك لا يستبعدون إحتمالات الصدام والتصعيد بين الحكومة والمعارضة الذي يبدو أقرب الإحتمالات رغم ما قد يتسبب فيه من آثار كارثية على الجميع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.