السودان .. التطبيع أم التوقيع على بروتوكولات ترمب؟ .. بقلم: د. الوليد آدم مادبو    الي ماكرون... بلا تحية ولا احتراما ( الجن بينداوه... كعبه اللندراوه) .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    استفيدوا من التجربة الباكستانية هي الاقرب لنا .. بقلم: د.عبدالمنعم أحمد محمد    حرية التعبير في الغرب: حرب الرأي بآلية السوق والمحاكم .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    مشاهد من مسرحية التطبيع و التطليق .. بقلم: د. حافظ محمد الأمير    استغلال الفرصة .. بقلم: كمال الهِدي    مقاومة الجريف ترفع الاعتصام وتمهل السلطات 10 أيام للتحقيق    الزكاة تكشف عن وجود (53) سودانياً في السجون المصرية لظروف مالية    الخارجية تدين الهجمات التي تشنها المليشيات الحوثية على المملكة العربية السعودية    وفد أمريكي يقف على المحالج وإعداد التقاوى بمشروع الجزيرة    يوميات محبوس(9) ؟ بقلم: عثمان يوسف خليل    صيد الأخطاء والنواقص .. بقلم: د. أحمد الخميسي    أسرة الصادق المهدي تعلن إصابته بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" .. اصابة كبير مستشاري حمدوك ومدير مكتبه ومحافظ بنك السودان بكوفيد 19    سودانيو رواق السنارية حببوا العربية لمحمود محمد شاكر فحبب المتنبي لمعجبي شعره .. بقلم: أ.د. أحمد عبدالرحمن _ جامعة الخرطوم والكويت سابقا    احلام المدعو زلوط .. بقلم: د. طيفور البيلي    وفاة وإصابة (10) من أسرة واحدة في حادث بالمتمة    الشرطة توقف متهماً دهس مواطنة ولاذ بالفرار    توجيه اتهام بالقتل العمد لجندي بالدعم السريع دهس متظاهراً    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نافع : المعارضة حفرت لنفسها قبرا بوثيقة الفجر الجديد،،"لن نترك لخائن فسحة من التنفس"
نشر في السودان اليوم يوم 08 - 01 - 2013

هددت الحكومة السودانية يوم الاثنين باتخاذ إجراءات رادعة ضد قوى المعارضة، ووصفت اتفاق "الفجر الجديد" الذي أبرمه تحالف المعارضة ب"الفجر الكاذب".
وقال نافع على نافع مساعد الرئيس السوداني ونائبه لشؤون الحزب أمام جمع من قوات الدفاع الشعبي (قوات حربية غير حكومية) إن "المعارضة حفرت لنفسها قبرا باعتمادها تلك الوثيقة، لأنها تقوم على رفض مبادئ الشريعة الإسلامية"، معلنا أن العام الجديد "سيكون عام بدر الكبرى".
وكانت قوى المعارضة أصدرت ميثاقا بالعاصمة الأوغندية كمبالا في الخامس من الشهر الجاري أسمته "الفجر الجديد" أكدت فيه سعيها لإسقاط نظام الحكم القائم بالبلاد.
ودعت فيه إلى دولة المواطنة وفصل الدين عن الدولة، مع إقامة فترة انتقالية تمتد لأربع سنوات تنتهي بإقامة انتخابات حرة نزيهة.
تطلعات الشعب
وقالت قوى المعارضة إنها عقدت العزم على خوض نضال "لا هوادة فيه" لتحقيق تطلعات الشعب السوداني، مؤكدة أنها تسعى "لدولة ديمقراطية فدرالية تعددية تتأسس على المساواة بين المواطنين السودانيين".
غير أن نافع توعد المعارضة بالملاحقة "لأن الصفوف قد تباينت، ونعد لهم الحسم بالقوة وما استطعنا من ركاب الخيل، حتى تكون أرض السودان مسجدا طاهرا".
وأضاف "لن نترك لخائن فسحة من التنفس"، معتبرا أن ميثاق المعارضة هو "المرحلة الفاصلة، وستليها رياح التطهير".
الجزيرة نت
نافع يهاجم قوى "الفجر الجديد" ويعلن استعداد النظام للحسم في 2013
الخرطوم 8 يناير 2013 - هاجم مساعد الرئيس السوداني ونائبه في الحزب نافع علي نافع تحالف قوي الاجماع الوطني المعارض والجبهة الثورية السودانية على خلفية توقيعهم وثيقة الفجر الجديد ، قائلاٌ أن المعارضة خائنة لوضع يدها في يد المتمردين للعمل علي اسقاط النظام والتبشير بنظام علماني وأكد استعداد النظام لمنازلتهم.
ووصف نافع لدى مخاطبته احتفالات قوات الدفاع الشعبي امس برفع التمام السنوي، وثيقة الفجر الجديد بوثيقة "الفجر الكاذب"، وقال ان الصفوف تباينت الآن ما بين "صف عباد الله وأتباع رسوله" ، "وصف من العلمانيين الذين لا يقرون لله سبحانه وتعالى بشريعة ولا بتوجيه ولا بكتاب منزل".
وجعل نافع المحور الديني ركيزة اساسية في كلمته مشددا على ان الانقاذ جاءت لتطبيق شرع الله وان قوى المعارضة تتحالف الحركات المسلحة وترغب في اقامة دولة علمانية "كما ارادت الدول الغربية"
واعتبر نافع ان الوثيقة بداية لفضح نوايا واعمال احزاب المعارضة من الخونة والمأجورين ، وانهم اختاروا مقبرتهم التاريخية بإعلانهم التبرؤ من "دين الله وسنة رسوله"، مطالباً ابناء الشعب السوداني للإطلاع علي ماورد في الوثيقة ، مشيراً الى أنهم يجتمعون في ساحات الشهادة وأصحاب الميثاق يجتمعون مع الشيطان والطاغوت للتحالف والتآمر معه.
والجدير بالذكر ان حزب المؤتمر الشعبي بقيادة حسن الترابي هو احد قوى المعارضة الموقعة على ميثاق الفجر الجديد كما ان عدد من الاصلاحيين والمجاهدين نشروا مذكرات دعوا فيها للحوار مع المعارضة لمنازلة النظام وإسقاطه خاصة وان عدد من قياديه متهم بالفساد والتخلي عن تطبيق الشريعة والتمسك بكرسي الحكم.
ويتهم نافع قوى الجبهة الثورية بالعمالة للغرب ولحكومة جنوب السودان التي يقول بأنها تستغلهم أداة لإضعاف النظام وتحقيق اجندتها خاصة في أبيي والمناطق الحدودية المتنازع عليها مع السودان.
وتعهد نافع بان يكون 2013 عاما للحسم مرحبا بخوض تلك المعركة التي وصفها "بالحاسمة " وشبهها بما شهده المسلمون في بدرالكبري ، وتابع:"سنحسم المعركة لصالح اهل الشهادة وسنخرج الشيطان من انفسهم الذي جعلهم يسعون لفصل الشريعة عن الدولة ووضع القوانين وتكوينها بعيدا عن الدين حتى يكون السودان بعيدا عن اي طابع اسلامي كما يريد الغرب وقوانينه".
ودعا نافع السودانيين إل الاطلاع على وثيقة الفجر الجديد للتأكد من صحة ما ذكره في تعاهد هذه القوى على اقامة نظام علماني في السودان.
سخر نافع من الجبهة الثورية بإعلانها ان العام 2013 سيكون للحسم وأعلن عن ترحيبه بهذا الاعلان وأكد استعداد النظام لملاقاتهم ، وقال:"من يستحق الحسم الذين يدافعون عن الحق المبين ام اصحاب الباطل الاجلج"، لافتاً الي ان "شهداءنا مصيرهم الجنة وشهداءهم مصيرهم النار"
وقال نافع ان التمرد سيحسم قريباً في كل اجزاء السودان بإعداد جميع وسائل وأدوات القوة. وأضاف : " سيجدوننا في جميع ساحات القتال حتى نحبس انفاسهم ولن نجعل لهم مفر من بين ايدينا متعهدا بتوفير الدعم المالي والسياسي للمجاهدين لفضح العملاء المتحالفين مع الغرب ضد السودان".
وكان بدر الدين احمد ابراهيم الناطق الرسمي باسم الحزب الحاكم قد حذر المعارضة من تحالفها مع القوي الحاملة للسلاح وقال ان اللجوء إلى صناديق الاقتراع هو الطريق الوحيد المفتوح امامها للوصول للحكم كما دعاها إلى المشاركة في المؤتمر الدستوري ان كان لها خيار أخر عن النظام القائم.
وتعتبر قوى المعارضة اعلان الفجر الجديد على انه خطوة متقدمة في نضالها ضد النظام الحكم في السودان حيث انها تتفق لأول مرة على ميثاق يقر بإزاحة النظام والعمل على بناء نظم ديمقراطي يعمل على عدم الزج بالدين في السياسة وتحقيق العدل خاصة في الجرائم التي ارتكبها النظام في دارفور وجنوب كردفان واحترام التعددية الثقافية والدينية ومراعاتها.
وتحارب القوات والمليشيات الحكومية الحركات المسلحة المنضوية في الجبهة الثورية في كل من دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.