نبيل أديب: لم نتلق دعوة للاجتماع مع رئيس الوزراء بشأن تسريع التحقيق    لجان مقاومة أركويت تطالب بالسماح لأسر الشهيدين ومحامي الاتهام بحضور التحريات    الشيوعي السوداني ينتقد مواقف أحزاب الحكومة من التطبيع والعدوان على غزة    ناشطون يطلقون دعوة لوقفة تضامنية مع القضية الفلسطينية بالخرطوم    حتما ستنتصر إرادة الشعب الفلسطيني ..    تدهور بيئي مريع بمحلية أمبدة    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الثلاثاء الموافق 18 مايو 2021م    العاهل السعودي يوجه بدعم السودان لتخفيف أعباء ديونه بصندوق النقد الدولي    الصحة العالمية: ساعات العمل الطويلة "تقتل" 745 ألف شخص سنويا    بالفيديو| ماكرون: تفخر فرنسا بأن السودان هنا يقدم نفسه اليوم كنموذج لأفريقيا والعالم    الهند ل"واتسآب": سياستكم الجديدة تنتهك قوانين تكنولوجيا المعلومات    البرهان: التحدي الاقتصادي من معرقلات الفترة الانتقالية رغم الجهود المبذولة لمعالجة الاختلالات    السودان يحصل على وعود بإعفاء ديونه من فرنسا والمانيا ويدخل (الهيبك) في يونيو    إتحاد الكرة يناقش ملف ملعب المريخ    بايدن يقول إنه سيتصل بنتنياهو اليوم لبحث النزاع مع الفلسطينيين    وااا حسرتااااه عليك يا الطيب مصطفي    الطيب مصطفى: آخر ما كتبته قبل أن تدهمني الكورونا    وزير المالية يكشف عن وجود احتياطي مقدر من النفط    الخط السريع ونجم الدين يفاجآن مدرب توتي    الهلال ينهي معسكر القاهرة ويعود للخرطوم    الطيب مصطفى: آخر ما كتبته قبل أن تدهمني الكورونا    5 مليارات دولار.. فرنسا تعلن إلغاء ديون السودان    في تجربته الودية الثانية الشرطة القضارف يتفوق على منتخب نجوم مدني بسداسية    الموت يغيب الإعلامي الرياضي الكبير عدلان يوسف (الرادار)    بريطانيا ترصد 1979 إصابة و5 وفيات جديدة بكورونا    أحمد السقا يخرج عن صمته ويرد على اتهامات مها أحمد وهجومها العنيف عليه    مصر.. الكشف عن القيمة التقريبية لتبرع محمد رمضان إلى الشعب الفلسطيني من أغنيته الجديدة    حي العرب بورتسودان يتدرب على فترتين    توافق مصري فرنسي على التهدئة بغزة.. والسيسي: بأسرع وقت ممكن    تاور:دعم الحكومة لجهود مكافحة المخدرات من أجل حماية المجتمعات    عقب عطلة العيد: الكساد يضرب أسواق الخرطوم    وليد زاكي الدين : مايحدث الآن مجرد فقاقيع والأغنية ستعود لسابق عهدها    "الاستيفاءات" الأوروبية تُحرم "سودانير" من نقل وفد السودان لمؤتمر باريس    القطاع المصرفي.. مطالب للتنفيذ    سافرت/ عدت    حصريا على عربسات .. إرتياح واسع لأنطلاقة قناة النيل الأزرق الثانية    ظروف بتعدي ما تهتموا للايام قصة أغنية جاءت بسبب سيول وأمطار جرفت منزل الشاعر عوض جبريل    عميد الحكام جهاد جريشة : الجمهور السوداني راقي ويعشق الكرة بجنون    حرائق السواقي بالشمالية.. النخيل يحتضر    رسمياً.. النيابة تتسلَّم المُتّهمين بقتل شهداء 29 رمضان    مدير بنك الصادر الأفريقي : سنقدم كافة أنواع الدعم للسودان حتى يتمكّن من النهوض بأوضاعه    حمدوك يستعرض إنجازات الحكومة الانتقالية خلال مؤتمر باريس لدعم السودان    استقرار الأوضاع الصحية بمستشفيات النيل الأبيض    حميدتي ل"باج نيوز" الاجتماع القادم للإتحاد سيضع حداً لأزمة المريخ الإدارية    حاضرة ولاية الجزيرة.. (أغلق أنفك أنت في ود مدني)    مصرع 10 أشخاص وإصابة آخرين بحوادث مرورية    وزير المالية: السودان يتطلع إلى شراكات استراتيجية في قطاعات الطاقة والزراعة    غارات جوية إسرائيلية جديدة على غزة وصواريخ على جنوبي إسرائيل    الزراعة : مشاورات لفتح صادر الذرة    السعودية تمنع مواطنيها من السفر إلى 13 دولة دون إذن مسبق    مصر.. وفاة الفنانة نادية العراقية متأثرة بإصابتها بكورونا    دراسة لمنظمة الصحة: العمل لساعات طويلة يقتل مئات الآلاف سنويا    كلارك: لااهتم لنتائج المباريات الودية بقدر تركيزي علي تجهيز لاعبي فريقي    حريق يقضي يلتهم 15 متجرا في المالحة بشمال دارفور    النوافل.. غابت عن حياة معظم المسلمين    بتوجيه من رئيس الوزراء: تعزيزات شرطية لولاية جنوب دارفور    زوجتي عصبية فماذا أفعل؟    لا تغفل عنها.. موعد البدء بصيام الست من شوال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطابور الخامس.. شماعه حكومية أم معضلة حقيقية؟!!
نشر في الرأي العام يوم 30 - 04 - 2013

مرة أخرى تخرج الخرطوم الرسمية عن صمتها، بحديث يثير عواصف الحيرة أكثر مما يهدئ او يخلق التعاطف، ويضاعف المسئولية، ويبدو أن السبب ما كشفه ميرغنى حسين زاكى الدين والى شمال
كردفان بان ولايته ظلت ترصد وتتابع تحركات الجبهة الثورية و الجيش الشعبى فى مناطق ابو كرشولا وجبل الدائر وقال ان المعلومة كانت متوفرة من قبل خمسة أيام ، وتم الاستعداد لها ووضعت قوة فى الرهد وان الدخول لام روابة كان بفضل الطابور الخامس الذى قام بالتسلل لأم روابة لأنها خالية من الجيش.
فى المقابل تمسكت الخرطوم الرسمية بعبارتها فى القاء مسئولية كل ما هو عنيف على الجواسيس أو الطابور الخامس كما أسماهم والى الولاية المكلومة، ليعيد للأذهان ذات مبررات مصنع اليرموك وأحاديث هجليج ومفاجأة سوناتا بورتسودان ودخول أم درمان وقبلها مصنع الشفاء، وتم قصر الأمر على وجود أدوات محلية يتم توظيفها في خلخلة الجبهة الداخلية واستغلال العمليات العسكرية لتحقيق هدف سياسي طبقاً لإفادات العديد من قيادات الحزب الحاكم.
مراقبون يرون أن الحركات خسرت الجبهة الداخلية السودانية باعتبار أن العمليات العسكرية موجهة لمنشآت ومدن سودانية، وغض النظر عن حجم النقمة على الحزب الحاكم من قوى المعارضة وناشطيها ، إلا أن الموقف الوطني كالقناعة لا يتجزأ .. ويرى كثيرون أن السلوك غير المدروس والمتعجل من قبل الحركات أعاد انتاج المؤتمر الوطني وماسكه داخلياً ، بل وضخ في عروقه ، دماء مربعه الاول استنفاراً وتعبئةً.
ويبدو أن الوطني يدرك حجم تأثير الاتهام في أذهان الشعب ، فكانت أقسى ردود فعله ما كشفه عن رصده لتحركات الطابور الخامس، الأمر الذي خلق مقارنة خفية بين الوضع في السودان وبين الدول التي جاء فيها التغيير محمولاً من الخارج.. ما يقلل بالتالي من قوة دفع العمل المعارض تلقائياً لصالح الأجندة الوطنية كالتى يطرحها الأمة القومي أو حكومة أزمة وفاقية طبقاً لما اقترحه د.فاروق أبو عيسى فى وقت سابق، وكل تلك الآراء بحال من الأحوال لا تقارب خطوط وأجندة القادمين من جنوب كردفان أو النيل الازرق أو عواصم دارفور التليدة .
(الصمت في معرض الحاجة الى بيان بيان) يبدو المنهج الذي تبناه المؤتمر الوطني في فرز الساحة السياسية وتصنيفها وطبقاً لمصادر مقربة من دوائره قالت ل(الرأي العام) أن الوطني يرصد الدوائر والقوى السياسية التي أعلنت إدانتها للجبهة الثورية وكذلك التي لم تعلن شيئاً ، ما يعني أن الأخيرة ربما وقعت تحت مظلة التصنيف بال(عمالة)، لكن محللين اعتبروا صمت بعض القوى السياسية عن إدانة الهجوم، نوعاً من الذكاء السياسي باعتبار امكانية إسقاط النظام تجعل القادمين حلفاء متوقعين بالتالي فلا مبرر لشراء عداوتهم .. بينما آخرون يعتبرونه تعبيراً عن غباء سياسي متجذر في بنية الوعي السياسي الانتهازية وغير المبدئية ، وأن ثمة اختلالا في نمط التفكير ذاك لتحديد الأولويات ، فتغيير وحرية بلا وطن أسوأ من وطن بلا حرية أو تغيير، ويرى الناشط السياسى المقرب من دوائر الحركة محمد سيف فى حديثه ل(الرأى العام) أن الحرية أمر نسبي ، ولا قيمة لها ما لم يبذل في سبيله الشعب جهوده ليعرف قيمتها وبالتالي يحافظ عليها وتكون جزءاً من تاريخه ، من ثم فان قدومها كهدية من خارج الحدود ، أمر ينم عن سطحية فلكل ثمنه ، والقوى السياسية المراهنة على ذلك هل تعي ثمن الهدية تلك، فاذا كان الحزب الحاكم على خطأ فلا يعني ذلك أن يسدد السودان الثمن، بفعل النكاية السياسية).
مؤيدون لخط الحكومة في تصنيفها لما أسمته بالطابور الخامس يرون أن الأمر يرتبط بجنوب كردفان والنيل الازرق ودارفور وأخيراً شمال دارفور، حيث تشتعل الحرب أو السعى لنقلها، ويؤكدون أن سهولة إشعال الحرب تتراوح من ولاية الى أخرى ، ففى جنوب كردفان يعود الأمر لتغلغل الحركة الشعبية داخل مؤسسات الولاية في مفاصل عديدة حازتها طيلة أربع أو خمس سنوات هي عمر الشراكة بين الوطني والشعبية، وقال مقرر مجلس حكماء الولاية د. علي محمد إبراهيم مسئول الاتصال التنظيمى ل(الرأي العام)(تشابك المؤسسات طيلة سنوات الشراكة ساهم في صعوبة اكتشاف الطابور الخامس بحكم اختفائه داخل هذه المؤسسات، وعقد من مهمة اكتشاف حقيقة ولاءات الناس، مما كلف مدى زمنيا طويلا في الرصد وتفسير الممارسات) واعتبر علي أن الطابور الخامس أو الخيانة كما يفضل تسميتها هي أحد أبرز العوامل التي أخرت الحسم العسكري بجنوب كردفان، لاختفائه داخل هذه المؤسسات..
تحليلات أخرى ترى بأن الحركة وحلفاءها فى الجبهة الثورية، حققوا مكاسب سهلت لهم لاحقاً اللعب بكرت الطابور الخامس، مما جعلهم قادرين علي التغلغل ونشر دعايتهم لاحقاً لتحقيق اختراق في جدار الجبهة الداخلية، فيما يرى نائب رئيس دائرة جنوب كردفان بالاتصال التنظيمي للمؤتمر الوطني بجنوب كردفان د. على محمد ابراهيم أن الفترة الماضية شهدت جهداً كبيراً من هارون تصدياً للطابور الخامس وقال ل(الرأي العام)( الحرب في جنوب كردفان تستهدف السودان كله، والأعداء يستخدمون كافة الوسائل بما في ذلك الدعايات والإشاعات لإضعاف الجبهة الداخلية) مدللاً على وجهة نظره تلك بأحاديث سابقة عن إقالة هارون، مضيفاً(هذا الحديث برز في وقت ما لإضعاف الروح المعنوية لقواته) ووصف على مجهودات التصدي للطابور الخامس بالناجحة وأضاف(في الفترة الماضية استطعنا قطع الاتصال في كادوقلي والدلنج، وحقق ذلك نتائج طيبة، لكن ذلك لم يحسمه نهائياً) وزاد(في القطاع الشرقي استطاع هارون تفعيل الوحدة الوطنية من خلال توحيد الجبهة الداخلية باذلاً جهداً خارقاً، وهو أيضاً يحتاج للدعم).
زاوية أخرى هي الأكثر خطورة في تعاطي المراقبين لملف الطابور الخامس لجهة ما يمكن أن يسهم به في تمديد حالة الحرب، ما يتيح للمجتمع الدولي في كل مرة التجرؤ بالضغط بدخول منظماته الإنسانية ، وإمكانية استغلال الطابور الخامس لمواقف الرفض الخرطومى سياسياً ، وتفسيره بالوقوف بالضد من مصالح متعبي المناطق المتأثرة ومنكوبيها، الأمر الذي قلل منه عضو أمانة التعبئة السياسية للوطني بالمرحال الشرقي بجنوب كردفان النور محمد إبراهيم وأضاف ل(الرأي العام)( إذا كان هدف الطابور الخامس تحقيق اختراق في جبهة القرار الداخلي بمنع دخول المنظمات الأجنبية لجنوب كردفان، فقد خاب فألهم خصوصاً وأن جنوب كردفان ليست كالنيل الأزرق، وقرارات هارون بعد اندلاع الحرب لم تعد قرارات فردية وإنما قرار مؤسسات تدرك جيداً أبعاد العدوان، وتعي أيضاً حجم المجهودات التي يجب بذلها للمواجهة والتصدي لذا فمعظم هذه القرارات تأتي بالإجماع).
بينما يري الفريق د. جلال تاور رئيس لجنة الأمن والدفاع الأسبق عدم التعامل مع مصطلح الطابور الخامس مبرراً ذلك للتداخل الاصطلاحي والمفاهيمي حوله، مؤكداً أن التصدي الحقيقي لكل مظاهر الحرب ومشكلاتها يتم عبر مدخل التنمية وقال ل(الرأي العام)(الولاة جاؤوا بثقة الشعب والناخبين بناءً على ما حققوه أو ما وعدوا بتحقيقه من مشاريع تنموية ، بالتالي فان التصدي لتلك الحالة يكون عبر التنمية والمزيد منها) وأعتبر تاور أن مواجهة الطابور الخامس ليس مسؤولية الولايات ، وأن واجب التصدي له واجب اتحادي لجهة أنه يستهدف السودان بأكمله بالرغم من أن الهجمة تأتي عبر بوابة جنوب كردفان ودرفور والنيل الازرق واخيراً شمال كردفان.
ويذهب الخبير الأمنى حسن بيومى فى تفسيره لظاهرة الطابور الخامس، الى أن الظاهرة حقيقية وأرجعها الى وجود عساكر تم تسريحهم بدون حقوق أو تلكؤ فى صرف الاستحقاقات ما جعلهم يشعرون بالغبن، الذى أدى لانضمامهم او تواطؤهم مع التمرد ?بحسب تعبيره- ويكونون على دراية جيدة بالمنطقة أكثر من اى شخص آخر وقال ل(الرأى العام)(هذا كان واضحاً وجلياً فى احداث أم روابة).
فيما تذهب وجهة النظر الامنية بحسب بيومى الى أن التصدى للطابور الخامس يعد من اعقد المهمات واصعبها بحكم عمله غير المكشوف بالاضافة الى أمكانية معرفته ورغم ذلك يلعب دوراً مزدوجاً على الطرفين ولصالحهما ، وقطع بيومى بأن منفذي عملية أم روابة لديهم معلومات مسبقة ومؤكدة عن المنطقة وأنهم وظفوها بشكل سليم وقال( طالما بادروا فأنهم يملكون المعلومة) واعتبر بيومى أن ما يصعب مهمة عملية التصدى للطابور الخامس يكمن فى تعدد الأجهزة وغيرتها من بعضها البعض واضاف(لأنه يؤدى الى اتكال الأجهزة على بعضها البعض بدون تنسيق للمعلومات التى يتحصل عليها كل جهاز) بيومى فى عمليات الجبهة العسكرية لم يستبعد وجود أذرع خارجية يمكن لها أن تمدها بالمعلومات عن طريق صور الأقمار الصناعية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.