مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد مرور (7) أيام من الشهر أصحاب المهن الشاقة.. البحث عن بدائل
نشر في الرأي العام يوم 17 - 07 - 2013

رزق مكتوب ومهن مقسمة تظهرها الايام لمستقبل الانسان عندما تجبره ضغوطات الحياة والمطالبات الاسرية بان يختار مهنة بسيطة يعيش منها، فالرجل السوداني بطبيعته لا تنحصر طموحاته للعمل في منصب معين او وظيفة تتناسب مع مجاله الجامعي الذي مكث فيه صبرا وسهرا لتحقيقه
ولكن سرعان ما يسيل حبر قلم القدر ليرسم له طريقا غير الذي كرس فيه كل آليات الصبر والكفاح ظاناً أنه سيحصل على بطولة (الحياة) بعد أن تأذن توقيعات مجاله له بالرحيل من الحياة الدراسية وتوجهه بان يبحث عن وظيفة يختتم بها معناة ال(15) عاما او أكثر التي فتح لها عقله وقلبه استجابة للمقررات الدراسية. قليل من نال تلك التوقيعات رست به سفينته على مرسى الوظائف وهو في نفس الوقت لا يكون قد حقق ما يصبو اليه من طموحات مادية ولكن الظروف اجبرته على الا يقلع عن مرساها ربما يكون لا يجيد (صنعة) غير التي وقع له بها، أما الفئات الاخرى فتتجه إلى ما يحسبونه افضل من الوظيفة حتى لو كان ذلك شاقا عليهم باعتبار أنه بمرور الايام يتعودون على طبيعة العمل ما دام يحقق لهم القدر المطلوب من المال. فعادة يتجه هؤلاء إلى الاعمال الحرفية (العمل الحر) فشهور العام كله لا يجدون فيها صعوبة في العمل ولا تؤثر على ادائهم وإنتاجهم لما يتمتعون به من حيوية ونشاط ، ولكن مع حلول شهر رمضان يقل الاداء وتنخفض نسبة الانتاج لافتقاد المقومات.
(الرأي العام) استطلعت بعضا من أصحاب المهن الشاقة فكانت البداية مع سائقي المركبات العامة باعتبارها مهنة يتحرك فيها السائقون طوال اليوم بشكل مستمر حتى يضمنون توفير قوت الغد لاسرهم، فبعضهم قال إن الايام الماضية كانت تشكل لهم نوعا من القلق والتوتر وربما تؤدي لمشاجرة مع بعض (الركاب) في النهار بسبب نسيان المحطات واسترجاع (الباقي)، ولكنهم أكدوا في نفس الوقت تساهل بعضهم مع تلك الفئات باتخاذهم لاساليب تفاديهم (تجريح) الصوم لان فترة استضافتهم بالمركبة قصيرة، وبالرغم من حجم التعب والارهاق الذي يعانون منه الا انهم يحرصون على إشباع نفوس (الركاب) بالمحاضرات الدينية وتلاوة القرآن الكريم التي يشرع السائق في تنزيلها على جهاز (الام بي ثري) قبل حلول الشهر بأيام حفاظا على روح الصيام التي يخرج بها (الركاب) الى محال اعمالهم.
أما مهنة (المكنيكا) فالعمل فيها يكون في موقع ثابت بمعنى أن الفني ينتظر رزقه في (ورشته) طوال ساعات العمل دون ان يبحث عن سبل جلبه، ولكن مع ذلك تواجههم بعض الاشكاليات مع الزبائن عند بحثهم عن قطع غيار لا تتوافر الا في موقع معين، اضافة إلى الوقفة الطويلة التي يقضونها في معالجة عطل عربة الزبون، فبعضهم ينظم وقته مع الاخرين بالتناوب ليستقل تلك الساعات في الراحة (النوم) لفترة قليلة في موقع العمل حتى يتأهب لاستقبال حالات الاعطال الطارئة قبل ان تعطي ساعات الغروب اشارات موعد الاذان ليحلل الصيام مع زملائه في الورشة.
فهنالك مهنة قد تكون أكثر مشقة من غيرها هي (البناء) تلك المهنة التي يلازم ممارسوها دائماً التعب و(التلتلة) ليست في شهر رمضان فقط وإنما طوال العام نسبة لما يتعرضون فيه (المعلمون والطلب) لاشعة الشمس، فرمضان عندهم يحتاج لبرمجة خاصة، فالكثيرون منهم يختارون الاعمال الخفيفة ك (البلاط والبياض) لتفادي درجات الحرارة ، فعودتهم الى منازلهم تكون مبكرة على أن يداوموا العمل في وقت مبكر (قبل طلوع الشمس).
فالمهن الشاقة بحسب افادات الذين يعملون بها لا يستطيع من لم تسبق له ممارستها الاستمرار فيها لجهة أنها تحتاج إلى (تمرين) لفترة طويلة قبل حلول الشهر حتى يستطيع التأقلم عليها، فبعض الفئات تتجه للبحث عن بديل في شهر رمضان وتعاود العمل بها بعد انقضائه على خلفية أنها اعمال حرة ولا ترتبط باجازة او ضغوطات مع من يعملون معهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.